الاستشارات النفسية


05 - شعبان - 1435 هـ:: 04 - يونيو - 2014

قلبي يعتصر ألما وندما على ما اقترفته في حق نفسي وأهلي و ربي!


السائلة:A.M.T

الإستشارة:رانية طه الودية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
قلبي يعتصر ألما وندما وأسفا على ما اقترفته في حق نفسي وحق أهلي وحق ربي..
سأسرد لكم بعض تفاصيلي السوداء فأنا أحتاج للتوبيخ لأنني أشعر بأنني أقذر من يمشي على هذه الأرض ماضي أسود معتم ليس فيه من الشرف ولا الطهر شيء وبكل وقاحاتي أتصرف وكان شيء لم يكن ولكن قلبي من الداخل به من الألم والخوف ما يمكنه أن يزعزع أمن الناس أجمعين..
كلماتي مشتتة لأن حياتي أيضا مشتتة ولأني مشتتة ولأني لم أعد أعي ماذا يحدث لي وماذا يحصل حولي تصفحت هذا الموقع فترة قبل أن أطرح مشكلتي بين يديكم ولكنني كنت أشعر بالغيرة الشديدة من مشكلات بعض الأخوات مقارنة بما أعيشه أنا الآن أتمنى الموت كل لحظة أتمناه، فالدنيا لم تعد تسعني ولم تعد تعني لي شيئا سأسرد لكم تفاصيل ما فعلته لعلها تكن عبرة لمن يقرأها..
أشعر بالذهول والصدمة لأني لا أصدق أن ما أكتب لكم هو شيء يخصني ويمثلني أنا.. كم أكرهك يا نفسي كم أكرهك..
كنت كسائر الفتيات خجولة نقية طاهرة أقصى حلمي أن أرتبط بشخص لا يهمني ماله ولا منصبه بل كل ما يهمني هي مشاعره وعطفه وحنانه فقد حُرمت من حنان الأب وحنان الأخ! لأن أبي تخلى عنا وعاش حياته مع زوجة أخرى.. وأخي الأكبر شخص متسلط مرعب كنت عندما أراه يدب الرعب في أجزاء جسدي.
بدأت قصتي عندما بدأت دراستي الجامعية، كانت جامعتي تقع في مكان آخر غير مكاني الأصلي مما اضطرني للانتقال لمقر الجامعة لاستكمال دراستي ولكن حصل ما لم يكن بالحسبان.
انتقلت هناك وبدأت أشعر بالإحساس بالنقص كنت أطمح للزواج كان لدي من العاطفة ما يكفي سكان الكرة الأرضية كلها كنت منبعا للحنان والعطف وأقصى أمالي أن يمنحني الله بطفل أفرغ به هذا الحنان وزوج أحتوي أركانه بعاطفتي.. كانت ليلة من ليالي الشتاء الباردة وكنت أشعر بالوحدة الشديدة والانطواء.. كنت أتصفح الإنترنت وفي لحظة ضعف أو فضول أو غباء أو ماذا أسميها آه يا ليت الوقت يعود لأمحو ما كان.. في تلك اللحظة السوداء من حياتي ساقني محرك البحث لموقع من مواقع الزواج قد يكون فضول أو سذاجة أو حمق أو ماذا أطلق عليه لكن كان ما كان.. سجلت وكنت شديدة الحذر والحرص ولكن الشيطان يجري في ابن آدم مجرى الدم.. اغتررت بنفسي وقوتي وذكائي وبما أنني في مكان جديد أصبح لدي رقم هاتف جديد ليس باسمي ولا اسم أحد من أهلي فلا يستطيع أحد أن يصل لي مهما كان!!! هذا كان تفكيري الغبي
سجلت في الموقع وأخذت أتعرف على هذا وعلى ذاك بداية كانت علاقتي مع شاب أو بالأصح شباب لا أعلم عددهم كانت لا تتعدى المحادثات الهاتفية أو المحادثات السكايبية كل بحسب ظروفه كانت مجرد صداقات لم أكن أرغب بهم كزواج لكنهم أشبعوا لدي شعورا كان فارغا فأنا لم يكن يوجد لدي صديقات هناك لهذا كنت أكتفي بذلك القدر من الشباب يملؤوا لي يومي!! كانت علاقة عادية ليس فيها حب إلى أن تعرفت على شاب جديد لأني كنت سريعة الملل وأبدلهم كما أبدل أقلامي الرصاص كلما كسرت!! تعرفت على شاب جديد ووقعت في الفخ وخطة الشيطان التي رسمها لي..كانت علاقتي معه تكبر وتكبر بسرعة شديدة إلى أن أصبحت لا أتمالك نفسي كان من أسوأ الناس أخلاقا وكنت أكذب على نفسي بأني سوف أغيره وأصلحه لي قال لي لن أتزوجك وليس لدي نية زواج وكنت أكذب علي نفسي وأقول بأسلوبي معه سوف أغير رأيه في!! إلى أن وقعت في فخ شراكه العاطفية فقد هددني بعد أن تأكد من تعلقي به أن أعطيه ما يريد أم يتركني فكرت ولم أستطع مقاومة فراقه وكانت حدود العلاقة بداية من الإنترنت تبادلنا الصور وتبادلنا الأرقام بعد ذلك تطورت العلاقة إلى أن أصبحت علاقه بث من خلال الكاميرا وحصل ما لم يكن بالحسبان.. كنت أمقت وقتي معه وأكره نفسي حينما يطلب مني ما يطلبه الرجل من زوجته ولكن لم أكن أستطيع أن أتقبل فكرة فراقه فقد كنت أوهم نفسي بأن هذا الحب وهذه هي قوة الحب التي تحركني معه!! استمررت معه عدة أشهر ونحن بهذا الشكل- لأنه كان يسكن مكان بعيد جدا عني ولا يستطيع القدوم للفترة الحالية ربما كان هذا من لطف ربي بي - مرت الأشهر وأنا أعيش أغبى كذبه كذبتها على نفسي إلى أن اكتشفت الطامة الكبرى والتي كانت الطريق إلى الهواية بالنسبة لي.. اكتشفت أنني مجرد رقم إضافي له وأنه لديه رصيد من الفتيات ما يكفيه العمر كله! وكان يحدثني بأنه ذاهب لزيارة فلانه وعلانة.. غبائي أنا أين أوصلني !!!
قررت الانتقام منه ولكن الانتقام كان من نفسي أنا آه كم أمقت هذه النفس وأكرهها يا ليتها تموت !! انتقامي منه كان بأن تعرفت على شاب آخر وفعلت معه ما أفعله معه!! هل أنا أعاني من مشكلة عقلية؟؟ هل أنا هنا أعاني من مشكله في ذكائي هل عقليتي طبيعية؟؟ بدأت أشكك في نفسي..استمرت علاقتي مع الاثنين سويا وبنفس الوضع ونفس الحال إلى أن مللت!! قررت أن أتعرف على شخص جديد ولكن بنية الزواج هذه المرة !! آه أيتها النفس الغبية لماذا أنا هكذا !!
سجلت وتعرفت على شخص جديد وقررنا الزواج ولكن قرر أن يراني من خلال الإنترنت حتى يتأكد وبدأ يطلب كما طلب غيره وكنت اعتدت هذا الشيء فكان من السهولة أن أعطيه استمررت معه لمدة شهرين لم أرتاح له وتركته!! بحثت عن آخر كنت وقتها مثل المدمنين لا أستطع أن أبقى بدون شخص ما لا يهم من يكون ولكن أحتاج أي شخص كنت مدمنة فعلا!! إدمان أي نوع كان بحثت عن غيرة كننت طبعا لا أزال على علاقة مع الاثنين الأولين ولكن شدة العلاقة خفت ولكنها مستمرة.. وكنت أيضا أبحث وأتعرف على هذا وذاك منهم من أتحدث معه مؤقتا لمدة يوم ومنهم لأسبوع ومنهم من فقط نتبادل الصور بدون (قلة أدب)!! أين الأدب هنا يا أنا!!
تعرفت بعد ذلك على الشاب رقم 3 وحصل معه مثل ما حصل مع الأول والثاني ولكن نيتنا كانت زواج استمرت العلاقة كم من شهر وانسحب لا داعي أن أسأل لماذا أنسحب!!! لم أستسلم كنت أعلل بنفسي أنني أرغب الزواج وأن علي العمل بالأسباب!! تعرفت على الشاب رقم 4 وحصل مثل ما حصل..ولأنني أغبى الأغبياء تعرفت على الشاب رقم 5 وحصل ما حصل أيضا !!! طبعا الآن انتهت علاقتي مع الشاب رقم 3 بحكم أنه هو أنهاها ولكن الشاب رقم 4 انسحبت بدون أي تبرير ولم يسأل عني ولم أسأل عنه ولم نتحدث من حينها! هو والشاب رقم 2 !
الآن خوفي من رقم 5 فقد أيضا قررت أن أنسحب منه لكن لم أبلغه بنيتي هل أنسحب بدون أي تبرير أم أصارحه بأنني تبت!! وأيضا رقم 1 ماذا أقول له؟
قطعت الاتصالات لأن رقمي ليس رقمي الأصلي وكما أقفلت حسابي في موقع الزواج أو بالأصح الخراب كما أيضا ألغيت حساب بريدي الإليكتروني ولكن أنا حتى الآن لم يصلني منهم أي تهديد ولا أي شيء ولله الحمد ولكني انسحبت بهدوء ولكن أخاف هل ممكن أن يؤثروا علي مستقبلي؟؟
بعض منهم يعرف أنا ابنة من ويعرف أبي من يكون وبعض منهم لا يعرفون شيئا غير شكلي.
هل أقتل نفسي؟
سؤالي هنا الأساسي هل أستحق الإعدام؟ هل أستحق أن أكون على هذه الحياة؟ هل أستحق أن أشرب الماء وهو نعمة من الله؟ هل أستحق أن آكل شيئا عندما أشعر بالجوع وأنا فعلت أكبر مصيبة من مصائب الدنيا؟ هل أستحق نعمة النظر؟ نعمة السمع؟ نعمة المشي؟ نعمة الأهل؟ نعمة الأمن؟ كيف ألبس حجابي وأخرج للناس وأنا.. وهناك خمسة شهدوا أدق تفاصيل جسدي؟ كيف لي أن أجلس مع أخي على نفس الطاولة وأنا أحمل العار لهذه العائلة؟ كيف ألاعب أبناء خالاتي وأعمامي وأنا بهذه الجانب الخفي المقرف من شخصيتي؟ كيف لي أن أعيش في هذه الحياة وأنا أشد الناس نفاقا وكذبا؟ كيف لي أن أتزوج شخصا في المستقبل وأنا فعلت كل هذه المصائب؟
تبت إلى الله وأصلي الليل وأقومه وأقرا القرآن وأداوم على الاستغفار ولكن أشعر أنني لا أستحق لأنني لم أكن طفله ولا مراهقة عندما أخطأت- دائما أدعو الله أن أفقد ذاكرتي.
كم أكره نفسي كم أستحقرها أشعر بالتقزز من نفسي أشعر بأنني أذل المخلوقات على وجه الأرض أشعر بالغثيان عندما أفكر بنفسي وماذا فعلت وأقارن نفسي الآن بنفسي في الماضي.
هل أنا إنسانة أم شيطان؟ لا أستطيع أن أرفع عيني بعين أحد من أهلي لا أستطيع أن أكلم إخوتي فهم لا يعلمون شيئا عني! وعن ماضي أختهم الأسود القبيح.
كتبت لكم ما لم أستطع تحمله في قلبي لعلي أجد لديكم شيئا.
ادع لي بالستر والمغفرة أرجوكم...
سؤالي كيف أتخلص من هذا الماضي؟ كيف أواجه المستقبل؟؟ كيف أتصرف؟؟ هل شعوري بالنقص والذل طبيعي؟؟ عندما يخطئ علي لأحدهم أقول في نفسي إني أستحق هذا لأني أنا أصلا حقيرة؟؟ كيف أتخلص من هذه الأحاسيس والأهم كيف السبيل إلى عدم العودة؟؟
أختكم في الله

عمر المشكلة: سنين.

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
التفكك الأسري والفراغ العاطفي..

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدت إلى تفاقم المشكلة؟
الغرور بالنفس

ما هي الإجراءات الي قمت بها لحل المشكلة ؟
قطع الاتصال وأحاول أن أغير رقمي حاليا.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
حياك الله أختي الفاضلة ومرحباً بك.
أختي الكريمة.. لست بحاجة للتوبيخ كما ذكرت.. فلقد وبخت نفسك بما فيه الكفاية..
ولا شك أن ما ذكرته من أحداث ماضية هي سوداء كالحة السواد.. وشديدة على نفسك ألماً وحسرةً بأن تكون ماضٍ تتذكريه.. ومع ذلك لا أريد أن يزول كل هذا الألم حتى لا تعودي إليه.. فلولا ألم المعصية و شدتها على النفس لعاد إليها كل تائب.
ومن هنا عليك أن تتعلمي أن تتركي كل سبل الشيطان.. حتى لا تقعي في المعصية.. فكل معصية كبيرة بدأت في أصلها من بالمعاصي الصغيرة.. وهذا ما يمهده الشيطان للعباد بالتدريج حتى يقعوا في الكبائر.. فالحذر الحذر.
فقد تبت بفضل الله.. فلا تحاولي الرجوع للخلف ولا خطوة.. واحذري من محاولة البحث عن أي وسيلة تدلك على أخبارهم أو لمعرفة ما يقولونه عنك بعد انقطاعك عنهم.. فأنت الآن فتاة جديدة بحياة جديدة لا علاقة لك بمن كانوا في الماضي.
ورغم أني أجد الألم من وقوع أي فتاة مسلمة في شباك الذئاب البشرية.. لكني أسعد أيما سعادة بتوبتها وعودتها إلى الله كما فعلت.. بارك الله فيك وثبتك على الحق.
وكما كان الماضي أسوداً.. فإن الحاضر والمستقبل بين يديك لتجعليه بتوبتك وعودتك إلى الله وتقربك إليه بالأعمال الصالحة.. مشرقاً جميلاً.
ويعجبني في ما قاله ابن القيم في مدارج السالكين: أن الذنب قد يكون أنفع للعبد إذا اقترنت به التوبة، من كثير من الطاعات, وهذا معنى قول بعض السلف: قد يعمل العبد الذنب فيدخل به الجنة, ويعمل الطاعة فيدخل بها النار، قالوا: وكيف ذلك؟ قال: يعمل الذنب فلا يزال نصب عينيه، إن قام، وإن قعد، وإن مشى ذكر ذنبه، فيحدث له انكسارًا، وتوبة، واستغفارًا، وندمًا، فيكون ذلك سبب نجاته, ويعمل الحسنة، فلا تزال نصب عينيه، إن قام, وإن قعد، وإن مشى، كلما ذكرها أورثته عجبًا وكبرًا ومنة, فتكون سبب هلاكه, فيكون الذنب موجبًا لترتب طاعات وحسنات، ومعاملات قلبية، من خوف الله، والحياء منه، والإطراق بين يديه منكسًا رأسه خجلًا، باكيًا نادمًا، مستقيلًا ربه, وكل واحد من هذه الآثار أنفع للعبد من طاعة توجب له صولة، وكبرًا، وازدراء بالناس، ورؤيتهم بعين الاحتقار, ولا ريب أن هذا الذنب خير عند الله، وأقرب إلى النجاة والفوز من هذا المعجب بطاعته، الصائل بها، المان بها وبحاله على الله عز وجل وعباده، وإن قال بلسانه خلاف ذلك، فالله شهيد على ما في قلبه.
فدخول الجنة ليس بسبب الذنب, وإنما هو بسبب التوبة من الذنب.. وهذا ما أريد التأكيد عليه.. فاثبتي على صلاحك وتوبتك والله غفور رحيم.
وما تستحقيه حقاً.. هو كل خير على ندمك وإقبالك على الله فلا تحزني واثبتي.
ولا تخش شيئاً.. فلن يضروك بإذن الله.. وعليك بالدعاء..
وبالتأكيد أن المذنب يجد بعض الاحتقار في نفسه على ما ارتكبه.. وسيخف ذلك عند إحساسك بالأنس بالعبادة.. وسيبقى احتقار ما كان من ذنب.. وهذا مطلوب لتزدادي تقرباً من الله.. ولا ترجعي له.. وعليك استغلال هذه الأيام الفضيلة في مختلف الطاعات.
أسأل الله لك الستر والعفو.. وقبول التوبة وإبدال سيئاتك حسنات.

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:10511 | استشارات المستشار: 1106


أنا مصابة بمرض الوهن العضلي؟
العضلات

أنا مصابة بمرض الوهن العضلي؟

د.حنان فاروق عبد الفتاح15614
النحافة الشديدة.. وشدة الإحراج!!
طرق زيادة الوزن

النحافة الشديدة.. وشدة الإحراج!!

د.عبد العزيز بن محمد بن عبد الله العثمان42719
(وحمة بيكر) إزالتها بين النجاح والفشل!
الأمراض الجلدية

(وحمة بيكر) إزالتها بين النجاح والفشل!

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود11948

استشارات محببة

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?
الأسئلة الشرعية

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?

السلام عليكم ورحمة الله..أحببت السؤال عن مجيئ الدورة الشهرية...

د.فيصل بن صالح العشيوان1383
المزيد

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!
الاستشارات الاجتماعية

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!

السلام عليكم ..
أنا الأخت الكبرى لعائلة متعلّمة متركّبة من...

أماني محمد أحمد داود1383
المزيد

لا أريد أن تتعرّض لأيّ تحرّشات ولا يمكنني إخبار والدها!
الإستشارات التربوية

لا أريد أن تتعرّض لأيّ تحرّشات ولا يمكنني إخبار والدها!

السلام عليكم
مشكلتي تكمن في ابنتي (البكر) ذات 3 سنوات .
...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم1383
المزيد

في هدوئي إفراط وشطط  إلى درجة أن يملّ الجميع منّي!
الاستشارات النفسية

في هدوئي إفراط وشطط إلى درجة أن يملّ الجميع منّي!

السلام عليكم ..
منذ صغري كنت فتاة مرحة أحبّ الضحك ، لكنّي...

د.رياض النملة1383
المزيد

خوفي لا ينحصر على الخيانات وإنّما خوفي من المجهول!
الاستشارات الاجتماعية

خوفي لا ينحصر على الخيانات وإنّما خوفي من المجهول!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة من ‏عائلة لا تقبل...

ميرفت فرج رحيم1383
المزيد

مكرر سابقا
الاستشارات النفسية

مكرر سابقا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد نشكرك على ثقتك بموقع...

قسم.مركز الاستشارات1383
المزيد

هل يجوز لي كفتاة مسلمة أن أصارحه بمشاعري أم ماذا أصنع ؟!
الاستشارات الاجتماعية

هل يجوز لي كفتاة مسلمة أن أصارحه بمشاعري أم ماذا أصنع ؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة جامعيّة ملتزمة ،...

جابر بن عبدالعزيز المقبل1383
المزيد

أهان كرامتي أمام الناس وقال لهم هي تريدني لكنّي لا أريدها !!
الاستشارات الاجتماعية

أهان كرامتي أمام الناس وقال لهم هي تريدني لكنّي لا أريدها !!

السلام عليكم ورحمة الله
أنا متزوّجة منذ خمس سنوات ومخطوبة...

رفيقة فيصل دخان1383
المزيد

أريد الطلاق منه لأنّي جميلة وأحبّ نفسي وأستحقّ أكثر !
الاستشارات الاجتماعية

أريد الطلاق منه لأنّي جميلة وأحبّ نفسي وأستحقّ أكثر !

السلام عليكم ورحمة الله أحبّ نفسي و أحبّ أن أرى نفسي كثيرا في...

ميرفت فرج رحيم1383
المزيد

طفولتي لا أحبّ أن أتذكّرها أبدا ولا أحنّ إليها!
الاستشارات النفسية

طفولتي لا أحبّ أن أتذكّرها أبدا ولا أحنّ إليها!

السلام عليكم ورحمة الله لم أتقدّم خطوة إلى الأمام , الجميع يتقدّم...

رفعة طويلع المطيري1383
المزيد