الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


06 - شعبان - 1438 هـ:: 03 - مايو - 2017

زوج أمي يداعب رقبتي بأنفاسه وشفتيه !


السائلة:عبير

الإستشارة:عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان

السلام عليكم ورحمة الله
اسمي عبير مررت بتجربة لم أستطع أن أفهم هل كان حدوثها شيئا عاديّا كفتاة لم تعش قطّ مع رجل في حياتها ؟ فأمّي وأبي مطلّقان منذ زمن بعيد وكنت صغيرة جدّا فلا أتذكّر وجوده في حياتنا ولم أنطق يوما بكلمة أبي حتّى عمّي زوج أمّي . تزوّجت أمّي من رجل متديّن جدّا وأنا في العاشرة من عمري تقريبا .. كان يعيش في بلد آخر يأتي إلينا من حين إلى آخر ، كما هو الحال مع زوجة المغترب والمتزوّج من قبل هناك الكثير من المشاكل .. لم أستطع تقبّله في حياتنا رغم أنّه شخصٌ كريم وعطوف وتغيّرت حياتنا مادّيا للأحسن بفضله ، لكنّي كنت أحاول وفي كلّ مرّة يأتي فيها أن أبدأ بالتأقلم ثمّ يذهب .. فهو لا يطيل المكوث ولا يأتي كثيرا. مرّت السنون ونحن على هذا الحال إلى أن بلغت الثامنة عشرة واضطررنا أن نغادر بلدنا ونذهب إلى حيث يعيش . كان رجلا متزوّجا بأخرى، وفي مكوثنا هناك بدأنا نراه كلّ يوم وتعوّدنا على وجوده . كان كريما جدّا معنا لكن كان أحيانا يقلقني ، مثلا في أوّل عيد لنا هناك اضطررنا للعمل حتّى صباح العيد من أجل عزيمته ، ذهب ورجع بعدها بساعات ولم يكن غيري صاحيا فسلّم عليّ وكان عاطفيّا جدّا فقبّلني بشدّة وكان يتنفّس بقوّة وكان قريبا من فمي فلم أعلم أكان حزينا علينا لتعبنا في يوم العيد أم لأمر آخر . كان دائما عندما يسلّم عليّ يداعب رقبتي بأنفاسه وشفتيه ...
وذات يوم كان عندنا ضيوف وكان مسافرا وعندما غادروا أتى بينما البقيّة كلّهم نيام فجهّزت له بعض الطعام وجلسنا نتحدّث فقبّلني قبلة سريعة طبعها على شفتيّ فقمت وعارضت كوني لا أحبّ ذلك فقال : لا بأس أنا عندما أقبّل ابني الرضيع يرفض هو أيضا ، أحسست أنّني ظلمته لأنّني لم أعامل هكذا من قبل ، لكنّي تذكّرت ابنته التي في سنّي تقريبا وسألت نفسي هل يقبّلها هي أيضا في فمها ولو كان كذلك لكان ذكرها وكنت على وشك أن أسأله لكنّي امتنعت... وذات مرّة أصبت فجأة بتشنّج في ساقي فعالجها لي هو وأمّي وبعدها بوقت أتى و سألني إن كنت بخير فحضنني وأنزل يده تدريجيّا ملامسا مؤخّرتي إلى رجلي فأحسست بارتباك وقلت هي إذا عن غير قصد ، لكن في مرّة أخرى كنت ممدّدة على الأريكة فأتى إلى البيت وسلّم عليّ وبدأ يمازحني وربّت على مؤخّرتي وأنا مستغربة جدّا أهكذا يمزح الآباء مع أبنائهم ؟! حتّى أنّه ربّت على صدري ذات مرّة وهو خارجٌ للعمل بنيّة المزاح لكنّي لم أشعر بالراحة .. وذات مرّة أخرى كانت عندي آلامٌ في بطني وكان هو وأمّي معي فبدأ يدلك لي بطني ، لكن تدليكه كان يصل إلى أسفل بطني عند رحمي تقريبا ولم أشعر بالراحة أيضا. ذات يوم خرجنا جميعا ليلا في رحلة شواء ، وبعد انتهائنا من الأكل لم يقبل أحدٌ أن يلعب معي بالرمال فذهبت قريبا منهم فتبعني .. كنّا في تلّة صغيرة نجري نزولا ونتسلّق ، فحاولت أن أتسلّق لكنّي كنت أتذمّر من التعب فأتى من خلفي وظلّ يدفعني وقد كنت أتسلّق بأطرافي الأربعة ولم أكن مستقيمة ، فعندما كان يحاول دفعي -علما أنّني أستطيع التسلّق وحدي - أحسست بشكلٍ واضح عضوه التناسلي خلفي فكنت أقول لا بأس أستطيع أن أكمل وحدي فيردّ قائلاً لا لا... لا أعلم إن كان قد أحسّ أنّه قريب وأنّني سأشعر بعضوه أم أنّه لم يشعر أو لم يركّز ، علما أنّ التسلّق استغرق وقتا طويلا ويستحيل إن لم يشعر فتوقّفت عن اللعب .. وكم مرّة ذهبت أمّي وأختي إلى النادي وكنت حزينة جدّا لأنّي أريد الذهاب ، فأتى من العمل وبدأ يمازحني إلى أن ابتسمت ثمّ حضنني وكان قريبا جدّا فقلت مازحة لا بأس لنحتفل هنا، فاقترب أكثر إلى أن شعرت مجدّدا بعضوه التناسلي وبشكل واضح جدّا وكان يردّد قائلا ما نوع الحفلة ؟ إلى أن توقّف وأخذني بعدها إلى حيث أمّي وأختي ...وفي نفس يوم الرحلة كان يصرّ أن يحمل أختي خلف ظهره فلم توافق معترضة لوزنها فأصرّ والتفت إليّ فرفضت( لي أخت أكبر منّي ، في سنّه وهي أيضا منذ الصغر لم تعتد عليه وكانت أكثر عدوانيّة منّي لكنّها الآن تغيّرت وأصبحت تحترمه أكثر ولم أستطع سؤالها عنه في هذا الخصوص رغم أنّنا ندرك جيّدا أنّنا لا نحبّه، فقد حاولنا لكن مازلنا نشعر بعدم الراحة ، فكيف سيأتي الحبّ ؟ نحترمه ونعزّه ونقدّره فقط ، حتّى أنّ أمّي تسألنا فأجيبها بكلّ صراحة لكن أقول لها طبعا إنّي أعزّه) ونظرت إلى أّمّي فقالت : لا بأس ، فصعدت فأمسك برجلي ورفعني أكثر ووصلت يداه إلى مؤخّرتي وأنا على ظهره ، علما أنّني كنت ثابتة فلا يحتاج أن يضع يده هناك ، بقيت يده كثيرا هناك ولا أعتقد أنّ أمّي لاحظت ، فالمعلوم أنّهم يمسكون الأفخاذ أو الساق للتثبيت.... ففي هذه الأثناء كنت متوتّرة جدّا وحسّاسة طوال الفترة التي كنّا فيها هناك وكنت محتارةً فيما إذا كان الخطأ في طريقة تفكيري أو لأنّي لم أعش مع أبي قطّ فلم أستوعب تصرّف الآباء نحو أبنائهم ... بعد مرور عام انتقلنا أنا وأمّي وأختي للعيش في مدينة أخرى ولم يأت معنا بسبب عمله وحياته هناك فأصبحت أتهرّب من التواصل معه ، علما أنّ بعد أيّ احتكاك معه يتصرّف بشكل طبيعيّ جدّا وكأنّما لم يحصل شيء وهذا ما يشكّكني أكثر وأشعر أنّ تفكيري فقط يقودني لاستنتاجات خاطئة، وكنت أحيانا أعاتب نفسي لأنّه كثيرا ما يتصرّف ويتكلّم معي بلطف فأحادثه من وقت لآخر ومحتوى المحادثة لا يتجاوز " كيف الحال اشتقت إليك يا ابنتي ورسائل أخرى يرسلها إلى الجميع كمقال ولا شيء آخر مريب أو مقلق ... لم أعد أتحمّل العيش مع هذه المشاعر بداخلي .. أصبت باكتئاب وأصبحت أستصغر نفسي ولا أعلم لمن أحكي قصّتي هذه ، فمخاوفي كثيرة منها إن كنت ظلمته بتقديري أو أمّي إذا علمت وهي تخاف علينا من الهواء الطائر أو انقطاع المال منه وهو معيلنا وهذا ما يجعلني أشعر أنّني جبانة وحقيرة ولم أجرؤ رغم أنّ حولي الكثير ممّن أصارحهم في حياتي ومن بينهم أمّي فأرجو المساعدة !!

عمر المشكلة :
سنتان .

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
إمّا أن تكون أفكاري خاطئة أو أنّ تصرّفه خاطئ .

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
كونه يعيش في مجتمع منغلق بشكل عامّ و على النساء بشكل خاصّ وعدم عيشي مع أبي أو أيّ رجل ..

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة؟
لا شيء .. خائفة من تفاقمها ولم أتأكّد بعد .


الإجابة

عليكم السلام ورحمة الله
أختي الفاضلة أشكر لك ثقتك بموقع لها أون لاين ,أسأل الله أن يوفّقني للردّ عليك الردّ النافع المقنع والمفيد .
أختي الفاضلة: ما يفعله زوج أمّك أمر سيّئ جدّا ومشين وهذه الأفعال مقدّمات لأمور أسوأ، بل حتّى لو كان أبا أو أخا فإنّ هذه الأفعال محرّمة وصاحبها آثم .
فانتبهي يا بنيّتي من هذه التحرّشات فهي سلسلة لما هو أعظم .
وإليك بعض التوجيهات في التعامل معه.
• لا تكوني في البيت وحدك معه.

• لا تدعيه يدخل طالما أنت في الداخل وحدك.

• لا تجعليه يلامسك حتّى وإن كانت أمّك موجودة.

• ارفضي ملامسته لك تحت أيّ ظرف.

• هدّديه بأنّك ستخبرين أمّك بفعله الشنيع .

• إن استمرّ أخبري أمّك ...

أختي الفاضلة من استشارتك يتّضح أنّك فتاة تبحثين عن العفّة والاحتشام، فأسأل الله أن يزيدك من فضله وييسّر لك الهداية والصلاح.
أختي الفاضلة : عليك يا أيّتها الفتاة الشريفة أن تتستّري بالحجاب الشرعي, وتبتعدي عن صور التبرّج حتّى إن كنت في مجتمع لا يحافظ على ذلك.
أختي الفاضلة: اتّجهي دوما إلى ربّك- فهو خير معين- وحاولي القرب منه بكثرة الاستغفار والعبادة والدعاء.
أسأل الله أن يريك الحقّ حقّا ويوفّقك لاتّباعه ويريك الباطل باطلا ويوفّقك لاجتنابه، ويبعد عنك الفحش وأهله ومقرّباته .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:10843 | استشارات المستشار: 146

استشارات متشابهة


    استشارات محببة

    أمي قويّة ومفترية إلاّ أنّها انهدّت لمّا مات أبي!
    الاستشارات الاجتماعية

    أمي قويّة ومفترية إلاّ أنّها انهدّت لمّا مات أبي!

    السلام عليكم ورحمة الله
    أمّي استلفت منّي سنة 2005 ألفي جنيه...

    مها زكريا الأنصاري1638
    المزيد

    مكرر سابقا
    الأسئلة الشرعية

    مكرر سابقا

    انا تقريبا من 9 شهور عند اهلي صارت مشاكل مع زوجي انه يشرب الحشيش...

    قسم.مركز الاستشارات1638
    المزيد

    أحاول أن أبني حياتنا هنا لكنّه رافض القدوم!
    الاستشارات الاجتماعية

    أحاول أن أبني حياتنا هنا لكنّه رافض القدوم!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته معكم دكتوره منى أنا طبيبة "طبّ...

    نوره إبراهيم الداود1639
    المزيد

    أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!
    الاستشارات الاجتماعية

    أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!

    السلام عليكم ..
    أنا متزوّجة منذ 13 عاما ولديّ 3 أولاد وبنتان...

    أ.سماح عادل الجريان1639
    المزيد

    زوجي !يحبّ أخته بشكل أثار حفيظتي
    الاستشارات الاجتماعية

    زوجي !يحبّ أخته بشكل أثار حفيظتي

    السلام عليكم أنا متزوّجة منذ سنتين موظّفة و زوجي جامعيّ و موظّف...

    رفيقة فيصل دخان1639
    المزيد

    تضيع أوقاتي هدرا لعدم التمكّن من الغياب!
    الإستشارات التربوية

    تضيع أوقاتي هدرا لعدم التمكّن من الغياب!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكم وجزاكم خيرا...

    د.مبروك بهي الدين رمضان1639
    المزيد

    أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!
    الاستشارات الاجتماعية

    أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!

    السلام عليكم .. أنا فتاة عمري اثنتان وعشرون سنة تمّت قراءة...

    فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1639
    المزيد

    لا أريده ولن أتحمّل أبدا ونهائيّا أن أكمل حياتي معه!
    الاستشارات الاجتماعية

    لا أريده ولن أتحمّل أبدا ونهائيّا أن أكمل حياتي معه!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة أبلغ من العمر ثلاثا...

    ساره الهذلية 1639
    المزيد

    زوجي لا يقدّم شيئا سوى الكلام البذيء !
    الاستشارات الاجتماعية

    زوجي لا يقدّم شيئا سوى الكلام البذيء !

    السلام عليكم ورحمة الله حاولت سنين أن أحبّ زوجي وأكون سعيدة...

    عواد مسير الناصر1639
    المزيد

    زوجي طيّب لكنّ حقوقي كلّها مهملة!
    الاستشارات الاجتماعية

    زوجي طيّب لكنّ حقوقي كلّها مهملة!

    السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة منذ سنتين ومعرفتي بزوجي...

    تسنيم ممدوح الريدي1639
    المزيد