الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسية للأطفال


25 - ذو الحجة - 1428 هـ:: 04 - يناير - 2008

ابني لا يحترمني!!


السائلة:محمد ا م

الإستشارة:سعيد بن سعد الزهراني

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
 سؤالي للدكتور سعيد: ابني عمره ست سنوات، ومنذ صغره تعاملت معه بقسوة وبأسلوب الضرب عندما لا يسمع كلامي والنتيجة أنه الآن لا يسمع ولا يطيع كلامي ولا كلام أمه إلا في حالة الخوف مني، أما أمه فلا يحترمها مطلقا إلا عندما تهدده بأنها ستترك المنزل.
 أنا أعرف أن السبب هو تعاملي العنيف معه منذ البداية، ولكن أرجو منك إرشادي لحل هذه المشكلة مع العلم أنه حنون جدا على إخوته ويغار جدا من أخته الأصغر منه. 
وجزاك الله كل خير


الإجابة

 وعليكم السلام والرحمة والإكرام..
 في البداية أتمنى لصغيرك السعد والخير، هذه ما أتمناه أيضا لك ولأسرتك. على أية حال يبدو أن الأمر في بداياته، ولعل هذا إضافة إلى إدراكك للأسباب التي أدت بصغيرك إلى ما أسميته أنت "بعدم السمع والطاعة" أقول لعلها عوامل تبعث على التفاؤل بان أموره (بحول الله ثم بعملكم وتعاملكم الأحسن معه) سوف تسير إلى الأحسن
أخي الكريم اسمح لي في البداية أن أتحدث إليك وإلى من سوف يطلع على الرد ببعض العموميات. و أقول أن من أعظم الأمور في حياة الإنسان هي أنجاب الأطفال ويظل الأعظم من الإنجاب تربيتهم  بحكمة وروية، فالتربية يا سيدي تعني التعامل مع ذلك المخلوق الصغير القادم إلى هذه الحياة والمزود بأعظم وأعقد ما خلق الله ألا وهو الدماغ الذي منه و به نُعقل ونتفاعل ونفرح ونغضب ونتصرف الخ...
 إن عقل الإنسان يعمل وفق ما وضع أو اٌدخل فيه من أفكار ومعلومات، إنه أشبه بجهاز الكمبيوتر (مع فارق التشبيه) الذي بين أيدينا الآن فلن تجد فيه إلا ما وضعته أو خزنته فيه أنت.
أعود إلى أبيات القصيد في رسالتك وهي خوفه منك، وتهديد أمه بترك البيت، وكونه حنون على أخوته، وغيرته من أخته الصغيرة. وأقول في كل واحد منها باختصار كلام قليل أتمنى عليك أن تتمعن فيه وأن تستنتج منها وأن تعمل قدر المستطاع وفق ما ترى منه مناسب.
فالعنف والشدة في التعامل يا أخي محمد بشكل عام ومع الصغار على وجه الخصوص يؤدي وقتيا إلى خوفهم ومن ثم امتثالهم لما يُطلب منهم. ولكن هل تعتقد أن الأمر كذلك عندما تغيب عنهم أو عندما يصبحون كبار. ولهذا حاول وحاول ثم حاول أن تتحاور معه بالتي هي أحسن، والحسن في تعامل الآباء مع صغارهم هو الحوار الهادئ المفعم بالحب والاحتواء والتفهم. نعم أدرك أن التعامل معهم يستوجب في بعض الأحايين معاقبتهم ولكن ما نوع العقاب ؟ وعلى أي سبب؟  وهل هو عقاب لشخصه أم عقاب لفعله؟
أعود إلى واحد من أشد أساليب تهديد أو تخويف الأطفال إرباكا لهم في حاضرهم وفي قادم حياتهم، إنه تهديد الأمهات بترك البيت والتلويح بهذا التهديد بين حين وأخر. نعم قد يؤدي مفعوله في البداية ولكن ليس بعد ذلك. ويظل الأهم من مفعوله وهو ما يحمله من رسائل ضمنية يستنتجها الصغير، بعض تلك الرسائل التي قد يستنتجها هي أنه غير مرغوب فيه هو بذاته وليس أفعاله، ومن المعروف أن وجود وحب وتقبل الأم بالنسبة للأطفال يحمل معاني كثيرة لهم، منها الأمن النفسي والتوازن بل أنهن طريقهم الحقيقي إلى الانعتاد من تمركزهم حول أنفسهم وحاجاتهم ورغباتهم ومن ثم الانفتاح تدريجيا على محيطهم الأسري والاجتماعي. وغالبا ما يكون لمثل ذلك التهديد (بعد انقضى مفعوله الوقتي) ردود أفعال بمعنى رد الصاع صاعين.
الأمر الثالث هو قولك أنه حنون على إخوته، هل تعلم يا أخي أن في ذلك رسالة لكما أنت ووالدته إلى طبيعة التعامل والتفاعل اللذين يفترضهما منكما. نعم كثير من الأطفال يوجهون مشاعرهم الإيجابية نحو إخوتهم علهم يجدوا الرد بالمثل خصوصا بعد استنتاجهم أن ليس من وراء آبائهم إلا العقاب والضرب والتهديد.
أما غيرته من شقيقته الصغيرة فهو أمر طبيعي، ولكن يظل عليكما تفهم تلك الغيرة والتخفيف منها بأساليب عديدة منها عدم المبالغة في الاهتمام بالصغيرة  واستمرار العطاء والحب له، بل في أحايين أخرى زيادة الاهتمام به كما وكيفا.
إذا وباختصار عليكما يا أخي الكريم التوقف عن ضربه ومن ثم التقرب إليه والتخفيف من ردود أفعالكما تجاه أخطائه. فقد يكون عناده وأخطائه أحيانا لمجرد استثارتكم (أو عقابكما بطريقه الخاصة). ومن المهم في مثل سنه إشغاله بما يحب ويريد. ولا باس من تقبل بعض من مشاغباته وأخطائه فهي سبيله إلى التعلم كما أنها سبيله إلى ملء وقته والى نموه بشكل عام جسديا وذهنيا ونفسيا.
وإذا استطعت أن تقرأ ردي المطول هذا مرة أو مرتين بتروي وتمعن فأعتقد أنه سيكون لديك بحول الله الصبر والتحمل في التعامل مع صغيرك بالتي هي أحسن. وأعتقد أنك لاحظت أن حديثي موجه لكما وأقصد بذلك أنت ووالدته، ففي مثل هكذا حالة وغيرها لا يكمن أن يكون للتربية والنصح تأثير فاعل ما لم يكن هنالك تناغم بين الوالدين.
ختاما أتمنى له ولكم جميعا الخير والسعد والتوفيق.



زيارات الإستشارة:9724 | استشارات المستشار: 39

استشارات متشابهة


استشارات محببة

الإستشارات التربوية

"صلّوا كما رأيتموني أصلي"

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أريد أن أعرض طريقتي في تدريب...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر3487
المزيد

طفلي بدأ بالتعرف على أعضائه التناسلية.. فماذا أفعل؟
الإستشارات التربوية

طفلي بدأ بالتعرف على أعضائه التناسلية.. فماذا أفعل؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnابني عمره سنة وبدأ بالتعرف...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3487
المزيد

ابنتي تعارضني كثيرا، وتسبب لي المشاكل!
الإستشارات التربوية

ابنتي تعارضني كثيرا، وتسبب لي المشاكل!

السلام عليكم ورحمة الله.. أنا أم، ولدي بنت تعارضني كثيرا، وتسبب...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3488
المزيد

هل أصارحه قبل عقد القران بمعاناتي عن التحرش؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أصارحه قبل عقد القران بمعاناتي عن التحرش؟

السلام عليكم ورحمة الله..rn‏ أنا فتاة عمري ‏ZZ سنة عانيت في طفولتي...

سلوى علي الضلعي3488
المزيد

الوضع بيننا على الصامت
الاستشارات الاجتماعية

الوضع بيننا على الصامت

السلام عليكم.. مشكلتي مع زوجي بداية قبل شهر ونصف تقريبا، أنا...

رفيقة فيصل دخان3488
المزيد

تقف اللغة عائقا أمام إكمال دراستي!
الإستشارات التربوية

تقف اللغة عائقا أمام إكمال دراستي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا أريد الإكمال في جامعة...

د.سعد بن محمد الفياض3489
المزيد

أشعر دائما بأني فاشلة !
تطوير الذات

أشعر دائما بأني فاشلة !

السلام عليكم ورحمة الله..rnأشعر دائما بأني فاشلة وأني لا أستطيع...

د.علي بن محمد بن أحمد الربابعة3489
المزيد

كيف لي أن أتعرف على شخصية خطيبي؟
الاستشارات الاجتماعية

كيف لي أن أتعرف على شخصية خطيبي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...rnأسعد الله أوقاتكم بكل خير..rnأشكركم...

زكية محمد الصقعبي3489
المزيد

أبي يشعر بالنقص لأن وضعه الاجتماعي أقل من أمي!
الاستشارات النفسية

أبي يشعر بالنقص لأن وضعه الاجتماعي أقل من أمي!

السلام عليكم ..rnأنا فتاة عمري 18 عاما أمي وأبي منفصلان وليست...

د.أحمد فخرى هانى3489
المزيد

زوجي ذا أخلاق لكن له علاقات مع فتيات!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي ذا أخلاق لكن له علاقات مع فتيات!

السلام عليكم زوجي كان مستقيما جدّا وصاحب دين وذا أخلاق .. بعد...

عزيزة علي الدويرج3489
المزيد