الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


21 - جمادى الآخرة - 1438 هـ:: 20 - مارس - 2017

مع والديّ أصبح عصبيّة و أصرخ بدون سبب وجيه !


السائلة:حفصة

الإستشارة:مبروك بهي الدين رمضان

السلام عليكم و رحمة الله
اسمي حفصة و عمري تسع عشرة سنة ، أريد استشارتكم في علاقتي مع والديّ حفظهما الله ، أمّي و أبي أحبّهما كثيرا لكنّي أشعر أنّني لست بارّة بهما ، إذ أنّني أصرخ في وجه كلّ منهما لأتفه الأسباب ، وأنفعل بسرعة معهما ، أنا لا أقطن معهما لأنّني أدرس في مدينة أخرى ، لكنّي أذهب إليهما تقريبا كلّ نهاية أسبوع ، و عند عودتي إلى مكان دراستي دائما ما أعود باكية مكتئبة و ضميري يؤنّبني على معاملتي القاسية لهما بدون سبب ، علما أنّني فتاة هادئة مع كلّ الناس ، لكن مع والديّ أصبح عصبيّة و أصرخ بدون سبب وجيه ، إلى درجة أنّني أدعو على نفسي بالموت لأنّني لم أعد أحتمل تصرّفاتي معهما و خصوصا أنّهما لا يصرخان في وجهي و لا أرى منهما أيّ شتم أو ضرب رغم تصرّفاتي ، لكنّي أشعر أنّني أحزنهما عندما أعاملهما بقسوة، حقّا لم أعد أحتمل ، علما أنّني فتاة ملتزمة أقرأ القرآن و أصلّي صلاتي و أحافظ على الأذكار الحمد لله ، لكن البرّ بوالديّ أشعر أنّني مقصّرة فيه ، أتمنّى أن تساعدوني لأنّني تعبت من تصرّفاتي و معاملتي ، أشعر بالذنب و صحّتي تتدهور ، أرجو أن تفيدوني و جزاكم الله خيرا .


الإجابة

عليكم السلام ورحمة الله
الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعد .
نشكر لكم حسن ظنّكم وثقتكم بموقع لها أون لاين، ونسأل الله تعالى لنا ولكم العون والتوفيق والرشاد ..
بداية .. جميل أن يعرف الإنسان خطأه .. وأجمل منه أن يعترف به .. وأجمل منهما أن يسعى لعلاجه ..
ثمّ نشكر لك هذا الشعور الدفين تجاه والديك ومعرفة حقّهما وسعيك لرضاهما .. ونسأل الله تعالى أن يغفر ذنبك، وأن يستر عيبك، وأن يتجاوز عن سيئاتك . كما نسأله تبارك وتعالى أن يرزقك برّ والديك وإكرامهما والإحسان إليهما، وأن يعينك على الإحسان إليهما وكسب رضاهما، كما أمر ربّنا جلّ وعلا .
ابنتنا الكريمة .. من المهمّ أن تعرفي نقطة ضعفك في العلاقة بينك وبين والديك، وسبب ثورتك في وجه كلّ منهما لأتفه الأسباب، والحقيقة أنّ السبب الذي تتجاهلينه هو أنّك (داخليّا) تشعرين أنّك مقصّرة تجاههما، وأنّك لم تقومي بدورك الذي ينبغي أن تقومي به تجاه والديك .. وهذا الشعور يسبّب لك اضطرابا .. يدفعك للانفعال مرّة بعد مرّة .
ثمّ خوفك الشديد من عذاب الله تبارك وتعالى نتيجة هذه المعاملة القاسية والعنيفة التي تصدر منك تجاههما خاصّة رفع الصوت والعصبيّة الزائدة (كما ذكرت) .
والحقيقة الغائبة عن فتياتنا .. قناعته – أحيانا- بأنّ الوالدين جيل قديم لا يفهم أمور العصر ولا مقتضياته .. وهذا تفكير معكوس .. لكن الحقيقة أنّ جيل اليوم هو الذي لا يفهم نفسه ويظنّ أنّه يدرك كلّ شيء ويغيب عنه أنّ خبرة السنين .. وحنان الأبوين تعطيهم الحقّ في التوجيه .. والأمر والنهي.
ثمّ أنّ شباب وفتيات اليوم (مع الأسف الشديد) لا يراعون الضعف الفطري الذي عليه الوالدان من حبّ الأبناء، ويستغلّون هذا في التمادي وعدم التوقّف في الانفعالات .. واستغلال كثرة مسامحة الوالدين عند طلب العفو والصفح فإنّهما يسامحان، ولا يكتمان في قلبيهما أيّ بغض تجاههم، بل إنّهما يتعلّقان بهم تعلّقًا شديدًا جدًّا، ويشعران فعلا أنّ بينهما وبينهم روابط أقوى من كلّ خطإ أو انفعال .
ابنتي الكريمة .. لا أظنّ أنّك لست في سنٍّ صغيرة، يمكنك التحكّم في انفعالاتك وتصرّفاتك .. بدليل لومك الشديد لنفسك وحزنك وألمك لشعورك بالتعدّي على حقّهما ورفع الصوت عليهما ..
أوّل الخطوات .. العلم بأنّ الله تعالى كما قال: {إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتّى يغيّروا ما بأنفسهم}، أنت تشعرين فعلاً تجاه والديك أنّك مقصّرة وأنّك مفرطة وأنّك تتجاوزين الحدود في حالات الغضب، وهذه صفات ليس من المستحيل التخلّص منها، بل إنّها تحتاج فقط إلى نوع من التنبيه والتركيز عليها -عند الحديث عنها - وضبط أعصابك عندما يصدر منها شيء يثيرك أو يحرّك غضبك ..
العمل والسعي من الآن في اكتساب مهارة الصفح والعفو وسعة الصدر وكظم الغيظ والإحسان، وأن تجعلي دائمًا عبارة (هما والداي) علّقيها في كلّ مكان في البيت (أحبّ والديّ ولا أحبّ من يغضبهما)..
السعي أن تحاولي كبح جماح نفسك بكلّ ما أوتيت من قوّة، إذا شعرت أنّك سوف ترفعين صوتك وتخرجين عن المألوف اتركي الغرفة التي بها الوالدة أو الوالد، واخرجي فورًا منها، وأكثري من الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، واتفلي على يسارك ثلاثًا ( ولا يريانك وأنت تتفلين )، واسألي الله تعالى أن يُذهب عنك ذلك .
النقطة الأهمّ .. في لحظة صفاء اجلسي مع والديك واعترفي بخطئك واطلبي منهما العفو .. واطلبي منهما أن يعلّماك كيف تتغلّبين على سرعة الغضب .. ستجدين حلولا رائعة لا تتخيّلينها ..
عند الحديث مع والديك ركّزي جدًّا، وكلّما شعرت ببداية نوبة الغضب والعصبيّة حاولي أن تنسحبي من المكان الذي فيه الوالدان أو أحدهما، والاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم فورًا.
أكثري من الاستغفار (أستغفر الله العظيم، أستغفر الله العظيم).
أكثري من الصلاة والسلام على النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ..
قد تجدين صعوبة في أوّل الأمر ، ولكن سيكون رائعًا عندما يمرّ عليك يوم وحاولت أن تمنعي جماح نفسك ولو مرّة واحدة فثقي وتأكّدي أنّك ستكونين قادرة على كبح جماح نفسك في كلّ مرة تشعرين بالغضب . فالأمر ليس صعبًا، ولكن استعيني بالله تعالى وابشري بفرج من الله قريب.
تعلّمي وردّدي حقّ الوالدين وردّدي دوما قوله تعالى: (ولا تقل لهما أفّ ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما) واعلمي أنّهما بوّابتك إلى الجنّة ..
وفّقك الله تعالى لكلّ خير ..

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:2315 | استشارات المستشار: 1527


الإستشارات الدعوية

أختي تضحك عليّ عندما أقرأ القرآن أو أصلي!
الاستشارات الدعوية

أختي تضحك عليّ عندما أقرأ القرآن أو أصلي!

بسمة أحمد السعدي 12 - صفر - 1437 هـ| 25 - نوفمبر - 2015


الدعوة في محيط الأسرة

أحس بتقصير في دعوة أهلي!!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند5404

أولويات الدعوة

هل الانسان الملتزم غير مهتم بهيئته ؟

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني5523


استشارات محببة

أتمنّى الموت جرّاء وضعي لأنّي أحبّها إلى حدّ الجنون!
الاستشارات النفسية

أتمنّى الموت جرّاء وضعي لأنّي أحبّها إلى حدّ الجنون!

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أنا شابّ في الواحد و العشرين...

ناصر بن سليمان بن عبدالله الحوسني2224
المزيد

منذ أن رجعت إلى الصلاة عادت شخصيّتي  إلى ضعفها!
الاستشارات النفسية

منذ أن رجعت إلى الصلاة عادت شخصيّتي إلى ضعفها!

السلام عليكم ورحمة الله أنا عبد الرحمن عمري خمس وعشرون سنة ...

ميرفت فرج رحيم2224
المزيد

لقد احترت بين العائلتين!
الاستشارات الاجتماعية

لقد احترت بين العائلتين!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. سأعرض مشكلتي لكم بالتفصيل...

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار2225
المزيد

اخترت هذا الموضوع فهل هو مناسب؟
الإستشارات التربوية

اخترت هذا الموضوع فهل هو مناسب؟

فضيلة الأستاذ المحترم أ.د عبدالكريم بكٌار .السلام عليكم ورحمة...

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار2225
المزيد

هل أحول للشريعة أم أكمل في الدراسات الإسلامية؟
الإستشارات التربوية

هل أحول للشريعة أم أكمل في الدراسات الإسلامية؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...rnجزاكم الله خيراً على ما...

د.سعد بن محمد الفياض2225
المزيد

أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!
الإستشارات التربوية

أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!

السلام عليكم..rnأنا امرأة متزوجة من 23 سنة عندي ستة أبناء 4 بنات...

أمل محمد العمودي2225
المزيد

أريد أسلوبا لكي لا يقلد الصغير الكبير!
الإستشارات التربوية

أريد أسلوبا لكي لا يقلد الصغير الكبير!

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته rnأشكر لكم جهودكم وسدد خطاكم...

أسماء أحمد أبو سيف2225
المزيد

أخي لا يترك لنا مجالا بسبب تصرفاته الرعناء!
الإستشارات التربوية

أخي لا يترك لنا مجالا بسبب تصرفاته الرعناء!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnسأدخل سريعا في الموضوع .....

أسماء أحمد أبو سيف2225
المزيد

طفلتي عنيدة وأحيانا تقوم بضربي!
الإستشارات التربوية

طفلتي عنيدة وأحيانا تقوم بضربي!

السلام عليكم ورحمة الله... توجد لدي بنت عمرها مشكلتها عنيدة...

فاطمة بنت موسى العبدالله2225
المزيد

ابني يخاف من الأطفال الذين في عمره!
الإستشارات التربوية

ابني يخاف من الأطفال الذين في عمره!

السلام عليكم .. عندي...

فاطمة بنت موسى العبدالله2225
المزيد