الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


04 - ربيع أول - 1426 هـ:: 13 - ابريل - 2005

مفهوم الخيانة الزوجية الخاطئ يعتبرها مقصورة على الزنا فقط


السائلة:خديجه

الإستشارة:عبد الرحمن بن محمد الصالح

السلام عليكم.. حصلت مشاكل لصديقة تعرفت عليها صدفة.. وأريد أن اعرف كيفية التعامل مع مثل هذه المشاكل.. وكيف ممكن أن تكون مشاعر هذه المرأة وكيف تتعامل مع زوجها بعد كل ما حصل وهل تعيش حياة طبيعية.. لأني مرات اقلق عليها, وكذلك لا افهم هل هذه الأشياء لا تؤثر على امرأة تحب كثيرا أو أنها تحملها فقلبها وتسكت..
المشكلة هي أن هذه المرأة زوجها يخونها, شخصيا لا اعرف ماضيهما لكن عرفت انه سافر لحبيبته في بلد آخر, البنت لم تكن تعرف انه متزوج فأحبته من كل أعماقها, عرفت الزوجة كسرت البيت وما فيه, اتصلت بالفتاة, الزوجة قالت لها.. ألا تخجلين من مصادقة رجل متزوج؟ قالت لها الأخرى أنت التي خطفته مني وأجبره أهله من الزواج بك.. قالت لها الزوجة نحن متزوجان من 11 عاماً. فعرفت الصديقة أنه كذب عليها وأنه تزوج قبل أن يعرفها وليس العكس. المهم اخرج الزوج نفسه من المشكل. وأظن أنهما عاشا حياة طبيعية.. بعد سنة تقريبا وجدت رقم فتاة أخرى. اتصلت عليها شتمتها. وعندما تواجه الزوج ينكر أن له علاقة بهذه الفتاة. بعد 7 شهور تقرأ مسجات على موبايله من نفس الفتاة. ينكر دائما. سافر لم تعرف انه سافر لها.. السفرة الثانية. وجدت خلال عودته ورقة عليها عنوان الهوتميل في مكان غير الذي قال لها انه مسافر له مكتوبة من البنت وموقعة ومؤرخة.. بأنها تحبه وأنها تقضي معه أياما جميلة.. فاضطرت الزوجة أن تتصل بهذه البنت كي تعرف هل هما متزوجان أم لا, فلمحت لها البنت بذلك وأنه خلال السفرة الماضية كان عندها والتي قبلها كذلك, الزوج حلف انه ما يعرف البنت وأنها أرسلت الورقة وكذلك شعر كتبه هو عبر البريد. الزوجة لم تبلع ذلك أكيد, بعد ما سافر المرة الرابعة لكي يرى حبيبته التي على علاقة معها سنتين, اتصلت الزوجة بها كي تعرف منها هل هو عندها أم لا؟ فحاولت البنت أن تبين لها الحقيقة.. بعد رجوعه أكيد إحساس المرأة وكل الأدلة تشير إلى أنه كان عند امرأة يحبها وليس نزوة وممكن تكون زوجته أو يتزوجا قريبا.. حلف لها انه ما فيه شيء.. وبعد أيام قرأت مسج علي موبايل الزوج تستأذن البنت هل يمكنها القيام بشيء ما.. تريد موافقة زوج صديقتي.. ما يحيرني؟ هل هذا الزوج يحب زوجته؟ مع انه دائما يقول ذلك ويحب أبناءه؟؟ هل هذه الزوجة تعيش حياة طبيعية وتثق فيه كالعادة؟ هل صار الموضوع عندها عاديا لأنها تحبه وتريد إرضاءه المهم انه جنبها؟ هل لم تعد تحبه وتقول أولادي أحسن وبيتي.. فالحقيقة لا افهم كيف يمكن أن تغفر امرأة لزوجها خيانات عظمى وتحبه؟ ممكن لنزه أو ليلة أن تغفر.. لكن كيف تغفر حبا دام أربع سنوات وحبا جديدا له سنتان؟ أكيد هو لا يحبها أو يعتبرها كأخته ولأنها تريحه.. جزاكم الله خيراً.


الإجابة

السائلة الكريمة: نشكرك على ثقتك بالموقع ونرجو الله لك التوفيق والسداد وكل أخواتك.
وبالنسبة لسؤالك الذي تطرحين فيه مشكلة صديقتك وتصفين المشكلة حسب ما لديك من معلومات محدودة، لا نستطيع الإجابة عليها لأن ما ذكرتيه حسب وجهة نظرك غير سليم، أن نضع حل لمشكلة امرأة معينة من خلال وجهة نظر امرأة أخرى.
وللاستفادة نرفق لك هذه النبذة عن الخيانة الزوجية.. نرجو الله أن يحفظك من كل سوء ومكروه.
مفهوم الخيانة الزوجية المنتشر بين الناس حالياً هو في الحقيقة مفهوم قاصر جداً، فالمفهوم الخاطئ المنتشر بين الناس يعتبر أن الخيانة الزوجية هي المقصورة على الزنا أو علاقة الزنا بين الزوج أو الزوجة وشخص أجنبي أو امرأة أجنبية، أي إنهم لا يتصورون الخيانة إلا في شكلها المادي القائم على علاقة جنسية بين زوج وامرأة أجنبية، أو زوجة ورجل أجنبي.
أما مفهوم الخيانة الزوجية التي نحن بصدد الحديث عنها، والمفهوم الذي نود تصحيحه للناس بشأن هذا الموضوع، أنَّ مفهوم الخيانة الزوجية شرعاً يحمل كل علاقة غير مشروعة تنشأ بين الزوج وامرأة أخرى غير زوجته أو العكس، فهي تعتبر علاقة محرمة سواء بلغت حد الزنا أو لم تبلغ، ويشمل هذا: المواعدات واللقاءات والخلوة وأحاديث الهاتف التي فيها نوع من الاستمتاع وتضييع الوقت، واللقاءات التي تجري على سبيل العشق والغرام.
هذا المفهوم الواسع للخيانة يجعل مفهومها أكثر دقة، لأننا لو بدأنا بمعالجة قضية الخيانة فقط بعد أن تصل إلى حدها الأقصى وهي جريمة الزنا؛ نكون كالطبيب الذي يعالج المريض بعد أن يصل لحالة ميئوس منها، لكن الشريعة الإسلامية جاءت فحرمت الزنا، لكن ليس الزنا فقط بمعناه المباشر، بل حرمت طرقه والسبل التي تؤدي إليه من باب سد الذرائع، كالخلوة بالمرأة الأجنبية، والنظرة غير المشروعة لغير الحاجة، وكذلك حرمت كشف العورات لأنها جميعها سبيل للزنا.
إذاً حينما نريد معالجة الخيانة ينبغي أن نعالجها في أول مظاهرها ومن أصغر أشكالها، وليس بعد أن يستفحل الأمر ويصل إلى حده الأقصى وهو الزنا.
حكم الخيانة الزوجية:
تعتبر من أكبر المحرمات وكبيرة من الكبائر وإحدى الموبقات السبع، حتى إنه حينما بيَّن الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف آيات المنافق أوضح من بينها أنه إذا اؤتمن خان، بغض النظر عن نوع هذه الخيانة.
وكذلك الزوجة أيضاً راعية في بيتها ومسؤولة عن رعيتها، وهي زوجها وأبناؤها، فإذا ما ارتكبت جريمة الزنا أو خطت أولى الخطوات في طريقها تعتبر خائنة لأمانة الرعاية.
ثبوت الجريمة:
والخيانة الزوجية ينبغي أن تنطبق عليها شروط شرعية كي تكتمل أركانها، وهذه الشروط هي العناصر المادية التي ينبغي توافرها في أي جريمة كالعمل: أي النية المسبقة للخيانة، أداة الجريمة، الإثبات المادي للجريمة كوضع التلبس.
فإذا ما اكتملت أركان الخيانة (الزنا) بالأدلة المادية بالبينة أو بالإقرار، ووصلت إلى علم الحاكم حكم على المتزوج أو المتزوجة بالرجم حتى الموت، وهي عقوبة شديدة تتناسب وحجم الجرم الذي ارتكب، أما إذا لم تكن الكريمة قد اكتملت أو وصلت إلى حدها الأقصى (الزنا) فلها عقوبة تعزيزية يقدرها القاضي.
اللعان:
وعند ما يترجح لدى الزوج زنا زوجته دون أن يقدر على إثبات ذلك، فقد أوجد الشرع الحنيف مخرجاً لهذا الزوج حتى يحمي نفسه من أن ينسب إليه من هو ليس من صلبه من الأبناء، فإذا علم يقيناً أن زوجته تخونه وهي لا تقرّ بجريمتها، فله أن يلجأ إلى اللعان، ويكون أمام الماضي.
فإذا ما تمَّ التلاعن بينهما حكم القاضي بالتفريق فيما بينهما مدى الحياة، ولا يحل للزوج أن يتخذها زوجة أبداً بعد ذلك، وفي الوقت ذاته لو وضعت الزوجة طفلاً فإنه لا ينسب إلى الزوج، وإنما ينسب للفراش، ويحق له أن يرث أمه بعد وفاتها.
وللوقاية من الوقوع في الخيانات الزوجية نقترح ما يأتي:
1ـ توقير حدود الله، إقامة البيت على أساس طاعة الله واتباع شرعه والتفقه في دين الله، لأن ذلك يحمي الإنسان من الوقوع في المحرَّمات.
2ـ الاهتمام بتنمية الجانب الإيماني من خلال المحافظة على العبادات وعدم التساهل بها وسماع المحاضرات والدروس العلمية التي تقوي الخوف من انتهاك حدود الله.
3ـ ينبغي أن تجتهد النساء في كسب أزواجهن وحسن التبعل لهم وتحتسب الأجر في خدمته والتقرب منه والتفاعل معه في إشباع حاجاتهما العاطفية والجنسية والاهتمام بالمظهر والمخبر.
4ـ شرعنا المطهر يدعو إلى حسن الظن وعدم الشك وسوء الظن، ومن ثم فإنه ...... أن تكون الزوجة قريبة من زوجها وتشعره أنه من حقها وأبنائها أن ترافقه في سفره ويسعدون جميعاً بذلك، وأن يكون لأماكن نزيهة وتتحقق فيها المتعة.



زيارات الإستشارة:15264 | استشارات المستشار: 238

استشارات متشابهة


استشارات محببة

الخطّاب يخرجون ولا يعودون!
الاستشارات الاجتماعية

الخطّاب يخرجون ولا يعودون!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rn أشكركم على بذل جهودكم...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2795
المزيد

أمي رفضته لأنه متزوج وتخاف علي من مشاكل الغيرة!
الاستشارات الاجتماعية

أمي رفضته لأنه متزوج وتخاف علي من مشاكل الغيرة!

السلام عليكم أواجه مشكلة تسبّب لي القلق ، عمري 23 عاما أحبّ...

رفيقة فيصل دخان2795
المزيد

لقد احترت بين العائلتين!
الاستشارات الاجتماعية

لقد احترت بين العائلتين!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. سأعرض مشكلتي لكم بالتفصيل...

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار2796
المزيد

اخترت هذا الموضوع فهل هو مناسب؟
الإستشارات التربوية

اخترت هذا الموضوع فهل هو مناسب؟

فضيلة الأستاذ المحترم أ.د عبدالكريم بكٌار .السلام عليكم ورحمة...

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار2796
المزيد

كيف أتعامل مع الطفلة التي تتعلق بوالدتها في المدرسة؟
الإستشارات التربوية

كيف أتعامل مع الطفلة التي تتعلق بوالدتها في المدرسة؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا معلمة صف أول.. كيف أتعامل...

د.سعد بن محمد الفياض2796
المزيد

أجبرت على دراسة التاريخ، فهل أكمل؟
الإستشارات التربوية

أجبرت على دراسة التاريخ، فهل أكمل؟

السلام عليكم..rn أنا طالبة المستوى الثالث تاريخ مشكلتي بدأت...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2796
المزيد

كيف السبيل حتى لا ينساني أولادي؟
الاستشارات الاجتماعية

كيف السبيل حتى لا ينساني أولادي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnطلقت زوجتي الثانية منذ سنة...

محمد مسعد ياقوت2796
المزيد

والدي معجب به كثيرا وبأخلاقه ودينه!
الاستشارات الاجتماعية

والدي معجب به كثيرا وبأخلاقه ودينه!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrnأفضل أن تعرض رسالتي على من يجمع...

عمر بن محمد بن عبدالله2796
المزيد

لابد من التغاضي والتجاهل لكثير من سلوكيات الأطفال!
الإستشارات التربوية

لابد من التغاضي والتجاهل لكثير من سلوكيات الأطفال!

السلام عليكم..rn أسأل الله أن يسددكم ويبارك في جهودكم.rnسؤالي...

د.سعد بن محمد الفياض2796
المزيد

هناك أمور تبعث الريبة حول أخي.. فكيف أتعامل معه؟
الإستشارات التربوية

هناك أمور تبعث الريبة حول أخي.. فكيف أتعامل معه؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnبسم الله الذي لا يثقل مع اسمه شيءrnوالحمد...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2796
المزيد