الاستشارات الاجتماعية » قضايا الخطبة


21 - شوال - 1438 هـ:: 16 - يوليو - 2017

عند رؤيتي له في الحقيقة لم يعجبني شكله بتاتا !


السائلة:امل

الإستشارة:سميحة محمود غريب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحبّائي المستشارين أرجو منكم الردّ السريع .
أنا فتاة عزباء أبلغ من العمر خمسا وعشرين سنة متحصّلة على شهادة ماجستير في الهندسة الكيميائيّة على قدر من الجمال والأخلاق ، عائلتي معروفة بالطيبة و حسن المعاملة ..
تعرّفت في فترة الدراسة إلى شابّ فلسطينيّ وتمنّينا أن نشقّ طريقا نحو الزواج بحكم الإعجاب الشديد من الطرفين، لكن حالت بيننا الظروف الخارجة عن النطاق وهي أمور الدول السياسيّة وما تعايشه دولة فلسطين الشقيقة .. تقدّم لخطبتي العديد من الشبّان ورفضت لأنّ في كلّ مرّة يختلف السبب . منذ أيّام قليلة تقدّم لخطبتي شابّ يبلغ من العمر ثماني وعشرين سنة موظّف لدى الدولة ذو خلق طيّب عائلته كذلك .
قبل أن يراني اشترط ألاّ أعمل فرفضت الفكرة ، لكن إصرار والدي جعلني مرغمة على القبول فلم أتردّد في إرضاء والدي رغم أنّ دخله ليس كبيرا ليوفّر معيشة مريحة كالتي عشت في بيت أهلي ، لكن المشكلة كانت عند رؤيتي له في الحقيقة لم يعجبني شكله بتاتا فهو ليس ما أردت حتّى أنّه غير أنيق لا يمتلك أدنى المواصفات التي حلمت بها في الإنسان الذي سأكمل معه حياتي. صلّيت صلاة الاستخارة قبل رؤيتي له و بعدها لكنّي لم أحصل على شيء ..
أنا مشوّشة كثيرا و متردّدة لم أستطع تقبّل الأمر ، لكن عندما أرى والدي ورأيه خاصّة أنّ الأهل توعّدوني إذا رفضت بعدم التدخّل في أمري بتاتا مع عريس آخر أختاره .. أخاف أن ينعكس على عدم رضاهم عنّي ، أخاف أن أغضب الله الذي رزقي الكثير من العرسان وأنا أرفض في كلّ مرّة ..
صلّيت كثيرا ومازلت أصلّي لله علّه يغفر ذنوبي وينير طريقي ، صراحة أنا في موقف لا أحسد عليه أرجو منكم الردّ السريع ...


الإجابة

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم تسليما كثيرا ..
الزواج أمنية كلّ شابّ وفتاة، وأمل يترقّبه كلّ منهما، ليبدأ حياة جديدة لها معنى آخر ولون آخر وطعم مختلف، بها تستمرّ الحياة، وتثمر كشجرة طيّبة أصلها ثابت وفرعها في السماء. وقبل أن يكون الزواج أملا وأمنية، هو من هدي رسولنا الكريم صلّى الله عليه وسلّم ومن سنَّته، وهو عبادة يتحقّق بها تكوين بيت مسلم يصبح لبنة صالحة في مجتمع صالح ودليلا على عزّة الأمّة الإسلاميّة وقوّتها .
ابنتي الحبيبة .. ذكرت في رسالتك أنّك تبلغين من العمر خمسا وعشرين سنة) وحاصلة على الماجستير في الهندسة الكيمائيّة، وقد تقدّم لخطبتك العديد من الشبّان، وتمّ الرفض في كلّ مرّة !! وذكرت أنّ الرفض يرجع إلى أسباب متعدّدة (في كلّ مرّة يختلف السبب)، ولم تذكري أيّ سبب للرفض حتّى نعرف وجهة نظرك ونحدّد طريقة تفكيرك، وهل الرفض سببه منطقيّ بمعنى أن يكون الخاطب لا يتمتّع بالقدر المناسب من الصفات التي ترجّح كفّته، أم أنّ الرفض يرجع إلى سبب واه يشير إلى أنّك ترفضين فقط لمجرّد الرفض؟ !
في اعتقادي – والله أعلم - أنّ رفضك لكلّ من يتقدّم إليك ليس لسبب جوهريّ أو لنقص أو عيب في الصفات الأساسيّة التي يفترض أن يتمتّع بها الخاطب ليتمّ قبوله، وإنّما يرجع إلى سبب آخر وهو تعلّقك بالشابّ الفلسطيني الذي تعرّفت إليه أثناء الدراسة وحالت الظروف دون إتمام زواجك منه (تعرّفت في فترة الدراسة إلى شابّ فلسطيني تمنّينا أن نشقّ طريقا نحو الزواج بحكم الإعجاب الشديد من الطرفين). وعندما حالت الظروف دون إتمام هذا الزواج بحثت في كلّ من يتقدّم إليك عن هذا الشابّ، فلم تجدي من يماثله شكلا ولا طبعا ولا وصفا، ولن تجدي. لهذا يجب عليك أوّلا – ابنتي المؤمنة – أن تدركي وتعلمي يقينا أنّ الماضي قد انتهى وأنّ الله – سبحانه وتعالى – لم يقدّر لك هذه الزيجة، وأنّ هذا من قضاء الله وقدره، فاطوي هذه الصفحة تماما، وتوقّفي عن التفكير في هذا الشابّ، وكلّما لاح لك طيفه حاولي أن تشغلي نفسك بأيّ شيء حتّى تتعافي تماما واعلمي أنّ الوقت خير علاج .
ابنتي العزيزة .. الشابّ الأخير الذي تقدّم لك (يبلغ من العمر ثماني وعشرين سنة) وكما وصفته فهو (شخص ذو خلق طيّب ..كذلك عائلته).. وعند الرؤية ذكرت (لم يعجبني شكله بتاتا) وعلّلت ذلك بأنّه (ليس ما أردت) وأيضا أنّه (غير أنيق)! حقيقيّ من حقّك أن تفكّري ألف مرّة قبل أن تقرّري الموافقة، فالزواج يجب أن يُبنى على قناعة ورضا وقبول من جانب الطرفين، فهو رحلة طويلة ممتدّة يجب أن يكون طرفاها على درجة من الانسجام والألفة، ولكن أن تبحث الفتاة في الخاطب عن الكمال !! فالكمال لله وحده، وكلّ إنسان به عيوب وبه ميزات، ولن تنالي كلّ الصفات التي ترغبينها في شخص واحد، فلا توجد ملائكة يمشون على الأرض !! كوني واقعيّة غير مبالغة ولا مغالية، ومن الممكن أن تنالي الوسيم الجميل، ولكن يكون فظّا غليظ القلب، عصبيّ المزاج، صعب المراس، فكيف تكون الحياة مع مثله؟ لا أنصحك بقبول من تنفرين منه وبه العيوب الجسيمة التي لا تطاق، ولكن سدّدي وقاربي.
الفتاة العاقلة حينما تفكّر في الزواج تختار صاحب الدين والخلق الحسن، فقد جاء في الحديث عن نبيّنا محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: (إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض)، [رواه الترمذي، وحسّنه الألباني]، وتذكّري قول الله تعالى: " وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ" البقرة: 221، وسوف تتغيّر نظرتك للخاطب إذا وضعت إيجابيّاته في كفّة وسلبيّاته في كفّة ورجحت كفّة الإيجابيّات، وهذا هو الإنصاف .
الفتاة العاقلة حينما تفكّر في الزواج تختار صاحب الهمّة العالية والمقدرة على تحمّل المسؤوليّة، وتختار البارّ بوالديه المحسن إلى رحمه، وتختار من عنده غيرة وحياء، ومن له علاقات اجتماعيّة رشيدة وأصدقاء صالحون، وتختار من يراعي حرمات الله ويتجنّب معصيته .
الفتاة العاقلة تبحث عن الجوهر، لا عن المظهر، أمّا العيوب التي تتعلّق بالأناقة والهندام (غير أنيق) فهي ليست عيوبا، لأنّ من السهل جدّا مداواتها، وهذا دور الزوجة في اختيار ما يناسب زوجها من جميل الثياب مع التناسق في الألوان، فالأناقة هي مرآة الزوجة وهي من صنع الزوجة.
ابنتي المؤمنة .. اعلمي أنّ والديكِ أكثر الناس حرصا على سعادتك، وأكثر الناس حرصا على انتقاء الزوج المناسب لك، وهما يحملان خبرة السنين وحكمة الحياة، فثقي في وجهة نظرهما والتمسي نصائحهما، واعلمي أنّ رفضك المتتالي لكلّ خاطب يتقدّم إليك يحزنهما، وينغّص عيشهما، ويفتح بابا للسفهاء لإطلاق ألسنتهم بالسوء، وأنّ كلّ ما يتمنّيان أن يطمئنّ قلباهما عليك، وأنّ زواجك سيدخل السرور على قلبيهما، وهذا طاعة لله تعالى من أعظم الطاعات، وبرّ لهما. لهذا أطلب منك – يا غالية – أن تتحاوري مع أهلك وتفتحي لهم قلبك وتعرضي وجهة نظرك بكلّ هدوء وودّ . اطلبي الجلوس مع الخاطب مرّة واثنتين وثلاثا، تحاوري معه في جميع الأمور التي تهمّك، وما تودّين معرفته عنه وعن شخصيّته، وأثناء حديثك معه قد تتغيّر نظرتك له، وثقي أنّك ستستطيعين أن تتعرّفي على جانب كبير من شخصيّته، فتتعرّفي على طريقة تفكيره ومدى عمقه أو سطحيّته في تناول الأمور، وحتّى لا تنسي شيئا من ذلك، رتّبي أفكارك، وكما قيل: تكلَّم حتّى أعرفك، روي عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ": المرءُ مَخبوء تحت لسانه " . تحاوري معه حتّى تألفيه ولو علي أقلّ درجة، وهو ما يعرف بالقبول أو عدم الشعور بالنفور.
ابنتي العاقلة .. ذكرت أنّ الخاطب (اشترط ألاّ أعمل)، وأنّك (رفضت الفكرة)! فإذا كان الزوج قائمًا لك بما تحتاجينه من النفقات، فإنّ إلزامه لك بالبقاء في البيت قد يكون فيه خير لك وله وللأبناء في المستقبل، فلا تظنّي أنّ ذلك سيعود عليك بالضرر، فإنّ للأمّ في بيتها وظيفة عظيمة ومهمّة جليلة، وهي من أجل الوظائف التي ينبغي أن تشتغل بها المرأة، ولكن إن كنت ترغبين في العمل، فلا بأس أن تتحاوري معه بالرفق واللين، وتستمعي لوجهة نظره وتشرحي له وجهة نظرك، كما لك أن تذكّريه بالجوانب الإيجابيّة لعملك، وما يعود بالنفع عليك وعلى أسرتك في المستقبل. بيّني له أنّك تعملين في مكان محترم وتمارسين مهنة شريفة، وأنّك قادرة على تنظيم وقتك، ويوم يرزقك الله بالأبناء ستتّخذين قرارك بالمكوث في البيت لرعاية الأبناء، وثقي أنّ كلّ الأمور تحلّ بالتفاهم والحوار الهادئ .
ابنتي الجميلة .. اعلمي أنّ الزواج أوّلا وأخيرا مسألة قبول وتوافق، فبعد جلوسك مع الخاطب عدّة مرّات ولم يتمّ القبول، فلن يعقل أن تتزوّجي من شخص أنت غير مقتنعة به لمجرّد الضغوط الكبيرة التي تواجهينها، فقد توافقين على الزواج وأنت مضطرّة وغير راضية ولن تتحمّلي مصاعبه لأنّه ليس هناك اقتناع يضطرّك لتحمّل تبعات الزواج، وحينها ستكون حياتك غير سعيدة، فالتراجع الآن أفضل كثيرا من أن تندمي عليه فيما بعد، لأنّه قرار زواج ليس مجرّد وجبة ستتناولينها مرّة ويتمّ هضمها وينتهي الأمر، لكنّه زواج عمر وحياة كاملة تتطلّب منك التفكير الطويل للوصول إلى القرار الصائب. اجلسي مع أسرتك جلسة هادئة، وبكلّ حنان الابنة الوفيّة المحبّة، اشرحي لهم وجهة نظرك، أخبريهم أنّ هذا حقّك، وأنّ هذه عشرة عمر وتحتاج إلى تأنّ، وأنّ رضاك وقبولك شرط لصحّة عقد الزواج .
عليك بالدعاء؛ فالدعاء من أكبر أسباب تيسير الأمور وإزالة الهموم، ومن الأدعية عن الرسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم: (ما قال عبد قطّ إذا أصابه همّ وحزن: اللهمّ إنّي عبدك، وابن عبدك، وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيّ حكمك، عدلٌ فيّ قضاؤك، أسألك بكلّ اسم هو لك، سمّيت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علّمته أحدا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري، وجلاء حزني وذهاب همّي إلاّ أذهب الله همّه، وأبدله مكان حزنه فرحا. قالوا: يا رسول الله، ينبغي لنا أن نتعلّم هؤلاء الكلمات؟ قال: (أجل ينبغي لمن سمعهنّ أن يتعلّمهنّ)، وقوله صلّى الله عليه وسلّم: (اللهمّ رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كلّه، لا إله إلاّ أنت).
وفي الختام .. أصلَحَ الله لك دينكِ ودنياكِ وأقرَّ عينك بالزوج الصالح، ورزَقَك حياةً هنيئةً طيِّبة سعيدة، ونحن في انتظار جديد أخبارك فطمئنينا عليك .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:1777 | استشارات المستشار: 487


الإستشارات الدعوية

ما الذكر الذي أملأ وقتي به أكثر من غيره؟
الاستشارات الدعوية

ما الذكر الذي أملأ وقتي به أكثر من غيره؟

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان 09 - جماد أول - 1434 هـ| 21 - مارس - 2013



الاستشارات الدعوية

هل الدعاء سيمنع القدر؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند5288


زوجك يعاني من التهاب جريبات الشعر!
الأمراض الجلدية

زوجك يعاني من التهاب جريبات الشعر!

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود5246
ضربة تحت العين ولون بني غامق!
الأمراض الجلدية

ضربة تحت العين ولون بني غامق!

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود6256

استشارات محببة

كيف أستطيع تطوير نفسي وتدارك أخطائي ؟!
الاستشارات النفسية

كيف أستطيع تطوير نفسي وتدارك أخطائي ؟!

السلام عليكم ورحمة وبركاته... أنا في التاسعة عشرة من عمري خجولة...

أ.ملك بنت موسى الحازمي1494
المزيد

صعوبة الدراسة تثني قليلاً من  عزيمتي!
الاستشارات الاجتماعية

صعوبة الدراسة تثني قليلاً من عزيمتي!

السلام عليكم .. هذه قصّتي أريد من المستشار الأستاذ عبد الله...

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان1495
المزيد

أشعر بنفور شديد تجاه الناس عموما حتّى أقاربي!
الاستشارات النفسية

أشعر بنفور شديد تجاه الناس عموما حتّى أقاربي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتمنّى أن تشرحوا لي وتبيّنوا...

نوره إبراهيم الداود1495
المزيد

الهدوء سبّب لي عائقا كبيرا في حياتي!
الاستشارات النفسية

الهدوء سبّب لي عائقا كبيرا في حياتي!

السلام عليكم ..
أنا فتاة عمري 25 عاما متزوّجة منذ 5 سنوات...

رانية طه الودية1495
المزيد

ما الذي جعلها تلجأ إلى الحيلة الفظيعة  ؟
الإستشارات التربوية

ما الذي جعلها تلجأ إلى الحيلة الفظيعة ؟

السلام عليكم دكتور
رجاءً الردّ على رسالتي للأهمّية .
ابنتي...

أماني محمد أحمد داود1495
المزيد

سعادتي أن أحصل على شهادة الثانويّة العامّة وانتقل إلى الجامعة !
الإستشارات التربوية

سعادتي أن أحصل على شهادة الثانويّة العامّة وانتقل إلى الجامعة !

السلام عليكم ورحمة الله
تزوّجت وعمري ثماني عشرة سنة وكنت سأنتقل...

هالة حسن طاهر الحضيري1495
المزيد

كيف أداوي جرحي لزوجي وكيف أنسيه وهو بعيد عنّي؟
الاستشارات الاجتماعية

كيف أداوي جرحي لزوجي وكيف أنسيه وهو بعيد عنّي؟

السلام عليكم ورحمة الله
أنا إنسانة قبل الزواج كانت لي علاقة...

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان1495
المزيد

بعد أن أتّخذ القرار أعود بعد ذلك وأتردّد !
الاستشارات النفسية

بعد أن أتّخذ القرار أعود بعد ذلك وأتردّد !

السلام عليكم ورحمة الله
مشكلتي أنّ الحياة بالنسبة لي لا تعني...

د.أحمد فخرى هانى1495
المزيد

أنا إنسانة عاطفيّة جدّا ولا أحسب حسابا لنفسي!
الاستشارات النفسية

أنا إنسانة عاطفيّة جدّا ولا أحسب حسابا لنفسي!

السلام عليكم ورحمة الله أنا إنسانة عاطفيّة جدّا ولا أحسب حسابا...

ميرفت فرج رحيم1495
المزيد

إنّه ذئب بشريّ ينتظر الوقت المناسب حتّى يفترسكِ!
الاستشارات الاجتماعية

إنّه ذئب بشريّ ينتظر الوقت المناسب حتّى يفترسكِ!

السلام عليكم ورحمة الله أنا بنت عمري أربعة وعشرون عاما أحبّ...

مها زكريا الأنصاري1495
المزيد