الإستشارات التربوية


23 - محرم - 1424 هـ:: 27 - مارس - 2003

كيف أحفظ طفلتي في بلد أوربي؟!


السائلة:مديحه خليفه

الإستشارة:عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
ابنتي عمرها ست سنوات، وهى ذكية وتحب مخالطة الآخرين وإن كانوا أكبر منها بكثير, كثيرة الحركة والسؤال، تحب تقليد ومجاراة من تراهم, رقيقة الطبع وسريعة التأثر, فترة رضاعتها الطبيعية لم تتجاوز أربعة أشهر, تعرضت لنوع من القسوة في فترة تعليمها الجلوس على المرحاض, لها اثنان من الإخوة الذكور أصغر منها سنا فهي أكبر إخوتها.. هذه بعض المعلومات التي قد تفيد المستشار التربوي في إيجاد حل للمشكلة.

سؤالي هو: أننا نعيش في بلد أوربي، وهى تذهب إلى المدرسة، ولكنها لا تريد أن تلتزم بالآداب الإسلامية التي نوصيها بها ونعلمها إياها، خصوصا في المدرسة، فإنها تحاول أن تفعل كل ما يفعله زملاؤها في المدرسة كاللعب مرتدية الملابس الداخلية فقط في حصة الرياضة، والعجيب في الأمر أنها عندما ترجع من المدرسة تحكى لنا ماذا فعلت مع أنها تعرف أننا لا نحب ذلك الفعل منها! وقد حذرناها من فعله ولكنها تفعله. ونحن في حيرة وقلق شديد من هذا الأمر الذي لا ندرى ما هي عواقبه، علما بأننا لا نملك منعها من الذهاب إلى المدرسة وفق قانون البلد. أرجو منكم مساعدتي في إيجاد حل لهذه المشكلة، وجزاكم الله خيرا. أختكم أم عبد الله.


الإجابة


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وبعد:

الأخت الفاضلة: أم عبد الله:

أحب في البداية أن أشيد باهتمامك الواضح بتربية ابنتك ذات الست سنوات، والحرص الشديد عليها مع صغر سنها، مقارنة بما نراه اليوم من إهمال شديد من كثير من الناس لأبنائهم وبناتهم في مثل هذا السن، ظناً منهم أنَّ الأمر لا يزال مبكراً في توجيه الطفل!

أما ما يتعلق بجوهر المشكلة، فإنني متصور تماماً حجم المعاناة التي تتملك العائلة المسلمة ـ وخصوصا الحريصة على مستقبل أولادها ـ في المجتمعات غير الإسلامية، وهنا ـ يا أختي الكريمة ـ تكمن الخطورة، ليس على الآباء والأمهات، وهو ما نسميه بالجيل الأول، ولكن الخطورة الحقيقية تكمن في الجيل الثاني والثالث وما بعدهما، وهم الأبناء والبنات.. وهكذا. ولقد رأينا ورأى غيرنا ونقل لنا الدعاة والمصلحون أخبار الكثير من الأسر التي عاشت في الغرب، واستطاعت المحافظة على نفسها، ولكنها مع عامل الوقت لم تستطع الحفاظ على أبنائها وبناتها، والسبب في ذلك ضغط المجتمع غير المسلم بعاداته وتقاليده وثقافته المدروسة سلفاً والموجهة إلى أبناء المجتمع، ومنهم بالطبع أبناء المسلمين الذين يعيشون فيه. ومعروف عند التربويين أنَّ تأثير المجتمع ـ بمن فيه الأقران ـ أكبر بكثير من تأثير الوالدين على الطفل! لذا فإني أرى ـ يا عزيزتي ـ أن يكون الحل لمشكلتك مع ابنتك حلاً جذرياً متدرجاً كما يلي:

أولاً: إذا كان بإمكان الأسرة جميعاً ترك مجتمع الكفر، والهجرة إلى بلاد الإسلام للعمل بها والعيش في كنفها، حتى ولو كان بأقل مميزات مادية؛ فإنَّ هذا هو الأفضل، وذلك تحت القاعدة الشرعية {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا..}.

ثانياً: إذا كان لا بدَّ من العيش في هذا المجتمع غير المسلم مع التمسك بتعاليم الإسلام؛ فإنَّ الواجب نحو الأبناء أن تبحثوا لهم عن المدارس الإسلامية التي تعتبر محضناً تربوياً آمناً لهم طوال ساعات النهار، وأنا أعرف أنَّ في "بريطانيا" أكثر من 35 مدرسة إسلامية تتفاوت فيما بينها في مستوى التأهيل والإعداد، إلا أنَّ العائق المادي قد يكون حائلاً أحياناً تجاه ذلك؛ لأنَّ هذه المدارس تعتبر مدارس خاصة وتأخذ رسوماً على ذلك.

ثالثاً: إذا لم يكن بالإمكان تطبيق ما سبق؛ فإنَّ الحل هنا يكمن في التعامل مع البنت ذات الست سنوات، وذلك بالنظر إلى طبيعتها التي تمَّ ذكرها في الرسالة، وكذلك إلى طبيعة المرحلة العمرية التي تعيشها.

أما بالنسبة لطبيعة هذه الفتاة الصغيرة حسب ما ذكرتِه عنها بأنها: ذكية وتحب مخالطة الآخرين وكثيرة الحركة والسؤال، تحب أن تقلد من تراه، رقيقة الطبع وسريعة التأثر... إلخ.

وهذه الصفات يمكن أن نضيف إليها كذلك جملة من الصفات التي يمر بها الطفل في هذه المرحلة العمرية، ومن أهمها:

1ـ أنَّه يعيش في هذه السن بداية المسايرة الاجتماعية لمعايير جماعة الأقران في اللغة والملبس وغيرهما.

2ـ في هذه السن تزيد أهمية آثار جماعة الأقران في
السلوك.

3ـ في هذه السن يطمح الطفل ويسعى إلى المشاركة والقيام بنصيب في العمل مع أقرانه.

والصفات في هذه المرحلة التي يمرُّ بها الطفل كثيرة جداً، ولكنني قصرت الأمر على ما يمكن أن نحل به هذه المشكلة فقط.
ولذلك في ضوء ما سبق، أنصح الأخت مديحة أن تتصرَّف مع ابنتها بما يلي:

1ـ رفع ميزان القيم الإسلامية في نفسها، وليس عن طريق الأوامر والنواهي فقط، ولكن عن طريق التحبيب في هذه القيم.

2ـ التركيز معها على الجانب العاطفي الوجداني أكثر من الجوانب الأخرى، وليكن ذلك مثلاً عن طريق استخدام الأسلوب القصصي الذي ينتقل أثره التربوي أكثر من الحديث المباشر.

3ـ حاولي عن طريق المدرسة التي تدرس فيها ابنتك أن تبني لها صداقات من جنسها، ومن نفس مستواها الثقافي ودينها، فإنَّ ذلك سيكون أقوى لها داخل المدرسة والصف الدراسي في ممارسة ما تؤمن به من قيم ومعتقدات.

4ـ بالنسبة إلى لبس الملابس الداخلية في الرياضة؛ فإنَّ النظام التعليمي البريطاني ـ حسب علمي ـ نظام مرن يحترم ـ أو على أقل تقدير: يقدر ـ قيم الطلاب ومعتقداتهم.

لذلك يمكن الحديث مع المدرسة باستثنائها من ذلك، وكذلك حضور دروس الرقص



زيارات الإستشارة:3015 | استشارات المستشار: 450


الإستشارات الدعوية

أشعر بتأنيب الضمير عندما أذنب!
عقبات في طريق الداعيات

أشعر بتأنيب الضمير عندما أذنب!

د.خالد بن عبدالله القاسم 19 - ربيع أول - 1430 هـ| 16 - مارس - 2009

عقبات في طريق الداعيات

لااستطيع التعامل مع بعض العاملين

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني4366

عقبات في طريق الداعيات

أقاربي يحكمون علي بالتشدد!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3217

وسائل دعوية

كيف يمكنني أو أوصل لها الإسلام بصورة صحيحة؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند3611


استشارات محببة

أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !
الأسئلة الشرعية

أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !

السلام عليكم .. أمّي تريد أن تعرف هل أنّ أبي راض عنها قبل وفاته...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر398
المزيد

نعاني من خلاف دائم بشأن الوقت المناسب لإنجاب طفل!
الاستشارات الاجتماعية

نعاني من خلاف دائم بشأن الوقت المناسب لإنجاب طفل!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعاني أنا وزوجي من خلاف دائم...

أ.جمعان بن حسن الودعاني398
المزيد

ما حكم نتف الشعر بين الحاجبين للمرأة ؟
الأسئلة الشرعية

ما حكم نتف الشعر بين الحاجبين للمرأة ؟

السلام عليكم ما حكم نتف الشعر بين الحاجبين للمرأة ؟ و ما حكم...

د.مبروك بهي الدين رمضان398
المزيد

يراسلها أمامي ويقول لها الكلام الذي كنت أتمنّى أن أسمعه!
الاستشارات الاجتماعية

يراسلها أمامي ويقول لها الكلام الذي كنت أتمنّى أن أسمعه!

السلام عليكم .. منذ عشر سنوات جاء زوجي إلى بيت أهلي لخطبة أختي...

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير399
المزيد

والدته ترفض زواجه من أيّ فتاة عدا ابنة خاله!
الاستشارات الاجتماعية

والدته ترفض زواجه من أيّ فتاة عدا ابنة خاله!

السلام عليكم و رحمة الله أنا فتاة عمري ثلاث وثلاثون سنة .. كنت...

د.سميحة محمود غريب399
المزيد

زوجي يريد أن ننتقل إلى مصر!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يريد أن ننتقل إلى مصر!

حضرة المستشارة د.فاطمة السلام عليكم أنا أمّ لأربعة أطفال...

فاطمة بنت موسى العبدالله399
المزيد

كيف أتصرف مع زوج عنيد يرفض استقلالنا عن أهله؟
الاستشارات الاجتماعية

كيف أتصرف مع زوج عنيد يرفض استقلالنا عن أهله؟

السلام عليكم .. عن كيفيّة التصرّف مع زوج عنيد ويرفض استقلالنا...

عواد مسير الناصر399
المزيد

المشكلة أني تعلّقت بها وأفكّر في إعادة طلبي!
الاستشارات الاجتماعية

المشكلة أني تعلّقت بها وأفكّر في إعادة طلبي!

السلام عليكم .. تعرّفت إلى فتاة صدفة عن طريق قريبة لي ، دارت...

مالك فيصل الدندشي399
المزيد

أنا سعيدة و الحمد لله لكنّي أريد أن أعمل شيئا!
الاستشارات الاجتماعية

أنا سعيدة و الحمد لله لكنّي أريد أن أعمل شيئا!

السلام عليكم .. أنا ربّة منزل لا أعلم ما أريد عندي كثير من...

أ.سماح عادل الجريان399
المزيد

المشكلة تغيره علي واهماله الشديد
الاستشارات الاجتماعية

المشكلة تغيره علي واهماله الشديد

السلام عليكم - خطبت لشابّ من أقربائي في نفس عمري أحبّني بشدّة...

د.مبروك بهي الدين رمضان399
المزيد