الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


14 - صفر - 1439 هـ:: 04 - نوفمبر - 2017

لا أستطيع أن أدير حوارا ليجعل من أمامي يحترم شخصيّتي!


السائلة:هبه م

الإستشارة:أنس أحمد المهواتي

السلام عليكم ..
أنا طالبة جامعيّة في المرحلة الأولى عمري تسعة عشر عاما ، كنت الأولى في دراستي حتّى الثانويّة العامّة لكنّي أصبت بالعين والحسد فلم أحقّق هدفي المنشود فقاومت لأنّ لديّ قوّة عزيمة وإرادة وقلت سوف أثبت نفسي ، لكن من طبعي أنّي خجولة لا أختلط بالناس بعد أن أصابوني بالحسد، وقبلها أيضا لا أحبّ التحدّث كثيرا ولا أحبّ الكلام الكثير وفي الجامعة أذهب لأسأل الأطبّاء بعض الأسئلة التي تقف أمامي في المنهج ، لكنّي لا أستطيع التحدّث ممّا يحرجني ويجعلني غير قادرة على الذهاب مرّة أخرى .. الآن أتعلّم مجال البحث العلمي وأريد أن أستشير المحاضر في أفكار محدّدة أو التحدّث معه حتّى يساعدني في فكرتي ، لكن أحسّ أنّ الذي أمامي لا يتقبّلني فيضعف ثقتي وصديقتي استطاعت أن تشاركه فأثار غيظي لأنّها أصبحت الآن ذات قيمة بعد تلك المشاركة لأنّه كان أوّل انطباع ..ولديّ تقديم أمامهم المرّة القادمة فسيكون أوّل انطباع أو إثباتا للذات والقدرة على توصيل فكرة ماذا أفعل ، غير أنّني أستطيع أن أتحدّث مع أصدقائي بشكل رائع ونضحك سويّا لكن التحدّث مع الجنس الآخر حتّى أقاربي وأولاد أعمامي يمثّل عقبة ولا أستطيع أن أدير حوارا ليجعل من أمامي يحترم شخصيّتي ..
...

عمر المشكلة
عامان

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة
البعد عن الآخرين والخجل .

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
زيادة البعد عن الناس وعدم المشاركة في أيّ مناسبات .

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة
أجبر نفسي على التحدّث واكتساب جرأة للتحدّث مع الآخرين .


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته ..
الأخت الفاضلة : " هبه " حيّاك الله .. نشكرك على ثقتك بنا ، و مرحبا بك دائما في موقعك " لها أون لاين ".. لتكون النفس – بعون الله - مطمئنّة واثقة و قويّة الشخصيّة لكيلا تكون عرضة – لا سمح الله - للاستغلال أو انتزاع الحقوق أبدا من أيّ شخص كائنا من كان ..لا خجل .. لا ضعف...فلا مجال للمساومة ؟! (( وعلينا أن نستشير دائما علماء الدين الثقات فيما يخصّ الأمور الشرعيّة لنكون على بيّنة من أمرنا )) ..ومن يسعى لرضوان الله تعالى يحفظه و يوفّقه و ييسّر أمره، و يعوّضه خيرا في الدنيا و الآخرة .. يصبح قويّا واثقا بنفسه يستمدّ قوّته وثقته من الله خالقه سبحانه وتعالى ..و فيك الخير و البركة ، فنسأل الله أن يحفظك ويوفّقك لتكوني قرّة عين لأهلك ، وليكون لك بصمة خير في أمّتك بإذن الله ..
*** إنّ الفكر الإيجابي يؤدّي إلى مشاعر ومعتقدات إيجابيّة وبالتالي إلى سلوك إيجابي ...و إنّ فهمنا و تطبيقنا لحديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في واقعنا يذهب عنّا - بإذن الله - القلق و الخوف و الوساوس بشأن الحسد والخوف بشأن المستقبل : عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا فَقَالَ: (( يَا غُلَامُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ ، وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ)) ...
*** إنّ من بين الأسباب المؤدّية إلى " قلق الأداء أو القلق الاجتماعي Social Anxiety " طبيعة التنشئة والتعرّض لموقف معيّن أو أكثر في مكان ما ،يشعر فيه المرء بالإحراج ، لعدم قدرته على إدارته بشكل جيّد، لعدم اكتساب مهارات معيّنة أو عدم تفعيلها في ذلك الوقت -(وهذه المهارات مثل : مهارات التفكير الإيجابي ومهارات التواصل الفعّال ومهارات التكيّف و حلّ المشكلات و إدارة الصعوبات ) - فيلجأ إلى الوحدة و الانعزال ، فقد تصيبه أعراض " الاكتئاب " والإحباط ، "" فيبالغ كثيرا في لوم الذات ""، وبالتالي يحدث عدم ثقة وأفكار سلبيّة "عن ذاته والعالم من حوله ، فلا يكون هناك تكيّف أو تأقلم ، أي صعوبات مع ذاته والآخرين، فيصف نفسه أو يصفه الآخرون بأوصاف سلبيّة ..
*** و للتغلّب على ما واجهت من تلك الصعوبات ، إليك بعض الخطوات العمليّة والمفيدة – بإذن الله :
1- (( عبّري عن مشاعرك و لا تكتميها ، و ذلك لمن تثقين بها و تكون حكيمة و صالحة )) : من أهلك أو صديقة تقيّة واعية ... و ردّدي دائما العبارات الإيجابيّة عن ذاتك : إذ لا بدّ من إعادة تفعيل وتقوية الثقة بالله وأنّه معك يرعاك وأنّك قويّة بإيمانك وواثقة بنفسك بما منحك الله من قدرات ومواهب ونقاط قوّة كثيرة من نعم لا تعدّ ولا تحصى ، ثمّ تقوية الصلة بوالديك و التعبير لهما عن مشاعرك وأفكارك ، وعلى الوالدين تشجيع أبنائهما وإتاحة الفرصة لتخصيص الوقت الكافي وتهيئة المكان المناسب لتحقيق ذلك بالصورة اللائقة ..

2- ( يلزمك اكتساب مهارات مفيدة لحياتك بشكل عملي ) كمهارات " فنّ التواصل " مع الآخرين بأن تكوني مستعدّة لذلك وتعرفي متى وأين ولماذا وماذا تقولين و كيف تتصرّفين؟ وكذلك مهارة " حلّ المشكلات "، ومهارة" اتّخاذ القرار " وغيرها من المهارات اللازمة لتطوير الذات لتحقيق الأهداف المرجوّة ...إنّه تحضير ذهني مسبق للتفاعل مع الناس بكلّ ثقة و لباقة و حكمة حيث : (( الاستماع الفعّال ، احترام الرأي الآخر ، تلخيص و عكس آراء و مشاعر الآخرين ، طرح التساؤلات بوضوح و استخدام الضمير " أنا " لتعبّري بحرّية عن رأيك أنت أيضا )) ..( فنّ التواصل) يتضمّن الكلمة الطيّبة .. والابتسامة الصادقة والحوار الهادئ الهادف .. " وقولوا للناس حسنا ".. " ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنّه وليّ حميم . وما يلقّاها إلاّ الذين صبروا وما يلقّاها إلاّ ذو حظّ عظيم ".. لكن لا بدّ من وعي وثقافة مستمرّة متنوّعة في كلّ نواحي الحياة حتّى لو كان في البداية شيء يسير..ويمكنك أن تكتسبي "خبرات عمليّة "أيضا بأن تذهبي مستمعة "في البداية" مثلا مع أمّك أو أختك أو خالتك أو عمّتك..أو صديقة صالحة لزيارة مجالس الصالحات المثقّفات الواعيات لتتعلّمي كيف يستمعن و يتحاورن بكلّ ثقة وحكمة وفنّ .. يتعاونّ ويطبّقن ثقافة الاحترام المتبادل و"عدم الحساسيّة "من أيّ كلمة أو سلوك وحرّية التعبير عن الرأي لكن عن ثقافة ووعي وفهم صحيح وعدم تسرّع وتقبّل الرأي الآخر وأخذ وعطاء .. واعتدال في الحبّ والكره .. حتّى لا يكون هناك في المستقبل ردّة فعل عكسيّة لا سمح الله في المستقبل ، ثمّ يمكنك " الانضمام " بعدها شيئا فشيئا والمشاركة في هذا الجوّ التفاعلي الحيوي الجميل .. وإن كان هناك اختلاف في الرأي فذلك لا يفسد الصداقة .. بل بالعكس يكون دافعا للالتقاء على معالي الأمور .. حتّى نقوم بأنشطة مشتركة نحبّها من مسابقات مفيدة وأفعال الخير...(( و لكلّ مشكلة حلّ خاصّ بها و يمكن أن يساعد في ذلك أهل الخبرة من الحكماء الثقات ممّن لهم تأثير إيجابي )) ... فعندما نحقّق أهدافا مشتركة ونبتعد عن الجدال والاتّهامات المتبادلة ، تزداد أواصر الصداقة .. والكلمة الطيّبة والهديّة من وقت لآخر شيء رائع ...

3- ( لذلك " بشكل عملي " يفيدك مثلا : أن تجهّزي موضوعا أو نشاطا مفيدا وتلمّي به بشكل جيّد ) ثمّ تقدّميه أمام أهلك أوّلا ثمّ إحدى المحاضرات أو من صلتك جيّدة بها ثمّ صديقاتك الواحدة تلو الأخرى، ثمّ تتعرّفي أكثر على الصديقات الصالحات .. يمكنك أن تخبري شخصا كمشرفة أو محاضرة جيّدة أو صديقة ثقة لتساعدك لتسهيل المهمّة أو النشاط عند اللزوم .

4- ( قبل البدء بالموضوع أو النشاط المفيد ) سارعي إلى الدعاء: (ربّ اشرح لي صدري ويسّر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي) (اللهمّ لا سهل إلّا ما جعلته سهلا) ، وكرّري سورة الضحى والشرح ..ويفيدك القيام ب " تمارين الاسترخاء " مثل أن تأخذي شهيقا عميقا تملئين به رئتيك بالهواء المنعش النقي بهدوء وتتخيّلي خلال ذلك العبارات الإيجابيّة والمناظر الطبيعيّة الحلوة والأصوات الجميلة كتغريد البلابل وشلاّلات المياه العذبة، ثمّ أخرجي الزفير بهدوء ومعه أيّ أفكار سلبيّة أو قلق ، ثمّ ابدئي دون تردّد متوكّلة على الله تعالى .. كرّري تلك التمارين المفيدة كلّما دعت الحاجة ، فيزول التوتّر و القلق و تهدأ النفس بإذن الله ..

5- ( حتّى يكون أداؤك رائعا وحتّى تكون كلماتك واضحة ومسموعة ) خذي شهيقا عميقا بشكل تدريجي قبل كلّ جملة ثمّ تكلّمي بهدوء و لا تنظري إلى عيونهم في بداية الأمر، ولا تهتمّي بما قد يقال من قبل الناس فهو لا يقدّم و لا يؤخّر شيئا ، ثقي أنّ الكثير يخطئ ثمّ يتعلّم من خطئه .. بل اهتمّي بالموضوع نفسه وأنّك قادرة بإذن الله على تحقيق النجاح حتّى لو تلعثمت أو أخطأت لا تبالي أكملي بكلّ هدوء ، بالتالي سينكسر حاجز الرهاب و الخجل و التوتّر و القلق شيئا فشيئا . بعدها تكونين قادرة على التحدّث بطلاقة وبكلّ ثقة ..فتفاءلي بالخير تجديه بإذن الله: إنّ خالقك الذي كفاك بالأمس ما كان سيكفيك في غد ما يكون .

6- ( هذه الفترة العمريّة التي تمرّين بها مهمّة جدّا لبناء " شخصيّة متميّزة " إن أحسن تفهّم خصائصها ومتطلّباتها ودورك فيها ) : من حيث استغلال قدراتك وتفكيرك ووقتك في الخير تجاه نفسك وأهلك وأمّتك .. ولكن كلّ شيء يحتاج إلى همّة عالية وصبر ومتابعة دون ملل أو كلل .. وإن صادفنا مشكلة لا نيأس بل نتعلّم ونطوّر من خبراتنا ونستمرّ، فيحتاج ذلك إلى خطّة وبرنامج زمنيّ مكتوب لتحقيق الأهداف الواقعيّة الجميلة لتكون حياتنا أجمل بإذن الله فمثلا: هذا اليوم سنحقّق الأشياء التالية .. نحتاج إلى الأشياء البسيطة التالية .. ويفيدك حضور المحاضرات والمشاركة في البرامج والأنشطة الهادفة التي تنمّي المهارات الرياضيّة والثقافيّة والاجتماعيّة .. فبذلك تبتعدين عن الوحدة الجالبة للهمّ و القلق .. متّجهة إلى جوّ تفاعلي من البهجة والتفاؤل والفرح بالإنجاز الذي يسرّك بعون الله ..

7- عندئذ تتغيّر نظرتك تجاه ذاتك ؛ فتزدادين " ثقة بنفسك " لأنّك اكتشفت أنّ لديك كمّا هائلا من نقاط القوّة من قدرات وميول وطموحات ستسعين لتنميتها وتوظيفها بشكل جيّد، وأنّ نقاط الضعف بدأت تتلاشى أمام نقاط القوّة التي منحك الله إيّاها وبدأت نفسيّتك و " تقديرك لذاتك " وحسن تواصلك مع أهلك والأقارب والصديقات يتحسّن وكذلك هم سيحسّنون تواصلهم معك لأنّهم سيفرحون بإنجازاتك وتفاعلك معهم ومشاركتك لهم في مواقف تتطلّب التحلّي بالصبر و مكارم الأخلاق .. و أنت أهل لذلك بإذن الله ..

*** إذا استمرّت تلك الصعوبات - لا سمح الله - .. فربّما يتطلّب ذلك استشارة طبيبة نفسيّة ثقة في بلدكم فربّما تصف لك دواء مساعدا أو جلسات نفسيّة لفترة معيّنة ( حسب إرشادات و توصيّات الطبيبة ) .. وذلك لكي تستمرّ الحياة بالشكل الصحيح ... لكن الأهمّ من ذلك كلّه أن تكون الثقة بالله والإرادة أقوى .. لا نستسلم عند أيّ طارئ أو موقف. فإنّنا سننتصر على ذلك بإذن الله ..
وفّقك الله وأسعدك في الدنيا والآخرة .. اللهمّ آمين.



زيارات الإستشارة:4484 | استشارات المستشار: 405

استشارات متشابهة


    استشارات محببة

    لا أحبّ أن أحسب كعاقّة في سبيل حماية نفسي أكثر !
    الاستشارات الاجتماعية

    لا أحبّ أن أحسب كعاقّة في سبيل حماية نفسي أكثر !

    السلام عليكم ورحمة الله ما هو مفهوم العقوق ومتى يسمّى الشخص...

    أ.هناء علي أحمد الغريبي 2923
    المزيد

    عليك بالصبر في تعليمها واحتساب الأجر من الله
    الإستشارات التربوية

    عليك بالصبر في تعليمها واحتساب الأجر من الله

    أنا معلمة ومشكلتي أن إحدى طالباتي تجد صعوبة في الحفظ ولا أعرف...

    د.بدر بن ناصر بن بدر البدر2927
    المزيد

    لا يريد تدخّل مصلح بيننا فما الحلّ مع هذا الشخص ??
    الاستشارات الاجتماعية

    لا يريد تدخّل مصلح بيننا فما الحلّ مع هذا الشخص ??

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته متزوّجة منذ خمس سنوات ، زوجي...

    فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي2927
    المزيد

    أرجوكم ساعدوني في حالة أمي!
    الاستشارات النفسية

    أرجوكم ساعدوني في حالة أمي!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..أنشكركم على الموقع الرائع ..والدتي...

    سارة صالح الحمدان2928
    المزيد

    أخي إنسان غير طبيعي!
    الإستشارات التربوية

    أخي إنسان غير طبيعي!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnعندي أخ يبلغ من العمر 18 عاما،...

    د.مبروك بهي الدين رمضان2928
    المزيد

    فكرة الزواج لا أتحمّلها لأنّني متعلّقة بأهلي!
    الاستشارات النفسية

    فكرة الزواج لا أتحمّلها لأنّني متعلّقة بأهلي!

    السلام عليكم . أنا طالبة جامعيّة في المرحلة الأخيرة قلّما أختلط...

    رفعة طويلع المطيري2928
    المزيد

    كيف أشفى من إدماني وتفكيري فيها باستمرار؟
    الاستشارات النفسية

    كيف أشفى من إدماني وتفكيري فيها باستمرار؟

    السلام عليكم مشكلتي بدأت منذ أكثر من عشر سنوات حيث أنّي أحسست...

    رانية طه الودية2928
    المزيد

    اكتشفت بعد الزواج أنّه تزوّجني مجاملة وحياء من أهلي!
    الاستشارات الاجتماعية

    اكتشفت بعد الزواج أنّه تزوّجني مجاملة وحياء من أهلي!

    السلام عليكم أودّ من سعادتكم إرشادي وتوجيهي . مشكلتي كالتالي...

    د.عفراء بنت حشر بن مانع ال مكتوم2928
    المزيد

    ما أسباب إصابة الشخص بالوسواس ؟
    الاستشارات النفسية

    ما أسباب إصابة الشخص بالوسواس ؟

    السلام عليكم ؟ ما أسباب إصابة الشخص بالوسواس ؟ وأيّهما أقوى...

    رانية طه الودية2928
    المزيد

    بعد الزواج حصلت كارثة لم أتوقّعها!
    الاستشارات الاجتماعية

    بعد الزواج حصلت كارثة لم أتوقّعها!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا أنثى أحبّ الهدوء جدّا وأحبّ...

    د.سميحة محمود غريب2928
    المزيد