x
13 - ذو القعدة - 1427 هـ:: 03 - ديسمبر - 2006

كيف أحقق المتعة الزوجية؟

السائلة:ساندرا
الإستشارة
مرحبا أتمني أن ترد علي استشارتي الدكتورة رقية بنت محمد المحارب ليس تفضيلا على بقية المستشارين الأجلاء ولكنني وجدتها قريبة إلى نفسي من خلال ردودها التي استفدت من بعضها الكثير جعله الله لها في ميزان حسناتها.
أنا يا سيدتي متزوجة منذ عام تقريبا ولكنني.. لم اشعر يوما بمتعة حقيقية مع زوجي علي الفراش. علما بأنه في السنة الخمسين من عمره وأنا في الثانية والعشرون.
أنا لا اشتكي أبدا من عامل السن وأعرف تماما إن سنه لا تسمح له بممارسة الجنس بصفة يومية أو عدة مرات في الأسبوع. علما بأنني أحبه لمميزاته الكثيرة. ولكنك سيدتي تتساءلين عن المشكلة.. مشكلتي هي أنه يجامعني مرة أسبوعيا وأنا لا أتذمر من عدد مرات الجماع لا بل اكتفي بهذه المرة الواحدة ولكن على أن تكون مرضية لي فانا انتظره كامل أيام الأسبوع وأقاوم رغباتي حتي يأتي اليوم الموعود ويكتفي هو بأن يشبع نفسه ولا يكترث لمشاعري ولا لانتظاري الطويل.
سيدتي أود أن أحيطك علما بأنني أعرف كثيرا من أساليب إمتاع الزوج وقرأت كثيرا عن سبل إرضائه في الفراش وأخاف أن أقوم بأي حركة ويسيء فهمي. فهو يظنني قليلة الخبرة ولا أعرف شيئا ولكنني على العكس تماما أعرف بعض الأمور ولكنني أخشي أن أقدم علي فعلها معه كما أسلفت ويسيء فهمي وأتمنى أن يبادرني هو ويعلمني.
ولكنه لا يفعل ولا أنا قادرة على طلب ذلك منه وأشعر بعدم الرضا لأنني أتمني أن لا أقع في الخطأ وأخونه هل يجوز لي سيدتي ممارسة العادة السرية؟ مع العلم أنني لا أريد أن احصل علي المتعة بعيدا عنه واتمني أن نعيش معا حياة سوية كأي زوجين.
 أنا ما عدت استطيع مقاومة رغباتي وفي نفس الوقت لا أريد فقدانه لأنني أحبه فيا سيدتي أرجوك أن تتكرمي وتهديني إلى الحل فأنا على وشك طلب الطلاق. آسفة علي الإطالة وأحيطك علما أننا لم نرزق بأطفال حتي الآن وهذا الدافع يلح علي بالمسارعة بطلب الطلاق قبل أن ننجبهم ويجبرونني علي مواصلة الحياة مع زوج لا يشبع رغباتي ويعصمني من الرذيلة أرجوك أسرعي الي إنقاذي فانا علي شفير الهاوية..
الإجابة
أحسنت أختي بجرأتك في السؤال والاحتياط لديك، إذا كان الوضع كما ذكرت فأنصحك بصنع الأطعمة التي تزيد في الشهوة له، وستجدين من ذلك الكثير، ذكره ابن القيم في كتابه الطب النبوي، مع أهمية أن تصارحيه برغبتك في الاستمتاع ولا تستحي من ذلك وحاولي أن تجعلي استمتاعك سريعاً وذلك بإبعاد هاجس ذهاب المتعة والخوف من عدم اكتمالها.
 كما أنصحك بأن تستغلي نفسك في أوقات فراغك بما ينفعك كالالتحاق بدورة أو حلقة ذكر أو حفظ لئلا تشعري بالبعد والترقب لمجيئه مما يزيد المشكلة، مع أنك لم تذكري سبب عدم الإنجاب ولا مدة الزواج، إلا أنه من الأهمية لديّ، لأعطيك رأيي نحو استمرارك مع الرجل أم لا.
أما العادة السرية فهي لن تزدك إلا سوداء، وأعتقد أنه لو علم بما يجول في خلدك لأغناك عن العادة السرية بطريقته الخاصة، خاصة أنه ابن خمسين.
زيارات الإستشارة:19989 | استشارات المستشار: 793
فهرس الإستشارات