الإستشارات التربوية


16 - شوال - 1434 هـ:: 23 - أغسطس - 2013

ما هو الأفضل للطفلة أن لا ترى والدتها أو لا تحدثها؟


السائلة:مسعودة

الإستشارة:منى محمد الكحلوت

السلام عليكم ورحمة الله..
منذ سنة ونصف أختي طلقت من زوجها ولديها ثلاث بنات
وابنتيها الكبار عند أبيهم والصغرى معنا منذ أن تزوجت أختي، وهي تبلغ من العمر ثلاث سنوات وأنا المسؤولة عنها في أكلها وشربها ونومها وتربيتها، وأنا مازلت طالبة في المرحلة الثانوية..
في بداية الأمر كان صعبا علي لأن نفسية الطفلة كان سيئا جدا حتى اعتادت بعد فترة العيش دون أمها والآن المشكلة التي أعاني منها حين تزورنا أختي أو نزورها بعد أن تذهب أختي تصبح الطفلة عنيدة وتبكي كثيرا ولا تسمع الكلام وأحيانا حين نتحدث إلى أختي تصبح هكذا..
آخر موقف حصل قبل أسبوع عندما ذهبنا لزيارة أختي في بادئ الأمر لم تذهب إلى أختي وقالت أريد خالتي وأتت عندي وبعد ذلك تعلقت بشدة لأختي ونحن عائدون بكت كثيرا ومنذ ذلك فهي جدا متعبة نفسيا وعنيدة وتبكي كثيرا ولا تأكل جيدا..
فهل تساعدوني وقلتم لي كيف أتصرف وأوفق بين تربيتها ودراستي وشغل البيت؟!!
وما هو الأفضل للطفلة أن لا ترى والدتها أو لا تحدثها وكيف أتصرف معها؟


الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول وعلى آله و صحبه إلى يوم الدين..
وعليكم السلام ورحمة الله..
باقة ورد معطرة بحنان وشكرنا على اختيارك مركزنا وثقتنا كبيرة بالله أن يعيننا لتقديم ما هو مناسب لك في الاستشارة..
بداية أقدم لك باقة من الورد شكراً وتقديراً ودعاء لله أن يبارك جهدك الطيب مع ابنة أختك مع صغر سنك والتزامك بدراستك وهذا إن يدل على نضج عقلك وتحملك للمسؤولية..
غاليتي/
رد فعل بنت أختك طبيعي فبداخلها صراع ما بين رغبتها في البقاء مع أمها و شوقها لها وبين بعدها عنها.. وبقائها عندكم.. هي سعيدة بك وسوف تعتاد عليكم وتحب البقاء معكم وربما لو عرض عليها يوما أن تترككم فلن تفعل خاصة كلما كبرت ازداد تعلقها بك لكن.. في عمرها هذا كما قلت لك تحتاج أمها , وتحتاج حنانها.. أرى أن تكثف اهتمامك وحنانك عليها لكن دون إفراط وفهمي أمها أن لا تتحدث معها ما يزيد من انفعالها بل تمنحها الحب والرعاية مع تذكيرها الدائم أني معك وأني أحبك وهكذا حتى نشعر بالاطمئنان .. وممكن أن تجربي أن تخفف أمها من فرصة اللقاء ولا حظي هل ستهدأ أم لا؟ إن هدأت فاجعلوا لزيارة أمها موعد محدد حتى تعتاد البنت على ذلك وتكبر وتستقر نفسيتها أكثر..
أسأل الله لك التوفيق والسداد والأجر العظيم .
عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:1694 | استشارات المستشار: 168


استشارات إجتماعية

قلبي يحترق لأني أريده ولا أريد الحرام!
البنات والحب

قلبي يحترق لأني أريده ولا أريد الحرام!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير 24 - شعبان - 1431 هـ| 05 - أغسطس - 2010




الغيرة لدى الزوجين

غيرتي قتلتني !!

جابر بن عبدالعزيز المقبل722