الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


12 - رمضان - 1437 هـ:: 18 - يونيو - 2016

كيف أشفى من إدماني وتفكيري فيها باستمرار؟


السائلة:Saraaa

الإستشارة:رانية طه الودية

السلام عليكم
مشكلتي بدأت منذ أكثر من عشر سنوات حيث أنّي أحسست بمشاعر تجاه إحدى صديقاتي في الجامعة و هذه المشاعر بدأت تتطوّر و تحوّلت إلى علاقة جنسيّة كاملة ومتعة بيننا وحبّ لا مثيل له حتّى الإدمان .. وكلّما حاولنا الابتعاد عن بعضنا لم نقدر، وهذا الإحساس معها فقط ، وبمرور الوقت ارتبطت وخطبت وأنا نفس الأمر أيضا والعلاقة مستمرّة ثمّ فسخت خطوبتي ثمّ هي بعد ذلك والعلاقة مستمرّة. إنّها تعتبر أقرب صديقة لي غير أنّها حبيبة ، وهي أيضا صديقة مشتركة بيني وبين باقي الصديقات وأهلها مقرّبون منّي ، كلّما نوينا الابتعاد عن الموضوع نرجع ثانية ولكنّي كنت دائما الأضعف ، فأنا أحبّها إلى درجة الإدمان .. وبعد ذلك خطبت ثمّ تزوّجت وقلت سأبدأ حياة جديدة مع زوجي وهو يحبّني ، لكنّ زوجي لديه ضعف جنسيّ وبدين وأصبحت أكره العلاقة معه وأكره أن يقترب منّي لأنّه يمارس علاقة أكثرها خارجيّ ويصل بي إلى الرعشة بيده .. خطبت هي أيضا لصديق زوجي وتحبّه وأصبحت تكره العلاقة بيننا ونحن نعلم أنّها حرام ونصلّي ونصوم ونحفظ كتاب الله ، فهي تدريجيّا تبعدني عن حياتها .. ذهبت إلى طبيبة نفسيّة وأعطتني عقاقير لعلاج الوسواس القهري لوسترال وباروكستين لمدّة ثلاثة شهور فارتحت بالأدوية وقت التفكير فيها وبقربها من خطيبها والشعور بالشهوة ، لكن الدواء استمرّ لمدّة شهرين فقط ثمّ حملت بالصدفة من زوجي وتوقّفت عن الدواء وأصبحت أفكّر فيها بشدّة وأعاني من اكتئاب شديد ، أمّا هي فأنهت العلاقة معي تماما وأنا متعبة جدّا وأحسّ أنّها تبعد عنّي ولا أعلم ماذا أفعل .. أريد أن أرجع إلى الدواء حتّى أرتاح نفسيّا ، ولكنّي أخاف على ابني وفي نفس الوقت حياتي مدمّرة مع زوجي بسبب العلاقة فهو من أوّل الحمل لم يحاول الإدخال ولو مرّة ويكتفي بالعلاقة خارجيّا و تصدر دائما رائحة كريهة من فمه وزاد وزنه ، قام مرّة بتقبيلي منذ عشرة أشهر وطلبت الطلاق منه ولكنّه رفض ، فأنا في صراع رهيب ولا أعرف كيف أشفى من إدماني وتفكيري فيها باستمرار وحياتي غير مستقرّة مع زوجي فهو لا يكفيني ولا أعلم ماذا سيحدث لجنيني إذا عدت إلى الدواء وأنا في الشهر السادس فأرجو إفادتي جزاكم الله كلّ خير فأنا لا أريد أن أعصي الله بعد ذلك، وأريد أن يعافيني الله ممّا ابتلاني فأنا أدعو في كلّ صلاة ولكنّي حاليّا متعبة جدّا نفسيّا وأعامل زوجي معاملة سيّئة .. أرجو الردّ والعلاج أفادكم الله فأنا أفكّر في الموت لكي أرتاح ولكنّي أخاف من الله .. ساعدوني بالله عليكم أنا مدمّرة .

عمر المشكلة
عشر

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة
لا أعلم

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
لا أعلم

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة
الذهاب إلى دكتورة نفسيّة وأخذ عقاقير .


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حيّاك الله أختي الفاضلة Sara ومرحبا بك .
أختي الكريمة ..أشكرك على ثقتك بموقع لها أون لاين .. وأشكرك على رغبتك في البعد عمّا حرّم الله ؛ فرسالتك هذه تؤكّد رغبتك في العلاج والتوبة إلى الله .
ولاشكّ عزيزتي أنّ مثل هذه العلاقات محرّمة كما ذكرت .. فهي لا تجلب غير الأمراض النفسيّة والجسميّة على السواء .. والحلّ له عدّة جوانب :
- الجانب الأوّل هو العلاج لوقف ما تعانين منه ، والعلاج له جانب دوائي يتمثّل في عودتك إلى طبيبتك وإخبارها بحملك وهي بدورها ستصف لك ما يناسبك خلال الحمل ولا يضرّ جنينك . والجانب الآخر علاج سلوكي تنفيري لوقف تفكيرك في العودة إلى العلاقة الشاذّة وتنفيرك منها مع ممارسة الاسترخاء للحدّ من التوتّر الذي يزيد من تفكيرك وحالتك .
- أمّا الجانب الثاني فهو جانب مصارحة زوجك بمشكلته وتشجيعه على العلاج مع تخفيف وزنه لتستقيم العلاقة بينكما .
- ويتمثل الجانب الثالث في تدريب نفسك بشكل متدرّج على تقبّل زوجك بتحسين معاملتك له والنظر إلى إيجابيّاته وتشجيعه على العلاج لتستقيم حياتكما .
- والجانب الأخير هو قطع أيّ صلة بينك وبين صديقتك ، والابتعاد عنها بشكل كامل حتّى لا يتجدّد تفكيرك فيها ، واللجوء إلى الله والقرب منه بشكل أفضل والانشغال بذلك عن أيّ أفكار أخرى بالدعاء والصلاة والذكر .
دعواتي لك بالشفاء العاجل .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:889 | استشارات المستشار: 1099


الإستشارات الدعوية

تعرفت عليه لأحسن من لغتي .. فما حكم هذه العلاقة؟
الاستشارات الدعوية

تعرفت عليه لأحسن من لغتي .. فما حكم هذه العلاقة؟

د.رقية بنت محمد المحارب 12 - رجب - 1432 هـ| 14 - يونيو - 2011
الدعوة والتجديد

أخاف من عذاب القبر بسبب ذنوبي السابقة!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي9880

الدعوة في محيط الأسرة

النصح والدعاء من أعظم البر للوالدين..

الشيخ.محمد بن عبد العزيز بن إبراهيم الفائز5021

الدعوة والتجديد

كيف أحلق في سماء السعادة الأبدية؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3059


وسائل دعوية

كيف تُناصَح من تغتاب زوجها وأقاربه؟!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند9157