الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » الزوجان والعلاقة الخاصة


06 - جمادى الآخرة - 1427 هـ:: 03 - يوليو - 2006

كيف أقنعه بالعلاج النفسي؟


السائلة:ندى ع ع

الإستشارة:عبد العزيز بن عبد الله بن صالح المقبل

أنا امرأة متزوجة ملتزمة وعاقلة ومثقفة بشهادة الناس جميعا مشكلتي في زوجي رجل يعاني من الاكتئاب عرفت ذلك من خلال قراءاتي الكثيرة حول المرض ومن خلال معاناة شخصية مررت بها انا كذلك ولكني شفيت منها بفضل ربي الذي هداني ودلني على العلاج وشفاني بوسائل كثيرة منها الدعاء والرقية والقرآن قراءة وحفظا وغير ذلك من وسائل زوجي يعاني من كره شديد لنفسه وللناس لا يشعر بأي سعادة ولا يستمتع بأي شئ أو يتلذذ به سواء كان مناما أو طعاما أو الجنس منطوي على نفسه نادر الأصدقاء إلا من النت الذي يقضي معه ليله ونهاره ضعيف التركيز وسريع الغضب بدون أي سبب إلا لمجرد طلب مقاضي أو مشوار قصير لصلة رحمي في نفس الحي ويبقى غاضب لعدة أيام من ذلك ضيق الصدر جدا ولا يتحمل أي نقاش من الناس جميعا خاصة أن لدينا أطفال مضى على زواجنا ثمان سنوات كان قبل ذلك نوعا ما محتمل لكنه زاد جدا منذ أربع سنوات كنت في بداية تغيره معي ومع الناس أفسر ذلك على انه مجرد قسوة وشدة برود عاطفي خاصة انه كان يهجرني لأتفه الأسباب بالأشهر ولا يتكلم معي أبدا لكني لما لاحظت بقية الأعراض الأخرى خاصة العضوية مثل الآم الرأس والظهر والبطن عنده والغثيان كلها والله شبه يومية والمصيبة انه لا يشكي أبدا ولا يخبرني بشيء بل اكتشف ذلك بالصدفة كان أراه يتناول البنادول أو أقدم له الطعام فيرفض ويتعلل بألم بطنه هو غير ملتزم إلا قليلا ولكنه إنسان طيب وطيبته هذه لا يعترف بها كل الناس لأنه دايما عصبي أنا أحبه ولكن أشفق عليه كثيرا واعلم بحبه لي وان كان في كثير من تصرفاته يثبت عكس ذلك لكني اعلم أن السبب في مرضه حتى الجنس لا يمكن أن يبادر بطلبه مني بل أنا البادئة دايما منذ أربع سنوات ومع ذلك كثيرا ما يكسر قلبي بقوله بعدين ما ني فاضي مع إنني معتدلة بل مقلة في هذا الأمر وكل ذلك لعلمي بعدم ميله لذلك وكثيرا ماعاتبته حول ذلك وانه ربما يضطرني للحرام (العادة السرية) ولكنه لا يحرك ساكنا بل يزداد نفورا وغضبا وقد صارحته بأنه ربما يكون مريضا بالاكتئاب وان ذلك ليس بعيب واني قد أصبت مثله وشفيت ولكنه يزداد عنادا ويقول لي أنت المريضة وهو لا يعترف بالطب النفسي أما أنا فعندي وعي تام بأهميته حتى دعاء الهم جربته واستفدت منه جدا وعرضت عليه أن يقوله إذا ضاق صدره فيرفض غالبا بل دائما لا يقبل مني أي نصيحة في أي مجال فبدأت اخفف جدا من نصحي له ملاحظة هو لا ينام أبدا في الليل ودايما يشكو من الوهن لو لاعب أطفاله قليلا لأصبح يلهث وهو شاب وحينما أقول له ذلك من السهر يغضب مباشرة يحب النت كما لو كان مسحور ويتحمل في سبيل الجلوس عنده ما لا يحتمله غيره من تعب وسهر وجوع حتى إن وزنه في تناقص مستمر ويذهب إلى عمله وهو مواصل أو قد نام ساعة فقط وهذا كله منذ أن عرفه قبل أربع سنوات هو عفيف جدا لاتهمه المواقع المشبوهة أو البنات وأنا متأكدة من ذلك ومع هذا أعجب من كثرة جلوسه عليه لقد لاحظت تحسنا بسيطا عليه منذ أن بدأت أدعو له واقرأ البقرة كل ثلاث في البيت ولكن كيف أقنعه بالعلاج النفسي خاصة إني لا استطيع الصبر وأنا أراه يعشق قيود الحزن والكآبة أما السعادة فما اشد زهده بها أرجو أن يجيبني الشيخ المقبل وعذرا على الإطالة.
 متفائلة


الإجابة

الأخت الفاضلة: ندى – السعودية.. وفقها الله.\r\nأختي الفاضلة: يعجبني جداً أن يتدثر الإنسان بالصبر، لكن حين يكون قد تأكد من أن مشكلته غير قابلة للحل.. حينها من الجميل أن (يتأقلم) معها حتى لا تنغص عليه حياته اليومية.\r\nويعجبني جداً أن يحمل الإنسان سراج التفاؤل، لا لمجرد أن يكون (متفائلاً)، ولكن حتى يستطيع مواصلة المسير، والاستمرار في البحث عن حل لمشكلاته.\r\nولذا فيفترض حين تبدأ (غيوم) المشكلة بالتجمع في سماء البيت، فإن من الحكمة أن نستعد لكل الاحتمالات، ونأخذ كافة الاستعدادات.\r\nإن الإنسان – مهما كان – ذو طاقة محدودة.. وهو قد يضرب مثلاً في الصبر لكنه لا يلبث أن ينهار.. وحينذاك تكون الغيوم قد تحولت إلى أمطار، وتكون تلك الأمطار قد حاصرت البيت، وملأت الغرف، وأفسدت الأثاث! ولم يعد الإنسان يستطيع الخروج إلا بصعوبة، ليقضي بقية وقته / حياته بالتخلص من آثار الكارثة.. هذا إذا لم يعلق في البيت، بحيث يدرك أن خروجه سيصيبه بضرر أكثر من الضرر الكبير الذي يعاني منه.\r\nكنت أتمنى لو أنك لم تضيعي كل هذه السنوات في الانتظار، حتى تحشري نفسك في هذه الزاوية، وأنك وقفت مع المشكلة باكراً.\r\nكم من زوجة (عاقلة) غضت الطرف، وهي ترى وميض (نار) مشكلة، وحاولت التناسي، لكنها ربما (أفاقت) على خطأ التقدير، وتكشف لها مع مرور الوقت (ضخامة) الخسارة؛ فالزوج ً أصبح بعيداً عنها حساً ومعنى.. وهي مع معاناتها أمور بيتها وأطفالها لا تجد تلبية لحاجاتها (الفطرية)؛ الحسية منها والمعنوية. مما يؤثر في نفسيتها تأثيرا بالغاً.\r\nأختي الكريمة: أحمد لك ثقتك بنفسك بعد ثقتك بالله، وبحثك عن العافية بعد مرورك بأزمة الاكتئاب، وإصرارك وتفاؤلك.. لكن يخيّل – بالنسبة لزوجك - أن الاكتئاب لديه نتيجة وليس سبباً!!\r\nإنني افترض أن زوجك يعاني من ضعف جنسي، ولأن الرجل – أحياناً – يربط رجولته بقدرته على الممارسة الجنسية، فهو الآن يشعر بالدونية والنقص والتوتر.. وهذا يولّد عنده نوعاً من العصبية. وقد مرت علي حالات كثيرة يتوجه فيها الزوج إلى الزوجة باللوم، في حالة ضعفه، متهماً إياها بأنها السبب!\r\nلكن الرجل – غالباً – وإن كان يعاني هذا الضعف قد لا يعترف به، ولكنه يمارس (هروباً)؛ فيبدي نفسه كما لو كان منهمكاً في عمل ما، لا يتيح له – أصلاً – الالتفات لهذا الشيء. وحين تلح عليه زوجته يحاول (طردها) بأي أسلوب غير مباشر؛ اعتذار، تعصيب، انتقاد!.. وقد يمارس الجنس مع زوجته على تباعد، لكن بعد أن تصبح الزوجة غير طامعة بأكثر من ممارسة سريعة، تشعرها بأنها مقبولة من زوجها على الأقل!\r\nوتذكري (افتراضي) السابق بضعفه الجنسي، وقارنيه بقولك: (حتى الجنس لا يمكن ان يبادر بطلبه مني بل انا البادئة دايما منذ اربع سنوات ومع ذلك (كثيرا) ما يكسر قلبي بقوله: بعدين ماني فاضي، مع انني معتدلة بل مقلة في هذا الامر، وكل ذلك لعلمي بعدم ميله لذلك.. (وكثيرا) ما عاتبته حول ذلك، وانه ربما يضطرني للحرام (العادة السرية)، ولكنه لايحرك ساكنا ,, بل يزداد نفورا وغضبا). واربطي ذلك بقولك: (كان يهجرني لاتفه الاسباب بالاشهر ولايتكلم معي ابدا).. إذ يبدو لي أن ذلك كان للتخلص من (عتابك) له، وممارسته معك! خاصة وقد ذكرت عنه كونه – حسب تعبيرك – (دائماً عصبي). وهو أمر يطرأ على حياة بعض الأزواج، حين يعترض حياته الجنسية عارض!.. وهو ما تؤكدينه بقولك: (سريع الغضب بدون اي سبب...ويبقى غاضب لعدة ايام من ذلك، ضيق الصدر جدا ولا يتحمل اي نقاش من الناس جميعا، خاصة ا نا).\r\nوربما كان توقعي ضعف زوجك الجنسي هو السر وراء تأكيدك على أن زوجك ليس له (أرب) في مواقع غير مناسبة، في دخوله للنت.\r\nوفي بعض الأحيان، وفي ظل القلق الملازم للزوج، قد يلجأ إلى العادة السرية.. وقد يبدو العجب حيال هذا الأمر: كيف يترك زوجته ويمارس العادة السرية؟!.. والواقع أن مثل ذلك الزوج حين يستشعر – داخلياً – أنه غير قادر على العملية الجنسية بصورة طبيعية؛ إما بسبب سرعة القذف، أو لضعف الانتصاب، فإنه – فوق كونه يحتاج للتفريغ الجسدي – هو يريد أن يتخلص من (حصار) الأفكار، فيدفن رأسه في (رمل) العادة السرية! \r\nوحين يكون (هروب) زوجك إلى النت، فقد يكون بدأ التعاطي معه كلون من (التخلص)، فصار يتأخر عنده باطراد، منتظراً نومك حتى لا يحرج معك، حتى أدمنه، خاصة والنت بطبيعته يمثل (مخدراً) ينسي الفكرة (المزعجة).. وهذا الإدمان ولّد عنه مجموعة من المظاهر التي تذكرين ظهورها عنده.\r\nفربما كان إدمانه على النت هو وراء إصابته بالصداع، أو على الأقل يمثل السبب الأكبر فيه، فكيف حين يضاف له السهر المفرط.. وإن يكن زوجك مصابا بالجلوكوما (الماء الأزرق)، الذي يؤدي إلى صداع يزيد في الضوء الخفيف، فقد يكون هذا الشكل من الصداع مصحوباً بألم في البطن، مع إحساس بالغثيان والقيء.\r\nكما أن الإجهاد والإعياء والتعب من مسببات الصداع، ويكون ذلك بسبب إجهاد العينين والدماغ، وأي إجهاد أكثر وأتعب من ذلك الإجهاد الذي تذكرينه عن زوجك؟!.\r\nوالشأن نفسه مع ألم الظهر، فجلوسه الطويل، وغير الطبي، قد يكون وراء ما تذكرينه من ذلك.\r\nويفهم – مما ذكرته من صفات سلبية لدى زوجك - أنه كان كذلك منذ البداية لكن بصورة أخف نسبيا. وتؤكدين انه زاد (جداً) منذ أربع سنوات، لدرجة تقولين عنها: (كان يهجرني لاتفه الاسباب بالاشهر ولايتكلم معي ابدا)\r\nوقد يكون لدى زوجك لون من الاكتئاب بسبب هذه الحال، التي افترضتها، وهو ما عنيته من قبل، بقولي: إن الاكتئاب قد يكون نتيجة وليس سبباً. وهذا الاكتئاب قد يكون مسؤولاً عن بعض المظاهر السلوكية لديه.\r\nأختي الكريمة: من الطبيعي إذا كان زوجك يعاني مما أشرت إليه أن يرفض الطب النفسي.. بل إن كبرياء الرجل تجعله حتى لو عانى مرضاً نفسياً يبدي نفسه كما لو كان لا يعاني شيئاً، بل يتهم زوجته أنها هي المريضة، كما في حالك.\r\nمن المهم العمل على (إصلاح) الوضع، وليس أسوأ من أن يكون لدى أحد الزوجين خلل يطال الآخر بصورة مباشرة، ثم يبدي لا مبالاة بصاحبه، وأسوأ من ذلك أن يجعله سبب علله.\r\nثمة إلبوم بعنوان \" بصراحة جداً \" من شريطين، للدكتور عبد الستار السيد، يتحدث عن الجوانب الجنسية، ربما لو اشتريته وألقيته قريباً من المكان الذي تأكلون فيه، بحيث يغلب على ظنك أن زوجك سيراه، لكان جيداً.\r\nوأعتقد أن زوجك قد يحتاج إلى بعض الضغط لتعريفه بمشكلته، ودفعه للحل؛ لأن أي حل لا يشارك فيه صاحب المشكلة سيكون شبه فاشل، أو إن مردوده محدود.. \r\nوهنا – إذا كانت ظروفك تسمح – أشعريه أنك متعبة، وأنك تحتاجين بعض الراحة لدى الأهل، واستأذنيه بالذهاب، وألحي في ذلك، وسهلي عليه الأمر بأنك ستحاولين سرعة الرجوع قدر الإمكان.. وحين تذهبين، ويمضي أسبوع أو عشرة أيام، فانظري هل يتصل عليك متطمئناً، وطالباً عودتكم أم لا؟.. فإن رأيت منه اتصالاً وإلحاحاً، فيمكنك أن تطلبي منه أن يأتيك عند الأهل.. وحين يأتي اجلسي معه وحدك، وحدثيه أنك تحبينه، وهو ذو مكانة عندك.. لكنك تحسين أنه لا يبادلك (أي) مشاعر، وهو ما أزعجك وآلمك.. وأنك بدأت تشعرين أنك غريبة في البيت؛ فأنت حين تزوجت لم تكوني تبحثين عن مجرد السكن والأكل والشرب، وإنما كنت تبحثين عن السكن النفسي.. وأن حياتك الحاضرة لا تمثل (أي) معنى لذلك.. ومن هنا شعرت بالغربة، وأنك حننت إلى بيت أهلك.. \r\nغالباً قد يلقي خطبة عصماء، ينثر فيها مشاعره تجاهك، ويحاول التأثير عليك بظروفه.. لكنك أصري على أنك أقرب الناس إليه، وأنك – كما كان يعرفك – ذكية مدركة، وأنك تدركين بدقة أن لديه مشكلة ما، هي التي تضايقه وتتعبه، وأن التفكير في مشكلته قد سبب لك تعباً غير محدود.. وأنك الآن تريدين منه أن يترجم علاقته العميقة معك بشرح ما يعانيه من مشكلة.. وأنك لن تشعري بالراحة النفسية، والاطمئنان حتى تشعري أنه قد فتح قلبه لك، وباح لك بمكنوناته.\r\nشجعيه على (فعل) ذلك بإشعاره بحبك له، وعزمك القوي على الوقوف معه، وأنك لا يمكن أن تتخلي عنه.. كما أن أسراره هي أسرار لك، لا يمكن البوح بها، ولا لأقرب قريب!\r\nلو رأيت تردداً فبإمكانك أن تسأليه مباغتة: أنا أشعر – بعمق – أن ما يزعجك هو شعورك – مثلاً – بالضعف الجنسي. مع محاولتك  تسهيل الاعتراف عليه، وإشعارك إياه بعدم اهتمامك بذلك حين تتفهمين ظرفه، وأنك كنت تضغطين عليه معتقدة أن معاناته مجرد (ولع) بالنت.. حتى بدأت التفكير أكثر.\r\nويمكنك لو رأيت اعتراضه على موضوع (الضعف) بقوة وثقة، أن تذكري فروضات أخرى.\r\nلكن – في المقابل – لو رأيت عدم اكتراثه بذهابك، بحيث بقيت عند أهلك ثلاثة أسابيع دون أن يسأل عنكم، فاعلمي أنه غير طبيعي، وأنه سيبقى على وضعه غالباً، إذ لا وسيلة تدفعه للتغيير، أو تلزمه به.. ووقتها أنت بالخيار؛ فإن كانت (حلاوة) حبك له ستغلب كل ما تعيشينه معه من (مرارة)، فأنت وذاك. وبإمكانك أن تعتبريه مجرد (رقم) في البيت، وتعيشي حياتك دون التفكير به، وتحاولي إثبات ذاتك بأمور أخرى، أنت – بإذن الله – قادرة عليها.\r\nوإن قلت من الصعب علي أن أتحمل (الغرم) وحدي، وأبقى مجرد عاملة بالبيت، حتى الكلام لا أحظى به، وقضاء أموري (اليسيرة) لا يحقق لي بيسر، فضلاً عن (عدم) تلبية الجانب الغريزي، بصورة تحفظ الكرامة.. فأقول لك: من الجميل أن تحضري ورقة، وتقسميها قسمين، لتكتبي في أحدهما (أبرز) الجوانب الإيجابية، التي تحظين بها في بقائك مع زوجك، وتكتبي في الآخر (أبرز) الجوانب السلبية التي تعانين منها معه.. ثم تقلبين الورقة، وتقسمينها قسمين، تكتبين في الأول منهما، (أبرز) الجوانب الإيجابية التي سوف تحققينها لو انفصلت عن زوجك، وتكتبين في الثاني (أبرز) الجوانب السلبية التي سوف تخرجين بها في حال انفصالك عنه. وحين ترين أن (مكاسبك) في البقاء تحاولين  (إصلاح) حال الزوج، بأساليب هادئة، باعتبار أن كل (تغير) للأحسن سيعد (مكسباً) لك، مهما صغر، باعتبار أنك رضيت البقاء معه على وضعه.. لكن حين ترين أن (مكاسبك) في طلب (الانفصال) تعرضين عليه طلب الطلاق.. وهو في الوقت الذي قد يفعل، غالباً ما يفزعه أن يصل الأمر لطلب الطلاق، فيحاول التنازل للمطالب، بكشف المعاناة، ومن ثم العلاج.\r\n إن قولك، وقول من هي في مثل وضعك، (أنا أحبه) كلمة (جميلة)، ولكن مهما كانت حلاوتها فإنها لا تستطيع (إزالة) جزءٍ من (مرارة) الواقع.. إنها موجة صغيرة تحاول الصمود أمام أمواج بحر المشكلات (الكبير)، وهي شمعة (خافتة) يعتريها الخوف وسط ظلمات المشكلة، فترتعد حتى تكاد تخرج روحها بالانطفاء!\r\nولاحظي – بنتي الكريمة – كيف تحاولين (شرعنة) حبك له وسط (صحراء) حياتك الزوجية (المجدبة)، باستشعار حبه لك، وإن كان – حسب تعبيرك (في كثير من تصرفاته يثبت عكس ذلك)، ولكنك تسارعين إلى (إلصاق) التهمة بمرضه، الذي افترضته قبلاً.\r\nوأقف عند هذا الحد راجياً ألا يكون كلامي مفاجئاً (لتفاؤلك)، ومتمنياً أن تبدي لي وجهة نظرك فيما طرحته، وتذكري الجوانب التي قد أكون أهملتها، من وجهة نظرك، حين أصدرت حكمي.\r\nوفقك الله إلى خير، وكشف همك وغمك. 



زيارات الإستشارة:13491 | استشارات المستشار: 316


الإستشارات الدعوية

هل الانسان الملتزم غير مهتم بهيئته ؟
أولويات الدعوة

هل الانسان الملتزم غير مهتم بهيئته ؟

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني 29 - ربيع أول - 1423 هـ| 10 - يونيو - 2002
وسائل دعوية

صديقتي خلعت حجابها !

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي3093




الدعوة والتجديد

هل أتحلل من ظلم زملائي؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4847

استشارات محببة

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

تقدم لي شاب متدين ومتعلم ويشتغل وجلسنا في منزلنا وارتحت له كثيراً...

قسم.مركز الاستشارات1861
المزيد

لا أستطيع أن أنام جرّاء الأرق المزمن !
الاستشارات النفسية

لا أستطيع أن أنام جرّاء الأرق المزمن !

السلام عليكم ورحمة الله منذ أربعة شهور كنت في إجازة وقضيت يومين...

د.أحمد فخرى هانى1861
المزيد

هل فكرة إعادة العام الدراسي فكرة صائبة؟
الإستشارات التربوية

هل فكرة إعادة العام الدراسي فكرة صائبة؟

السلام عليكم
أنا طالبة في كلّية الصيدلة المستوى الثالث، قد...

فاطمة بنت موسى العبدالله1862
المزيد

ما حكم وضع صور
الأسئلة الشرعية

ما حكم وضع صور "ماكياج" فقط للعين في وسائل التواصل .؟

السلام عليكم لو سمحت دكتور – أريد أن أسأل عن حكم وضع صور "ماكياج"...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1862
المزيد

هل للولى الحق فى الإشراف المالي على ما تملكه المرأة ؟
استشارات الولاية

هل للولى الحق فى الإشراف المالي على ما تملكه المرأة ؟

السلام عليكم ..
هل للوليّ الحقّ في الإشراف المالي على ما...

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند1862
المزيد

عملت مسابقة على الانستقرام فما الحكم ؟
الأسئلة الشرعية

عملت مسابقة على الانستقرام فما الحكم ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته آمل منكم الردّ على استشارتي...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1862
المزيد

هذه مشكلتي مع أولادي والالكترونيات!
الإستشارات التربوية

هذه مشكلتي مع أولادي والالكترونيات!

السلام عليكم
‏عندي ثلاثة أولاد .
‏الكبير إحدى عشرة سنة...

رانية طه الودية1862
المزيد

لا تستسلمي أبدا لتخيّلاتك غير الواقعيّة!
الاستشارات الاجتماعية

لا تستسلمي أبدا لتخيّلاتك غير الواقعيّة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشكلتي أنّني متزوّجة منذ تسعة...

رفعة طويلع المطيري1862
المزيد

زوجي طيّب لكنّ حقوقي كلّها مهملة!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي طيّب لكنّ حقوقي كلّها مهملة!

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة منذ سنتين ومعرفتي بزوجي...

تسنيم ممدوح الريدي1862
المزيد

زوجي أخفى بعض الحقائق عنّي في موضوع طلاقه الأوّل!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي أخفى بعض الحقائق عنّي في موضوع طلاقه الأوّل!

السلام عليكم ..
أنا متزوّجة منذ ثمانية شهور من رجل مطلّق...

د.عفراء بنت حشر بن مانع ال مكتوم1862
المزيد