الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


13 - شعبان - 1438 هـ:: 10 - مايو - 2017

هل من الممكن أنّ ما أصابني هو مسّ ؟!


السائلة:جمال

الإستشارة:أحمد فخرى هانى

السلام عليكم ورحمة الله
أنا شابّ عمري تسع عشرة سنة أعاني من صداع أليم في الرأس لا تفيد معه الأدوية ، وأعاني أيضا من تعب وخمول لا يوصفان وأحيانا أشعر بألم في كافّة أنحاء الجسم وكره لكلّ شيء ، وأحبّ أن أجلس وحدي دائما وأشعر بالغضب لأتفه الأمور حتّى وصل بي الحال إلى التشاجر مع كثير من أهلي وأقربائي من أجل أشياء تافهة تغيظني بشدّة .
وعندما أسمع القرآن تبدأ أطراف جسدي بحركات عشوائيّة أحيانا أستطيع التحكّم فيها وإيقافها .
أعاني وبشدّة من هوس جنسيّ ومتابعة أفلام إباحيّة ، وفي الوقت الذي أمنع نفسي منها أشاهدها أثناء نومي .
هل من الممكن أنّ ما أصابني هو مسّ ؟


الإجابة

عليكم السلام ورحمة الله
أهلا وسهلا بك أخي الفاضل جمال
أخي الفاضل من الواضح أنّك تعاني من الاكتئاب النفسي الذي يتبعه أعراض جسديّة الشكل وإحساس دائم بالخمول والكسل وعدم القدرة على القيام بعمل شيء والإحساس بالخواء النفسي الداخلي والاغتراب عن الآخرين والغضب والعصبيّة مع اضطرابات الأكل إمّا زيادة الإقبال على الطعام أو فقدان الشهيّة للطعام واضطرابات النوم وصعوبة الدخول في النوم الأرق والكوابيس والأحلام المزعجة وزيادة في الرغبة الجنسيّة في حالات نادرة أو فقدان الرغبة الجنسيّة نهائيّا .
أخى الفاضل أنت تحتاج إلى زيارة الطبيب النفسي في أقرب وقت لأنّ حالتك تحتاج إلى متابعة لأخذ دواء للاكتئاب مع جلسات نفسيّة .. أخي الكريم الابتعاد عن الناس والعزلة يزيدان من حدّة الأعراض الاكتئابيّة ، وعدم أداء المهامّ أو الأعمال الموكّلة إليك يؤدّي إلى الشعور بالذنب وبالتالي يتفاقم الاكتئاب وإحساسك بالإهمال في حقّ نفسك من رعاية واهتمام بالشكل وغذاء وملبس وطعام مناسب ، كلّ هذا الإهمال يؤدّي إلى تفاقم حالة الشعور بالحزن والهمّ والكدر ، وبالتالي تتفاقم حالة الاكتئاب .
حاول البحث عن معنى لحياتك من خلال العمل والدراسة والعلاقات الاجتماعيّة وشغل وقت الفراغ وإدارة وقتك بشكل لا تجد فيه وقتا للفراغ السلبيّ ، ابعد عن التفكير السلبي والتشاؤمي وضع خطّة ليومك بحيث يصبح مليئا بكلّ ما هو مفيد وإيجابي ، اشترك في أعمال وأنشطة جماعيّة تعلّم أشياء جديدة ، ابحث عن هوايات جديدة تعلّم لغات أو مهارات تطوّر بها من مهاراتك العمليّة والعلميّة ، لا تجلس منفردا في غرفتك وقتا طويلا بل شارك أسرتك وتحدّث معهم ، اخرج إلى الحياة من حولك ، أبعد عن ذهنك أيّ أفكار سلبيّة تشعرك بخيبة الأمل أو تفقدك الثقة بنفسك بل املأ نفسك بالأفكار الإيجابيّة والعبارات المشجّعة والمحفّزة للعمل ، واظب على صلواتك ودعائك واستغفارك وكن على تواصل دائم مع الخالق سبحانه وتعالى .
أخي الفاضل تمنّياتي لك بكلّ الصحّة والسعادة والخير وفي انتظار تواصلك الدائم معنا ..

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:812 | استشارات المستشار: 575


الإستشارات الدعوية

زوجي لا يحرص على الصلاة في وقتها ؟
الدعوة في محيط الأسرة

زوجي لا يحرص على الصلاة في وقتها ؟

الشيخ.أحمد بن عبد العزيز العميرة 18 - جماد أول - 1423 هـ| 28 - يوليو - 2002
أولويات الدعوة

أريد تغيير مسار حياتي..؟!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند6907

مناهج دعوية

كيف أشرح لطالباتي أحكام الغسل؟!

محمد بن أمين بن محمد الجندي5287

أولويات الدعوة

لفتة مهمة حول البدعة والسنة

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل2528

أولويات الدعوة

يسافر بنية الدعوة وتغيير الجو!

الشيخ.عادل بن عبد الله باريان5092

وسائل دعوية

أريد إنشاء مركز أبحاث!

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار7741