x
11 - رجب - 1427 هـ:: 05 - أغسطس - 2006

كيف أتأكد من عذريتي؟

السائلة:ف_أ
الإستشارة
بسم الله الرحمن الرحيم.. أعاني من سنوات طويلة ولا اعرف كيف ابدأ بسرد مشكلتي حيث إنني لا اصدق إلى الآن أنني أنا هي صاحبة المشكلة أنا في المرحلة الثانوية ومنذ كنت طفلة تعرضت لي إحدى قريباتي بالتحرش الجنسي ولم أكن أمانعها ذلك فكنت طفلة لا أعي ما الذي تفعله بي تلك الفتاة المراهقة ومع مرور الأيام أدمنت على هذا وأصبحت أنام عند أقربائي لكي فقط نستمتع بليلنا انا وتلك المراهقة أدمنت عليها وأدمنت علي مع مرور الايام كبرت انا فلم تعد تتحرش بي فأصبحت انا من يتحرش بمن هو اصغر مني فلا اكذب عليكم تحرشت بأطفال كثير وكنت أنا أيضا طفلة حيث لا يتعدى عمري العشر سنوات، مر الزمن فأخذت عهدا على نفسي ألا أتحرش بأي إنسان ولن افعل ما فعلته بي تلك الحقيرة.. مضت سنوات قليلة فعرفت العادة السرية فلم أمانع أن افعلها وفعلتها على مرور ثلاث سنوات إلى أن أصبح عمري 16 سنة، فمن الله علي بالهداية وتركت جميع ما حرم الله وكرهت العادة وكرهت كل ما حرم الله والتزمت بفضل الله وكرمه علي .. والآن المشكلة إنني أحس بداخلي شذوذ جنسي حيث إنني لا اشعر تجاه الرجال بشئ ولكن أعجب بالفتيات وأحس تجاههن بمشاعر قويه وأيضا لا أخوات لدي حيث إنني وحيدة بين ثلاثة إخوان، اثنان متزوجان وآخر ما زال صغيرا فهو اصغر مني.. أنا إلى الآن لم ارتكب الفاحشة مع أي فتاة ولكنني أود ذلك وارغب بمعاشرة الفتيات...!!! في المدرسة أعجب بأجسامهن وجمالهن وأتصرف كالأولاد لكي أحسسهن بأنني ارغب بهن وبيني وبينكم لو عرضوا لدي لما لمستهن لأنني أراقب الله في أفعالي ولكنني أفكر دائما بهذا الفعل الشاذ وامنع نفسي بشدة عنه ولو أردت لأتيت بالفتيات التي ارغب بهن الآن ولكنني أخاف ربي ولا أريد فعل هذا العمل.. عند نومي أكون على سريري وأفكر بأن تكون صديقتي إلى جانبي وافعل بها ما اشتهي وأغمض عيني بشده لأنني أريد منع نفسي من التفكير بهذا ولكنني ارغب بفعل هذا الشذوذ العفن وانظر الى صديقاتي كنظرة رجل معجب بجمالهن نظراتي كلها شهوات وإعجاب وأحاول أن اخفي ذلك عن الجميع.. أخفيت مشكلتي سنوات عديدة والآن أفصح عنها لكم وأريد أن تنصحوني ماذا افعل لكي أتخلص من هذا التفكير المزعج.. هل انا شاذة؟؟ أخلصت نيتي بان أتخلص من هذا الشذوذ وأتمنى أن تساعدوني على هذا
ملاحظة: كنت أمارس العادة السرية فأحسست أنني فقدت عذريتي حيث إنني في مرة من المرات نزل مني قطرات دم وتغير شكل غشائي حيث تقطع قليل من اللحم العلوي وانفتح والى الآن من سنوات وهو لم يعد كما كان! كيف أعرف أنني مازلت عذراء؟
أرجوكم أجيبوني فأنا بحاجتكم وليس لدي من اسأله غيركم وأرجو منكم عدم طلبي بان اذهب لدكتورة لان هذا مستحيل أمي مريضه بالقلب وأخاف أن يحصل لها شئ عندما اطلب منها الكشف على عذريتي ولن استطيع الخروج وحدي.. ساعدوني أرجوكم كيف أتأكد من عذريتي من غير الذهاب لدكتورة؟؟؟؟ انتظر مساعدتكم بفارغ صبري
الإجابة
المستشار:موسى الزمام
الأخت الفاضلة ف أ\r\nالسلام عليكم ورحمة الله و بركاته\r\nالاتجاهات والميول الجنسية تخضع لعوامل هرمونية أو نفسية بحته نظراً للخبرات السابقة والفشل في إقامة علاقة طبيعية و من هنا فيا أختي الفاضلة الفحص الطبي والنفسي أمر مطلوب للتأكد من الوضع الحالي لك نفسيا وجسميا وعليك الآن أن تضعي في بالك وتستحضريه في ذهنك هو التركيز على الأمور السيئة في هذه العلاقة وتجنبي الأمور المغرية والمثيرة لك ومع الوقت ستجدين فرقا إن شاء الله  وما دمت عازمة على التوبة فهذا هو المحور الأساسي في العلاج إن شاء الله وغضي البصر عن النظر إلى المفاتن التي تثيرك واشغلي بالك بما أحل الله لك وعليك بالرفقة الصالحة المتزنة واسألي الله أن يعينك على ما أنت فيه من غير ممل أو كلل والله قادر على كل شي وفقنا الله و إياك لما يحب ويرضى.
زيارات الإستشارة:20216 | استشارات المستشار: 114
فهرس الإستشارات