كنت أجهل وجوب الغسل بعد ممارسة العادة السرية!
14 - رمضان - 1434 هـ:: 22 - يوليو - 2013

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أتمنى من د. رقية المحارب الرد لأنني تعبت من كثرة السؤال..
1/ كنت أمارس العادة السرية لمده طويلة والحمد لله كتب الله لي التوبة.. فكنت أعرف أنها محرمة لكن كنت أجهل أنه يجب الغسل فلم أكن أغسل وبعد ما تبت منها قرأت أنه يجب الغسل وأنا لم أكن أعلم وحتى الاحتلام لم أكن أعرف عنه شيئاً.. فأصبحت من تلك الفترة في حيرة سألت مشايخ أحدهم قال يجب إعادة الصلاة والصوم حتى لو كان بدون علم وآخر قال لا يجب القضاء لأنه لم يكن يبلغ العلم وقرأت فتاوى منها تقول يجب إعادة لأنه في مكان به علم ويجب أن يسأل فكيف نسأل ونحن ليس لدينا أدنى علم بهذا الشيء ومنها لا يجب الإعادة فأصبحت في حاله لا يعلم بها إلا الله.. فقررت إعادة الصلوات تقريبا 12سنة والصيام تقريبا لمدة 12سنة ودفع كفارة تأخير القضاء فأنا لا أعلم المدة بالضبط.. وسمعت فتوى للشيخ خالد المصلح أنه لا يوجد قضاء لأنه بجهل.. فأتمنى منك إراحتي بعد الله.. فأنا الآن حالتي لا يعلم بها إلا الله أصابني وسواس بالصلاة والطهارة هل علي قضاء أم لا وأيضا الصيام هل علي قضاء أم لا؟
2/ أيضا في تلك الفترة اعتمرت مرة كانت في الفترة التي أمارس بها العادة ومرة أخرى بعد أن تبت منها وكل هذا وأنا كنت جاهلة بالغسل وقرأت أنه لا أزال محرمة ويجب أن أذهب لأداء العمرة ولا أقص أظافري أو أمشط شعري إلى أن أعتمر ما صحة هذا الكلام.. فأنا ليس بيدي الذهاب إلى مكة والعمرة متى ما أردت الذهاب صعب جدا.. فهل إذا كان كذلك يوجد حل آخر غير العمرة وهل أترك قص الأظافر والشعر إلى أن أتحلل أم لا وماذا بخصوص قص أظافري وشعري في الفترة السابقة
3/ أيضا بالنسبة للنية تعبت كثيرا منها هل عند الغسل أو الوضوء أنوي الحدث الأكبر أو الحدث الأصغر فقط بدون تحديد نوع الحدث هل هو بول أو غائط أو جنابة أو حيض..
فمثلا عند الغسل أنوي رفع الحيض والجنابة والبول.. إلخ.. أم أنوي فقط رفع الحدث الأكبر والحدث الأصغر..
أم أنوي رفع الحدث الأكبر بدون الحدث الأصغر لأنه يندرج تحته.. أيضا عند الوضوء هل أنوي رفع الحدث الأصغر فقط أم أنوي رفع البول والريح وغيره..
4/ وسجود السهو قيل يتطلب نيه مسبقة لكن هل إذا كان السجود لشك في الجلسة بين السجدتين والسجدة الثانية تكون النية بأن هذا السجود لتكبيرة الجلسة بين السجدتين وللجلسة ولقول رب اغفر لي ولتكبيرة السجدة الثانية وللسجدة ولقول سبحان ربي الأعلى..
أم تكون النية فقط للجلسة بين السجدتين والسجدة الثانية فقط والباقي يندرج تحتها لأنه من الواجبات.. وبالنسبة للموسوس هل يسجد للسهو أم لا؟
أعلم أنني أطلت عليكم ولكن أتمنى أن تعذرونني فأنا تعبت جداً أصبحت أطيل في الوضوء والصلاة..
وأسأل الله العلي القدير أن يكتب لكم الأجر..

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته..
الحمد لله، مادام هذا الأمر حصل عن جهل منك وغياب للعلم بالحكم فلا يكلفك الله به، لأن الجهل معذور به، وكفارة ذلك التوبة الصادقة والإكثار من الصالحات كالاستغفار والصلاة والذكر، والله أعلم.
أما ان النية عن الغسل فتكفي نية الغسل عن الحدث الأكبر ويدخل فيها كل الأحداث دون تخصيصها، وكذلك في الوضوء يكفي نية التطهر من الحدث عموما دون تخصيص الأحداث، والله أعلم
أما عن سجود السهو فهو للواجبات فقط، وما عداها فلا يجب فيها سجود، ويستحضر ما فاته من الواجبات لأنه إنما سجد من أجلها، وفي حال الوسوسة إن كثرت وسوسته وطالت فيقطع باليقين ولا يلتفت لما يلقيه الشيطان في قلبه حتى لا يتمادى في ذلك، فما تأكدت وتيقنت منه اسجدي له وإلا فلا يكلفك الله بالسجود لقطع دابر الشيطان في وسوسته، وأنصحك يا فاضلة بقراءة كتيب لي بعنوان: علاج الوسوسة في القرآن والسنة، فيه العلاج لهذا إن شاء الله..
عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه

رسالة خاصة للمستشير

حرصا منا على تبادل الخبرات وإيمانا منا بأن هناك من يملك من التجارب الكثير فقد أتحنا هذه الخدمة لكم لنقل خبراتكم ورسائلكم ودعمكم لكل مستشير.. وكل ما عليكم هو إرسال رسالتكم من خلال الأيقونة الخاصة بها وعند الموافقة عليها من قبل إدارة المركز سيتم تمريرها إلى ايميل المستشير

« الحقول التى تحمل رمز ( * ) مطلوبة، ويجب أن تعبأ بعناية »

« هذه الخدمة ليس لها علاقة باستقبال الاستشارات »



الأسـم*:
البريد الالكتروني:*:
العنوان:
التعليق:*:

هناك بيانات مطلوبة ...