الاستشارات الدعوية » الدعوة والتجديد


26 - ربيع الآخر - 1429 هـ:: 03 - مايو - 2008

كرهت نفسي من أجل صلاتي!


السائلة:سائلة

الإستشارة:بسمة أحمد السعدي

السلام عليكم ورحمة الله بركاته..
 أريد حلا عاجلا.. كيف يشعر الناس بأهمية الصلاة؟!! أحترق لأني متبلدة! أعلم أن وقت الصلاة حان، و لا أتحرك، أو أقول نعم سأصليها الآن.. و الآن تجر الآن.. و يسهل علي التساهل! كرهت نفسي لأجل صلاتي.
أ. بسمة السعدي: ماذا أفعل بنفسي؟ نعم أصلي.. لكن أتأخر عن وقتها، أحيانا أؤديها بوقتها و أحيانا لا.. لم أكن كذلك؟؟ والأمر بالنسبة لي مخيف، أشعر بالانحدار، و صلاتي فارغة وما كنت كذلك.. ما كنت.
 كنت أتلذذ بالمناجاة لربي، والآن عاجزة. و لو كان العجز صخرة لهويت عليها ضربا بلا رحمة، لأحطمها جذاذا.
أشعر أحيانا أن الأمر خارج السيطرة - لكن ربي لا يعجزه شيء - و الاستدراج عذاب مهلك


الإجابة

أختي : سائلة النفع
و عليكم ورحمة الله ورحمة الله وبركاته..
تألمت لألمك !! وأقلقني وضعك.. وخفت عليك حقاااااااا
قرأت كلماتك حرفا حرفا لأتلمس سبب حالك..
رأيت ألمك من كلماتك.. وتحسست خوفك على حالك من استعجالك..
كل هذا أختي.. سيكون بدء خلاصك – بإذن ربي –
(كيف يشعر الناس بأهمية الصلاة ) حين يعلمون أنها نورهم.. عزهم.. خلاصهم من النار..
حين يعلمون علم اليقين أنها عمود دينهم.. ولا بيت بلا عمد!!!
حين يعلمون أنها صلة العبد الضعيف بالرب العظيم الجبار اللطيف القهار..
(أحترررررق) أطفئي حريقك بالعمل.. ادحري النفس والشيطان..
(ويسهل علي التساهل!!!!!!!!!!!!) لو كان يقينك بالصلاة وأهميتها لما سهل عليك تأخيرها أو تركها.. لذا أعيدي الحديث مع نفسك؛ واعرفي السبب الأصلي: فإن كان التكاسل فله حله.. وإن كان الانشغال فله حله.. وأيا ما كان لا يعوضك تلك الصلة التي على نفسك أن تفقدها وتذكرك بها لا أن تتساهل التساهل !!!
وليس تأخيرها بتساهل بل هلاااااك.. أعاذك الرب منه عااااااااااجلا..
(كرهت نفسي لأجل صلاااااااتي ) وحق لك ذلك.. هذا نور قلبك غاليتي..
(ماذا أفعل بنفسي؟) احكميها.. امسكي زمام أمرها.. ولا ترضي لها أن تهلكك..
ستستطيعين ذلك.. ففي عباراتك قوة ليتها تكون في محلها الصحيح..
ولا تغفلي ذرة عن الاستعانة بالرب القدير..
فإن مدده لك خير من الدنيا وفيها..
(لم أكن كذلك؟؟) إذن اعلمي لم صرت كذلك.. ولا ترضي بالدون أبداااااااااا
(كنت أتلذذ بالمناجاة لربي) عودي لها وبسررررعة.. والآن..لا تتأخري أبدااا
(والآن عااااجزة ) لا تستمدي قوتك من عجزك.. اطلبيه من الله..
قولي يا رب وسترين عجب اللطف سريعااا..
(أشعر أحيانا أن الأمر خارج السيطرة ) ولو خرج من سيطرتك – وإن كنت لا أظن ذلك - فلن يخرج من حكم الرب جل علاه..
ابدئي الآن..
بانتظارك بشرااااااااك..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



زيارات الإستشارة:3483 | استشارات المستشار: 386


أعاني قرحة بالرحم ؟
الحمل

أعاني قرحة بالرحم ؟

د.فاتن بنت محمود بن محمد السلمان5357

الإستشارات الدعوية

طموحي هو القراءة في كل شيء وخاصة الشريعة الإسلامية!
وسائل دعوية

طموحي هو القراءة في كل شيء وخاصة الشريعة الإسلامية!

د.خالد بن عبد الله بن شديد 29 - محرم - 1434 هـ| 13 - ديسمبر - 2012



أولويات الدعوة

أحب القرآن .. فكيف أحفظه؟!

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل7668

الدعوة والتجديد

خوفي على ابنتي أوقعني في الزنا الإلكتروني!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )19616