x
30 - ذو القعدة - 1431 هـ:: 06 - نوفمبر - 2010

لا زلت مترددة في قبول هذا الخاطب!

السائلة:بدر
الإستشارة
السلام عليكم ورحمة الله..
أنا فتاة أبلغ من العمر 29 سنة مشكلتي أني خطبت إلى شاب و منذ الخطبة وأنا مترددة في القبول و أراه ليس مناسبا لي و لكن شاءت الأقدار وأن كتب كتابي عليه و لا أدري حتى كيف وافقت عليه مع العلم أنني صليت صلاة الاستخارة مرارا و تكرارا و لكن مع هذا مازلت حائرة في أمري وأظن أني تسرعت.
أشيروا علي ماذا أفعل لكي ارتاح فأنا لا أحس براحة البال معه وأنا أتكلم معه بالهاتف مع العلم أنني أقدمت على الفسخ عدة مرات ولكن ترددت احتراما لشعور والدي وأيضا بالنسبة لصلاة الاستخارة من المعتاد أن تتضح الأمور بعدها و لكن ما زال يخالجني شعور الندم والحزن وعدم الاطمئنان و الحيرة.
 جزاكم الله خيرا دلوني في حيرتي وأرشدوني ماذا أفعل و ما هي الأدعية التي تخفف ما أنا عليه.
 بارك الله فبكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الإجابة
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته..
 أهلا بك أختي الكريمة ويسعدني تلقي استشاراتك .
موضوع الزواج والارتباط أمر مهم وكل فتاة تحتاج إلى الاستقرار والإحساس بالأمان .
وفي حالتك هذه أختي الكريمة استعيني بالله عز وجل في صلاتك – هنا أختي الغالية أنصحك أن  تعيدي صلاة الاستخارة بشكل جاد وبعيدا عن العواطف والتفكير بالأهل  . ركزي في صلاتك وافصلي تماما عن أي شيء يسبب لك  الحيرة .
وطالما أنت غير مرتاحة فلا تستمري في هذا الارتباط  خاصة أنك مترددة وهذا الأمر مستمر معك إلى وقتك هذا كما أوضحت.
نصيحتي أفعلي ما أشرت عليك به وإن شاء الله يكتب لك الله الخير أينما كان .
دعاء إبراهيم عليه السلام :
حسبنا الله ونعم الوكيل
دعاء يعقوب عليه السلام :
يا من لا يعلم كيف هو إلا هو ويا من لا يبلغ قدريه غيره فرج عني .
زيارات الإستشارة:4066 | استشارات المستشار: 138
استشارات متشابهة
    فهرس الإستشارات