الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


06 - محرم - 1436 هـ:: 30 - اكتوبر - 2014

ما عمري أحسست أني أنثي .. أريد أن أصبح ذكرا!


السائلة:ابوخالد

الإستشارة:أروى درهم محمد الحداء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أنا فتاة وعمري 23 سنة، ما عمري أحسست أني أنثي بلغت عمري 12، نزلت الدورة ليومين فقط، وبعد هذا انقطعت إلى ما وصل عمري 23، ولم تنزل الدورة منذ صغري، وأنا أحس أني ولد ألعب مع الأولاد أتشاجر مع البنات مثل الأولاد بالضبط وهذا الشعور يكبر معي كل أهلي يعاملوني علي أني ولد ما أشعروني بالأنوثة كبرت حتي صار عمري15سنة، كانت والدتي تبعثني أحضر أغراض البيت وأصلح السيارات في الورش والمشكلة أن لدي إخوان ذكور 2 لكن ما تطلب منهم أن يذهبوا لإصلاح السيارات حتي والدي كذلك يطلب مني أن أصلح سيارته وإخواني الذكور كذلك، أحسست أني ولد ما عندي صديقات وأجد حتى في المدرسة البنات والمعلمات يحسبوني أني ولد وأنا أكتم في نفسي.. ماذا أقول دائما أدعو ربي أن يبين رجولتي وأعمل عملية تصحيح جنس وليس بتغير جنس.. أريد أن أحرر نفسي أنا كذا أو كذا، ذكر حتي شعوري مع البنات أشتهي البنات وأجد بنات أعجبوا بي لأن جسمي عريض مثل الرجال وعندما أخرج خارج الناس يحسبونني ذكر كثيرا أحس بمضايقات من أهلي ومن الناس لكن ماذا أفعل؟ ذهبت لأكثر من طبيب لم يعرفوا حالتي إلى الآن أغلبهم يقولون لي حالتك لغز.. نفسيتي متعبة من هذا الموضوع..
أريد أن أصبح ذكرا وأنا عندي أمل كبير بالله وإن شاء الله ربي ما يخيب ظني..
أعتذر عن الإطالة وأتمني أن أحصل علي الرد بأسرع وقت.. ولكم مني جزيل الشكر..


الإجابة

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
غاليتي من رمزت لأسمها بأبي خالد..
أرحب بك ضيفة وصديقة على موقع لها أون لاين, وأقدر لك هذا التواصل الذي أسعدني, وهذا دليل واضح على الخيرية التي فيك, وحبك لتغيير نفسك بطلبك للاستشارة.
اسمحي لي في البداية بأن أغير اسمك في ردي من أبي خالد لأم خالد.
العزيزة أم خالد.. لا شك ولاريب بأننا جميعاً نؤمن بقدرة الله عز وجل وأنه هو الذي بيده مقاليد الأمور كلها, فمن خلق السموات والأرض في ستة أيام قادراً على خلق الذكر والأنثى بل وخلقهم في أحسن تقويم قال تعالي في محكم التنزيل: ﴿لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ﴾. فهذا في البداية كفيل بأن يجعلنا أمام قاعدة عقدية واضحة, بكونك أتتك دورة شهرية وظهرة عليك معالم الأنوثة فهذا دليل واضح على أن هرمون الأستروجين "يسمى أيضا هرمون الأنوثة والجمال هو الهرمون الأنثوي المسؤول عن الخصائص الجنسية عند المرأة وعن نمو وظائف الأعضاء التناسلية الأنثوية".. يعمل عندك بشكل طبيعي وأنه ليس لديك مشكلة في ذلك.
غاليتي.. أنت أنثى وولدت أنثى وبداخلك أنثى فمهما دار في رأسك من تفكير فأنت أنثى وهذا دليل واضح عندما بلغت في سن الثانية عشر من عمرك فهذا تأكيد لأنوثتك وبصمة واضحة في تاريخ حياتك.
ما تعيشينه الآن ما هو إلا صراع نفسي واضطراب داخلي لتحديد هويتك الجنسية, فأنت في الوقت الراهن غير قابلة لشخصيتك وأنت في صراع مع نفسك أكون أنثى أو لا أكون, وأقول: لك كوني أنثى فأنت أنثى.
عزيزتي أم خالد.. للأسرة دور كبير في تحديد شخصية الطفل وصياغتها من الطفولة وتحديد اتجاهات الطفل, وما لمسته من رسالتك أن أسرتك كانت مساهمة بشكل كبير في تقمصك شخصية الرجل أو الشاب, وهذا بدوره أثر فيك من الناحية السلوكية, ولكن ما زال في داخلك شعور الأنثى التي تطمح لأن تكون زوجة وأم لأبناء وخاصة أم لبنت تربيها وتنشئها على أنها فتاة حتى تنتقمي من ماض أساء لك فتعوضين فيها ما فقدته أنت بنفسك.
ولكن ما زالت الفرصة أمامك متاحة فتستطيعين أن تتخيلي نفسك هذه الطفلة الصغيرة وتحاولين إنشائها وتربيتها كبنت تتمتع بكامل أنوثتها, قفي أمام المرآة وانظري في وجهك وشعرك غوصي في أعماق نفسك وأخرجي الأنثى التي تكمن بين أضلاعك لتقولين بصوت عال أنا أنثى أنا جميلة, مارسي ما تمارسه الفتيات من الاهتمام بالمستحضرات التي تعتني بالبشرة وأدوات التجميل, زوري المراكز المتخصصة في تجميل النساء وغيري شيئا من مظهرك الخارجي (كالدبكير) و(المناكير) وصبغ الشعر وما إلى ذلك التي تحسسك وتوحي لك أنك أنثى, جربي لبس الملابس النسائية التي تشعرين بأنها رمز لأنوثة المرأة.
ولا أنصحك بعدم اللجوء للجانب الطبي فالجئي لله عز وجل بالدعاء والابتهال بأن يهدأ أمرك ويقر نفسك ويهدئ من اضطراباتك وأن يمنحك القناعة والرضى بما وهبك الله, تلتفت لمن حولك ولمن يشجعك ويغريك بالرجولة فهن دعاة فتنة وشذوذ وديننا الحنيف ينهانا عن الشذوذ بكل أنواعه الفكري والسلوكي والديني.
فأتوقع أنك فتاة عاقلة تقدر الأمور وتوزنها بموازينها لأن المجتمع في الوقت الراهن يتقبلك كفتاة ولن يتقبلك كرجل وفي كل الحالات.
هذا وبالله التوفيق..

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:2058 | استشارات المستشار: 366



Fatal error: Smarty error: [in newdesgin/counsels_da3awy.tpl line 54]: syntax error: unrecognized tag: وليس الذكر كالأنثى (Smarty_Compiler.class.php, line 436) in /var/www/vhosts/lahaonline.com/httpdocs/libs/Smarty.class.php on line 1088