الاستشارات الدعوية » أولويات الدعوة


21 - محرم - 1424 هـ:: 25 - مارس - 2003

كيف أزيد إيماني وأحس بالطمأنينة؟!


السائلة:سلطانه

الإستشارة:خالد بن عبد العزيز أبا الخيل


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا فتاة أبلغ من العمر 23 سنة، متدينة ولله الحمد، ولكن هناك مشكله تؤرقني وهي أنني لست واثقة بالتزامي! وتراودني وساوس كثيرة حيال إيماني؛ لدرجة أنني لا أستطيع التركيز في أي شيء، وأصاب بضيق، ولكنني دائما ألجأ إلى الدعاء لله بأن يثبتني ولا يزيغ قلبي. ولكن أريد منكم إرشادي كيف أزيد إيماني بالله، وما المطلوب مني فعله لكي أحصل على الراحة والطمأنينة؟! علما بأني في بداية التزامي.. وجزاكم الله ألف خير.


الإجابة


الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

الأخت الكريمة: "سلطانة" وفقها الله لكل خير.

إن التدين والصلاح نعمة من الله تعالى يمن به سبحانه على من يشاء من عباده، وهو دليلٌ على محبة الله تعالى للعبد، فأكرِم بها من نعمة!

وهي تورث القلب راحة وطمأنينة وأنساً وسكينة، وتملأ القلب رضاً وانشراحاً؛ ولذا كان بعض السلف الصالح يقول: والله لو يعلم الملوك وأبناء الملوك ما نحن فيه من اللذة لجالدونا عليها بالسيوف!!

وربما تساءل الذين حوله: أي لذة تعني وأنت تعيش على حالة من الفقر والتبذُل؟! ويجيبهم بأن اللذة الصادقة التي لا تنقطع هي لذة العبادة لله رب العالمين.

ولما كان هذا الطريق ـ أعني طريق الصلاح ـ بهذه الحلاوة! لم يكن ليستحقه إلا من استسلم لأمر الله تعالى واستسلم لحكمه، وضحى في سبيل ذلك بكل غال ونفيس، حينئذٍ كان هذا الصنف هو من أولى الناس بنوال هذه الرتبة.

أختي الكريمة: إن كل مطلوب نفيس في الحياة لا بد للوصول إليه من عقبات طويلة وتضحيات جمة! ولذا فمن الطبيعي جداً أن تحصل العقبات المتتالية لمن أراد طريق السعادة الأوحد، طريق الاستقامة على أمر الله. وما ذكرتِه في رسالتك من عدم ثقتكِ بالتزامك.. وما ينتابكِ من وساوس وأوهام، ونحو ذلك، هو من كيد الشيطان وتوهيمات النفس الأمارة بالسوء، وهو ـ في المقابل ـ دليلٌ على أنك قد وضعتِ قدمكِ في الطريق الصحيح! ولكنها تحتاج إلى ثبات في وجه هذه العاصفة الشيطانية! وإليك شيئاً من أسباب الثبات ووسائله:

1ـ سؤال الله عز وجل الثبات على الحق حتى الممات، ولهذا كان من دعاء أعبد الناس وأتقاهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم: "اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك". ومن دعائه صلى الله عليه وسلم أيضاً: "اللهم اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم".

2ـ المداومة على العبادة، وأولى شيء بذلك الفرائض ثم النوافل، وهي سببٌ في نوال محبة الله تعالى، كما جاء في الحديث القدسي الصحيح: "ما تقرب عبدي إلي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبَّه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه" (رواه البخاري).
الله أكبر! أي سعادة تحصل للمسلم حينما يحبه الله! أتراه يشقى وقد بلغ هذه المنزلة! لا والله!

الله أكبر! أي شرفٍ للمؤمن والمؤمنة حينما يبلغ هذه الحظوة! لأن الذي يحبه ليس واحداً من البشر الذي يخضع حبه للتقلبات والظروف!! إنما هو رب البشر سبحانه وتعالى.
وفي المقابل: أي نكدٍ وشقاء يحصل لمن سخط عليه مولاه وطرده من جنابه! الله أكبر! ما أعظم خسارته وأكسد بضاعته!
اللهم إنا نسألك حبك وحب من يحبك وحب العمل الذي يقربنا إلى حبك.

ومن الطاعات التي ينبغي المداومة عليها: أذكار الصباح والمساء، وقبلها قراءة القرآن، وأن نجعل لنا من القرآن ورداً يومياً لا نتنازل عنه بأي حالٍ من الأحوال، ولو فاتنا اليوم نقضيه من الغد! وهذا هو ديدن الصالحين في عصر السلف وفي عصرنا.

3ـ استغلال الوقت ودقائق العمر بالعمل النافع البناء، والهروب عن الفراغ إلى ما ينفع من صالح العمل، ولا ندع النفس ـ خاصة ما دمنا في أول الطريق ـ فريسة للفراغ، ومن ثم الأوهام والوساوس. ويمكنكِ أن تلتحقي بدار لتحفيظ القرآن ورفقة صالحة تعين على الخير وتتنافس في الطاعات.

4ـ تحديد أهدافنا في الحياة بدقة، ومحاولة رسم برنامج عملي للوصول إلى أهدافنا المرسومة، ومرادي من ذلك إشعال النفس بالكدح خلف الأهداف السامية، وهذا فيه فائدة من ناحيتين:

الأولى: إشغال النفس بالعمل الجاد حتى تنجو من مصيدة الفراغ.

والثانية: بناء النفس بناء إيمانياً أو ثقافياً على حسب نوعية الأهداف المرسومة.

ولنعلم أن ساعات العمر سريعة الذهاب مستحيلة الرجوع، وستنقضي هذه الساعات على من قضاها بالبطالة والعبث، وستنقضي أيضاً على من عمرها بالأعمال الجادة النافعة، ولكن في نهاية المطاف {فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ}؟!

ختاماً.. وفقك الله لكل خير، ورزقنا وإياك الثبات على الحق حتى نلقاه.



زيارات الإستشارة:20938 | استشارات المستشار: 128


الإستشارات الدعوية

ما أنسب طريقة لدعوة زميلاتي؟!
مناهج دعوية

ما أنسب طريقة لدعوة زميلاتي؟!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 13 - جمادى الآخرة - 1425 هـ| 31 - يوليو - 2004
الدعوة والتجديد

أريد أن أستقيم مع الله ولكن لا أعرف الطريق!

الشيخ.إبراهيم بن عبد الرحمن بن ناجي آل عتيق10496

الدعوة والتجديد

هل أتحلل من ظلم زملائي؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )6374




استشارات محببة

عصبيتي جعلت طفلي يفقد الثقة بنفسه! ( 2 )
الإستشارات التربوية

عصبيتي جعلت طفلي يفقد الثقة بنفسه! ( 2 )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا صاحبة استشارة عصبيتي جعلت...

د.عصام محمد على2952
المزيد

أسلوبنا مع المراهقات كيف يكون؟
الإستشارات التربوية

أسلوبنا مع المراهقات كيف يكون؟

السلام عليكم.. rnكيف التعامل مع المراهقات في المدرسة معاملة صحيحة...

د.مبروك بهي الدين رمضان2953
المزيد

كيف أتعامل مع أبنائي؟ وكيف أعاقبهم ؟
الإستشارات التربوية

كيف أتعامل مع أبنائي؟ وكيف أعاقبهم ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...rnبداية أود شكركم على هذا الموقع...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2953
المزيد

أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!
الإستشارات التربوية

أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!

السلام عليكم..rnأنا امرأة متزوجة من 23 سنة عندي ستة أبناء 4 بنات...

أمل محمد العمودي2953
المزيد

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?
الأسئلة الشرعية

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?

السلام عليكم ورحمة الله..أحببت السؤال عن مجيئ الدورة الشهرية...

د.فيصل بن صالح العشيوان2953
المزيد

مشكلتي أنّي أكره أبي جدّا بل أحقد عليه وأتمنّى موته!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلتي أنّي أكره أبي جدّا بل أحقد عليه وأتمنّى موته!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
علاقتي مع أبي كانت رائعة...

نوف سعود سعد2953
المزيد

أحد الزبائن نسي حقيبته في سيارة أخي فماذا نفعل بها؟
الأسئلة الشرعية

أحد الزبائن نسي حقيبته في سيارة أخي فماذا نفعل بها؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnسؤالي : أخي أوصل زبائن بسيارته...

د.خالد بن عبدالله القاسم2954
المزيد

هل أغامر وأخذ المادة عندها أم أحذفها؟
الإستشارات التربوية

هل أغامر وأخذ المادة عندها أم أحذفها؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnأنا طالبة في الجامعة قسم رياضيات وهناك...

نوير بنت عايض العنزي2954
المزيد

طفلتي كثيرة الاعتراض بالضرب!
الإستشارات التربوية

طفلتي كثيرة الاعتراض بالضرب!

السلام عليكم ورحمة الله..rnابنتي عندها عام وستة أشهر ولم أفطمها...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2954
المزيد

هل أقبل من تقدم لي أم أنتظر ابن عمتي ؟ ( 3 )
الاستشارات الاجتماعية

هل أقبل من تقدم لي أم أنتظر ابن عمتي ؟ ( 3 )

السلام عليكم ورحمة الله..rnأنا صاحبة استشار هل أقبل من تقدم لي...

هدى محمد نبيه2954
المزيد