الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


28 - ذو الحجة - 1428 هـ:: 07 - يناير - 2008

كيف أثق في نفسي؟


السائلة:الحائرة م ر

الإستشارة:موسى الزمام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
 مشكلتي هي أنني منذ الصغر أشعر بعدم ثقة في النفس والخوف الشديد, وكبرت وأنا أجد في نفسي ذلك، وأراه واضحا، إلا أنني دائما أحاول عدم لفت انتباه أحد إليه، حتى أنه إذا كان هناك أمرا معينا وأخاف منه - طبعا يمكن أن يكون شيئا عاديا لا يسبب الخوف ولكنني مع ذلك أخاف- لا أشعر به أحدا ولا استشير أحدا، بل أبقى متقوقعة وأتخذ القرار السلبي، أي بر الأمان الذي يريحني، فتجدني أهرب من الموضوع أو أرضى بما يمليه علي غيري، وهذا سبب لي مشاكل كبيرة، وصراعات نفسية هائلة مع ذاتي، أما مع غيري فلا توجد مشكلة البتة لأنني جبانة وأهرب من الموقف.
 كنت أحاول التعافي منه بطرق قليلي الخبرة، وأعطي نفسي حقن تهدئة، وأثر ذلك كثيرا في حياتي، وخاصة التعليمية، فدخلت تخصصا جامعيا لا أرغبه مخافة الرسوب من التخصص الذي كنت أحبه, مع العلم بأنني متفوقة دراسيا.
 تخرجت من الجامعة وبقيت في البيت لأنني أخاف العمل، ودائما أرى أنني لا أستطيع إجادة أي شيئا، على الرغم من أنني أعرف نفسي، فأنا ذكية ولماحة ودرجاتي ممتازة دائما، لكن الخوف كبلني، ومع هذا كله لم أخبر أحدا، بل أتظاهر بالقوة والثقة وأنا أبعد خلق الله عنها..
 أنا امرأة متزوجة، لي بنتان وولد، وفي الفترة الاخيرة - أي من سن الثلاثين عاما -  أحسست بالثقة في النفس والقوة والقدرة على التحدث مع الاخرين بجرأة - لأنني كنت تقريبا صامتة طول فترات عمري-.
 لم أكن راضية بحالتي من البقاء في المنزل، وأرى أن لي مكانا آخر أستطيع فيه الإبداع وأنه ليس هذا ما أريده لنفسي من غسل وكنس وطبخ وتربية للأولاد فقط، وكنت أرى نفسي خادمة بكل ما تعني الكلمة، مع أن هذا يتنافى مع قناعاتي، حيث أرى أن الرسالة الأولى للمرأة هي بيتها وأولادها، ولكن قد يكون ذلك بناء لمعاملة زوجي لي في بيتي، حيث أن زوجي رجل أنانيا، ولا يحاول إسعادي، ولا يخرجني من البيت، ولا يشتري لي كتبا للقراءة، حتى أنه لم يكن لدي هاتفا ثابتا، على الرغم من أنني كنت أحاول إشغالي نفسي بما يفيد.
 المهم في الفترة الأخيرة تأثرت وتألمت لحالي، وحاولت التغيير منذ ثلاث سنوات فقط، بعد فترة زمنية قاربت الاثني عشر عاما.
 لقد طفح بي الكيل، وبدأت أبحث عن وظيفة لعلي أجد فيها الشعور بتحقيق الذات. فأنا في السنوات التي ولت وحيدة، وإن كان لي زوج وأولاد، لأن زوجي يرى أن حقي عليه فقط الطعام والكساء وأما غيره فلا. وأستطعت خلال هذه الثورة أن أتقدم للدراسات العليا، بالفعل قبلت ونجحت في السنة التمهيدية بتقدير ممتاز، وكنت الوحيدة من الطالبات التي حصلت على هذا التقدير، لكن المشكلة أنني كنت الوحيدة التي أخاف من بينهن، وأتوجس الفشل هذا وأن جميع الطالبات أصغر مني سنا، فأقل واحدة أصغر مني بست سنوات، وكنت أحس أنني عجوز بينهن لكبر سني، فقد تجاوزت الثلاثين من العمر باربعة سنوات.
 كانت لي أخت تقول لي أن العلم ليس له سن، وطبعا كان زوجي يستهزأ بي ويقول بعد ما شاب وده الكتاب نضالت وأثبت عكس ما يقول.
 الآن المشكلة تكمن في أنني أخاف إذا فكرت في الرسالة، وأحس أنني غير قادرة عليها، وأحيانا يترءى لي أني أضحك على نفسي، ولن أحصل على الماجستير وأنه عشم إبليس في الجنة، مع أن قدراتي الذهنية ممتازة، وأنا كذلك أتمتع بمعرفة واسعة ووعي كبير، ولا أزكي نفسي، لكن على الرغم من ذلك أشعر أنني لا أستطيع الإكمال. فكيف التغلب على هذا الأمر وكيف أثق في نفسي؟
والله إنني أصل إلى درجة الرعشة والبكاء حينما أفكر في هذا الأمر، ورغم ذلك كله فأنا عازمة على المواصلة بحول الله وقدرته, لكن أريد علاجا سلوكيا لما أنا فيه, أما الذهاب إلى طبيب نفسي فهذا من سابع المستحيلات، لأن زوجي يقول لي: (أحلمي أن أذهب بك إلى عيادة نفسية).
الرجاء الإهتمام باستشارتي ومساعدتي بطريقة سريعة، وحلول عملية لا نظرية  ولكم جزيل الشكر.
 علمني كيف أثق في نفسي، ومن ثم كيف أربي أبنائي على الثقة في النفس, حيث أنني أرى بوادر من ابنتي الكبرى حول ضعف ثقتها في نفسها مع أنها ذكية وممتازة في دراستها، ولكن لا تجيد التعامل الصحيح مع الاخرين، وأشعر أن لديها رهاب اجتماعي، وأحاول دائما أن تخرج معي ولكنها ترفض، ولا أريد أن أصارحها بما احس من خوفها من الناس، ولا حيلة لي لما أعانيه من ضغط نفسي في هذا الوقت، وكأني أرى نفسي بها وأنا صغيرة، وأنا لا أريد أن يحل بها ما حل بي من عذابا نفسيا، ولا أن تعاني ما عانيته.
شاكرة حسن التجاوب.


الإجابة

الأخت الفاضلة الحائرة
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
تقدير الذات ومن ثم الثقة في النفس عناصر أساسية في حيات كل فرد و عندما تكون متدنية لسبب من الأسباب يفقد الإنسان دوره في الحياة مهما كان ذكاؤه و معرفته، و يفتقد حتى قيادة نفسه لكثرة تردده وعدم النظر إلى ما لدية من إيجابيات، فالفرد في هذه الحالة لا يرى في الآخرين إلا الإيجابيات و في نفسه السلبيات, لأن صورته عن ذاته سلبية تماما. فكلنا لديه سلبياته و إيجابياته فالواثق من نفسه يقدر إيجابياته و يستشعرها و هي على باله دائما و العكس غير ذلك. فأنت في هذه الحالة حاولي أن تبرزي صورتك الإيجابية و تصحيحيها أمام نفسك أنت فقط ولا تحرصي على إقناع الآخرين فالمهم الآن أن تقنعي نفسك بأنك إيجابية فإذا إقتنعتي أنت واستشعرتي ذلك من داخلك وأحببت ذاتك وصارت صورتك أمام نفسك إيجابية فسوف تبدأين بإيجابية مع الآخرين وسوف ينظر الآخرون إليك أيضا بإيجابية وثقة, فلآخرين لا يحبون السلبي و الخائف كثير الأعذار و التبريرات و الغير قادر على حسم الأمور من بدايتها من غير تردد.
وذلك من خلال جمع قائمة عن كل الأشياء الإيجابية عن نفسك ولو استعنت ببعض صديقاتك وأجعلي هذه القائمة نصب عينيك صباح مساء و تجاهلي تماما كل ما هو سلبي حتى لو كان حقيقيا وكذلك مصاحبة من ينظر إليك بإيجابية والابتعاد عمن يقلل من شأنك ولا تسمحي لأحد مهما كان بتصغيرك أمام نفسك واستعراض سلبياتك.
 و تعلمي الهدوء أثناء الدفاع عن نفسك و تعلمي على كلمة ( لا )من غير تردد و لا تكترثي برأي الآخرين فيك. و لا تكثري من التبريرات والأعذار فقليلي الثقة بالنفس يكثرون التبريرات الغير ضرورية لسلوكهم أما ألآخرين. و استمري على هذا المنوال وسوف تلمسين نتائج إن شاء الله بعد أشهر قليلة. و إذا أمكن حاولي أن تستفيدي من خدمات وحدة الإرشاد الاجتماعي المجانية بالإتصال على الرقم 8001245005  فلديهم مستشاريين نفسيين واجتماعيين لعلك تستفيدين أنت و غيرك من علمهم و خبرتهم عبر الهاتف من 6 – 9 مساء.
هذا و نسأل الله لنا لك التوفيق و السداد.



زيارات الإستشارة:12376 | استشارات المستشار: 114


استشارات محببة

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!
الاستشارات الاجتماعية

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!

السلام عليكم ..
أنا متزوّجة منذ 13 عاما ولديّ 3 أولاد وبنتان...

أ.سماح عادل الجريان1639
المزيد

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!
الاستشارات الاجتماعية

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!

السلام عليكم ..
أنا الأخت الكبرى لعائلة متعلّمة متركّبة من...

أماني محمد أحمد داود1640
المزيد

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!
الاستشارات الاجتماعية

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!

السلام عليكم ورحمة الله..rnمشكلتي أني كرهت زوجي ذو اللحية في...

سارة صالح الحمدان1641
المزيد

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?
الأسئلة الشرعية

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته...

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان1641
المزيد

أحاول أن أبني حياتنا هنا لكنّه رافض القدوم!
الاستشارات الاجتماعية

أحاول أن أبني حياتنا هنا لكنّه رافض القدوم!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته معكم دكتوره منى أنا طبيبة "طبّ...

نوره إبراهيم الداود1641
المزيد

ابنتي تشاهد مشاهد مخلة بالأدب!
الإستشارات التربوية

ابنتي تشاهد مشاهد مخلة بالأدب!

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أعاني من مشكلة تذكّرت أنّي...

فاطمة بنت موسى العبدالله1641
المزيد

همّه كلّه أهله وزوجته الأولى ومكانته الاجتماعيّة!
الاستشارات الاجتماعية

همّه كلّه أهله وزوجته الأولى ومكانته الاجتماعيّة!

السلام عليكم أنا زوجة ثانية عقد عليّ وحتّى هذا الحين لم أذهب...

عزيزة علي الدويرج1641
المزيد

أبي و أمّي يحبّان إخوتي أكثر منّي و يميلان إليهم!!
الاستشارات الاجتماعية

أبي و أمّي يحبّان إخوتي أكثر منّي و يميلان إليهم!!

السلام عليكم ورحمة الله اسمي عبد الله محمّد عمري سبع عشرة سنة...

عواد مسير الناصر1641
المزيد

تضيع أوقاتي هدرا لعدم التمكّن من الغياب!
الإستشارات التربوية

تضيع أوقاتي هدرا لعدم التمكّن من الغياب!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا...

د.مبروك بهي الدين رمضان1641
المزيد

أنا الآن أتعذّب ولا أعرف  ماذا أفعل  ليعود!
الاستشارات الاجتماعية

أنا الآن أتعذّب ولا أعرف ماذا أفعل ليعود!

السلام عليكم .. معي شابّ في الجامعة أصغر منّي بسنة فقط في نفس...

أ.سلمى فرج اسماعيل1641
المزيد