الاستشارات النفسية


03 - ربيع الآخر - 1438 هـ:: 02 - يناير - 2017

كيف أعزز ثقتي بنفسي ؟!


السائلة:مريم

الإستشارة:رانية طه الودية

السلام عليكم ورحمة الله
مشكلتي هي قلّة ثقة بالنفس، لقد تعرّضت لمواقف عديدة انهزمت فيها لعدم ثقتي بنفسي ، مثلا كنت اجتماعيّة جدّا وتعرّفت إلى فتاة في الثانويّة تغيّرت تصرّفاتها فكانت أقرب إلى الهجوم ، ومن ثمّ صديقاتها ينظرن ويتحرّشن بطريقة النظر والاستهزاء ، فاكتفيت بردّ النظر وأحيانا أتجاهلهنّ رهبة. وبعدها بفترة طويلة مرّت الحياة حلوة ومن ثمّ تعرّضت لموقف جديد .. شابّ أساء إلى شكلي وخلقتي و من بعدها تذكّرت مشكلتي كيف أعزّز ثقتي بنفسي ، لأنّي أرى من يثق بنفسه يستطيع حماية نفسه ويستطيع أن يواجه الحياة بأشكالها دون خوف ورهبة .. أرجو مساعدتي .

عمر المشكلة :
عامان ونصف ...

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
قلّة تقدير للنفس .
لا أحسن العلاقات .
الخوف .

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
نسيان المشكلة لعدم التعرّض لمواقف تذكّرني بها، وتجاهلها ..

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة ؟
سألت طبيبا نفسيّا فزاد إحباطي لأنّ الاستشارة ماليّة ولا أستطيع أن أقترض المال من والديّ إلاّ أن أخبرهما لأيّ قرض سأصرفه( مازلت طالبة ) .


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حيّاك الله أختي الفاضلة مريم ومرحبا بك .

غاليتي ..الثقة بالنفس هي إيمان الشخص بما لديه من قدرات وطاقات وإيجابيّات وكذلك معرفته بسلبيّاته ومحاولته إيجاد أفضل السبل لعلاجها والتخلّص منها .
وهذا الإيمان بالذات يشكّل قوّة وحماية للشخص من كلمات الآخرين وانتقاداتهم لاعتبار ذلك مجرّد رأي فإن أخذ بالنقد ارتقى وإلاّ تركه دون أن يؤثّر في نفسه شيئا .

فمن المهمّ أن تكوني إيجابيّة في نظرتك لنفسك ولكلّ من هو حولك ... ترين ما لديك من إيجابيّات فتُبرزينها وتتذكّرينها بشكل دائم و تعزّزينها بالمزيد من المواقف والنجاحات لتشعرك بالقوّة. ومن ثمّ تصبح المبادرة لديك عادة قويّة فهي دعامة مهمّة للثقة بالنفس ، ولتقضي على الخوف بداخلك وتجعل منك أكثر تقدّماً ونجاحا في حياتك .
وكما عليك معرفة نقاط قوّتك وتذكّرها فإنّ عليك معرفة نقاط ضعفك وأسبابها ومواجهتها تدريجيّا للقضاء عليها وتحويلها إلى نقاط قوّة بإذن الله .
فمثلا الخوف الذي بداخلك حدّدي ممّن وابدئي بمواجهته لكسره ..ولا تتجنّبيه فالخوف يزيد بالهرب والتجاهل وينكسر بالمواجهة .

ابدئي مرحلة جديدة من حياتك ، عبّري عن ذاتك ومشاعرك بحرّية ، وأبدي رأيك وشاركي به من حولك حتّى لو كان يخالف آراءهم ، فهو مجرّد رأي أيّا كان فهو يدعمك لتنطلقي بذاتك وتكسري حاجز الخوف . واحرصي دائما على أن يكون حوارك لنفسك إيجابيّا داعما لك مثل :أنا مطمئنّة ..أنا قادرة على فعله ..أنا واثقة من نفسي .
واهتمّي بثقافتك ..فهو زادك في الحديث والحوار مع الآخرين ويدعم قوّتك وثقتك ..كما أنّ في القرب من الله قوّة وإيجابيّة وتعلّقا بالله يمنحك طمأنينة النفس والتي هي مصدر كلّ ثقة .
دعواتي لك بالتوفيق .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:1383 | استشارات المستشار: 1100

استشارات متشابهة


الإستشارات الدعوية

كيف يمكن وقاية أبناء المسلمين من زلات العصر؟
هموم دعوية

كيف يمكن وقاية أبناء المسلمين من زلات العصر؟

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان 26 - صفر - 1426 هـ| 06 - ابريل - 2005
هموم دعوية

زوجي مسافر للعمل باحدي الدول العربيه ؟

نورة بنت عبد الله بن محمد الحساوي7785


الدعوة والتجديد

مشكلتي صلاتي وبرود زوجي!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4408

عقبات في طريق الداعيات

أقاربي يحكمون علي بالتشدد!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )2982