الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


08 - رجب - 1430 هـ:: 01 - يوليو - 2009

صديقتي تصاب بأعراض المرض الذي تسمعه!


السائلة:مساعده

الإستشارة:أحمد فخرى هانى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
عند صديقتي مشكلة وهي أنها تعاني من أعراض تشبه نفس أعراض الشخص المصاب أو أي شي من هذا القبيل!
 إذا ظهرت لقطة فالتلفاز وفيها عملية ضرب أو عنف: فهي تعاني مثل الشخص المصاب ولا تستطيع التحكم في نفسها من الشعور بالألم!
 وتعاني بشدة وكأنها هي المصابة أيضا.
 إذا كان أحد يحكي لها موضوعا، وفيه شخص مصاب ويحكي عن إصابة الشخص فإنها تحس أنها هي المصاب.
فما وضع حالتها الصحية والنفسية؟
وهل هناك اسم لهذا المرض؟


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أهلا وسهلا بك يا مساعدة من استراليا
ما تعانى منه صديقتك يطلق عليه:
 (توهم المرض)، وهى حالة نفسية شديدة يصاحبها القلق والاكتئاب وتحتاج إلى اختصاصي طب نفسي لمساعدتها من خلال الدواء لتخفيف حدة الأعراض المرضية بالإضافة إلى العلاج المعرفي السلوكي؛ لتعديل الأفكار والمعتقدات السلبية تجاه نفسها وتجاه البيئة المحيطة من حولها.
وهناك بعض الإرشادات لتنمية المهارات الذاتية لصديقتك قد تدعمها في مرحلة العلاج منها:
- عدم الانعزال بمفردها والانخراط في الأنشطة الاجتماعية.
- عدم الاستسلام للأفكار السلبية التي تدور في رأسها ليلا ونهارا.
- تشغيل اليدين في أعمال يدوية مثل التريكو - الكانفا - الأعمال المنزلية والأعمال السلوكية المختلفة، من ترتيب خزانة أو الدولاب الخاص بالملابس - إعداد الأطعمة الجديدة؛ وذلك للسيطرة على الأفكار الذهنية السلبية من خلال الإلهاء السلوكي.
- تعلم مهارات الاسترخاء السلوكي وممارستها يوميا.
- الذهاب لتعلم أشياء جديدة كمبيوتر - لغة أجنبية - تنسيق ظهور.
- مجالسة الأصدقاء الإيجابيين، والبعد عن الأفراد السلبيين المؤثرين عليها بالسلب.
- كتابة وتسجيل الأفكار السلبية التي تدور في ذهنها، وتعلم أفكارا أكثر منطقية من الأفكار التي لا يوجد دليل على صحتها.
- حددي الأفكار في كل صفحة، وتعرفي على مدى صدقها والتأكد من حقيقتها واستبعدي الأفكار الخيالية البعيدة عن الحقيقة من ذهنك بالتكرار والمحاولة والاستمرار.
- دربي خيالك على استبدال الأفكار السلبية بمناظر طبيعية وبيئة طبيعية تبعث على الاسترخاء والهدوء والسكينة مع سماع نغمات هادئة.
- دربي نفسك على الابتعاد عن الأحداث والمناظر والحكايات التي تثير مخاوفك في الفترة الحالية؛ حتى تتمكني من السيطرة على ذاتك.
- مارسي رياضة بصفة منتظمة يوميا، مثل: رياضة المشي مع النفس المنتظم.
- اشتركي في أعمال جماعية تبعث على الاندماج والاختلاط بالآخرين لتخفيف حدة الأفكار السلبية.
- اتبعي جدولا من إعدادك للأنشطة السارة بشكل يومي وكافئي نفسك عند إنجازك للأعمال.
كرري مثل هذه الخطوات مرات ومرات؛ حتى تشعري بالتحسن و إعادة السيطرة على أمور حياتك من جديد.
أرجو من الله أن يوفقك ويرشدك للطريق القيم.
ونشكرك مرة أخرى على ثقتك في موقعنا لها أون لاين، متمنيا لك دوام الصحة والعافية.



زيارات الإستشارة:2113 | استشارات المستشار: 575