الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » البرود العاطفي لدى الزوجين


18 - ربيع أول - 1428 هـ:: 06 - ابريل - 2007

زوجتي ليست أنثى 2!!


السائلة:مصطفى م ا

الإستشارة:علي بن مختار بن محمد بن محفوظ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
أولا :أود أن أشكركم على ردكم على رسالتي وأسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتكم يوم القيامة إن شاء الله.  
ثانيا :أود أن أشكر السيد الأخ على بن مختار بن محمد بن محفوظ ، وأود أن أراسلك مره أخرى لكي أوضح بعض الأمور التي نسيت أن أوضحها لك أو حاولت أن أكون مختصرا لكي لا تكون رسالتي طويلة، وشكرا يا سيدي لتحليلك الجميل ردا على رسالتي وسوف أوضح لك بعض الأمور التي اتبعتها مع زوجتي، أولا زوجتي منتقبة تلبس النقاب والحمد لله أنا أحاول أن ألتحي ,المهم إن الحمد لله بيتنا يقوم على شرع الله لا يوجد تلفزيون أو فضائيات, وأنا والحمد لله لا أطلب من زوجتي كثيرا من المساحيق بل أطلب منها القليل ! وليس كل يوم بل على الأقل مرة كل أسبوع، بل وقد تنازلت عن هذا وقلت لها لا أريد زينة، بل أريدك أن تودعيني وأنا ذاهب إلى عملي وأن تستقبليني أحسن استقبال فقط هذا ما أريد، وأيضا لا أطلب منها أشياء لا تقدر على فعلها إلا أن أكون قد عرفتها عليها بطريقة جميلة أقصد في العلاقة الزوجية ،وأنا ـ الحمد لله ـ أساعد زوجتي في أمور المنزل مثلا هي تغسل وأنا أنشر الملابس وأعد فطور يوم الجمعة، بما أنه يوم إجازتي وأغسل المواعين طبعا ولكن ليس دائما افعل هذا و أنا أتخذه كعامل من العوامل المساعدة على حسن العلاقة الزوجية، وزوجتي لا تعمل، وعملت على أن أعالج الأمور بطريقه سليمة مرات بالكلام مرات بطريقة مداعبة فيها كلام يشير لما أريد مرات بالخصام , وأولادي والحمد لله أعلمهم في حضانة أزهري وعندي فاطمة 5سنوات وشهرين وزينب سنتين و8شهور أقسم بالله يا سيدي ما تركت طريقة مما ذكرتها في ردك إلا وفعلتها من قبل أن أراسلك أول مرة، وليس لها أصدقاء, أقرب واحدة لها أمها وقد طرقت هذا الباب أيضا مرات عديدة دون فائدة، المشكلة أنها لا تفكر فيما تفعل أبدا وهى قد أقرت بذلك ووعدتني كثيرا بالتغيير وخلفت وعدها في كل مرة، الحمد لله أنا متفاهم جدا في بيتي ودائما قبل أن أفعل أي شيء آخذ برأيها في كل الأمور، وأحبها جدا وأظهر حبي في مواقع عديدة, مثلا بالمداعبة في الجماع وأحب أن أعلمك يا سيدي أني أهديت لها أشرطة عدة فى هذه المواضيع وكلمتها أني لا أريد أن أرهقك في طلباتي كفاية عليك الأولاد والبيت ولكن أريد فقط مساحة صغيرة من اهتماماتك وهى تحاول حقيقة ولكن لا أعرف ما الذي يمنعها عن ذلك, كثيرا ما أود أن نكون معا في حالة حب حتى نتكلم فقط بعد أن أرجع من العمل، تخيل ماذا تفعل؟ تقول سأدخل مع الأولاد لكي يناموا، وبعد أن أهيئ نفسي أدخل عليها إذا بها نائمة، وهذا ليس مرة واحدة، بل أكثر من 100 مرة بالعدد وزيادة مرات ألتمس لها العذر ولا أتكلم ومرات أتكلم بالرقة ولكن أيضا مرات أفقد فيها أعصابي لتكرار الفعل.
وأخيراً أشكرك على حسن استماعك وجزاكم الله خيرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


الإجابة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  أما بعد:
أسأل الله تعالى أن يوفقك للوصول إلى أمثل الحلول لهذه المشكلة، أو الحصول على الإجابات الصحيحة لهذه الأسئلة، ونسأله تعالى أن يوفقنا للهدى، وأن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه، ونسأله سبحانه أن يرينا الباطل باطلا، ويرزقنا اجتنابه.
المقدمة:
أشكرك على أمرين: الأول: على حسن تواصلك واهتمامك بالرد والتوضيح.
 ثانيا: حس الاستعداد لتقبل العلاج، أو العمل بالنصائح.
وإليك هذه الأمور التوضيحية بعد رسالتك الأخيرة:
أولا: الاستقامة والمعصية:
 ليس معنى أن الزوجة منتقبة، وأنت ملتحٍ أو أنك تسعي لإطلاق لحيتك أن الفتن ستبتعد عنكما، أو أن المشكلات ستفارق بيتكما، بل كل منكما يختلف عن غيره في وجود حصانة بدرجة معينة بالأذكار وبقراءة القرآن والحرص على سماع الدروس والمواعظ.
 وأيضا من المفترض أن تكون لديك وكذلك زوجتك: قدرة على مواجهة المشكلات والوقوف في وجه العقبات، و تجاوز الأزمات لما تتحلى به من همة عالية مع حسن التوكل على الله تعالى، والحرص على الاستقامة وملازمة التقوى، وحسن الاستعداد لتقبل النصائح.
ثانيا:  الإلحاح في الدعاء و الاستمرار في قيام الليل:
عليك الإلحاح في الدعاء خصوصا في صلاة الليل للوصول لحل المشكلة، ولتفعل زوجتك ما تطلبه منها، فهذا هو الحل الأكيد، والسبيل الوحيد للوصول لحل مشكلتك لكن مع الصبر،  و التضرع إلى الله تعالى بالدعاء لزوجك ولنفسك أولا بأن يوفقك الله تعالى للوصول لإصلاح نفسك، وإصلاح زوجتك، ويمكنك أن تستغل أوقات إجابة الدعاء خصوصا في جوف الليل مع معرفة شروط استجابة الدعاء وآدابه. واللجوء إلى الله تعالى هو النجاة في أشد الظروف وفي أحلك اللحظات، وهذا الحل  قد جرب كثيرا وأتى بنتائج مضمونة، فركعات السحر تسكب في القلب أنساً وراحة وشفافية ما أحوج الإنسان لخلوة بربه، ومولاه، لكي يناجيه، ويدعوه، ويتلذذ بالتعبد بين يديه، والتقرب إليه، يستمد منه العون والتأييد، يستلهم منه التوفيق، ويسترشد به ملامح الطريق.
فكم من مشكلات لم نجد لها الحل إلا باللجوء إلى الله وقت السحر يعني في الثلث الأخير من الليل.
فعَنْ بِلَالٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: ((عَلَيْكُمْ بِقِيَامِ اللَّيْلِ فَإِنَّهُ دَأَبُ الصَّالِحِينَ قَبْلَكُمْ، وَإِنَّ قِيَامَ اللَّيْلِ قُرْبَةٌ إِلَى اللَّهِ وَمَنْهَاةٌ عَنْ الْإِثْمِ، وَتَكْفِيرٌ لِلسَّيِّئَاتِ وَمَطْرَدَةٌ لِلدَّاءِ عَنْ الْجَسَدِ " حديث صحيح رواه الترمذي وغيره.
ثالثا: مساعدة الزوجة:
أشكرك على روحك الطيبة واستعدادك لتحمل الأعباء مع الزوجة، لكنك لم تذكر استعدادك لإحضار خادمة للقيام بأعباء المنزل لتتفرغ زوجتك لك.
رابعا: محاسن الزوجة:
 أشكرك على ذكر محاسن زوجتك وتحديد المعايب في أمور قليلة، وهذا يتطلب منك أن تحترمها وتقدرها، وتعذرها في هذه العيوب القليلة وتتحملها وتنظر لمن هي أقل منها وسوف تزداد بها قناعة، و ترتفع درجة المحبة بينكما.
خامسا: ضعف  صحة الزوجة:
من كلامك شعرت أن زوجتك قد تكون مريضة أو تعاني من ضعف في صحتها، وتحتاج لمراجعة المختصين لتشخيص حالتها، وعلاج الضعف الذي تعاني منه، قد يظهر ذلك مع التحليل، فقد يكون الشعور بالضعف والإرهاق لنقص فيتامينات معينة، أو ضعف بسبب نوعية الغذاء أو طريقته، أو يكون بسبب عادات بعض البيئات السيئة في الأكل وعدم تناول الخضروات والفواكه الطازجة أو غير ذلك.
سادسا: الفرق بين الدورات والتعليم:
أرجو أن ترجع لكلامي السابق فأنا ركزت على الفرق بين الدورات و التدريب وبين التعليم والنصائح، فالزوجة بحاجة لتدريب مستمر وحضور دورات تدريبية لم تتلقها قبل الزواج.
سابعا: ابتعد عن الملل واليأس:
 لا تمل ولا تيأس من حل المشكلة، وعليك استخدام أساليب جديدة وطرق عديدة، فأنت أيضل تحتاج لدورات تدريبية لتصل للبعد عن الغضب، ولتتعلم الصبر، وفن معاملة الجنس اللطيف وهذه أمور تحتاج لدورات وليس للتعليم فقط.
ونسأل الله تعالى لنا و لكِ التوفيق والسداد وأن يمنحنا جميعا القدرة على الوقوف في وجه المشكلات ومواجهة العقبات.
هذا والله تعالى أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



زيارات الإستشارة:10111 | استشارات المستشار: 161

استشارات متشابهة


الإستشارات الدعوية

أنا فتاة لا أصلي ودائما ما أشعر بتأنيب الضمير!
الدعوة والتجديد

أنا فتاة لا أصلي ودائما ما أشعر بتأنيب الضمير!

د.مبروك بهي الدين رمضان 24 - شوال - 1434 هـ| 31 - أغسطس - 2013
الدعوة في محيط الأسرة

زوجي الملتزم يتبدل حاله!!!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند4776


هموم دعوية

أوصيك بالثبات على الدين

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير4480

وسائل دعوية

ما يهمني الزوج الصالح واستغلال مواهبي!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )2453


استشارات إجتماعية

هل أتزوج من الأعمى؟
قضايا الخطبة

هل أتزوج من الأعمى؟

علي بن مختار بن محمد بن محفوظ 18 - ذو القعدة - 1426 هـ| 19 - ديسمبر - 2005

البرود العاطفي لدى الزوجين

غفلة زوج.. وذئاب على الدرب!!

د.عبد العزيز بن عبد الله بن صالح المقبل4720

البنات والحب

طلب مني صورة بدون حجاب!

د.هاني بن عبدالله الغامدي10820


قضايا الخطبة

خطيبي يتحدث دائما عن الجنس!

د.مبروك بهي الدين رمضان15338