الإستشارات التربوية


12 - محرم - 1428 هـ:: 31 - يناير - 2007

ابنتي تقلد المراهقين!!


السائلة:الهام

الإستشارة:محمد بن عبد العزيز الشريم

لدي بنت في الثامنة من عمرها و هي الكبرى يتعبني التعامل معها وفي كثير من الأحيان تلح على الحصول على ما تريد فهي عنيدة و إقناعها من الصعوبات التي تواجهني في يومي و لكن المشكلة أنني قبل أيام دخلت إلى غرفتها فوجدتها مرتبكة و بين يديها ورقة وقلم و عندما سألتها ماذا تكتبين زاد ارتباكها فأخذت ما بيدها بقوة وفوجئت بما وجدت فصعقت إنها كانت تكتب رسالة إلى أبن جيراننا الذي يكبرها بسنة واحدة و فيها ما أخجلني حتى بمواجهتها.. كانت تتضمن كلاماً لا يمكن أن يصدر عن طفلة في عمرها ففيه أنها تتخيل أنه يقبلها و يحضنها و هي بملابس داخليه، و أجلت الحوار معها في هذا الموضوع لأني لا أعرف ماذا أقول و كيف أبدأ و هل أمنع هذا الولد من المجيء ولربما يضايق هذا الأمر جارتي، أرجوكم ساعدوني. إني أشعر أن أبنتي تعيش المراهقة قبل أوانها.


الإجابة

الأخت الكريمة إلهام  وفقها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من الواضح أن مشكلة ابنتك ترتبط بخلفيات ربما تكون معقدة بعض الشيء، ولابد من البحث فيها ومحاولة فهمها بشكل صحيح حتى يمكن معرفة الأسباب التي دفعت ابنتك لممارسة عمل يستغرب ممن هي في عمرها.
من المؤكد -والله أعلم- أن ابنتك لا تحمل مشاعر عاطفية -كما هو متعارف عليه عند الكبار- نحو ابن الجيران، ولكنه فيما يبدو تقليد لمشهد رأته على الشاشة غالبا، أو ربما وصفته لها إحدى صديقاتها. ومن المعلوم أن بعض الأطفال في هذه السن يميلون إلى تقليد الكبار وحب لفت الأنظار. لذلك لا تقلقي كثيرا من هذا التصرف بقدر قلقك من الأسباب التي دفعت ابنتك إلى القيام به.
ولذلك لابد في البداية من تشخيص البيئة التي تعيش فيها ابنتك، سواء في محيطكم العائلي الذي تشاركونها إياه، أو محيط المعارف والأقارب والجيران، وهو ما قد تكون مشاركتكم لها فيه محدودة. الذي أخشاه أنكم تستقبلون في منزلكم بعض القنوات الفضائية السيئة التي تعرض مسلسلات وأفلاما لا تختلف كثيرا عما دار بخلد ابنتك وسطرته بأناملها متوجهة به إلى ابن جارتك. فإن كان الأمر كذلك، فإن الخطوة الأولى يجب أن تكون بإزالة هذه القنوات، أو على أقل الأحوال حذف بعضها بشكل تدريجي حتى تقفلوا بابا من أبواب الشر الذي غزاكم في عقر داركم.
وربما يكون السؤال عن البديل المناسب! فهناك والحمد لله قنوات خاصة نقية المحتوى يمكنكم الاشتراك فيها لضمان مناسبة ما يعرض فيها لأطفالكم بشكل مناسب دون الحاجة لاستقبال القنوات الأخرى. كما أنه من المهم التفكير جديا في إشغال وقت ابنتك حتى لا تجد نفسها في فراغ يقودها نحو تجارب لا تحمد عقباها، ومن تلك البرامج إلحاقها بإحدى دور تحفيظ القرآن الكريم.
هناك عدد من الاعتبارات التربوية التي لابد من التنبه لها:
1)  اختلاط الذكور بالفتيات في هذا العمر ليس فيه محظور شرعي لأنهم لم يصلوا سن البلوغ. ولكن اعتياد الفتيات على مجالسة الفتيان يفقدهن الحياء، خاصة لو كان لدى بعضهم شيء من الجرأة الزائدة في الحديث عن أمور ليس من المناسب أن تناقش بين الجنسين. لذلك احرصي على زرع الحياء وأهمية ابتعاد البنات عن الصبيان عندما يدخلون المدرسة بشكل تدريجي حتى لا تتعلق البنت أو الولد ببعض.
2)  عندما تقتنعين بأن ابتعاد ابن الجيران عن ابنتك أمر ضروري، اشرحي الأمر لجارتك دون الدخول في التفاصيل، كأن تذكري لها أن ابنتك كبرت وأنك تريدين تعويدها على الحياء وعدم مخالطة الأولاد أو اللعب معهم حتى يكون ذلك جزءا من سلوكها عندما تبلغ سن البلوغ.
3)  من المهم أن تقومي أنت وزوجك بالتعليم التدريجي والمستمر بأهمية الحياء الحشمة والعفة وزرعها في عقول أطفالكم بدرجة قوية، وتأكيد ذلك بالآيات والأحاديث مع شرحها بشكل مبسط حتى تستقر في نفوسهم.
4)  من المهم كذلك تعريف الأطفال بالحلال والحرام فيما يتعلق بهذا الأمر خاصة، وبقية السلوكيات عامة. فعندما يتوافق التعليم مع الفطرة التي ولد عليها الطفل فإن ذلك أقوى في التأثير بإذن الله.
5)  بعض الأطفال -لاسيما الفتيات- فإنهن يعانين من الفراغ العاطفي! كأن تشعر الفتاة منذ صغرها بأنها مهملة أو غير محبوبة، وأن مشاعرها واحتياجاتها وآراءها ليست محل تقدير والديها أو إخوتها، خاصة إذا رافق هذا الأمر تفضيل الذكور على البنات. مثل هذه الظروف تدفع بعض الفتيات إلى تقليد ما يرينه في المسلسلات أو الأفلام من توجيه تلك المشاعر العاطفية نحو إنسان خارج دائرة أسرهن تفريغا لمشاعر طبيعية تحملها كل فتاة، ولكنها للأسف تكون في الطريق غير الطبيعي. لذلك لابد من الانتباه جيدا لهذه النقطة لأنها ربما تكون مصدر الخطأ ومفتاح العلاج، وغالبا دون إدراك الوالدين لتقصيرهما في هذا الجانب.
6)  كثرة محادثتك لابنتك والتقرب منها واتخاذها صديقة، واستشارتها في بعض الأمور والأخذ برأيها، كلها عوامل تعين على ملء الفراغ العاطفي لابنتك إن كانت تعاني منه، ويزيد العلاقة بينكما حتى لو لم تكن تعاني منه. كما ينصح بأن ترافقك ابنتك عند ذهابك إلى السوق والتشاور معها عند شراء بعض المستلزمات كالملابس وغيرها، خاصة ما يخص الفتاة نفسها. حاولي أن تجلسيها إلى جوارك عندما تزورين أحدا وعوديها على مشاركتكم الأحاديث لتشعر أنها كبيرة، حتى تكون قريبة منك، مع إعطائها فرصة للعب مع البنات في عمرها بين وقت وآخر.
7)  بعض الأمهات -عند اجتماعهن مع صديقات أو قريبات- يفرطن في التساهل ويتركن الأطفال بعيدين عنهن دون رقابة، وبعضهن يطلبن من الأطفال اللعب بعيدا عنهن حتى لا يزعجوهن أو يقطعوا أحاديثهن، وبعضهن يعتمدن على الخادمة في مراقبتهم. وهذه الظروف تعد مكانا مناسبا لاكتساب عادات سيئة قد تكون بداياتها بريئة أو تقليدا لما شاهدوه في التلفاز أو غيره، ولكنها قد تتطور إلى مالا تحمد عقباه في المستقبل لاسيما في ظل غياب التوجيه.
8)  لابد أن يكون سلوككم في المنزل يعكس القيم التي تعلمونها إياها، بمعنى ألا يكون هناك اختلاط بين الفتيان والفتيات، فضلا عمن هم أكبر سنا.
9)  أما بالنسبة إلى العناد، فمن الطبيعي أن تواجه كل أم وأب قدرا معينا من العناد وعدم الاستجابة للطلبات التي يوجهونها لأطفالهم. يختلف الأطفال في هذه النقطة، لكن ما ذكر سابقا سيساعدك في التغلب على بعض العناد، وإن لا تتوقعي أن تتخلصي منه تماما، فبعض العناد يعتبر علامة نضج الطفل واستقلاليته وثقته بنفسه، لذلك حاولي تهذيب عنادها بدلا من أن تسعي إلى التخلص منه تماما.
10) من المهم كذلك ألا تفرضي رأيك عليها في كل صغيرة وكبيرة، بل اتركي لها المجال لتعبر عن شخصيتها في بعض الأمور، وأظهري إعجابك بقراراتها الجيدة أو حتى المقبولة لتشعر بقيمتها في عينيك.
11)         كل النقاط التي سبقت تساعدك على تهيئة ابنتك لمرحلة المراهقة القادمة، والتي إن لم تستعدي لها بشكل جيد، بأن تكوني قريبة وموثوقة عند ابنتك فإنه يخشى أن تثير مشكلات أكثر وربما أخطر. لذلك استعدي جيدا من الآن، وستجدين أن مراهقتها ستكون أهدأ بكثير مما لو تركت دون تهيئة.
12) لابد من التوجه إلى الله تعالى بالدعاء الصادق والتضرع إليه في كل وقت بأن يصلح أبناءك ويعينك على تربيتهم بما يحبه سبحانه ويرضاه.
أسأل الله تعالى أن يعينك ويوفقك وييسر أمورك ويصلح أبناءك وأن يحمينا وإياكم وجميع المسلمين من كل شر.



زيارات الإستشارة:3315 | استشارات المستشار: 340


استشارات إجتماعية

كيف أملك قلب زوجي!
قضايا اجتماعية عامة

كيف أملك قلب زوجي!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 12 - ربيع أول - 1424 هـ| 14 - مايو - 2003



قضايا بنات

أعاني إعراض الخُطاب ونفسيتي منهارة!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير2437


استشارات محببة

تقدم لي شاب والمشكلة أني أحب آخر!
الاستشارات الاجتماعية

تقدم لي شاب والمشكلة أني أحب آخر!

السلام عليكم ... أريدكم أن تنقذوني ممّا أنا فيه .. فأنا في موقف...

مها زكريا الأنصاري1375
المزيد

فارق السن بين أبي وأمي كبير ودائما تحصل المشاحنات !
الاستشارات الاجتماعية

فارق السن بين أبي وأمي كبير ودائما تحصل المشاحنات !

السلام عليكم ورحمة الله لنا جار مصريّ يشتغل في النجارة ومن فترة...

أ.سماح عادل الجريان1375
المزيد

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?
الاستشارات الاجتماعية

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أنا فتاة بعمر الـ19 عاما،...

طالب عبدالكريم بن طالب1376
المزيد

مللت من ملاحقة زوجي كطفل والتحقيق معه!
الاستشارات الاجتماعية

مللت من ملاحقة زوجي كطفل والتحقيق معه!

السلام عليكم
وجزاكم الله خيرا .. إنّي متزوّجة من إنسان طيّب...

أ.سماح عادل الجريان1376
المزيد

زوجي حرمني منهم وأنا متعلّقة جدّا بأهلي!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي حرمني منهم وأنا متعلّقة جدّا بأهلي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حصلت لي مشكلة منذ شهر مع زوجي...

نورة العواد1376
المزيد

تعلّقت به و بدأت أفكّر فيه ليل نهار !
الاستشارات الاجتماعية

تعلّقت به و بدأت أفكّر فيه ليل نهار !

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة و لديّ طفل و زوجي طيّب و...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1376
المزيد

أبي متزوّج بأخرى وهجرنا!
الاستشارات الاجتماعية

أبي متزوّج بأخرى وهجرنا!

السلام عليكم ..
أنا الفتاة الوحيدة من بين إخوتي الأولاد ،...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 1376
المزيد

خطيبي يخدعني مع بنات آخريات !
الاستشارات الاجتماعية

خطيبي يخدعني مع بنات آخريات !

السلام عليكم ورحمة الله تعرّفت إلى خطيبي منذ عشر سنوات ، علاقتنا...

جود الشريف1376
المزيد

اكتشفت أنّه يتحدّث مع عدّة فتيات في وسائل التواصل الاجتماعي!
الاستشارات الاجتماعية

اكتشفت أنّه يتحدّث مع عدّة فتيات في وسائل التواصل الاجتماعي!

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة متزوّجة منذ خمسة أشهر عقد عليّ...

وفاء إبراهيم أبا الخيل1376
المزيد

أمي إنسانة متسلّطة وبها غرور !
الاستشارات الاجتماعية

أمي إنسانة متسلّطة وبها غرور !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا مطلّقة ولديّ أبناء وأعيش...

أ.منال ناصر القحطاني1376
المزيد