الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » البرود العاطفي لدى الزوجين


01 - ذو الحجة - 1431 هـ:: 08 - نوفمبر - 2010

كيف لي أن استمر مع هذا الجفاء والبرود!


السائلة:ي ي ي

الإستشارة:هالة حسن طاهر الحضيري

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر لكم جهودكم الطيبة وموقعكم المتميز جزاكم الله كل الخير
حقيقة لدي مشكلة وربما تجدونها سخيفة أو غير مهمة كوني تجاوزت الثلاثين فربما ليس من حقي أن أطرح مشكلة كهذه حيث أن العمر تقدم بي
مشكلتي أنني بحاجة إلى الاهتمام وإلى المحبة وإلى الحنان
توفيت والدتي منذ طفولتي المبكرة وهي تنجب أصغر أخواني وقمت بتربيته بالمشاركة مع جدتي ولم أشعر بطفولتي كباقي البنات ولا بمراهقتي ولا أذكر يوما أني مررت بما تمر به المراهقات من مشاعر فلقد كان هم المنزل كبيرا حيث إنني وأختي رغم صغر سننا  كنا مسئولتين عن كل شيء بالمنزل كون والدي مسافر وأمي توفيت رحمها الله وكان كل شيء برقبتنا ابتداء من رعاية أخي الصغير إلى الطبخ والغسيل والدراسة فلم يكن هناك متسع للمشاعر إضافة إلى أن أخواني الأكبر سنا أيضا كنا نحمل همهم من حيث الحاجة إلى التكلم أو القيام بما يحتاجون ورعاية مصالحهم
ولله الحمد كبرت وأنهيت الجامعة وتزوجت وأنجبت ولكن حتى حين تزوجت لا أذكر يوما واحدا تكرم زوجي علي بمنحي بعض الحب والحنان ولو كلمة طيبة وربي يعلم أني لا أبالغ فعلاقتي بزوجي سيئة جدا رغم أننا متزوجون منذ أكثر من عشر سنوات إلا أن المحبة والمشاعر بيننا معدومة منذ اليوم الأول فلم أفرح بيوم زواجي كباقي النساء
حتى حين دخلنا غرفتنا لم أسمع منه سوى التوبيخ وقلة الاحترام لي ولأهلي بسبب سوء تفاهم حصل يومها وكاد أن ينهي تلك الزيجة وفي بداية زواجنا سافرنا ومازلنا حتى الآن في غربة خارج بلدنا ومع مرور الأيام بدأت أفقد شعوري بالحياة وصرت أشعر أنني لست إنسانا إنما مجرد دمية أو آلة تعمل في المنزل وتربي الأولاد وتنفق وقتها كله هكذا دون إحساس ودون مشاعر وأجدني لا أفرق عن الأموات بشيء إلا هذا النفس الذي يخرج من صدري والله لا أعلم ماذا أفعل؟
 أتمنى أن أجد لحياتي أي معنى أتمنى أن أمتاز عن الجمادات بشيء أريد من يشعر بي من يهتم لأمري إن مرضت ومن يستمع لي إن تكلمت
زوجي جاف وقاسي القلب ويراني أني شيء عديم القيمة فإن تحدثت أسكتني وإن مزحت معه سفه مزاحي وإن تقربت منه تمرد وازداد بعدا وإن شكوت له ألمي أو مرضا ألم بي أجده مسرورا وإن تأثر جدا قال لي اشربي الدواء
بالله أي حياة هذه
أنا بالطبع أحمد الله على نعمة وفضله ورزقه وستره وكل ما أعطاني ولكني بحق أريد أن أشعر أنني إنسانة
الكل عرف عني أنني حنونة القلب جدا وكان الجميع يلجئون إلي بعد الله من إخواني الكبار ومن زوجاتهم وحتى أختي الأكبر سنا كانوا يأتون ليشكوا لي همومهم ومشاكلهم ويعلمون أني استوعب الجميع ولكن وصلت إلى نقطة تقول فاقد الشيء لا يعطيه
كيف لي أن أهتم وأعطي وكيف لي أن أحتمل أولادي وأغدق عليهم حبي وأنا لا أجد من يعتني بي أو يهتم لأمري
كيف لي أن استمر في غربة مع هذا الجفاء وهذا البرود ومع موت المشاعر
ربما فات بي قطار العمر ولكنني لازلت إنسانة ولا أدري ما أفعل لأشعر بأني لازلت حية
كما قلت في البداية ربما تبدو المشكلة سخيفة إلا أنها كبيرة جدا بالنسبة لي فإن كان ثمة حل فساعدوني جزاكم الله الجنة


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
كم سرني أن أتلقى استشارة من إنسانة حباها الله بهذا النضج الأسري الذي بدا ظاهرا من كلماتك ومن خلال وقفاتك في الأسرة منذ طفولتك وحتى الآن..أسأل الله لنا ولك الجنة.
أختي الكريمة أهلا ومرحبا بك وأدعو الله أن نعينك على تخطي هذه العقبة التي تقف في طريقك .. فيكون لنا بإذن الله نصيب من الأجر فيما بعدها .. لأني والله أعلم قد رأيت من خلف سطور رسالتك إنسانة وقادة الفكر معطاءة العمل مرهفة المشاعر .. لو أنها تمكنت من التغلب على هذه العقبة فستكون بإذنه تعالى من النساء اللواتي يفتخر بهن كل من يتعرف إليهن .. ليس الفخر المبني على مظاهر خداعة ومعسول الكلام إنما الفخر الذي يرفع الرأس وينير الجبين.
أخيتي: قصتك عزيزتي على بساطة كلماتها إلا أنها تحمل من المعاني الكثير وفيها من الدروس ما يجلّد من أجله كتب ومجلدات. فهنيئا لك .. واصبري حتى نهاية كلامي لتعلمي علام أهنيك!!!
حديثي معك سأقسمه إلى شقين والله المستعان .. أولهما أمور عامة أرجح أنك تعلمينها ولكن ربما يغفل الإنسان أو ينسى .. ولهذا أمرنا الله عز وجل بالتذكير ( وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ ) والشق الثاني خاص بك أنت وتفاصيل حياتك .
وأبدأ بالعموميات :
* قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أشد الناس بلاءً الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على قدر دينه فإن كان في دينه صلابة اشتد بلاؤه وإن كان في دينه رقة ابتلي على قدر دينه فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه خطيئة"..
فالابتلاءات سنة الله فينا نحن البشر يختبرنا بها وينقينا يختبر فينا الصبر وحسن التدبير وإخلاص النية وإحسان العمل ومن ثم يجازى كل على قدر ما جنا والابتلاء قد يكون بالأفراح وقد يكون بالأتراح قال تعالى ( وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَة ً) فما المترفون بمهرب من الابتلاء وما المعدمون بفارين منه وأنت عزيزتي وإن ابتلاك المولى بما قلت فله عليك من النعم ما لا تعد ولا تحصى وإن استثمرت تلك النعم جيدا بما يرضى الله لما كان لهذا الابتلاء أثر عليك .
* الأمر الثاني قال تعالى ( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ) [الزمر 10] وهذا عزاء كبير لكل مبتلى بأمر صغير كان أو كبير فالجزاء على قدر الصبر والله لا يضيع أجراً ولا يغفل عن إحسان.. قال جل وعلا ( وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) [النحل 96] والصبر في حد ذاته باب من أبواب الاستعانة على الكرب ( وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاة ) [البقرة 153]
* ثالثاً مهما كان قدر الشحناء بين اثنين فالإحسان كفيل بإبطال مفعولها وتحويلها لمودة وحميمية .. وهذا علاج ناجع وصفه لنا المولى عز وجل في قوله جل وعلا ( وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴿٣٤﴾ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴿٣٥﴾ ) [سورة فصلت]
وآتي الآن لخصوصيات قصتك
* طفولتك المزدحمة والمثقلة بالمسؤوليات وإن كانت منعتك ( وهذا أيضا من نعم الله عليك ) منعتك من خوض قصص المراهقة العاطفية والتفكير الشاعري كباقي الفتيات في سنك إلا أنها لم تستطع أن تمنع عقلك الباطن من التمني .. فتكوّن في داخلك حسب ما أتصور شعور داخلي يحلم بالتعويض العاطفي في يوم ما .. وتزوجت على أمل أن الحلم أوشك أن يتحقق غير أن الأحداث جرت خلافاً لما تمنيت مما تسبب لك في إحباط داخلي .. وإن كنت قد تمكنت من كبته على مدار سنين إلا أنه ظهر مؤخراً على السطح حاملا معه هموم وآلام وآمال متراكمة.
ردة الفعل هذه هي التي دفعتك ربما للاستسلام وربما للقيام بمحاولات غير مدروسة لتغيير الوضع فباءت بالفشل.
حبيبتي : أنت تحتاجين أولا لاستعادة ثقتك بنفسك وتعزيز ثقتك بالله .. أخبرنا المولى عز وجل بأنه لا يكلف نفسا إلا ما آتاها وعندما كلفك بهذه المهمة فهو بلا شك قد رزقك من القدرات والمهارات التي تفيدك في إصلاح شأنك وشأن زوجك وأسرتك .. وما عليك إلا ترتيب أفكارك واستنهاض همتك والبدء من جديد في العمل وكلك ثقة في الله أنه سيوفقك فقد قال جل شأنه في حديث قدسي ( أنا عند ظن عبدي بي ).
ابعدي عن فكرك ذلك الوسواس الهدام بأنك فاقدة ولا تستطيعين العطاء فالزهرة الخاوية لا يحط عليها النحل في حين أنك محط أنظار الجميع ومصدر يستخلصون منه الحنان والنصح .. فطوبى لمن هي مثلك ينتفع بها من حولها .
من ناحية أخرى أصلحي ما بينك وبين ربك .. قوي علاقتك به .. استأنسي بالقرآن .. استريحي بالصلاة فرضاً ونافلة.. واحذري قوله تعالى ( وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ) اجعلي لك وردا يوميا من القرآن ولو بسيط .. أكثري من الاستغفار قال عليه الصلاة والسلام ( من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب ) ...وحثِّي أبنائك وزوجك أيضا على التقرب من الله وتلاوة القرآن.
وأكثري من الأعمال الصالحة بشتى أنواعها وكوني دليلا للخير واذكري قوله جل وعلا ( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ )..
وبعد ذلك التمسي عذرا لزوجك وأعينيه على ما هو فيه أليس من الممكن أنه من الرجال الذين كانت تربيتهم على فكرة أن أهم سمات الرجولة أن يعامل المرأة بقوة وقسوة .. هذه الفكرة المغلوطة عانى منها الكثير من الأزواج وبعضهم كان يعاني من صراع داخلي بين حبه لزوجته واعتقاده الخاطئ مما زاد في تعقيد المشكلة ..
فحاولي بذكائك امتصاص عصبيته ..
انشري في البيت الجو اللطيف الحنون..
لا تتحدثي معه بشكل مباشر في أمر تغييره بل كوني معه كالبلسم الشافي.
وديعة حنونة ..
إن غاب عنك .. استقبليه حال الرجوع بالشوق المتوازن ..
ولا بأس من أن تتحدثي عن رغبتك في تسمعي منه كلاما طيبا ولكن انتقي الوقت المناسب لذلك.
وأنصحك بأمر : تدارسوا في بيتكم حياة النبي عليه الصلاة والسلام .. وركزي من حين لآخر على مواقفه مع زوجاته .. فأنا أعرف أن الكثير من الأزواج تغيرت أساليبهم مع زوجاتهم عندما تعرفوا على أسلوب المصطفى صلى الله عليه وسلم مع أزواجه عندما اكتشفوا أنه كان أحن الرجال في أهله ولم يزده ذلك إلا هيبة ومكانة ولم ينقص من رجولته شيئاً.. فلنا فيه خير قدوة . 
اصنعي لنفسك السعادة .. وانظري إلى أطفالك وضعي خطة لتربيتهم بما يعينهم على عدم تكرار تجربتك .. اغرسي فيهم القيم السليمة .. وابعدي عنهم المختلط من الأفكار الهدامة.
وانظري إلى النصف المملوء من الكوب .. فالأرجح أنه نصف مبارك .
وأخيراً : هل عرفت الآن لم هنأتك في بداية حديثي !!
أنت يا عزيزتي قد كلفك الله بمهمة رفيعة .. قال الرسول صلى الله عليه وسلم "لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم" وأنت هنا إن استطعت أن تكوني المرشد لزوجك وأسرتك من أجل الوصول إلى شاطئ المودة والرحمة .. فهو بلا شك أمر عظيم .. ستجنين ثماره في الدنيا والآخرة بإذن الله.
وفقك الله ورعاك وألهمك الصواب .. وأهلا بك في أي وقت.



زيارات الإستشارة:4485 | استشارات المستشار: 147


استشارات محببة

ملخّص المشكلة: عدم المعاشرة و عدم وجود أولاد !َ
الاستشارات الاجتماعية

ملخّص المشكلة: عدم المعاشرة و عدم وجود أولاد !َ

السلام عليكم ورحمة الله ملخّص المشكلة -عدم المعاشرة . عدم...

د.خالد بن عبد الله بن شديد1293
المزيد

بسبب الضرب أصبح عدوانيّا لا يحبّ أيّ شيء!
الإستشارات التربوية

بسبب الضرب أصبح عدوانيّا لا يحبّ أيّ شيء!

22-12 50123 آمال
السلام عليكم ورحمة الله
ابني...

ميرفت فرج رحيم1294
المزيد

أمي إنسانة متسلّطة وبها غرور !
الاستشارات الاجتماعية

أمي إنسانة متسلّطة وبها غرور !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا مطلّقة ولديّ أبناء وأعيش...

أ.منال ناصر القحطاني1294
المزيد

لا أحبّ أن أحسب كعاقّة في سبيل حماية نفسي أكثر !
الاستشارات الاجتماعية

لا أحبّ أن أحسب كعاقّة في سبيل حماية نفسي أكثر !

السلام عليكم ورحمة الله ما هو مفهوم العقوق ومتى يسمّى الشخص...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 1294
المزيد

أحسّ دائما بالتقصير تجاه أولادي!
الاستشارات الاجتماعية

أحسّ دائما بالتقصير تجاه أولادي!

السلام عليكم بعد سنة مع الأسف بسبب تسلّط عائلة زوجي وضعف الحالة...

تسنيم ممدوح الريدي1294
المزيد

المشاكل تزداد بسبب ضيق المنزل !
الاستشارات الاجتماعية

المشاكل تزداد بسبب ضيق المنزل !

السلام عليكم ورحمة الله أسكن مع والدي في شقّة إيجار لكنّها صغيرة...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1295
المزيد

أريد تركه ولكن يصعب عليّ لأنّه لا يستغني عنّي!
الاستشارات الاجتماعية

أريد تركه ولكن يصعب عليّ لأنّه لا يستغني عنّي!

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة في عمر إحدى وعشرون سنة مسلمة...

د.مبروك بهي الدين رمضان1295
المزيد

أمنيتي أتزوّج كأيّ بنت وأكوّن أسرة لكنّي خائفة!
الاستشارات النفسية

أمنيتي أتزوّج كأيّ بنت وأكوّن أسرة لكنّي خائفة!

السلام عليكم ورحمة الله
عمري عشرون سنة .. وبعد سنة ونصف السنة...

رفعة طويلع المطيري1295
المزيد

تغيرت حياتي بعد رؤية مقطع فيديو لإخراج جنّ من امرأة !
الاستشارات النفسية

تغيرت حياتي بعد رؤية مقطع فيديو لإخراج جنّ من امرأة !

السلام عليكم ورحمة الله منذ يناير 2016 تغيّرت حياتي إلى الأسوإ...

رانية طه الودية1295
المزيد

كان زوجي يعلم بعلاقتي بهذا الرجل !
الاستشارات الاجتماعية

كان زوجي يعلم بعلاقتي بهذا الرجل !

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة وأمّ لثلاثة أطفال ، كنت...

أ.سندس عبدالعزيز الحيدري1295
المزيد