الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


20 - شعبان - 1427 هـ:: 14 - سبتمبر - 2006

نعيش مع أب يبخل علينا بمشاعره وماله


السائلة:ريم

الإستشارة:خالد بن عبد العزيز بن منصور الجفن

السلام عليكم ورحمة الله..هذه هي المرة الأولى التي أطلب فيها حلاً لمشكلتي وأتمنى أن تأخذني بنصائحك وتوجيهاتك إلى بر الأمان قبل أن أغرق مشكلتي هذه كنت أتجاهلها أملاً في أن تحل من تلقاء نفسها.. لكني سأخطو خطوة جديدة علي وسأستشيرك في وضعي.. دعني أحدثك عن حياتي وظروفي..
(أنا الابنة الكبيرة في عائلتي. عشت حياة بائسة في طفولتي ..فوالدي كل همة النساء.. ومنذ تزوج والدتي وهو لا يلقي لها بالاً وينشغل في تتبع أخبار النساء وخطبتهن أمي عاشت فترة مؤلمة للغاية مع!! والدي الذي كان يتجاهلها تماما ويفضل العزلة على العيش معها لن أتحدث عن التفاصيل الأكثر إيلاماً ولن أفصل.. دعني أحدثك عن شعوري آنذاك.. مع أب يبخل بماله وعواطفه على أبنائه فعشت الحرمان بكل معانية فنشأت أحس بالنقص وأحمل الألم في قلبي الصغير لم أكن كباقي البنات أحصل على لعب! ما زلت أتذكر هديته اليتيمة التي أهداها لي وأتذكر هدية أمي لي وأتذكر تلك المشاعر العميقة التي انتابتني آنذاك.. وكأني ملكت الدنيا بأكملها.. لم يكن والدي فقيراً حتى أجد لها عذراً بل كانت حالة المادية ممتازة ما شاء الله .. لكن قدري أن أقابل بالإهمال والتجاهل والحرمان منذ الصغر !كبرت وكبرت همومي وأثقلت كاهلي ..ازداد اهتمام أبي بالنساء حتى أصاب الغم أمي وتحول شعرها الأسود الفاحم إلى خصلات بيضاء وذبلت تلك الوردة الجميلة وما عرفت وما سمعت كلمة حب من أبي ومع ذلك صبرت \\\\\\\"أسأل الله أن يجزيها خيراً\\\\\\\" تعقدت وتعقدت أخواتي معي! لن أدخل في التفاصيل وفي المواقف إكراماِ لأبي ..عشنا أقل من غيرنا في كل شيء وعقدة النقص تنمو يوماً بعد يوم! جاء اليوم الذي انتفضت فيه من هذا الوضع ..كل ما حولنا يتغير إلا نحن كثر جدالي مع أبي.. لأن القلب يتوجع فكرهنا والدي وخصني بالكره وأمطرني بالسب والشتم وحطمني باستهزائه بهواياتي لأني كنت أعتمد على الشعر لأنفس عن أحزاني \\\\\\\"تمضي السنوات ويزداد أبي تمسكا بالمال والحياة مادة ازداد أبي عناداِ على عناده فأصبح يصر على التمسك ببعض عادته كعدم مشاورة أمي في الصغيرة والكبيرة..ثرنا على الواقع لأننا كبرنا وأمامنا مستقبل يجب أن نحسن أحوالنا ..متى أنام على سرير وأجلس على أريكة كباقي العالم ! لكن أبي يتجاهلنا ويتهمنا بأننا مبذرون وإننا شياطين فاحترنا في أمرنا إذا انزعجنا لا يبالي.. وإذا بكينا قسا علينا وإذا ذكرته أمي بصبرها أنكر جميلها وذكرها بسوء فانهارت المرأة الصابرة والمحتسبة..\\\\\\\" التي ابتليت بالأمراض فضاق صدرها خاصة وأن الأطباء احتاروا في مرضها لكن والدي لا يرحم! فهل هذا جزاء الإحسان \\\\\\\"!؟ لازلنا إلى هذه اللحظة في جدال مع والدي في الصغيرة والكبيرة.. كبرت في سني فازدادت همومي ..خاصة وإننا نعيش في عزلة عن الأقارب الذين يسكون في مدينة أخرى.. فكثيراَِ ما نلزم المنزل.. لا نخرج إلى نزه إلا بشق الأنفس ولا نشتري احتياجاتنا إلا بعد رجاء وبكاء.
مللت الوضع ما عدت أستطيع الصبر.. فأنا المسؤولة عن كل شيء وفوق كاهلي أعمال المنزل ..والعمر يتقدم بي ولا أدري إلى أين ستقذف بي الدنيا إلى مصاف العوانس والشقيات أم في دنيا المطلقات؟ تزوجت الصغيرات ومازلت وحيدة !كل حياتي هذه تمر كشريط أمام عيني لا وظيفة ومال أحفظ به ماء وجهي عندما يهينني أبي ويرفض طلبي ..ولا زوج صالح يعوضني عن سنوات الحرمان التي عشتها في بيت أب، ألم يوص الرسول صلى الله عليه بتربية البنات وإنهن سبب في دخول الجنة من يخبر أبي؟!)..


الإجابة

 الأخت الكريمة ريم وفقها الله وانعم عليها وبارك في حياتها..
 قرأت رسالتك وأنعمت فيها النظر وتأملت نواحيها مع رغبتي في معرفة مزيدا من التفاصيل ولكن لعل فيها ما يكفي.. وبأمانة ما قلتِ أقول:
إن وجود آباء بنوعية والدك وفقه لله للخير وهداه إلى سواء السبيل في المجتمع كثيرة ومتنوعة وتجمعها صفات معينة ظاهرة قد لا يرتضيها البعض ولا يستطيع أن يتحملها..! بل تدفع بعض الأبناء إلى مقت آباءهم أو الدخول معهم في جدل.. كإمساك المال عنهم مثلا.. والتقتير عليهم، وعدم النظر في أساسيات حياتهم، وعدم مراعاة مشاعرهم وأحاسيسهم، بل والتغاضي عن تلبية طلباتهم الأساسية والضرورية.. دون شك هذا منهج غير سوي ولا يستطيع البعض التماسك أمامه لمدد طويلة، لكن هناك من الأبناء من يراعي مقتضى الحال ويراعي من أمامه وهو الأب فيصبر ويستعين بالله ؛ عل الله يفرج كربته، وهناك من يتذمر في داخله وعند المحببين له فيطلب الوساطة والإصلاح بالتي هي أحسن، وهناك من يتجاوز ذالك إلى الدخول مع الأب في جدل لا ينتهي ، وبعض الآباء هداهم الله يساهم في تعميق المشكلة، بل وبعضهم يرتكب أخطاء كبيرة كالدخول في خصوصيات الأبناء.. مثل حرمان البنت من الزواج بالرجل الكفء.. أو منع الابن من العمل وكسب اليد مع حبس المال عنه.. \r\nأختي الكريمة..بشديد الأسف أن الأبناء يعانون كثيرا خصوصا إذا كانت مشكلتهم مع الأب أو مع ألام فهم بين أمرين إما السكوت أو المواجهة ؛ سواء كانت هادئة أو حادة كما يمارسا البعض ..! ولكن حتما لكل مشكلة حل، ولكل عُقدة طُرق لفكها، ولكل تعثر سبيل يُسهل مجراه.. فلم تُغلق الأبواب في وجوه الكثير ولله الحمد.. ولم تنتهي الحلول وتتعسر أبدا..
كما لا اعتقد أبدا أن الصدام مع احد الوالدين أو مع غيرهم واحد من أفضل الحلول.. فهو أمر مستحيل.. بل في الغالب الأعم يزيد من الإشكال.. ويبعثر الحقوق.. ويُضّيع الواجبات ؛ الملقاة على كاهل الأب.. خصوصا وان مدار حديثنا عنه، فقد يقسو الأب، وقد يُكابر، بل قد يستخدم سلطته كأب فيؤذي احد أبناءه أمام ثورة غير متزنة؛ فتحصل مشكلة اكبر والسبب الصدام وارتفاع نبرة الصوت وغياب لغة البنت أو الابن الهادئة البارة الحنونة الرحيمة.. أنا معك فيما تعانينه، وما تقاسينه، وما تجده والدتك من والدك.. ولا أقول إن المشكلة شائكة.. كلا.. لكن ثمة تشعب وفي حلها يحتاج الأمر إلى ترتيب..
 قد ينظر بعض الإباء إلى بيته وأولاده وزوجته نظرة غير مبالية، ولا مهتمة، ولا تحمل شيء من العطف والرحمة.. مع الأسف.. ولكن بلين القول وهدوء النفس يستقيم أمره ويستشعر مسئوليته ويرجع إلى صوابه..! ويتحقق ما يريده البعض منه.. لا يدل كلامك على أن والدك أحمق..! وهذه نقطة مهمة في الحل.. والحمق يُبعثر كثيرا من الجهود، ويُضيع الحقوق، ويحل محله الباطل..! لكن الحمد لله انه ليس موجود وهذه نقطة مهمة في تلافي تفاقم المشكلة..
أختي الكريمة لما تكلمت في مطلع رسالتك عن والدك وانصرافه عن والدتك وذكرت شيء من سلوكه الغير مقبول كما تقولين وبعبارة واضحة: (جاء اليوم الذي انتفضت فيه من هذا الوضع..) وقلتِ بعدها: (ثرنا على الواقع لأننا كبرنا وأمامنا مستقبل يجب أن نحسن أحوالنا) .
وأقول: إن احد أسباب تصلب والدك هي هذه الانتفاضة وتلك الثورة.. أنا معك أن بعض الآباء يسير في بعض تصرفه بمنهج غير سديد، قد يحمل والدك بعضا من صفاتهم، ولكن أمام تعاطفك مع والدتك، وما تبثه من مشاعر لك عن والدك زادها إمساكه المادي والعاطفي عنكم كما تقولين، فتولد لديكم تضخم انتهى بانفجار وثورة كما تقولين..
 وحقيقة أقول: إن الأمر كان يحتاج اقل من هذا بكثير يحتاج إلى كلمة هادئة ونقاش لطيف وإن تعسر الأمر فيحتاج إلى تدخل طرف آخر قريب يوازي الأب سنا وفكرا، من داخل الأسرة ممن يرتاح لهم الأب حتى يكون لحديثهم معه قيمه..
حين يكون للأب زوجة أخرى فطبيعي أن تميل البنت مع والدتها.. وبعض الأمهات هداهن الله تغذي وبطريق غير مباشر، وبحسن نية في نفوس أبنائها، وبالذات البنات كره والدهم، وتنمي في نفوسهم شبح المؤامرة عليها حتى لا يكون وبدون قصد لوالدهم في نفوسهم أي مكان مع الأسف الشديد، حتى تسقط قيمته، ويضمحل أثره ونوره وهيبته..! وهذه توجد في كثيرا من بيوت من لهم أكثر من زوجة،
أختي الفاضلة لنقف قليلا مع موضوع والدتك ووالدك..!
أنت ما شاء الله متعلمة، وفاهمة كما يوحي به أسلوبك وقلمك.. وعاقل دل على ذلك المسؤولية الملقاة على عاتقك ؛ لذا أقول لك : فكري قليلا في شأن والدك ووالدتك بعيدا عن العاطفة المائلة في كفة ألام.. فكري بإنصاف وبصدق وتأملي الحاليين.. اعتقد أن هناك تحيز في جانب ألام أكثر منه في جانب الأب ، لأني أجد من اسلوبك التعاطف مع والدتك بشكل كبير، يقابله نقمة في جانب الأب وهذا غير سوي، فالله أمر بالرفق بالوالدين وطاعتهما في غير معصية له، والصبر عليهم وعلى أذاهم، وتحمل المشاق من اجلهم، والفرج غالبا يأتي بعد الشدة..
فإصلاح الأحوال أيتها الفاضلة وتحسين الأوضاع لا يحتاج إلى ثورة وصدام..! نعم أنت المسئولة عن كل شيء كما تقولين ولكن الأمر يحتاج منك إلى حكمة فأنت قدوة لأخواتك، ودراية وتقديم الأهم على ما دونه.. والتعامل مع والديك أو احدهما يحتاج أيضا إلى نوع خاص من الأسلوب الأمثل وقدرا من النقاش الهادئ المتزن.. لابد أن نفرق بين الأب وغيره من الناس كما أسلفت، وبين ألام وغيرها من النساء.. أما أن نجعل الأب خصما في حياتنا فهذه مصيبة..! بل سوف تتحول حياتنا إلى تعاسة كالتي صورها قلمك برسالتك..! لهذا أقول لك لا تلتفتي لكل ما تقوله والدتك عن والدك، ولا تلتفتي لتعابير وجهها.... فهي أم وهو أب وهم ادري بحالهم.. لذا يجب أن يكون دورك دور الوسيط المصلح الساعي للخير لا دور الخصم!
تقولين:
 كل حياتي هذه تمر كشريط أمام عيني لا وظيفة ومال أحفظ به ماء وجهي عندما يهينني أبي ويرفض طلبي ..ولا زوج صالح يعوضني عن سنوات الحرمان
وأقول :
الصبر أمر ضروري في حياتنا، ومطلب ملح.. وبدونه نعيش فوضى.. فلا طعم للحياتنا إذا نزعنا عنها الصبر.. فسوف نصاب بقلق دائم إذا استبدلنا كل شيء يحتاج إلى صبر بعجلة غير متزنة، واستعجال للنتائج قبل وقتها.. فغالبا ما ينتهي أمرنا إما نقمة على واقعنا ..! أو إلى وضع مؤسف ما كنا نحتاج له لو أننا لجأنا إلى الله سبحانه وتعالى وصبرنا.. نعم أنت كغيرك من الفتيات لك احتياجاتك، ومتطلبات حياتك المختلفة عن الوالدين، لكن كما أسلفت استعيني بكل لطيف من القول والعمل..
تقولين: ولا وظيفة ومال احفظ به ماء وجهي حين يُهنني أبي ..
أختي الكريمة: لم تكن الوظيفة دوما هي ما يحفظ ماء الوجه أمام الوالد.. ولا بها تُحفظ الكرامة.. وكم من امرأة أُهينت بسبب المال.. وكم من امرأة دخلت في إشكال مع أهلها بل انفصلت عُرى المحبة مع اقرب الناس لها بسبب الوظيفة والمال..! الوظيفة تحفظ ماء الوجه من الحاجة للناس، ومن التسول.. صحيح.. أما الوالد فهو القيّم، وهو المسئول عن أهل بيته يجب عليه الالتزام بالنفقة طالما هو قادر.. ويجب عليها حفظ حقوقهم كاملة.. أما قولك احفظ ماء وجهي فلا منطق سديد في هذا الكلام.. فأنت تطلبين الاعتزاز بالنفس عمن ..؟ عن والدك وهذا غير سديد.. ولو حصلت على وظيفة كما تقولين وأنت على هذه النظرة لوالدك لكنتِ أكثر بعدا عنه، وأكثر خروجا عن طاعته. والسبب المال.
أما الزوج الصالح فاسأل الله سبحانه وتعالى أن يُحققه لك، وان يكون لك سند وان يعوض به ما فاتك في حياتك من خير، وان يجعله قرة عين لك، فيكون اُنسك وسعادتك.. وشأن الزوج كشأن أي أمر في حياتك لابد له من صبر.. ولن يقول لك ولا لغيرك احد غير هذه الكلمة وإن تذمرت منها بعض الفتيات، لكن لا تقلقي فمازلت في شبابك ومازال في الوقت مُتسع بإذن الله عز وجل..
استعيني بالله تعالى في كل أمورك، والجئي إليه في وحدتك، وحين يسكن الناس . واسأليه من خيري الدنيا كثيرا فهو وحده القادر على كل شيء.. اطلبي المدد والعون منه، واطلبي منه صلاح النفس وصلاح البيت.. سليه، واسأليه كثيرا فهو فارج الكروبات، ومقيل العثرات.. واحلمي على والدك كثيرا فهو أب، والله عظّم شأن الوالدين، وأكثري لهم من الدعاء وفقك الله..
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
قال الله تعالى: تعالى «وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أفٍ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً».
اسأل الله تعالى بمنه وكرمه أن يصلح شأنكم وان يُسعدك ويسعد إخوتك أينما كنتم ويقر أعين والديكم ببركم، ويجمع بكم الشمل..



زيارات الإستشارة:2830 | استشارات المستشار: 76


الإستشارات الدعوية

كيف أجذب صديقي الوحيد وأبعده عن صحبة السوء؟
وسائل دعوية

كيف أجذب صديقي الوحيد وأبعده عن صحبة السوء؟

د.خالد بن عبد الله بن شديد 15 - جماد أول - 1434 هـ| 27 - مارس - 2013




مناهج دعوية

بنت عمتي.. ومجالس الصوفية

نورة بنت عبد الله بن محمد الحساوي4384

استشارات محببة

طفلي لا يشترك مع الأولاد في اللعب ويتعصّب!
الإستشارات التربوية

طفلي لا يشترك مع الأولاد في اللعب ويتعصّب!

السلام عليكم.. ابني لديه 4 سنوات ويذهب إلى الحضانة وهو طفل...

هدى محمد نبيه889
المزيد

مشكلتي مع زوجي له علاقات قديمة مع النساء!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلتي مع زوجي له علاقات قديمة مع النساء!

السلام عليكم ورحمة الله
عمري أربع وعشرون سنة وزوجي أربع وثلاثون...

جميلة بخيتان الحربي889
المزيد

أنا تائهة بين عملي و زوجي  ووالدي لا أعرف ماذا أفعل؟ !
الاستشارات الاجتماعية

أنا تائهة بين عملي و زوجي ووالدي لا أعرف ماذا أفعل؟ !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا متزوّجة منذ أربع سنوات و لديّ...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي889
المزيد

يراسلها أمامي ويقول لها الكلام الذي كنت أتمنّى أن أسمعه!
الاستشارات الاجتماعية

يراسلها أمامي ويقول لها الكلام الذي كنت أتمنّى أن أسمعه!

السلام عليكم .. منذ عشر سنوات جاء زوجي إلى بيت أهلي لخطبة أختي...

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير889
المزيد

ابنتي تراسل أكثر من شابّ وتتحدّث معهم بألفاظ قبيحة!
الإستشارات التربوية

ابنتي تراسل أكثر من شابّ وتتحدّث معهم بألفاظ قبيحة!

السلام عليكم .. ابنتي هادئة جدّا وخجولة ، أحسّ أنّ ذلك سبب...

أنس أحمد المهواتي889
المزيد

الشابّ لم يحبّني ورفض قرار أهله ولا يريد أن يخطبني!
الاستشارات الاجتماعية

الشابّ لم يحبّني ورفض قرار أهله ولا يريد أن يخطبني!

السلام عليكم أنا فتاة عمري سبع عشرة سنة مجتهدة جدّا في دراستي...

أماني محمد أحمد داود889
المزيد

ما حكم نتف الشعر بين الحاجبين للمرأة ؟
الأسئلة الشرعية

ما حكم نتف الشعر بين الحاجبين للمرأة ؟

السلام عليكم ما حكم نتف الشعر بين الحاجبين للمرأة ؟ و ما حكم...

د.مبروك بهي الدين رمضان889
المزيد

اكتشفت أنّ زوجي متزوّج ولديه ولد!
الاستشارات الاجتماعية

اكتشفت أنّ زوجي متزوّج ولديه ولد!

السلام عليكم أنا متزوّجة عمري ثماني عشرة سنة ولي أربعة أطفال،...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي889
المزيد

وقعت في الزنى مع أكثر من شخص وأريد أن أتوب!
الأسئلة الشرعية

وقعت في الزنى مع أكثر من شخص وأريد أن أتوب!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لا أعلم ماذا أقول فأنا أشعر...

د.مبروك بهي الدين رمضان889
المزيد

متأكّدة أنّني كنت أطبّق كلّ واجباتي الزوجيّة بالحرف!
الاستشارات الاجتماعية

متأكّدة أنّني كنت أطبّق كلّ واجباتي الزوجيّة بالحرف!

السلام عليكم أنا فتاة أبلغ من العمر سبعا وعشرين سنة نشأت في...

د.سميحة محمود غريب889
المزيد