الاستشارات الدعوية » الدعوة والتجديد


01 - محرم - 1436 هـ:: 25 - اكتوبر - 2014

لا أريد شيئا في الدنيا سوى رضا الله، لا أريد خسارة آخرتي!


السائلة:قصه

الإستشارة:فاطمة بنت موسى العبدالله

السلام عليكم ..
أكتب لكم قصتي من البداية، والله إن دموعي على خدي أشد من حرارة الجمر.. حلم حياتي في الدنيا أن أكون عبدة صالحة لله، الآخرة في عيني عظيمة..
ولدت في عائلة متوسطة دينيا، طفولتي كانت من أجمل وأفضل اللحظات في عمري، وفي عمر المراهقة سقطت في وحل المعاصي والذنوب، من غناء ومكالمة شباب وأفلام إباحية وأدمنت العادة السرية، وبعدها توفت قريبة لي بعمري موت فجأة تغيرت الحياه لدي، كانت صدمة عمري تلقيت الخبر وأنا أحمل فيلما إباحيا على اللاب توب، سقطت باكية وكان يغشى علي كيف لو كنت أنا التي مت وأنا على هذا الذنب؟ بعدها تبت توبة أحيتني، تركت المكالمات وقطعت كل السبل وتركت صاحبات السوء اللاتي جعلنني مثلهن، وتركت كل المعاصي التجأت إلى الله تركت العري واحتشمت بالعباءة الساترة والتحقت بدار تحفيظ ودخلت تخصص شريعة في الجامعة تلك اللحظة لا أنساها طوال عمري رغم أني أصبت بفالوب الموت، وسبب لي مضاعفات منها التهاب بالمعدة وغيرها إلا أني نسيت ألمها من أجل حلو الحياة في طاعة الله في هذه اللحظة زادت ثقة والداي بي وإخوتي جدا وأصبحوا يعتمدون علي في أمورهم الخاصة وحفظت في الدار 4 أجزاء من القرآن، بعدها تحسنت حالتي النفسية، ورجعت إنسانة عادية إلا أني تركت تلك الخبائث والفعل القبيح وتزوجت رفيقة عمري بعدها بدأت المعاناة وانشغلت بفكرة الزواج أو بمعنى أزمه الزواج دعوت الله كثيرا وكثيرا وبعد 3 سنوات أو أقل تزوجت أختي الكبرى فرحنا لها فرحا شديدا وأصبح همي نفسي ومتى يأتي الدور لأني كنت أدعو لها بالزواج أكثر من نفسي وطوال تلك السنين تزوجن كل صديقاتي ومن لبثت معهن العمر سنين ضاقت بي الدنيا بما رحبت كل صديقة أتقرب منها ونعيش لحظات سعيدة تتزوج وتكمل مسيرة حياتها وأنا باقية وحلمي يعصر قلبي وكنت أدعو وأدعو وسرعان ما أحبط عند سماع خبر زواج إحداهن وأقول لن أتزوج أنا سأجلس بلا زوج، لم أترك دعاء أو استغفارا أو طريقة إلا وفعلتها من أجل الزواج بدأت اتراجع عن الدين وأقول بسبب أني حاسمة مع نفسي وحرمت نفسي من ملاذ الشباب أصبح هاجسي الزواج فأصبحت أسمع الغناء وأدمنت المسلسلات التركية وعدت للعادة السرية ودخل الشيطان في قلبي وأقول في نفسي كل صديقاتي يسمعن الغناء ويعيشن كما يريدن ويرزقن وسعيدات، وأنا لم يتقدم لي أحد سوى من تقدم لأختي في السابق فأمه معجبة بأمي وأختي وكأني جماد لا أشعر تحطمت وأصبحت لا أثق بنفسي..
وأصبحت أخاف على نفسي أن أفعل العبادة لغرض دنيوي المفاهيم لدي تضاربت لا أستطيع أن أميز بين الصح والخطأ، الصدمات غطت على عيني أصبت بالخذلان وأوبخ نفسي بالمعاصي لأني لا أستحق العيش الرغيد وكان التمر بيدي وأقول أنا غيرهن دموعي وحسرتي ليست غالية مثلهن أحد صديقاتي تمنت الزواج وحصل لها بعد شهر وأنا منذ سنين لم يحصل، أنا لا أستحق فأنا أقل جمالا وخبرة واجتماعيا لأن أهلي انطوائيين لا نعرف أحدا ولا نزور أحدا بيننا عداوة من أقاربنا من جهة أمي وأبي لا يريدوننا مهما حاولت زاد وجعي، أنا أعاني من مرض أدى إلى تساقط شعري حتى الصلع فقدت الثقة، الشباب، والأمل، قلبي ممتلئ بالهم والوجع والحسد على صديقاتي في الجامعة والتحفيظ أنا وحدي لست مثلهن حتى أنني تعثرت بالدراسة رغم تفوقي.. ونجاح من حولي أصبحت خرساء كالجماد ونقص من وزني وشحب وجهي، أخاف عبى نفسي، لا أريد شيئا في الدنيا سوى رضا الله، لا أريد خسارة آخرتي، أحلامي وردية، صافية جعلتها خلفي، أريد آخرتي فيها العوض، دلوني، أرشدوني فأنا أسقط في وحل عميق..


الإجابة

وعليكم السلام ..
حياك الله أختي (قصة) في موقعنا شاكرين لك ثقتك بنا..
غاليتي وحبيبتي حمدا لله أنك كتبت لنا باحثة عن مساعدة والله أسأل أن يوفقنا لمساعدتك لكل خير..
بداية أحب أن أهمس بأذنك قائلة هي مفاهيم أخطأت في فهمها فأثرت على حياتك!!
لا شك أن كل فرد يبحث عن تلك السعادة ولكن أن نحصر السعادة بزواج!! بمال!! بوظيفة!! هذا خطأ بل الخطأ بعينه..
إن السعادة هي في فهم حقيقة الحياة وفهم الدين وتطبيقه في الحياة, فيوم أن ظن أناس بأن السعادة مقصورة على شيء دنيوي شقوا!!
تأملي معي:
أليس هناك في الحياة فتيات تزوجن وكان ذلك الطريق فيه من المتاعب والابتلاء ما الله به عليم؟!! كم سمعنا في مجتمعنا أن زوجة فقدت زوجها؟! أو فقدوا الحب والعشرة الطيبة بينهما؟! كم من قصص انتهت بالطلاق في مجتمعنا؟!!
لا أريد أن أنقل لك صورا سلبية وأعكر مزاجك ولكن أريد أن تفكري بشكل متوازن لتجيبي على نفسك؟ أين تكمن السعادة؟ وما سبب توفيق الله لأناس وقلة التوفيق لأناس مع أن الموضوع واحد (زواج)!!
إن لله حكم فيما رزق, وأقدار الله كلها خير للمؤمن حتى وإن ظهر لنا شرا فهو الخير لنا ولا شك نحن من يجهله!!
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له)
لذا ينبغي على المسلم أن يعمل في حال ابتلائه بأمرين وإن طال الزمن احسان الظن بالله الرحمن الرحيم اللطيف الخبير وأن لا يستعجل بالفرج.. وفي ذلك أشار القرآن في أكثر من موضع إلى كيف يتعامل المسلم مع البلاء (فذكر لنا قصة نبينا محمد وصبره في دعوته وصبر أيوب وصبر يعقوب...) وفي قصصهم عبرة لأولي الألباب.
تأملي معي هذا الحديث:
قال صلى الله عليه وسلم "قال اللهُ تعالى: أنا عند ظنِّ عبدِي بي إنْ ظنَّ خيرًا فلهُ، وإنْ ظنَّ شرًّا فلهُ"..
ما أجملها من كلمات رب كريم، يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في شرح ذلك: (أي يحسن الظن بالله إذا فعل ما يوجب فضل الله ورجاءه، فيعمل الصالحات ويحسن الظن بأن الله تعالى يقبله)..
فأحسني الظن بالله وعودي له بالعمل الصالح والتوبة النصوح سائلة منه الحياة الطيبة والزوج الصالح فليس تطبيق الدين حسما وتضييقا على النفس وإنما هو طريق السعادة الذي غاب عن الكثير ومما انصحك به على الطريق:
• الابتعاد عن الفراغ والمبادرة بشغل أوقاتك بالمفيد (فالفراغ مدخل لوساوس الشيطان ليحزن المسلم ويصده عن ذكر الله) اقطعي تلك الأفكار حينما ترد بذكر الله والصلاة والدعاء.
• أكثري الاستغفار والدعاء لا لأجل الزواج ولكن طاعة وتوبة وقربة إلى الله وستري خيرا بإذن الله.
• ابحثي عن صحبة طيبة صالحة ستجديها هناك في حلقات الذكر وفي مجالس العلم فالزميهم..
• أنصحك برقية نفسك بنفسك وبإمكانك الرجوع إلى كتاب (طريقك إلى الصحة النفسية والعضوية لعبدالله العيدان) فالقرآن شفاء ومنهاج حياة وبه تطمئن القلوب.
• ثقي بأن الله إذا أراد أمرا قال له فيكون وليس راد لأمره شيء فلا يشغلك الشيطان بأفكار تافهة محزنة كما ذكرت (أقل جمالا وخبرة واجتماعيا لأن أهلي انطوائيين لا نعرف أحدا ولا نزور أحدا بيننا..) كل ذلك دعيه جانبا واعملي يا حبيبة بما ذكرته سابقا ويسعدنا تواصلك.
أسعد الله قلبك الطيب ورزقك الزوج الصالح والذرية الطيبة إنه على كل شيء قدير..
وفقك الله.

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:7947 | استشارات المستشار: 235


الإستشارات الدعوية

أشعر بفتور وكسل نحو العبادة!
الدعوة والتجديد

أشعر بفتور وكسل نحو العبادة!

بسمة أحمد السعدي 18 - جماد أول - 1431 هـ| 02 - مايو - 2010

وسائل دعوية

ما هي الخطوات التي أتبعها في تدوين خبراتي؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4430



وسائل دعوية

كيف يمكنني أو أوصل لها الإسلام بصورة صحيحة؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند4682

استشارات محببة

أمي قويّة ومفترية إلاّ أنّها انهدّت لمّا مات أبي!
الاستشارات الاجتماعية

أمي قويّة ومفترية إلاّ أنّها انهدّت لمّا مات أبي!

السلام عليكم ورحمة الله
أمّي استلفت منّي سنة 2005 ألفي جنيه...

مها زكريا الأنصاري1638
المزيد

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

انا تقريبا من 9 شهور عند اهلي صارت مشاكل مع زوجي انه يشرب الحشيش...

قسم.مركز الاستشارات1638
المزيد

أحاول أن أبني حياتنا هنا لكنّه رافض القدوم!
الاستشارات الاجتماعية

أحاول أن أبني حياتنا هنا لكنّه رافض القدوم!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته معكم دكتوره منى أنا طبيبة "طبّ...

نوره إبراهيم الداود1639
المزيد

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!
الاستشارات الاجتماعية

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!

السلام عليكم ..
أنا الأخت الكبرى لعائلة متعلّمة متركّبة من...

أماني محمد أحمد داود1639
المزيد

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!
الاستشارات الاجتماعية

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!

السلام عليكم ..
أنا متزوّجة منذ 13 عاما ولديّ 3 أولاد وبنتان...

أ.سماح عادل الجريان1639
المزيد

زوجي !يحبّ أخته بشكل أثار حفيظتي
الاستشارات الاجتماعية

زوجي !يحبّ أخته بشكل أثار حفيظتي

السلام عليكم أنا متزوّجة منذ سنتين موظّفة و زوجي جامعيّ و موظّف...

رفيقة فيصل دخان1639
المزيد

تضيع أوقاتي هدرا لعدم التمكّن من الغياب!
الإستشارات التربوية

تضيع أوقاتي هدرا لعدم التمكّن من الغياب!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا...

د.مبروك بهي الدين رمضان1639
المزيد

لا أريد الشخص الذي كنت على علاقة به !
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد الشخص الذي كنت على علاقة به !

السلام عليكم ورحمة الله .. كانت لي علاقة عاطفيّة بشخص استمرّت...

سلوى علي الضلعي1639
المزيد

أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!
الاستشارات الاجتماعية

أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!

السلام عليكم .. أنا فتاة عمري اثنتان وعشرون سنة تمّت قراءة...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1639
المزيد

لا أريده ولن أتحمّل أبدا ونهائيّا أن أكمل حياتي معه!
الاستشارات الاجتماعية

لا أريده ولن أتحمّل أبدا ونهائيّا أن أكمل حياتي معه!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة أبلغ من العمر ثلاثا...

ساره الهذلية 1639
المزيد