الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الخارجية » الزوجة وأم الزوج


08 - رجب - 1438 هـ:: 05 - ابريل - 2017

علاقتي متوترة مع زوجي بسبب تدخلات أمه!


السائلة:soaad

الإستشارة:سميحة محمود غريب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أنا متزوّجة منذ شهر ونصف ... علاقتي بأمّ زوجي كانت سطحيّة ، وفي آخر أيّام الخطوبة ظهرت عصبيّتها جرّاء موقف صدر منّي عندما تدخّلت مع ابنها .. فانتهت الأمور إلى فسخ الخطوبة ، ولكن عند اجتماع الكبار تمّ الصلح وتمّ الزواج الحمد لله ..
في اليوم الذي يلي الزواج جاءت تدقّ جرس الباب باكرا، إلى أن حدث توتّر بيني وبين زوجي ، واستمرّت على هذا الحال مدّة أربعة أيّام أو خمسة ... إلى أن حدثت وفاة والده في اليوم السادس ، ونظرا لظروف العزاء أقمنا عندها وكنت كالابنة بجوارها إلى أن فرح بي زوجي جدّا وقال لي إنّي راض عنك من كلّ قلبي ..
وبعد أن ذهبنا إلى منزلنا توالت اتّصالاتها وكثرت طلباتها حيث أنّ زوجي هو الكبير لأخ مريض نفسيّا وأخ مراهق .. وهي لا تتحمّل مسؤوليّة طلباتهما ودائما ما تقول إنّها مريضة بسبب إصابتها بالسكّر والضغط والروماتيزم .. وهي امرأة عاملة . وبعد العزاء بأسبوع استقبلتنا عندها كوصيّة للوالد قبل وفاته ، وبعد الغداء وقفت في المطبخ وغسلت الأطباق والأواني الفارغة وجلست بعد إرهاق ..
وبعدها بأسبوعين ذهبنا إليها ففعلت كالمعتاد ، ولكن طلبت منّي أن أزورها مرّة أخرى في الأسبوع . وعند ذهابي فاجأتني أنّ زوجها يفعل دائما كلّ شيء و يجب أن تستمرّ هكذا وأنا من يجب أن يحلّ محلّ زوجها .. وعند قولي هذا لزوجي إنّه لم يعجبني ، قال لي إنّه مجرّد كلام ..
وبعد فترة قصيرة أكثرت من الاتّصال به ، ورغم عدم جلوسي معه كثيرا لم أتذمّر رغم أنّه يشغل وظيفتين نظرا للظروف .. و عند زيارتها في المرّة الأخيرة سبقته عندها لأنّه كان يعمل وبعد العمل سيذهب إليها ويأخذني وإذا به لعدم ذهابي إليها باكرا غضب رغم أنّي قلت له سأذهب باكرا...
وعندما ذهبت إليها كلّمتني بحدّة وقالت لي إنّي أعتمد عليك بطريقة تجرح كرامتي .. وكنت عندما أتحدّث معها أردّ عليها في أمور عاديّة وبصفاء نيّة فتقاطعني بطريقة غليظة ...
لم أتكلّم معه ، وعند جلوسي معه من شدّة غصبي قلت له أليس هذا استعبادا .. لم يرد أن يسمعني وقام هو بغسل الأطباق ثمّ ذهبنا إلى بيتنا وهجرني في الفراش ..
وفي مساء اليوم الثاني عندما جاء من العمل تحدّثت إليه، فقال لي حقّك عليّ ، واتّفقنا أنّني غير مهيّأة لخدمة والدته .. وفي اليوم الثاني قال لي الأيّام دول ، فأحسست أنّه لم يقف إلى جانبي واختار أن يقف مساندا لوالدته ضدّي مهما كان الغلط من أيّ طرف ...أحسست في بداية زواجي أنّ زوجي سند لي في هذه الحياة وبدأ يفهم كلامي بسوء نيّة ...
وعندما ضجرت وغضبت جاء ليطيّب خاطري فقال لي "أنا آسف ..إنّي تعصّبت عليك "..
بعد يوم خرجنا وكنّا سعيدين وذهبنا من الغد لأكون في خدمتها أمامه فقط .. ذكرت له أنّ له أخوين فكيف أتحرّك أمامهما وأقوم بتجهيز السرير .. إذ يكفي أن أغسل الأطباق والأواني بعد الأكل لو فرغت من الأعمال .. فقال لي من أجل خاطري ، فقلت له أنت تعلم ما يحدث لي هناك ..
غضب وضجر منّي وعند مهاتفته وهو في عمله قال نفس الكلام و اتّهمني بعدم الإحساس بأمّه وغضب وتعصّب ...
جاء في وقت متأخّر ونام وعاملني بسوء فلم يتحدّث إليّ ... وفي اليوم الموالي تحدّث معي بطريقة سيّئة ممّا أدّى إلى نفوري منه وطلبت منه الانفصال والابتعاد وغضبت بشدّة إلى أن وصل بى الحال إلى حالة انهيار فكسّرت أشياء في الشقّة وضربته بقوّة على ذراعه من شدّة نفوري منه إلى أن قال لي إنّه خدع فيّ ولا يريدني ، وأنا أيضا لا أريده ، قلت له والدتك هى من تسبّبت في كلّ ذلك فضربني إلى أن جاء طرف من عندي وحلّت المشكلة ..
ولكن ما زال يعاملني بلطف و أحيانا أخرى أحسّ بمعاملة لم تسرّني .. أحسّ بتفضيله لأمّه عليّ وخصوصا عندما يحدّثها عبر الهاتف أو يذهب إليها ويرجع أحسّ إحساسا سيّئا ..
إلى أن بلغ بنا الحال من زوجين جديدين إلى زوجين متزوّجين منذ فترة طويلة ..
فما الحلّ ؟ علما أنّي أرهقت نفسيّا وجسديّا وأنّي حاولت أن أعاملها منذ أوّل يوم وأبدأ صفحة جديدة لإرضائه ،ولكنّي أجد في كلّ مرّة طريقة تنفّرني منها ، وكلّما يتواجد ابنها أمامي تمدحه وتقول لم يعد لنا غيرك كن دائما معنا .. رغم أنّه دائما أو غالبا عندها قال لي في إحدى المرّات لماذا لا يوجد لدينا وقت للجلوس بمفردنا ؟!


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه و سلّم تسليما كثيرا .
نرحّب بكِ على هذه الصفحة المباركة، وندعو الله سبحانه وتعالى أن يصلح حالك، ويفرّج كربك ويوفّقك لما يحبّ ويرضى، كما نشكرك على حسن ظنّك بموقعنا الكريم، وأسأل الله سبحانه وتعالى التوفيق في الردّ على رسالتك .
أمّا بعد .
تخطئ الفتاة حينما تظنّ أنّها حينما تتزوّج، أنّها سوف تستحوذ على رجل دون أسرته، وتغفل معنى الزواج بأنّه انصهار عائلتين معا، فالزواج مصاهرة، ومن عوامل نجاح الحياة الزوجيّة أن تكون الزوجة منسجمة مع أهل الزوج، وبخاصّة أمّه . والفتاة الذكيّة هي من تحاول تفهّم حياة أهل زوجها أثناء فترة الخطبة، وتدرس طباعهم وخاصّة حماتها، حتّى تتعلّم الأسلوب المناسب للتعامل معها، وتتجنّب أيّ سوء فهم أو تفاهم من الممكن أن ينشأ بينهما بعد الزواج، ففترة الخطبة ليست خاصّة بمعرفة الزوج فقط .
ابنتي الحبيبة .. العلاقة مع أهل الزوج وخاصّة الحماة تحتاج من الزوجة إلى الكثير من حسن الظنّ والاستعداد للتغاضي عن الأمور الصغيرة، والتماس العذر لها في تصرّفاتها، وذلك بنسيان التصرّفات التي قد تكون جافّة في بعض الأحيان. وقد ذكرت أنّ علاقتك بأمّ زوجك كانت (سطحيّة) ما جعلني أفهم أنّها لم تكن علاقة ممتلئة بالحبّ والمودّة التي يجب أن تكون بين الفتاة وأمّ زوجها .. ثمّ أشرت إلى أنّه قد حدث موقف منك (موقف صدر منّي) قبل الزواج مباشرة أبدت فيه الحماة (عصبيّتها) ممّا جعلك تفكّرين في إنهاء الزواج، لولا تدخّل (الكبار) للصلح. ولم تذكري الموقف الذي بدر منكِ، والذي عصّب حماتك، والذي كان بسببه كاد الزواج أن يفشل .
ابنتي العاقلة .. من عادات بعض الأسر أن تحضر الحماة إلى ابنها وعروسه في الصباح الباكر لتطمئنّ على فلذة كبدها وتحضر لهما طعام الإفطار. هذه عادات بعض الأسر، ولأنّ علاقتك بحماتك كانت كما ذكرت (سطحيّة) لم تتعرّفي على هذه العادات. وكان أحرى بك تفهّم هذا الموقف ولا داعي أبدا لحدوث أيّ توتّر (حدث توتّر بيني وبين زوجي)، حتّى وإن بدا ما يضايقك من حماتك، ما ذنب زوجك حتّى تحدثي هذا التوتّر، وخاصّة أنّك في الأيّام الأولى من زواجك ؟ ثمّ كانت وفاة والد زوجك، فانتقلتما إلى بيت العائلة لتكونا بجوار الأمّ في مصابها ولتتلقّيا واجب العزاء. وكان موقفك من زوجك واضحا جليّا حين وجدك تقفين (كالابنة) بجوار أمّه، فأعرب لك عن فرحه وقال لك (إنّي راض عنك من كلّ قلبي). حقيقيّ أكثر ما يسعد الزوج هو تعامل زوجته الطيّب مع أمّه، على أن يدوم هذا التعامل ويستمرّ، لا أن يكون وليد موقف معيّن .
ثمّ ذكرت - يا غالية - أنّه بعد رجوعك وزوجك إلى منزلكما، بدأت حماتك تهاتفكما وتطلب الكثير من ابنها حيث أنّه الابن الأكبر، وبالطبع حلّ زوجكِ محلّ الأب بعد وفاته، فماذا يضيرك من هذا؟ هذا واجب عليه؛ بل هو فرض فرضه الإسلام، ديننا الحنيف الذي ركّز على الإحسان إلى الوالدين، وشدّد في عقوبة عقوقهما. وكنت أتوقّع منك أن تساندي زوجك وتقفي من خلفه وتشدّي من أزره وتعينيه على أداء القيام بواجبه، خصوصا وأنّ ذلك سيكون له الأثر الطيّب عليكما في حياتكما اليوم وفيما بعد. فبرّ الوالدين وخصوصا الأمّ ركّز عليه القرآن الكريم، وجعل القيام به بركة تحلّ على من يقوم به، ويجد ثمرته في الدنيا قبل الآخرة. خصوصا وكما ذكرت – يا قرّة العين – أنّ حماتك مريضة (دائما ما تقول مريضة بالسكّر والضغط والروماتيزم) بالإضافة إلى أنّها امرأة عاملة وتتحمّل مسؤوليّة ابن مريض نفسيّا وآخر مراهق . إذن الحمل عليها ثقيل بعد وفاة زوجها الذي كما ذكرت (دائما زوجها يفعل كلّ شيء). ولا أغفل – بارك الله فيك وجزاك كلّ خير – أنّك تحاولين قدر استطاعتك معاونة حماتك في شؤون بيتها (وقفت في المطبخ وغسلت الأطباق والأواني الفارغة) ثقي أنّ أيّ مجهود تبذلينه لن يضيع سدى عند الله تبارك وتعالى .
ابنتي العاقلة .. تقولين (بعدها بأسبوعين ذهبنا إليها)! ألا ترين أنّ تغيّبك عن حماتك مدّة أسبوعين مدّة طويلة جدّا؟ أخشى أن يكون زوجك أيضا قد تغيّب نفس المدّة !! والله – يا ابنتي- لو تعلمين ما في قلب الأمّ من حساسيّة تجاه غياب الابن عنها بعد زواجه، لدفعت زوجك دفعا لزيارة أمّه كلّ يوم !! ولكن الأيّام دول، وكما يقولون كما تدين تدان. عذرا يا بنيّتي على لهجتي العنيفة معك، ولكن هذه هي الحقيقة. وقولك لزوجك إنّ حماتك (تطلب منّي أن أزورها مرّة في الأسبوع) وأنّ هذا القول (لم يعجبني) ويردّ زوجك على هذا (إنّه مجرّد كلام) !! كيف هذا ؟
لتعلمي يا بنيّتي أنّ حماتك أمّ اقتطفت من لحمها ودمها وجهدها ووقتها الكثير، لتمنحك ابنها، فلذة كبدها، هذا عصارة جهدها الذي تكمل به رحلة الحياة. وهي الشجرة التي أثمرت زوجك، ثمّ حنت عليه بظلالها، وسقته من ماء حياتها، حتّى غدا ثمرة تاقت إليها النفوس، وتمنّتها القلوب، فكنت أنت زوجة الابن القاطفة لهذه الثمرة .. فاحذري أن تكوني سببا في حرمان أمّ من تذوّق غرس يديها، واحذري أن تمنعي زوجك من زيارة أمّه، أو من صبّ أنواع الشكوى في أذنيه، ثمّ بعد ذلك تقولين ما تقولين، وتفعلين ما تفعلين؟ حماتك هي أمّ زوجك قبل أن تكوني أنت زوجته، وطبيعيّ كلّ أمّ متعلّقة بابنها، ويوما ما ستشعرين بنفس المشاعر حينما يرزقك الله بالذرّية الصالحة.
اعلمي يا بنيّتي أنّ أيّ خلافات بينك وبين حماتك تظلّ عالقة بذهن زوجك مهما بذلت بعد ذلك من جهد لتصفية الأمور... واعلمي أيضا أنّ حسن تعاملك مع أمّه سيعمل عمل السحر في علاقته معك، وأنت قد جرّبت هذا بنفسك عند وفاة والده، فلماذا لا تشعرينه أنّ انتماءك إليه مرتبط بانتمائك إلى أمّه، وذلك بحسن معاملتك لها واهتمامك بكلّ شؤونها، ذلك دون مبالغة أو مغالاة، وعلى قدر جهدك. لا أقول كلامي هذا فضلا، ولكن هو واجب شرعيّ، يقول الرسول صلّى الله عليه وسلّم :"ليس منّا من لم يرحم صغيرنا ويعرف شرف كبيرنا "، وهذا قطعا يعود عليك وعلى بيتك بالخير، فيرضى عنك زوجك ويحبّك، وكذلك تحبّك حماتك، وهي بالفعل تحبّك، فبحسن تعاملك معها وتقديرك لها ستُخجلين كبرياءها، ولن تستطيع فعل ما يغضبك، فالإنسان أسير الإحسان، قال تعالى: (هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ).
ابنتي المؤمنة .. قد تجدين بعض السلوكيّات التي لا تعجبك من حماتك (كلّمتني بحدّة) وقالت لك (إنّي أعتمد عليكِ) فهل لو قال إنسان لآخر إنّي أعتمد عليك، يفهم من ذلك أنّه يجرح كرامته؟ أم أنّه يتوسّم فيه الخير ويرجو منه المساندة؟ وهل لو قالت لك أمّك هذا الكلام انزعجت وشكوت؟ لو اعتبرت حماتك هي أمّك لتغاضيت عن الكثير، ولرأيت أنّ خدمتها شرف لا يقلّ عن شرف خدمة أمّك، فتعاملي معها بالإحسان ..وقومي على خدمتها ورعايتها لأنّ ذلك من باب (وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ)، فهي أمّك التي يجب أن تخفضي لها جناح الذلّ من الرحمة ولا تختلف في شيء عن أمّك التي ولدتك، وليس هذا بضعف ..بل هو منتهى القوّة .. وتذكّري دائما فارق السنّ بينك وبين أمّ زوجك، واعلمي أنّ اختلاف العمر والجيل سيكون له دور في اختلاف الآراء والتصادم في بعض الأمور، فقابلي ذلك برحابة صدر.
ابنتي .. تقولين إنّ زوجك يعمل عملين نظرا للظروف الصعبة، وبالطبع يعود الرجل منهكا من عمله في حاجة ماسّة إلى كلمة طيّبة ولمسة حانية منك، لا أن يجد الأمور مشتعلة بينك وبين أمّه، ويجدك متذمّرة من خدمتها .. ثمّ تصفين هذه الخدمة بأنّها (استعباد)!! إلى درجة أن يقوم الرجل بعد عودته من عمله مجهدا ليدخل المطبخ ويقوم (بغسل الأطباق)!! ما هذا؟ ثمّ تشتكين وتقولين (هجرني في الفراش)!! وبعد ذلك تقولين إنّ زوجك قال لك (حقّك عليّ)!! أعاتبك بشدّة – ابنتي الكريمة – فصبر الزوج له حدود ومعاناته هذه من الممكن أن تنقلب سلبا على حبّه لك، فاحذري أن ينقلب الحبّ كرها والاحترام ازدراء. وأعجب منك أنّك تشتكين أنّ زوجك (لم يقف إلى جانبي واختار أن يقف مع والدته) أيّ منطق هذا ؟ مهما أخطأت الأمّ ومهما فعلت، لا يصحّ منك وأنت الإنسانة العاقلة المتعلّمة أن تطلبي منه أن يقف إلى جانبك ضدّ أمّه .. في أيّ دين هذا؟ هذا الرجل بعد كلّ ما صدر منك يقول لك (أنا آسف أنّي تعصّبت عليك )!! من ربّى هذا الرجل ليكون بهذه الأخلاق الرفيعة؟ ومن سهر الليالي وعانى ما عانى ليقدّم لك زوجا حنونا سهل المعشر رقيق الحسّ؟ بالطبع هي أمّه، أمّه التي تطلبين منه أن يقف إلى جانبك ضدّها حتّى تشعري به (سندا لك)!!
وفي الختام .. الجئي إلى الله واطلبي منه العون والمساعدة، واستعيني به واسأليه أن يحقّق لك ما ترجين ويعينك ويبعد عنك الأذى وأكثري من الاستغفار فإنّ له أطيب الأثر في تحسين الحال ونيل المنال . ونحن في انتظار جديد أخبارك فطمئنينا .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:2196 | استشارات المستشار: 487


الإستشارات الدعوية

هل يدعو الإسلام لقتال النصارى بدون ضوابط ؟!
مناهج دعوية

هل يدعو الإسلام لقتال النصارى بدون ضوابط ؟!

الشيخ.وائل الظواهري 11 - صفر - 1428 هـ| 01 - مارس - 2007

أولويات الدعوة

الواجب تقديم محابِّ الله!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4134

الدعوة في محيط الأسرة

لديه الرغبة في ترك التدخين ؟

الشيخ.خالد بن عبدالله بن علي الخليوي8162


الدعوة والتجديد

لا أستطيع المحافظة على الصلاة !

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي7409

استشارات محببة

هل يحقّ لها ترك أبنائها و الذهاب لزيارة والديها ؟!
الاستشارات الاجتماعية

هل يحقّ لها ترك أبنائها و الذهاب لزيارة والديها ؟!

السلام عليكم و رحمة الله تعرّفت إلى فتاة ذات دين و خلق والحمد...

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير1619
المزيد

يجوز الأخذ من مال أخيك بالمعروف!
الأسئلة الشرعية

يجوز الأخذ من مال أخيك بالمعروف!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. لدي سؤالان.. السؤال الأول:...

د.فيصل بن صالح العشيوان1620
المزيد

أحاول أن أبني حياتنا هنا لكنّه رافض القدوم!
الاستشارات الاجتماعية

أحاول أن أبني حياتنا هنا لكنّه رافض القدوم!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته معكم دكتوره منى أنا طبيبة "طبّ...

نوره إبراهيم الداود1620
المزيد

هل آثم إذا لم  أصطحبهما معي إلى أهلي ؟!
الأسئلة الشرعية

هل آثم إذا لم أصطحبهما معي إلى أهلي ؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد من شيخ أن يجيب لأنّي أتخبّط...

د.مبروك بهي الدين رمضان1620
المزيد

أريد أن أحبّب طفلتي إليّ وتكفّ عن التهرّب منّي!
الإستشارات التربوية

أريد أن أحبّب طفلتي إليّ وتكفّ عن التهرّب منّي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا متزوّجة وعندي طفلة عمرها...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف1620
المزيد

ما حكم تكبير الصدر في هذه الحالة ؟
الأسئلة الشرعية

ما حكم تكبير الصدر في هذه الحالة ؟

السلام عليكم أعاني من صغر في الثدي بشكل ملحوظ إلى درجة أنّه...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1620
المزيد

ابنتي عندها فراغ عاطفيّ استطاع والدها أن يدخل من خلاله!
الاستشارات الاجتماعية

ابنتي عندها فراغ عاطفيّ استطاع والدها أن يدخل من خلاله!

السلام عليكم ..
أنا امرأة مطلّقة ولديّ ثلاث بنات وولد ، كنّا...

أ.سماح عادل الجريان1620
المزيد

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!
الاستشارات الاجتماعية

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!

السلام عليكم ..
أنا الأخت الكبرى لعائلة متعلّمة متركّبة من...

أماني محمد أحمد داود1620
المزيد

لا أريد أن أرجع وأظلم نفسي مع رجل يجاملني من أجل ابنتي!
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد أن أرجع وأظلم نفسي مع رجل يجاملني من أجل ابنتي!

السلام عليكم ..
‏متزوّجة منذ 10 شهور والآن حامل .
‏فارق...

منيرة بنت عبدالله القحطاني1620
المزيد

ما حكم وضع صور
الأسئلة الشرعية

ما حكم وضع صور "ماكياج" فقط للعين في وسائل التواصل .؟

السلام عليكم لو سمحت دكتور – أريد أن أسأل عن حكم وضع صور "ماكياج"...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1620
المزيد