الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


24 - جماد أول - 1432 هـ:: 28 - ابريل - 2011

هل أحزن لأن زوجي رجل أمّي؟


السائلة:khadija

الإستشارة:مبروك بهي الدين رمضان

لقد أعدت إرسال استشارتي لتعرضوها على مستشار آخر يكون جوابه محيطا بكل جوانب الاستشارة ولكم جزيل الشكر.
السلام عليكم و رحمة لله و بركاته..
أنا امرأة متزوجة وفي الحقيقة لا أعرف هل أسعد بزوجي الذي أحبه ويحبني ويحقق لي كل رغباتي, غير أنه إذا خرج لغرض ما يتأخر ولا يتصل بي لأطمئن عليه أو ليطمئن علينا أنا وأولاده, وعندما يعود وأسأله عن ذلك يقول لي إننا في باله ولا ينسانا وأطلب منه في المرة القادمة أن يتصل ويعدني بذلك ولكن نفس الشيء يتكرر, أرجوك أن تفيدني في هذا الأمر. زيادة على أنني من النوع الحساس جدا وأحب أن يتعامل زوجي معي بكل حنان ورومانسية وهو في الحقيقة يتعامل معي كذلك في بعض الأحيان وفي أحيان أخرى يكون فظا معي وهذا أمر يزعجني ويؤلمني كثيرا ولا أعرف كيفية التعامل مع هذا الأمر وأرجو منكم الإفادة.
ومن جهة أخرى لا أعرف هل أحزن لأن زوجي رجل أمي وهذا أمر يزعجني لدرجة أني فكرة في الطلاق رغم أنه يحبني كثيرا, وكل من يتعرف عليه يحبه, لحبه للناس ومساعدة كل من يحتاجه, وفي الحقيقة لا أدري ماذا يكتشف الآخرون في زوجي يجعلهم يتعلقون به لهذه الدرجة فأنا في الحقيقة لا أرى في زوجي إلا أنه أمي
ولا يعرف القراءة ولا الكتابة وهذا أمر يجعلني لا أنظر إلا إلى هذه المشكلة التي غطت على كل إيجابياته .
ومن جهة أخرى أود أن أنوه إلى أنه دائما ما يشعر بالألم لعدم تعلمه ويود أن أساعده وأعلمه وأنا أبدأ معه, وهو الآن يستطيع أن يجمع الحروف ولكن رغم ذلك فهو يبدأ ويترك مدة تم يعود مرة أخرى فهو لا يثابر على التعلم وهذا أمر يصيبني بالإحباط , وأحيانا أخرى
أندم على ارتباطي به رغم أني أحبه كثيرا وهو على قدر من الخلق والتدين رغم أني عندما تزوجته لم يكن يصلي ولا يعرف شيئا في الدين
فأسرته غير متدينة وهو الآن شخص آخر ولله الحمد رغم أنه لازال لم يصل لدرجة التدين التي أحلم بها فأنا أتمنى أن نصل إلى درجة إقامة حلقة القرآن والذكر أسبوعية أقرأ أنا وزوجي وأولادي بالتناوب حتى يملأ المنزل بالملائكة والبركة ونحن بحاجة لذلك لأننا نعيش في الغربة.
ومن جهة أخرى هناك من يقول إن الأب إن لم يكن متعلما يؤثر تأثيرا سلبيا على الأبناء ويكونوا معقدين من والدهم ويشعرون بالنقص
أمام الأطفال ولا يفتخرون أمام الآخرين بوالدهم فهذا أمر يخيفني خاصة أن مشروعي في أبنائي أن أخرج للأمة الإسلامية جيلا يرفع
راية الإسلام ويساهم في نشر الإسلام في بلاد الغرب فهل هذا صحيح.
في النهاية أتوجه إليكم بخالص الرجاء بأن تجيبوني بكل تفصيل وتساعدوني لتجاوز هذه المحنة خصوصا وأنا أريد أسرة تتعاون على البر والتقوى
وأريد أن أقول أن زوجي يحبني كثيرا ولا يرفض لي طلبا وأتمنى أن يصل زوجي إلى أعلى درجات العلم فهل يستطيع زوجي ذلك وكيف
ذلك وكيف أقنعه بالمثابرة والجدية في التعلم حتى يصل إلى الهدف المنشود
أنتظر الجواب بفارغ الصبر وجزاكم الله خيرا
أرجوكم أن ترحموا عذابي وتقدموا لي الحل والنصيحة وشكراً.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
أشكرك على ثقتك في موقع لها أون لاين، وأسأل الله تعالى لك التوفيق والرشاد.
أختي الكريمة: قرأت رسالتك الأولى والثانية كما قرأت الجواب السابق على رسالتك الأولى، وأشير هنا إلى أربع نقاط وهي:
الشكر والتقدير لك على تقديرك واهتمامك وحبك وثنائك واحترامك لزوجك، وسعيك معه إلى التدين والتعلم والحب والتواصل وغيرها من أمور التواصل التي تقرب الزوجين وتسعد الأسرة، وتزيد من الألفة والرحمة والمودة، زادك الله حرصاً وحباً.
الثانية: إذا خرج زوجك لا يتصل وتذكريه بذلك ولا يفعل، وجوابه الرائع بأنه لا ينساكم، وهذا يرجع إلى عدة أسباب محتملة ومنها أنه ربما لا يعرف كيفية الاتصال أو بلغ به الحياء أن يتحدث في الشارع أو أمام الناس، فشخصيته كما تقولين تتمتع بالأدب والأخلاق، أو أنه لا يرغب في إزعاجكم ولا يعرف متى يعود، أو أنه مطمئن تماماً بوجودك ومرتاح لرجاحة عقلك واتزانك.
فلا تلومي زوجك ولكن شجعيه بكلمات المودة والحب بأنكم تشتاقون إليه وترغبون في الاطمئنان عليه، وربما قد تحتاجون إلى بعض الأغراض حتى لا تتعبوه في العودة لإحضارها.
الثالثة: كونه كان غير متدين ولا يصلي وأصبح بعد الزواج كما تصفين فهذا فخر لك ونعمة أنعم الله تعالى بها عليك "لئن يهدي الله بك رجلاً خير لك من حمر النعم" إضافة إلى هذا الحب والوئام بينكما يكون فيه التفاهم والتراحم والتواصل أكثر والاستفادة منه أفضل بعون الله تعالى.
ثم أصبح أو هو كذلك رجل محبوب من أصحابه ومعارفه وجيرانه، فهذا دليل على دماثة خلقه، وطيب قلبه، وحسن عشرته، وسماحة أخلاقه، وحسن تصرفه، ورجاحة عقله، فلا يجتمع حب الناس على من يتصف بصفات غير حميدة، ولولا صفاته الطيبة ما أحبه الخلق، وهذا يؤكد أنّ هذا الزوج فيه خير كبير ولديه استعداد ليكون أفضل بإذن الله تعالى.
الرابعة: موضوع الأمية وعدم القراءة والكتابة ولا شك أنها مشكلة تأثيرها النفسي أشد من تأثيرها العملي في الحياة، ورغم ذلك لا أهون من كونها مشكلة ولكنها لا تعدو أمراً يمكن علاجه وبسهولة وببعض الأفكار البسيطة، وقبل ذلك لا بد أن تعلمي أنّ كثيراً من الآباء والأمهات كانوا أميين لا يعرفون القراءة والكتابة في عصرنا هذا وعصور سبقت، ولم يثنهم هذا عن تربية ممتازة لأبنائهم، وأنا واحد من هؤلاء أبي وأمي أميين واستفدت منهما أكثر مما استفدت من أساتذتي، ولا تعني الأمية (الجهل)، بل ربما يكون من الأميين من رزقه الله الحكمة والرأي أفضل من كثير من المتعلمين، ولا يجب أن يسبب لك أو لأولادك هذا أزمة أو عائق أو حاجز، لأننا لا نفتخر بتعليم أو شهادات الناس بقدر ما نفخر بأخلاقهم وسلوكهم وآرائهم وحكمتهم وحسن تصرفهم، ومع ذلك يمكنك التغلب على هذه المشكلة بعدة طرائق بسيطة منها: نظراً لوجود رغبة من الزوج:
ـ التشجيع على التواصل مع فصول محو الأمية وهي متوفرة في كل الأحياء.
ـ تشجيع الزوج على التعاون مع أحد معلمي المرحلة الأولية الابتدائية ليأتي إلى الزوج بشكل يومي لمدة ساعة واحدة لمدة 3 أشهر فقط، وسوف تجدين بعدها أنه صار يقرأ ويكتب عادي جداً.
ـ ضرورة تحديد ساعة يومياً أو أكثر قليلاً لمراجعة الكتابة والقراءة عن طريق أحد المعلمين المختصين في تعليم الكبار، وهذا سهل وميسور وأجرها زهيد سواء مع معلم آخر كما سبق أو وحده يكفي.
ـ التأكيد على التشجيع وعدم الاستهزاء بأميته أو التقليل من شأنه أو الانتقاص من حق قوامته أو رجولته، لأنّ هذا سوف يؤثر على نفسيته.
-         العمل على رفع شأنه أمام أولاده وتعظيم دوره ومكانته والافتخار به فيما يتميز به من صفات النبل والشهامة وحب الناس، مما يدفع الأبناء للافتخار بأبيهم وحبه وتقديره.
-         أراك وقد حباك الله تعالى بنعم عظيمة من حب وحنان هذا الرجل الكريم العطوف المحبوب فلا تضيعي الفرصة بل استثمريها في زيادة الحب وسوف يتعلم ويصبح ذا شأن في قومه وعند ربه بحسن خلقه وطيب معشره.
متمنياً لك التوفيق والرشاد.



زيارات الإستشارة:7793 | استشارات المستشار: 1527

استشارات متشابهة


    الإستشارات الدعوية

    رمضان فرصة عظيمة لقلب زوجك 180 درجة!
    الدعوة والتجديد

    رمضان فرصة عظيمة لقلب زوجك 180 درجة!

    الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير 22 - شعبان - 1425 هـ| 07 - اكتوبر - 2004





    استشارات إجتماعية

    أنا صابرة من أجل أهله!
    الزوجة وهاجس الطلاق

    أنا صابرة من أجل أهله!

    د.مبروك بهي الدين رمضان 04 - صفر - 1432 هـ| 10 - يناير - 2011


    البنات والحب

    كل فتاة منا تحب أحد الأولاد.. وتورطنا ؟

    فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي5357



    استشارات محببة

    طفلتي عنيدة وأحيانا تقوم بضربي!
    الإستشارات التربوية

    طفلتي عنيدة وأحيانا تقوم بضربي!

    السلام عليكم ورحمة الله... توجد لدي بنت عمرها مشكلتها عنيدة...

    فاطمة بنت موسى العبدالله2224
    المزيد

    أتمنّى الموت جرّاء وضعي لأنّي أحبّها إلى حدّ الجنون!
    الاستشارات النفسية

    أتمنّى الموت جرّاء وضعي لأنّي أحبّها إلى حدّ الجنون!

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أنا شابّ في الواحد و العشرين...

    ناصر بن سليمان بن عبدالله الحوسني2224
    المزيد

    عندما أحاول الابتعاد عنه يقوم بتهديدي بصوري!
    الاستشارات الاجتماعية

    عندما أحاول الابتعاد عنه يقوم بتهديدي بصوري!

    السلام عليكم ..
    تعرّفت إلى شابّ أصغر منّي، وتوطّدت العلاقة...

    عزيزة علي الدويرج2224
    المزيد

    خطيبي يتّهمني اتّهامات باطلة ويشكّ فيّ كثيرا!
    الاستشارات الاجتماعية

    خطيبي يتّهمني اتّهامات باطلة ويشكّ فيّ كثيرا!

    السلام عليكم ..
    أنا بنت خطبت وتمّ عقد قراني منذ 7 أشهر ، لكن...

    منى محمد الكحلوت 2224
    المزيد

    ساعدوني للخروج من هذه الحالة و نسيان هذا الشخص!
    الاستشارات النفسية

    ساعدوني للخروج من هذه الحالة و نسيان هذا الشخص!

    السلام عليكم .. توفّي والدي و هو في السابعة والعشرين من العمر...

    ميرفت فرج رحيم2224
    المزيد

    كنّا أكبر عاشقين لبعضنا والآن سننفصل !
    الاستشارات الاجتماعية

    كنّا أكبر عاشقين لبعضنا والآن سننفصل !

    السلام عليكم ورحمة الله
    أنا متزوّج منذ ما يقارب ثلاث سنوات...ولم...

    د.خالد بن عبد الله بن شديد2224
    المزيد

    افهموني أحبّ التنس جدّا وأواسي نفسي بالتخيّل فقط !
    الاستشارات النفسية

    افهموني أحبّ التنس جدّا وأواسي نفسي بالتخيّل فقط !

    السلام عليكم ورحمة الله
    أنا فتاة عمري ستّ عشرة سنة أريد رأيكم...

    مريم محمد البحيري2224
    المزيد

    أثّر في نفسي خروجه مع أخته وأنا مركونة جانبا !
    الاستشارات الاجتماعية

    أثّر في نفسي خروجه مع أخته وأنا مركونة جانبا !

    السلام عليكم ورحمة الله
    اكتشفت مؤخّرا أنّ صمت زوجي عندما...

    أ.هناء علي أحمد الغريبي 2224
    المزيد

    ولدي يتصرّف معي وكأنّي لست أمّه!
    الإستشارات التربوية

    ولدي يتصرّف معي وكأنّي لست أمّه!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة أبلغ من العمر ثماني...

    رانية طه الودية2224
    المزيد

    هل لهذا التخصّص مستقبل وظيفي مرتفع وناجح ؟!
    الإستشارات التربوية

    هل لهذا التخصّص مستقبل وظيفي مرتفع وناجح ؟!

    السلام عليكم ورحمة الله سأتقدّم إن شاء الله للجامعة هذه السنة،...

    فاطمة بنت موسى العبدالله2224
    المزيد