x
02 - ربيع الآخر - 1434 هـ:: 12 - فبراير - 2013

فقدت الثقة واعتزلت الناس بسبب أنفي الصغير!

السائلة:سارة
الإستشارة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أنا فتاة في الخامسة عشر من العمر ومن عائلة سعودية الأصل ولدت بأنف أفطس لدرجة أن الجميع كانوا يعتقدون أني (جاوية) فالبداية لم تكن هذه مشكلة بالنسبة لي، لكن مع مرور الأيام أصبحت أكره أنفي فمنذ كنت في 10 من العمر كانت كل عائلتي تسخر من أنفي ويلقبونني (بالجاوية)وكانوا يؤلفون الأغاني عن أنفي الأفطس وحتى صديقاتي يظنون أني (جاوية) وعندما أصبحت في 14 من العمر تشاجرت مع أختي الكبرى وفي خاصمنا قالت لي (اطلعي برا ياجاوية) فضحكت أختي وضحكت أمي وأخي أيضا تأثرت كثيرا في وقتها ولم أستطع الرد عليها وخرجت باكية ولكنها لم تقف هنا لكنها ظلت تسخر من أنفي كلما تشاجرنا وليست هي الوحيدة إنما أخي الأكبر الذي يسخر من أنفي أيضا وحتى إخوتي الأصغر مني يعلمون أن كلمة (جاوية) تبكيني فيسخرون مني كلما تشاجرت مع أحدهم وأبي الذي كلما أجلس معه يسخر من أنفـي حتى أصبحت لا أطيق الجلوس معه أصبحت مع مرور الأيام أحب الوحدة وأكره الجلوس مع الناس وعندما أجلس مع بعض الناس أحاول إخفاء أنفي لكي لايرواأنفي الأفطس والآن فوجئت من أختي التي تحلف أن أنفي ليس أفطسا وتقول لي إن أنفي ليس مثل (الجاويات) وإنما أن أكبر المشكلة ليتني أستطيع تصديقها لكن لا أستطيع، تلاشت ثقتي بنفسي يوم بعد يوم أتمنى أن أستطيع معالجة هذه المشكلة أتمنى أن أرى نفسي جميلة في المرآة أتمنى أن أرد على كل شخص ينعتني (بالجاوية) وأوقفه عند حده لكني لا أستطيع إيقاف دموعي التي تسقط لا إراديا كلما أسمع هذه الكلمة أصبحت أكره التكلم عن الأنف في أي موضوع وحتى لو كان موضوعا ليس له أي علاقة بأنفي أصبحت أكره نفسي كثيرا،أتمنى أن تساعدوني كي أستطيع تجاوز هذه المشكلة..
الإجابة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
حياك الله حبيبتي سارة.. ومرحباً بك.
غاليتي..أقدر مدى معاناتك وألمك من تلقي الكلمات التي قد تصدر بغرض المزاح .. لكنها تقع في نفسك موقع الألم..
لكني أريد منك أن تكوني أكثر قوة وتقبلاً لنفسك حتى لا تتأثري بما تسمعين..
لذا عليك أن ترددي دائماً العبارات الإيجابية عن نفسك لتزيد من ثقتك بنفسك مثل: أنا جميلة ويعجبني شكلي تماماً..
وابدئي بالنظر لجميع محاسنك وأبدي إعجابك بها..
استشعري القوة من نظرتك لذاتك وإيجابياتك.. ومن نظرة الله إليك كونك إنسانة مسلمة وقد سخر الله للإنسان ما في البر والبحر وكرمه على جميع المخلوقات.. وأحسن صورته.. استشعري قيمتك عند خالقك واكتسبي القوة منها.. وابدئي بقبول نفسك كما أنت.. وتأكدي أن ما صدر من أهلك رغم تحفظي على أسلوبهم إلا أنه من باب المزاح..
فلا تأخذيه بمجمل الجد أبداً.. وابدئي بالرد من الآن على كل تلك الكلمات بأسلوب الواثقة القوية بقولك..نعم يعجبني أنفي.. وستجدي تدريجياً أن كلماتهم ستقل لأنها كانت تُطلق ليشاهدوا انفعالك فإن توقفت عن الانفعال وقابلت ذلك بابتسامة هادئة ستتلاشى كلماتهم.
ومارسي حياتك بشكل اعتيادي واخرجي وخالطي الناس ولا تقبلي بالعزلة..فليس لديك ما يعيبك لتُخفيه.
دعواتي لك بالتوفيق.
عزيزي الزائر: للتعليق على رأي المستشار أو لإرسال رسالة خاصة للسائل .. أرسل رسالتك على الرقم 858006 stc مبدوءة بالرمز (36696) ( قيمة الرسالة 5 ريال على كل 70 حرفا )
زيارات الإستشارة:2706 | استشارات المستشار: 1017
فهرس الإستشارات