الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


24 - ذو الحجة - 1433 هـ:: 09 - نوفمبر - 2012

ليست هذه حياة ولا أدري كيف نعيش؟


السائلة:ASMA AF

الإستشارة:وفاء إبراهيم أبا الخيل

السلام عليكم ورحمة الله..
أحمد الله تعالى أن عرفتكم, فأنتم تقدمون لنا شيئا لا أقول سوى رزقكم الله الجنة ووفقكم لكل خير لما تعملونه من خير.. مشكلتي عائلية كبيرة وهذه نصف المشكلة فالمشكلة كاملة لها فروع كثيرة مع أهل أمي وأبي وآسفة على الإطالة:
نحن عائلة مكونة من 10 أفراد أم وأب و5 بنات 3 و أولاد أنا ترتيبي السادس بينهم, هناك خلافات كثيرة أصبحت فيها حياتنا في أسوأ حال وضقنا جميعا بها فلكل واحد منا مشاكل مع الآخر والخلافات كثيرة جدا لذا سأذكر أهمها:
أولا والدي ّ أمهاتهم أخوات أي أنهم أبناء خالات وإخوتي بالترتيب ( س بنت في أواخر العشرينيات غير متزوجة ولديها ضعف في البصر بسبب مشكلة في القرنية لم تكمل دراستها, ع بنت في أواخر العشرينيات غير متزوجة ولديها ضعف في البصر بسبب مشكلة في القرنية أكملت دراستها, م بنت في العشرينيات متزوجة ولديها بنتين تريد أن تكمل ولكن بسبب ابنتيها تعطل الأمر، ن ولد في السنة الرابعة من الجامعة, ب ولد في السنة الثالثة من الجامعة، أنا في الثانوية، وبنت في المتوسط، ج ولد في الابتدائي)
أولا المشكلة الرئيسة هي في أبي وأختي س وبالأخص هي – ولا أود أن أن أقول أختي أبدا_ هذه السنة أصبحت تدعو علي أنا وأخي ب وإذا رأتنا تقول حسبي الله ونعم الوكيل وذات مرة قالت " الله يريني فيكم يوما" وأنا وبكل صراحة وبلا كذب لم نفعل لها شيئا أو حتى أي شيء يؤذيها وحتى إن فعلنا شيئا خاطئا لها فلم نكن نقصد ذلك أبدا، إنها تحقد علينا كثيرا وتغار منا، أخي (ب) في طبيعته إنسان مرح ويحب الضحك ويمزح مع إخوتي الآخرين ولا يحتك بها كثيرا وفي موقف قبل 3 سنين تقريبا كانت تمشي في أحد أروقة المنزل وهو يمشي به أيضا ومر بجانبها وقال : كيف حالك أختي؟ فلم ترد عليه، وهو يلعب بـالبلايستيشن في الصالة تأتي وتدور بالقرب منه وتتحسب عليه، وهو لم يفعل لها شيئا!، طوال هذه السنين الماضية تقول له هذا وهو لم يرد عليها لم يخبر أحدا، ولكني رأيت (س) تفعل هذا بعيني،
صدم (ن) في السيارة وانعدمت السيارة تماما الحمد لله أن أخرجه الله حيا ليس به أذى في ذاك اليوم كانت تبكي بشدة مع إنه لم يحدث له شيء وقالت لي أمي بأن (س) قالت لها أنتِ السبب وقالت لها شيئا آخر، انظروا لوقاحتها تقول لأمي هذا الكلام وبعد عدة أيام قالت لي والدتي أن والدي كان يبكي على السيارة فقالت له السيارة يأتي غيرها الحمد لله أن ابننا معافى وقالت لي أيضا: ربما فعل الله هذا لأنه يأخذ مال (س) و (ع) التي من الضمان وهو إلى الآن لم يكمل أقساط السيارة المعدومة، ومن أول ما تعلم ن القيادة اشترى له أبي السيارة (ك) وعندما دخل إلى الجامعة اشترى له سيارة(ه ) وأعطى (ب) (ك) وعندما صدم (ن) في السيارة ( ه ) اشترى لها أخرى أليس في هذا نوع من الظلم !،
إذا جلس والدي على السفرة ويوجد (ن) و(ب) يحادث أبي (ن) ويتحاور معه ولا يعطي بالا لـ (ب)
وفي آخر خلاف عائلي كبير حدث قبل عدة أسابيع وهذا ما دفعني لأرسل لكم لأني يئست ومت من القهر قال أبي لـ ب : ما أسامحك إلى يوم الدين، وهو في ذاك اليوم لم ينطق ب ولا بكلمة، ومع كل هذا فإن ب إذا رأى أبي في الصباح سلم على رأسه وسأله عن حاله..
في العام الماضي خرجنا إلى السوق ولم يتبق بالمنزل سوى الخادمة وأخي ب وعمتي وجدتي (أم أبي) ووالدي و س وأخي الصغير اتصلت الخادمة على أمي ووهي تبكي تقول: س وب يضربون بعض فزعت أمي وقالت لأخي ن وهو الذي كان يوصلنا للسوق ارجع فرفض وأمي تقول له ارجع وهو يرفض ففتحنا ونحن في السيارة ملفات المشاكل السابقة فقالت ع أصلا أبي أمام س مثل " ...... "، قالت كلها نسيتها ولكنها بمعنى أنه ليست له كلمة على س، فقام ن يصرخ ويقول : لا تكلمي على أبي وقالت أمي لـ ع : والدك لا تتكلمي عليه عيب، وبعدما رجعنا سألنا أخي الصغير عن السبب قال أنه كان بــ يلعب بالبلايستيشن بالصالة فقامت وقالت له لماذا تتكلم على أ (التي هي أنا) و( ر) فلم يرد عليها فقامت وضربته، أولا (ب) كان يمزح معنا أنا ور ونحن متقبلين ذلك منه وسعيدين ونحن نمزح معه مثل ذلك أيضا فلماذا تتدخل بنا ونحن لم نقل لها افعلي ذلك أو قولي له ذلك فهذا يتبين لي أنها تفتعل أي شيء للشجار وشيء ليس لها دخل به أبدا وأنا قلت ذلك لأهلي كلهم أنه ليس لها دخل بي أو به أو (ب) وتعاملنا مع بعضنا ثانيا أنا أعرف أخي جيدا وأظن وبلا شك أنه حاول أبعادها عنه ولم يمد عليها يده أبدا، وعندما ذهبنا وسألناه وهو في غرفته أبى أن يقول أي شيء وسألت أمي أبي : فلم أسمعه قال شيء وقالت عمتي أنهم حاولوا جميعا أن يفكوها منه فلم يستطيعوا وقالت أيضا أنها تفوهت بكلام قليل أدب على أبي والعجيب أنه يحادثها وكأنها لم تفعل شيء
منذ عدة سنوات وهي تكلم امرأة تقول لها " أمي " هذا أذكره عندما كنت في الصف الثاني أو الثالث المتوسط وأنا الآن في الثالث ثانوي كانت تجعلني أرسل لها من جوال والدتي رسائل إلى هذه المرأة رسائل حب و ود وامتنان لهذه المرأة ولا أدري على ماذا ولدي نصوص من رسائلها إن كنتم تريدون أن أطلعكم عليها وكنت أنا في هذه السنوات ليست لدي أي خلفية عن مشاكل العائلة وكنت عادية جدا مع الجميع ولا أفقه شيء بالحياة والآن أنا متحسفة بعدد شعر رأسي بأنني كتبت لها في رسائلها لهذه المرأة كلمة " أمي " ولا أحد يعلم سوى من كان يرسل لها الرسائل وهي أنا و ر، كيف أستسمح من أمي وأنا فعلت هذا عندما كنت لا أفهم من مقصود س شيء، يا لحقارة س كيف استطاعت أن تقول " أمي " لامرأة غير أمها، عسى ربي أن يسامحني، كانت أمي تعمل مدرسة وعندما قالت لها المعلمة أن س وع لا يستطيعون الرؤية جيدا ( دخلتا للمدرسة في نفس السنة ولكن ع أصغر منها ) فتركت أمي التدريس لتهتم بهم، وفي مرة قالت س لي : أم علي ( تقصد المرأة التي تقول لها أمي) تتزين لزوجها و.. و..، يا لحقارتها وكأنها تقصد أمي أنها لا تتزين أولا أمي كبيرة بالسن وليست شابة حتى إنها لم تعتاد على ذلك فقد كانت تعيش مع والديّ أم أبي وأخته والبيت صغير ولا توجد لوالديّ غرفة مخصصة !!، والديّ تركوا لها المجال لكي تتدخل بعلاقتهم لا أدري كيف وفي أي زمن حتى أصبحت وكأنها تتكلم بالنيابة عن والدي ووالدي موجود لا وهو يوافقها ولا يقول لها هذا خطأ هذا عيب احترمي أمك، حتى أصبحت تصرخ على أمي ولا تعطيها المجال لتتكلم ولا نحن أيضا تعتقد بأنها على صواب وهي على خطأ وتريد أن تمشي البيت كله على رأيها، تميل إلى أبي وأخي ن وتتكلم معهم وإذا مررنا بها وهي تتكلم مع أحدهم تخفض صوتها أو تسكت لا تريدنا أن نسمع وهذا يدل على أن كلامها به خطب ما، أخي ن طيب معنا ولكن بعض الأحيان تخرج منه تصرفات عناد ولا أدري إن كانت تأثر وأنا خائفة من أن تؤثر به من كلامها له وتكذب عليه وتشوه صورتنا عنده ونحن معاملتنا معه عادية كإخوان مع بعضهم وعلاقة أخي ب بـ ن ممتازة وعلى وفاق مع بعضهما، في مرة كنت بنفس الغرفة التي هي فيها وكانت تتكلم بالتلفون فسمعتها تقول : ناس ما راح أسامحهم .. علمتهم.. حسبي الله عليهم ما أسامحهم، وثم كأنها سألتها التي تحادثها وما الذي فعلوه فسمعتها تقول : كثير كثير .. أولا هي بكل تأكيد تقصدنا لأنها لا تعرف أصلا ناس سوانا وتقصد بـ علمتهم أي عندما كنا صغار تمنن بهذا الشيء وتقول فعلت لكم وفعلت، وأنا أرى بعض الناس يقدم لجاره معروفا ولا يتمنن به عليه، وس تحسب نفسها هي فقط من من ساعدنا وقدم لنا معروفا فبالأساس لم تتعلم وتعرف تكتب وتقرأ إلا من والديّ ومعلماتها و أيضا تناست ما قدمناه لها، فعن نفسي أنا كنت أقرأ لها بعض مناهجها الدراسية في شريط تسجيل كي تسمعه وأقرأ لها الجرائد وإن كانت تريد شيء من النت فعلته لها والآخرون أيضا قدموا لها معروفا ولكنها ترى نفسها فقط، ومع ذلك لم أقل لها فعلت لك وفعلت، وعندما سألتها مرة من المرات في مشاجراتنا عن ما الذي فعلناه لها تسكت ولا تعرف ماذا ترد أو تقول كثير ولا تذكر أي واحد منه وهذا بكل تأكيد يظهرها كاذبة، فنحن لم نفعل لها شيء سيء, وفي مرة خرجت أمي من المنزل وانتهزت الفرصة فقامت تقول لأبي عن ب فقام أبي ونادى ب وقال له لا تفعل كذا ولا كذا وب ساكت تماما لم يتكلم وهي تتكلم عليه وتقول أشياء لم يفعلها وتفتري عليه وقالت : أنا أحب رجلك يا والدي أنت كل شيء في دنيتي وشيء من هذا القبيل وقد سجلت ما قالت على الجوال ولو أردتم أن أكتبه نصا أكتبه، حتى أن والدي لا يعطي ب مالا وأعطى ن بطاقة الصراف وقال له لا تعطيها لـ ب، أبعد هذا شيء يذكر احترق قلبي حرقا من مُر ما سمعت، أنا خائفة جدا فهي الحقيرة تدعو على أخي وأنا خائفة أن تكون وقت استجابة، ولقد ضايقتني كثيرا وتتحسب وتدعو علي وقبل أسبوعين تقريبا اتصلت علي صديقتي على الهاتف فقالت لي صديقتي في اليوم الثاني اتصلت عليك و رن الهاتف ثم انقطع وهذا من أفعالها فكيف إذا لم تكن صديقتي هي التي اتصلت واتصل شخص آخر فالهاتف تقريبا معها طوال الوقت فهي تأخذه من الصالة وتذهب لتكلم في المجلس تكلم مؤسسات وجمعيات ومكاتب ولا أدري ما هدفها, ومرة دقت جدتي ( أم والدتي) فرفعت السماعة وما إن سمعت صوتها حتى أقفلت في وجهها حتى أن جدتي غضبت كثيرا وأمي أيضا وحاولت أن تتحاور مع س ولكن الشكوى لله مشاجرة لا تنتهي, وأيضا والدي وس يكرهون أهل أمي وتوجد مشاكل أخرى أيضا معهم، بيتنا صغير لذا أنا وع وس في غرفة واحدة وعندما تأتي أختي م للمنزل هي وبناتها لا أستطيع المذاكرة والباب غير مقفول بالمفتاح لأن ابنة أختي الصغيرة إذا دخلت الغرفة تريدني أن ألعب معها وتبعثر أوراقي وتلهيني عن دراستي فأنا وضعت مفتاح من الخارج ومفتاح من الداخل فإذا دخلت أقفلته وسحبته من الداخل كي يستطيع الآخرون من الخارج فتحه والدخول وس إذا دخلت تجعل الباب مفتوح أو تدخل وتخرج ولا تكلف نفسها أن تغلقه حتى، وبعض الأحيان تغلق المكيف أو تشغله وتجلس قليلا ثم تخرج, ولا تفعل ذلك إلا إذا كانت أختي ع غير موجودة، إنها تؤذيني ولقد ضقت ذرعا بها،وفي فترة كانت تبكي كثير وتذهب أمي لتكلمها وهكذا ومرة سمعتهم أخي وأمي وأبي يتجادلون بصوت مرتفع وفجأة جاءت لي أمي وأنا أعمل عملا لمادة الفنية وهي غاضبه فقالت الله لا يوفقك إذا ما كلمتي س وذهبت وأنا صدمت منها وغضبت جدا فلماذا تفعل هذا معي لأجلها؟ ومن ثم جاءت أختي م من منزلها بعد عدة لحظات وسألتني هل حدث شيء فقلت لها وجلست أبكي فذهبت وكلمت أمي فقالت لها – أي بمعنى أنها كانت غاضبه وس طفشتها ومن ثم جلست تبكي وتستسمح مني وقالت دعيت على ب بعدم العودة أو شيء مثل ذلك لأنه كان خارج المنزل، وفي كل مرة تحصل مشكلة تدعي أمي على نفسها بالموت، لكن هذه المرة الأولى التي دعت بها علي وخصوصا أنا وب يدل على أنهم كانوا يتجادلون عنا، لقد أحزنني هذا الفعل من أمي فلو استجاب الله دعاءها! وهذا كله بسبب س وهي تكلم واحدة غيرها وتقول لها أمي، وهذا الأمر كان السنة الماضية، ولقد فعلت س بأمي ما فعلت من سوء تصرفها ومع ذلك أمي تناديها للغداء وهي في حياتها لم تأتي لتأكل معنا فقط تأكل مع والدي وتقول لها تعالي اشربي قهوة معي وقد يكون أبي خارج النزل فإذا جاء جاءت وشربت قهوة معه، أمي تحن عليها،وعندما كلمت أبي أول ما وعيت المشاكل والتصرفات وكان هذا في رمضان قبل عامين أو ثلاث ذهبت له على أنه والدي يقف مع الحق وكنت آمل أن يحدث شيء جيد بعد أن أقول له هذا فذهبت قبل أذان المغرب فقلت له : إن تعامل س مع أمي ليس جيدا فهي تصرخ عليها وتظهرها أنها خطأ و.. و..، فبعد كل قولي هذا قال : أمك ليست طيبة معها !!، وهي أختكم حبوها هي تحبكم ومسك يدي وبدأ يبكي، احترق قلبي حرقا من كلامه أذن المغرب وأنا مصدومة من أبي فكيف يقول هذه على أمي وهي التي مستحيل ما تحن على أحد من أولادها فبكيت بكاء مريرا عمري لم أبكي هكذا بحياتي فغسلت يدي من والدي تماما فلا أدري كيف يفكر !!، وفي مرة حصلت مشكلة فهدأت قليلا وكان أبي يتكلم مع ع في الغرفة فدخلت أمي لتأخذ شيئا أو لتقول شيئا لا أذكر بالضبط ولكن قال أبي ل ع بغضب : أمك تتكلم علي، يقصد أنها تتكلم عليه بسب أو تنقيص فقالت أمي : عمري ما تكلمت عليك وقالا كلام آخر ومن ثم جاءت أمي غرفة كنت أنا و م فيها وبكت وبكينا معها حتى ظننا أنه سيحدث لها شيء،وهذا يتبين أن س كانت تقول لأبي كلاما أو تحرف كلام عن والدتي ليفهمه أبي خطأ وتفتري عليها، أولا أمي لا أراها تشكي كثيرا لأخواتها ولا حتى صديقاتها فهي تكلمهم أمامنا وبناتها موجودات فتشكي وتتكلم لنا يعني مثلا تقول: والدك لم يصلح حنفية المطبخ لها أكثر من شهر وهي هكذا, ومرة قالت: والدك كل شيء به جيد إلا أنه عنيد، فأشياء حياتية تذهب س وتقول له: أمي قالت كذا وكذا، وأبي لديه قصة طويلة مع أخوانه وعمله ولا أرى لديه أصدقاء،تمر فترات أرى س تكلم نفسها وهي ترى نفسها دائما على صواب ولا تجعل لأحد مجال بأن يتكلم أو يدافع عن نفسه، وقد لاحظت أنه كلما جلس أبي وس يتكلمون ينتقدون الناس أو الأشخاص اللذين يسمعونهم في الأخبار و.. و..، فقط ينتقدون الناس ويظهروا سيئاتهم وعيوبهم، تعاملنا أنا وأخوتي مع س كان رائعا مثل تعالمنا مع بعضنا بالضبط إلا أننا كنا نتجنب إغضابها أو فعل شيء لا يناسبها ولا نؤذيها ولا نمسها بسوء إلا إنها هي سيئة ولا أدري كيف تفكر، بما أنه مع كل فرد من العائلة لديها مشكلة معه، فالمشكلة منها وليست منا، أنا قطعت علاقتي بها نهائيا العام الماضي كنت إذا دخلت وسلمت لا ترد السلام وجاء أبي وقال لماذا لا تكلمي س فقلت لها أنا أسلم وهي لا ترد فقام يبرر لها ويقول ربما لم تسمع،لم أرد عليه فأنا أعرف إنها تسمع الكلام المنخفض صوته فكيف لا تسمع صوتي !!،ولا أحتك بها أبدا وحتى أخي ب لا يحتك بها ولا يكلمها ومع ذلك تؤذيه، وهي لا تهمني أبدا وكل ما يهمني هو أن ا وأخي عندما نمر على الصراط كيف تكون صلتنا للرحم، فنحن لا نريدها ونكرهها، ودائما ما تتكلم س : ربي سيحاسبكم والظلم ظلمات وربي، وربي .. وربي، وفي مرة كنت أقول لأختي شيئا فقلت : ربي .....،فقالت أختي الصغيرة: أنتم ماذا بكم ربي .. ربي..، أحزنني جدا كيف أن أختي الصغيرة كرهت الحديث عن الدين بسبب س وأنا أخشى أن يكون أخي ب كذلك، لقد تأثرت نفسيات الجميع بسبب هذه المشاكل وأنا أخشى على أخواني أن يؤثر ذلك على مستقبلهم وطريقة تفكيرهم وعيشهم، لأني أنا نفسي عندما أسمع ( فلوس، غالي الثمن، ....) أكره كل شيء ولا أود أن أشتري لي ملابس ولا أود شراء شيء تشتهيه نفسي، ونسيت أن أذكر أن أمي دائما تقول لنا لا، لا تقولوا لأبيكم فقد يرتفع ضغطه أو يصيبه شيء وأنتم ليس لكم إلا أبيكم و...، وفي الآونة الأخيرة أصبحت وكأنها خائفة من أن تقول شيء ومن ثم ينتقدها أبي أو س أصبحت وكأنها توافقهم في آرائهم خوفا منهم، لا أدري كيف أقولها ولكنها ليست في أغلب الأحيان فهم كثيرا ما يتعارضون مع بعضهم في الآراء ولا أدري هي تقول هذا تجنبا للمشاكل أو خوفا منهم، لقد تمادت س على أخواني جميعهم وسكتوا عنها فأصبحوا لا يقوون مجابهتها وهي الآن تتمادى علي وأنا لن أسكت عنها ساعدوني كي أصبح قوية وأحل هذه المشكلة ويظهر الحق فلا أريدها أن تتمادى علي أريد أن تتحول حياتنا للأفضل أود منكم حلول عملية كي نطبقها جميعا أنا وأخوتي، فقد فكرت أنه كلما مرت من جنبي وهي تتحسب علي أنا أيضا أتحسب عليها بصوت مرتفع، أرجوكم أرشدوني، تعبت جدا فأنا أعاني أيضا من الوسواس والشك والتردد ودراستي تعبت بها جدا فلا أدري لماذا أنا بطيئة في المذاكرة؟ ووقتي كله ضائع في وسواس الوضوء والصلاة أرى صديقاتي يذاكرون ويتصفحون الانترنت وأنا لم أنتهي من المذاكرة ولا أستطيع التركيز وكلما بدأت بالمذاكرة يأتيني النعاس فلا أفهم شيئا من المذاكرة وأنا نعسانة ولا أدري لماذا يأتيني النعاس تعبت جدا من هذا وفي كل يوم يأس ويأس، ويأس وأمي وأخوتي تعبوا وفي حال الله يعلم بها، ليست هذه حياة فلا أدري كيف نعيش؟ .. استعنت بالله على حل هذه المشكلة، أرشدوني إلى الحل !
 
عمر المشكلة: 5 سنوات أو أكثر بالنسبة لأخواني الكبار


الإجابة


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أهلا بك وسهلا ويسرنا تقديم يد العون ـ بإذن الله ـ في موقع استشارات لها.
شكرا على مشاعرك الرائعة وحلمك الجميل في تحويل حياتك أسرتك إلى الأفضل، وبإذن ستحققين هدفك بالتدريج .
أولا .. عليك باحترام الصغير والكبير وكوني القدوة لأفراد أسرتك في ذلك، وكوني صادقة في تعاملك معهم، فالصادق هو من يبني جسور الحب والتفاهم بين أفراد الأسرة . فهم أسرتك التي لا غنى لك عنهم ولا تحلو الحياة بدونهم .
وكما تعلمين ليس من السهل أن تغيري الواقع بلمح البصر لكن على الأقل تعايشي مع الواقع مع محاولة التحسين بنفس الوقت. لا تضمري أي مشاعر سلبية تجاه أختك أو تجاه أي فرد من أفراد العائلة. هم أسرتك لا مناص من ذلك لكن بيدك أن تساعدي نفسك ومن حولك كي تعيشوا حياة جميلة ناجحة، وأنت ذكية وعاقلة وهذه نعمة سخرها الله لك وعليك أن تسخريها لخدمة أسرتك والتأليف بينها.
وفي بداية الحل لابد أن يكون لديكم وقت لبعضكم تجتمعون فيه بشكل أسبوعي أو كل أسبوعين كنزهة برية أوفي فناء المنزل مثلا تتخللها فقرات تسلية ومرح فمثل هذه الاجتماع تقرب بين أفراد الأسرة تدريجيا.
خذي من المواقف الماضية الخبرة فقط، ولا تستدعي هذه المواقف وقت المشاكل كي لا تسببي لنفسك ألما مضاعفا، وبالتالي ستغضبين أكثر من أسرتك. تحلي بالهدوء وبذلك تساعدين نفسك ومن حولك على التأقلم أكثر والقضاء على الهموم، ولا تكتفي بهذا بل قومي على تهدئتهم. والتسامح ومحو الماضي سيضفي على قلبك الكثير من البهجة والراحة النفسية.
والدك لا أنصحك أن تتعرضي له أو تناقشيه فهو شخصية عنيدة نوعا ما، ومجرد نقاشك معه سيشعر أنه لم يعد مرغوب به أو أنه بدأ يفقد السيطرة على أمور عائلته وبالتالي سيزداد عناده. وأيضا انظري للموضوع من زاوية أخرى فوالدك نشأ بظروف تعلمين بعضها وتجهلين كثير منها ساهمت في صنع شخصيته وليس من السهل تغييره. كل ما عليك الآن أن تصاحبيه بالمعروف ولا تنسي فضله عليك وبادري إلى بره والإحسان إليه، لاطفيه، ابتسمي بوجهه, قدمي له هدية، أرسلي له رسالة لطيفة على جواله، فهو ربما يعاني من مشاعر الحرمان لكنه لا يتحدث، اجلسي معه أثناء قهوته واستحثي ذاكرته ليحدثك عن طفولته وشبابه وستجدي أن سيقبل عليك بالحديث بسعادة.
أما أختك (س) فلا أقول إلا أعانها الله على ما تلقى من الألم النفسي. فهي تشعر أنها شخص غير فاعل بالأسرة ومريضة وغير متعلمة ولم تتزوج بعد، لذلك هي تشعر بالنقص وهذا أدى إلى تأثر نفسيتها وبالتالي أصبحتم أنتم محل تنفيس ضيقها وضجرها، والخصام معكم سيلفت النظر إليها وخصوصا من والديها .
وهي الآن العنصر الفعال في مشاكل الأسرة وأنت ذكية يا عزيزتي وأجزم ـ بإذن الله ـ أنك ستنجحين بكسبها وتغييرها للأفضل فأنت حتما تريدين إصلاح أمرها. وسأعطيك خطة تساعدك بإذن الله على ذلك:
1/ أحسني النية في إصلاح أمر أختك.
2/ استمعي لأختك فربما تضايقونها بأمر لم يخطر على بالكم.
3/ ابتعدي عن الأمور التي تغضبها أو تثير غيرتها.
4/ لا تتصادمي معها أبدا وتغاضي عن زلاتها حتى لو كانت مقصودة، ولو دعت عليك لا تلقي لها بالا كأن لم تسمعي. لا تثيري المشاكل حتى لو هي التي غلطت عليكم لأن إثارة المشاكل سبب لمشكلة عائلية كبيرة.
5/ هل اقتربت منها؟ هل دار بينكما حديث ودي؟ هل سألتها عن حالها يوما ما؟ هل حاولت تفهم مشاعرها؟ هي أيضا تحتاج إلى الحب والعطف والحنان والشعور بأهميتها في الأسرة وفهم مشاعرها، اقتربي منها ليس باندفاع وإنما بأسلوب بسيط يلامس قلبها المملوء بالإحباط، وضعي لذلك خطة شهرية مكتوبة بورقة أو بملاحظات الجوال. وكل يوم طبقي في تعاملك معها ثلاث مبادرات. مثل أن تثني على شيء في مظهرها أو تدعينها لو كانت بالحجرة إلى تناول القهوة معكم وأنك لن تذوقينها حتى تأتي، اسأليها عن رأيها بملابسك أو هندامك وطريقة تصفيف شعرك، اسأليها عن رأيها بموديل فستان حتى لو تريدين تفصيله فبمجرد أن تتصفحي الأزياء بالنت وتأخذي رأيها في هذا وذاك ستشعر بالسعادة، ضعي لها على وسادتها وردة.... وهكذا . وفي كل يوم أريد أن تدوني ما فعلت لأجلها وردت فعلها، وبعد شهر راسليني لتخبريني عن النتيجة .
6/ تعلمي فن المداراة وخاطبيها على قدر عقلها ونفسيتها.
7/ اقترحي عليها أن تكمل دراستها أو تلتحق بدار لتحفيظ القرآن لتشغل نفسها بما يعود عليها بخير الدنيا والآخرة، وبذلك ستجد ما يشغلها لأنها تعاني من الفراغ وبالتالي ستتحسن نفسيتها.
أخوك (ب) يلقى من الأذى مثل ما تلقين وبالرغم من ذلك هو صابر ومحتسب ولا يرغب بإثارة الفتنة أو المعاملة بالمثل، فاتخذي من أسلوبه هذا حافزا لك على التعايش والتعامل الأمثل . وتحلي بالصبر والحكمة والتغاضي والهدوء وعدم الانفعال كي تكوني قوية على مواجهة الواقع، قوية في تغييره للأفضل، فحسن سلوكك معهم يجعل منك صامدة وقوية، ولن يأتي الاستقرار والراحة إلا مع القناعة الداخلية أنك تفعلين لأسرتك شيء سيكون بميزان حسناتك يوم القيامة، ثم ابتعدي وقت المشاكل إلى غرفتك كي لا تتأثر نفسيتك وتجدين نفسك منساقة للدخول في الشجار رغما عنك.
أما الدعاء عليك بغير وجه حق فلا تخافي منه فالله لا يظلم أحدا فثقي به سبحانه وتعالى. وادعي لهم بظهر الغيب.
وفيما يختص بالدراسة فحاولي أن تركزي في الكتاب المفتوح أمامك ولا تنشغلي بالجوال مثلا أو التفكير بما فات أو بما هو قادم، وأعط نفسك وقتا تنجزين فيه ما تقومين بعمله الآن، ووقت أقصى لإنهاء كل دارستك اليومية، ثم قدمي لنفسك هدية تحبينها كتصفح النت أو مشاهدة التلفاز أو ممارسة الرياضة المنزلية البسيطة أو غير ذلك .
وفيما يختص بالوسواس فأمره بسيط بإذن الله بشرط ألا تستسلمي له، ويجب أن تقتنعي نفسيا بضرورة تخلصك منه وأول خطوات التخلص منه أن تنظري للعمل الذي توسوسين به بعين العقل ( مثال /  إعادة الوضوء أكثر من مرة ) فالحل هنا أن تعقلي أنك توضأت وضوءا صحيحا ثم لا تلتفتي لأي أفكار تشكك في صحة وضوءك، ولا تكرري الوضوء مهما حدث، وغيري تفكيرك بالموضوع مباشرة،
واعلمي أن سعيك للإصلاح هو تدريب للمستقبل حيث ستتقنين لغة الحوار بين أفراد الأسرة وتصلين إلى النجاح بإذن الله مع أفراد أسرتك حاليا ومع أسرتك الخاصة بعد الزواج بإذن الله.
انظري للمستقبل بعين أكثر إشراقا وتفاؤلا. وأنصحك أن تقرئي في الذكاء العاطفي فسيفيدك هذا جدا في التعامل مع أسرتك.
وفقك الله لكل خير.
 
عزيزي الزائر: للتعليق على رأي المستشار أو لإرسال رسالة خاصة للسائل .. أرسل رسالتك على الرقم 858006 stc مبدوءة بالرمز (35434) ( قيمة الرسالة 5 ريال على كل 70 حرفا )



زيارات الإستشارة:3293 | استشارات المستشار: 266

استشارات متشابهة


    استشارات محببة

    أبي متزوّج بأخرى وهجرنا!
    الاستشارات الاجتماعية

    أبي متزوّج بأخرى وهجرنا!

    السلام عليكم ..
    أنا الفتاة الوحيدة من بين إخوتي الأولاد ،...

    أ.هناء علي أحمد الغريبي 1250
    المزيد

    ما لا يعرفه الناس أنّني أكره نفسي  وعلى عكس ما يرونني !!
    الاستشارات النفسية

    ما لا يعرفه الناس أنّني أكره نفسي وعلى عكس ما يرونني !!

    السلام عليكم ورحمة الله
    شكرا و جزاكم الله خيرا و جعل عملكم...

    ميرفت فرج رحيم1250
    المزيد

    وضع أختي صعب جدّا إن تزوّجت وتركتها !
    الاستشارات الاجتماعية

    وضع أختي صعب جدّا إن تزوّجت وتركتها !

    السلام عليكم ورحمة الله أنا الأخت الصغرى لأخواتي ووالدتي متوفّاة...

    عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان1250
    المزيد

    خطيبي ليس الرجل الذي كنت أحلم به لا شكلا ولا تفكيراً !
    الاستشارات الاجتماعية

    خطيبي ليس الرجل الذي كنت أحلم به لا شكلا ولا تفكيراً !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا مخطوبة من أحد أقاربي ولم...

    أماني محمد أحمد داود1250
    المزيد

     أبي لا يعدل بيننا وأشعر وكأنّي يتيمة أفتقد أبي !
    الاستشارات الاجتماعية

    أبي لا يعدل بيننا وأشعر وكأنّي يتيمة أفتقد أبي !

    السلام عليكم ورحمة الله أبي متزوّج من أخرى هي الأولى وأمّي الثانية...

    عواد مسير الناصر1250
    المزيد

    لا يريد تدخّل مصلح بيننا فما الحلّ مع هذا الشخص ??
    الاستشارات الاجتماعية

    لا يريد تدخّل مصلح بيننا فما الحلّ مع هذا الشخص ??

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته متزوّجة منذ خمس سنوات ، زوجي...

    فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1250
    المزيد

    ولدي يتعرّض للتحرّش باللمس من عائلة أبيه!!
    الإستشارات التربوية

    ولدي يتعرّض للتحرّش باللمس من عائلة أبيه!!

    السلام عليكم ورحمة الله ولدي عمره ستّ سنوات وعندما كان عمره...

    أماني محمد أحمد داود1250
    المزيد

    وجدت محادثة بين زوجي وبين فتاة  فصدمت بشدّة !
    الاستشارات الاجتماعية

    وجدت محادثة بين زوجي وبين فتاة فصدمت بشدّة !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. من أنا ومن أكون ؟ هذه استشارتي...

    ميرفت فرج رحيم1250
    المزيد

    هي الآن تتعب والدتي كثيرا بعنادها وعدم الاعتماد على نفسها!!
    الإستشارات التربوية

    هي الآن تتعب والدتي كثيرا بعنادها وعدم الاعتماد على نفسها!!

    السلام عليكم ورحمة الله لي أخت تبلغ من العمر أربع عشرة سنة عنيدة...

    فاطمة بنت موسى العبدالله1250
    المزيد

    أشعر أنّنا أخوان فقط ولسنا زوجين!
    الاستشارات الاجتماعية

    أشعر أنّنا أخوان فقط ولسنا زوجين!

    السلام عليكم .. أنا فتاة تزوّجت منذ ستّة أشهر شابّا يكبرني...

    أ.هناء علي أحمد الغريبي 1250
    المزيد