الاستشارات الدعوية » مناهج دعوية


11 - صفر - 1428 هـ:: 01 - مارس - 2007

هل يدعو الإسلام لقتال النصارى بدون ضوابط ؟!


السائلة:براء أ م

الإستشارة:وائل الظواهري

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
تعرفت من فترة على أحدهم والذي يعتنق الديانة المسيحية وأخذنا نتحادث عن الديانات، فأخبرني أن ديننا يدعو إلى قتال النصارى وأعطاني أدلة قرآنية.. لكنني لم أستطع أن أرد عليه لأنني لا أملك القدر الكافي من العلم.. وقد أرسل لي رابط أحد المواقع والتي أعتقد كما حدثني أنها تشرح بعض آيات القرآن وتوضح كيف يدعو إلى قتال النصارى وهو موقع مسيحي وحيث أنني أقيم في المملكة فقد وجدت ذلك الرابط محجوباً..
سؤالي كيف يمكنني أن أرد عليه وهل هناك مواقع تشرح الإسلام جيداً كي أرسلها له.. علماً بأن المراسلة هي الطريق الوحيد فيما بيننا كتب الله لنا ولكم الأجر.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  وبعد
 أخي براء من السعودية : قرأت رسالتك وتأملتها كثيراً وأحسست بالمعاناة التي تسيطر عليك وحرصك على الرد على هذا الموضوع بما يمكنك من خلاله إظهار محاسن الإسلام وسماحته وغير ذلك من الأمور ولذا أحببت أن أنبه على بعض الأمور قبل أن نجيب على سؤالك ولذا أحب أن يتسع صدرك وتتأمل كثيرا في قراءة الإجابة وإن طالت قليلاً .
أولاً: أخي الحبيب لا بد أن نعلم أن الإسلام حسن بذاته وأننا لسنا مسؤولين عن تحسينه وإنما كلفنا الله جل وعلا وأمرنا بالالتزام به وإبلاغه للعالمين كما هو دون أن نضيف إليه شيئا من عند أنفسنا نرضي به غيرنا. (تأمل هذه الجملة الأخيرة)
ثانياً: القرآن الكريم إنما نزل من عند الله وما فيه من أحكام إنما شرعها الله جل وعلا والسنة النبوية مكملة للقرآن ومفصلة وموضحة له وهي مثل القرآن في وجوب العمل بها والأخذ بها لقوله تعالى : "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ..." وقوله : "وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا" وغير ذلك من الآيات والأحاديث.
 وإنما أقول ذلك لتعلم يقينا أن الأحكام التي وردت فيهما إنما هي من عند الله غير قابلة للتغيير ولا للتبديل ولا للتحسين ولا تخضع للأهواء ولا ترد لأي سبب من الأسباب.
ثم إن الله جل وعلا الذي شرعها هو أعلم بما كان وما سيكون وأعلم بالمصالح والمفاسد إلى غير ذلك من الأمور ونحن إنما نسلم ونؤمن ونبلغ .
ثالثا: ليس من منهج الإسلام ولا من المنهج الدعوي أن أنتظر الشبهات التي ترد من غير المسلمين أو من المسلمين المنحرفين فكريا لكي أرد عليها وإنما المنهج الدعوي أن أبلغ الإسلام كما جاء دون طرح الشبهات وإثارتها.
رابعاً: ليس من الإسلام ولا من المعقول أن نسعى جاهدين ونبادر مسرعين لإيجاد المبررات ولوي أعناق النصوص إرضاء لكل من أثار شبهة على حكم أو مسألة أو أمر من أمور الإسلام مما جاءت به النصوص الصحيحة ، ولسنا مطالبين بأن نسعى لاهثين لإيجاد الحلول لكي ما يثيره أعداؤنا حول بعض الأمور التي لا تعجبهم هم في الإسلام لكي نحسنه في عقولهم وقلوبهم.
وأنت تعلم جيدا أن من حاول فعل ذلك لم يصل إلا إلى مزيد من التقاعس والتراجع تحت ضغط وكثرة ما يثار من أمور تتعارض بوضوح مع منهج الإسلام وأحكامه وأنا سأسألك ماذا لو قال أحدهم إن الإسلام يقيد الحريات الشخصية ويرهب النساء ويمتهنهن و... و...  لأنه يفرض عليهم الحجاب ولا يسمح لهم باختيار ما شاؤوا من ملابس دون قيد أو شرط فهل وقتها سنحاول أن نجد لهم وقتها مبرراً أو نجد لهم حيلة للتخلص من الحجاب من أجل إرضائهم .
رابعاً: ليس من وظيفتنا التي أمرنا الله بها أن ندخل الناس في دين الإسلام ولا يحاسبنا الله على ذلك إنما نحن مأمورون ومحاسبون على تبليغ دين الله جل وعلا كما أمر وكما أراده جل وعلا والأدلة على ذلك كثيرة ليس هذا محل إيرادها.
هذه الأمور رأيت من الضروري التنبيه عليها قبل البدء في الإجابة على سؤالك حتى لا يحصل لأحد منها نوع من الألم والحسرة أو الضيق والكرب أو الحرج والامتعاض عندما لا يجد إجابة ترضي من يطرح شبهات حول الإسلام وأحكامه.
أما فيما يتعلق بسؤالك فأود أن أطرح فيه بعض النقاط :
أولاً: لا بد لمن أراد أن يخرج بحكم من أحكام الإسلام أن يأخذ جميع النصوص الواردة في هذا الأمر ونصوص الكتاب والسنة لا يؤخذ بعضها دون بعض بل لا بد أن تؤخذ جميعا لتتضح الصورة.
ثانياً: نؤكد إيماننا التام بهذه النصوص، ونؤكد التزامنا بتعاليمها والعمل بها بكل جدية ومن غير تردد، ولا نجد في ذلك حرجا مع أحد؛ لأنها أوامر ربانية نعتقدها ونتعبد الله تعالى بها  ولأنها متكاملة ولا تعارض بينها.
وبناء على ذلك يحسن بنا أن نورد مجموعة من الآيات ولن أستوفي كل الآيات لأن الأمر يطول ولكن سأكتفي بالبعض فقط يقول جل وعلا : "لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي ..." ويقول سبحانه : " قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون" ويقول سبحانه : "يا أيها الذين أمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة" ويقول "وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين" وقال: "إلا الذين عاهدتم من المشركين ثم لم ينقصوكم شيئا ولم يظاهروا عليكم أحدا فأتموا إليهم عهدهم إلى مدتهم إن الله يحب المتقين" ويقول جل شأنه : "وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله إنه هو السميع العليم" وقال : " ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين" وقال سبحانه " ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم "
والآيات غير ذلك كثيرة وما أريد أن أصل إليه باختصار هو أن الإسلام من كماله وعظم شأنه أنه شرع ووضع الأسس لجميع مجالات الحياة ومن ضمن ذلك شرع أحكام السلم وأحكام الحرب فلماذا نأخذ أحكام الحرب فقط ونترك غيرها وحتى أحكام الحرب والجهاد شرع بضوابط وشروط وقواعد وأصول معلومة ليس هذا مقام ذكرها ولا الحديث عنها .
وبالتالي نقول نعم أمر الله جل وعلا بقتال الكفار وأهل الكتاب ومنهم النصارى ولكن لماذا نأخذ هذا الأمر مجردا ونترك أحكامه لماذا لا يطرح أولئك الذين يلقون الشبهات ليل نهار منهج الإسلام في قتال النصارى ولماذا ومتى يقاتلهم ومن الذين لا يجوز قتالهم وغير ذلك من الأحكام . أم القصد إثارة الشبهات للنيل من الإسلام وليس لمعرفة الحق؟؟ًًََ!!
إن الله اختار الإسلام ليكون هو خاتم الديانات السماوية وبشر به وبنبينا محمدا صلى الله عليه وسلم قبل مجيئه وورد ذكرهما في الكتب المقدسة السابقة التي لم تحرف.
وبالتالي فقد أمر المسلمون بإبلاغ دين الله لجميع الناس وحثهم على الدخول فيه والإذعان له ولما كان غير المسلمين يمنعونهم من تبليغ دين الله شرع الله جل وعلا عند ذلك الجهاد في سبيله وقتال أولئك الذين اغتصبوا حريات الناس ومنعوا عنهم معرفة الحق ورفضوا الإذعان لأمر الله جل وعلا واستعبدوا الناس ولذا أكد جل وعلا ضرورة الدعوة إليه بالحكمة والموعظة الحسنة وضرورة مجادلة أهل الكتاب على وجه الخصوص بالتي هي أحسن.
فمن أبى منهم إيصال دين الله إلى خلقه وعباده ومن رفض منهم الجدال بالتي هي أحسن وأصر على رفضه وعناده فعند ذلك شرع الجهاد والقتال "ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم".
فإذا ما انتصر المسلمون على أولئك الظالمين نجد النهي الصريح عن قتل الآمنين والشيوخ والضعفة والنساء والأطفال بل وكل من لم يحمل السلاح بل وأعظم من ذلك النهي الصريح من النبي صلى الله عليه وسلم بعدم قتال الرهبان الذين في صوامعهم.
فلماذا ترك كل ذلك وأخذ قضية قتال النصارى دون معرفة أسبابها ودوافعها وجعل ذلك علامة على كره الإسلام للنصارى.
وهل من المنطق والعقل والحكمة أن نواجه من يرفض إيصال دعوة الله إلى الخلق ليترك بعد ذلك لهم حرية الاختيار إما الإيمان وإما الكفر هل من المنطق أن نقابل من منع ذلك بالورود والزهور هل يعقل هذا؟؟ وهل جزاء من حرم الناس من الحق ومنعهم من الحرية إلا لله جل وعلا أن نقابله التودد والتلطف أم يضرب بيد من حديد ليمتنع عن استعباد الناس وإضلالهم.
أليس في قوانين الغرب بل وفي كل القوانين عقوبات رادعة على من اعتدى على حريات الناس وعلى من تسبب في إلحاق الأذى بهم.
فهل هناك أعظم من كبت حريات الناس في اختيار الدين الذين يرونه خلاصا لهم في الآخرة وهل هناك أعظم من توطين الناس على الكفر وما يترتب على ذلك من إلحاق الأذى الخطير بهم بسوء مآلهم يوم القيامة.
ما أريد أن أؤكد عليه هو أن الإسلام لم يأمر بقتال أهل الكتاب على وجه العموم والنصارى على وجه الخصوص بدون ضوابط وهكذا بدون مقدمات وإنما رتب هذا الأمر وجعل له قيودا واضحة وضوابط صريحة وهذا مثل واحد يدلك على فهم الصحابة رضوان الله عليهم لحقيقة قتال الكفار والمنهج الذي يستخدمونه في ذلك فعندما قابل جيش الفرس بقيادة رستم جيش المسلمين بقيادة سعد بن أبي وقاص في معركة القادسية لم يبدأ المسلمون بالقتال بل أنظروهم ثلاثة أيام وأرسلوا لهم خلال هذه الأيام الرسل التي توضح لهم لماذا أتوا إليهم ويطلبون منهم التخلية بينهم وبين الناس في تبليغ دعوتهم ويؤكدون على حرية الناس في اعتناق الدين الذي يرونه بعد أن يطلعوا على حقيقة دين الإسلام
فهذا المغيرة بن شعبة الذي أرسله سعد بن أبي وقاص يقول لرستم قائد الفرس : إن النبي صلى الله عليه وسلم أمرنا أن نقاتلكم حتى تعبدوا الله وحده ولا تشركوا به شيئا أو تؤدوا الجزية":
فإن خلى الكفار بين المسلمين وبين دعوتهم لم يجز لهم مقاتلتهم ولا إيذاؤهم وانظر إلى ما فعل النبي صلى الله عليه وسلم من المعاهدات مع اليهود في المدينة
وانظر ما حدث بين النبي صلى الله عليه وسلم ونصارى نجران فإنهم لما حضروا إلى النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة وأبلغهم دعوة الإسلام ورفضوا الدخول في دين الله ورضوا بأن يعطوا الجزية لم يقاتلهم النبي صلى الله عليه وسلم ولم يقاتلهم أحد من خلفائه الراشدين وذلك أنهم لم يمانعوا إبلاغ دين الإسلام بين قومهم ولذا فلم يحل قتالهم .
وانظر إلى فعل النبي صلى الله عليه وسلم في غزة تبوك عندما جمع الروم جمعهم فخرج النبي صلى الله عليه وسلم لغزوهم ولكنهم جبنوا عن الحضور فأقام النبي صلى الله عليه وسلم في تبوك وهي على النصرانية في ذلك الوقت فصالح أهلها على دفع الجزية ولم يقاتلهم
والتاريخ مليء بمثل ذلك ولم يعرف أن المسلمين قاتلوا النصارى أو غيرهم هكذا من دون عداوة إلى دين الله ومن دون أن يصدهم أولئك عن تبليغ دعوة الله .
وهذه هي حقيقة الجهاد فقد شرع لتحطيم كل الحواجز التي تحول بين الإنسان وبين دعوة الإسلام فإذا ما وصلت الدعوة وبلغت ، كان الخيار عندئذ لأولئك الذين بلغتهم الدعوة من شاء أن يؤمن ومن شاء فليكفر لا يرغم أحد على الإسلام .
ولعلنا في مقام آخر نزيد هذا الأمر بيانا وتفصيلاً .
نسأل الله جل وعلا أن يلهمنا العمل النافع والفاهم الثاقب واليقين التام إنه سميع قريب.



زيارات الإستشارة:7925 | استشارات المستشار: 154


الإستشارات الدعوية

مشكلتي أني لا أرغب في العبادة!
الدعوة والتجديد

مشكلتي أني لا أرغب في العبادة!

الشيخ.إبراهيم بن عبد الرحمن بن ناجي آل عتيق 22 - شوال - 1433 هـ| 09 - سبتمبر - 2012
الدعوة والتجديد

هل الله يبتلي العبد بعد توبته؟

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان11110




الدعوة والتجديد

في داخلي صوت يمنعني من ارتداء الحجاب!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )5558

استشارات محببة

عصبيتي جعلت طفلي يفقد الثقة بنفسه! ( 2 )
الإستشارات التربوية

عصبيتي جعلت طفلي يفقد الثقة بنفسه! ( 2 )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا صاحبة استشارة عصبيتي جعلت...

د.عصام محمد على2952
المزيد

أسلوبنا مع المراهقات كيف يكون؟
الإستشارات التربوية

أسلوبنا مع المراهقات كيف يكون؟

السلام عليكم.. rnكيف التعامل مع المراهقات في المدرسة معاملة صحيحة...

د.مبروك بهي الدين رمضان2954
المزيد

أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!
الإستشارات التربوية

أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!

السلام عليكم..rnأنا امرأة متزوجة من 23 سنة عندي ستة أبناء 4 بنات...

أمل محمد العمودي2954
المزيد

هل أغامر وأخذ المادة عندها أم أحذفها؟
الإستشارات التربوية

هل أغامر وأخذ المادة عندها أم أحذفها؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnأنا طالبة في الجامعة قسم رياضيات وهناك...

نوير بنت عايض العنزي2954
المزيد

هل أقبل من تقدم لي أم أنتظر ابن عمتي ؟ ( 3 )
الاستشارات الاجتماعية

هل أقبل من تقدم لي أم أنتظر ابن عمتي ؟ ( 3 )

السلام عليكم ورحمة الله..rnأنا صاحبة استشار هل أقبل من تقدم لي...

هدى محمد نبيه2954
المزيد

هل أنا خائنة لأني تركت الشابين؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أنا خائنة لأني تركت الشابين؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا تعرفت على شابين ثم تركتهم...

د.مبروك بهي الدين رمضان2955
المزيد

كيف أتعامل مع أبنائي؟ وكيف أعاقبهم ؟
الإستشارات التربوية

كيف أتعامل مع أبنائي؟ وكيف أعاقبهم ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...rnبداية أود شكركم على هذا الموقع...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2955
المزيد

هذه المدارس لا تهتم باللغة العربية
الإستشارات التربوية

هذه المدارس لا تهتم باللغة العربية

السلام عليكم ورحمة الله..rnابنتي في الصف الأول الابتدائي حالياً...

رانية طه الودية2955
المزيد

كيف أعود ذاك البريء الذي لا يفهم شيئا?
الاستشارات النفسية

كيف أعود ذاك البريء الذي لا يفهم شيئا?

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....

أنس أحمد المهواتي2955
المزيد

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?
الأسئلة الشرعية

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته...

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان2955
المزيد