الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


26 - محرم - 1429 هـ:: 04 - فبراير - 2008

لم أستطع أن أتقبل زوجتي!


السائلة: فهد م ع

الإستشارة:رياض النملة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
الأخوة القائمين على الموقع والمستشارين جعل الله ما تقومون به في موازين حسناتكم..
 سأكتب لكم معاناتي التي أعانى منها منذ عشر سنوات تقريبا، فهي بدأت منذ أول يوم لزواجي، حيث كان زواجي تقليديا بحت، ولم أرى زوجتي إلا في ليلة الدخلة حيث أنها قريبة لي، ولكن من منطقة أخرى، ووالدتي هي من اختارها لي، لأنه ليس لدى أخوات.
 تم الزواج وكنت صغيرا حيث كنت أبلغ من العمر إحدى وعشرين سنة تقريبا، كنت أقول في نفسي: سأتزوج بسرعة، فإذا أعجبني الوضع استمريت وإذا لم يعجبني طلقتها، ولم أكن أعرف أن الطلاق مصيبة للمرأة.
في ثاني أيام الدخلة اكتشفت أن زوجتي ليس كما أردت، بل كانت لديها إعاقة في وجهها، وبدأت أشعر بعدم تقبلها منذ ذلك اليوم، وكنت أصبر نفسي وأقول غدا سأحبها وخاصة بعد إنجابها الأولاد..
 مرضت وأصبت بالقرحة والاكتئاب، تعبت من مراجعة العيادات إلى أن استقر بي المطاف في العيادة النفسية، وصرفت لي الأدوية النفسية التي لازلت استخدمها حتى الآن.
 أتى الطفل الأول ومازالت المشكلة قائمة، حاولت قدر المستطاع أن أحبها ولكن لم أستطع، وكل يوم أقول: سوف يأتي الحب، إلى أن أنجبت الطفل الثاني، والمشكلة قائمة، أحس بالحزن عندما أنظر لها..
 أخبرت الدكتور المعالج بوضعي وأخبرني بأن وضعي سيستمر هكذا ما دامت المشكلة موجودة مما زادني حيرة.. فأنا لا أعلم ماذا أفعل! فالزواج من أخرى صعب هذا الأيام وخاصة مع ارتفاع الأسعار..
 الحقيقة هي طيبة مع أهلي ولكنها تغار علي بشكل غريب من أقاربي، مما زاد كرهي لها، كما أنها تعاندني في أغلب الأشياء.. صدقني يا دكتور أن الحياة لم تعد تشكل لي أي شيء، فأنا محاط بأمرين هما: بقائي بهذا الوضع النفسي أو شتات زوجتي وأبنائي، فأنا لست أنانيا، وكم تمنيت لو أكن هكذا.. لا أعرف الطريق الصحيح الذي يمكنني أن أسلكه فالطريقين كلاهما مر..
هذه مشكلتي باختصار... ساعدوني بحل بارك الله فيكم.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أخي الكريم
أثمِّن لك حرصك على لمِّ شمل أهل بيتك ومراعاة شعور زوجتك وأبنائك، ولا شك أن الإنسان تمر به في هذه الحياة مواقف وظروف عدة قد لا يستطيع التخلص من بعضها فلا يبقى إلا أن يحاول التكيف معها، وبالنسبة لمشكلتك فهي متعلقة أساساً بعدم قبولك للزوجة والذي نبع من وجود الإعاقة الجسدية وهو أمر ليس باختيارها، وهذا الإحساس بعدم القبول منغِّص لكلا الطرفين فأنت لا تشعر بالرضا مهما وجدت من حسن التعامل والتبعُّل من زوجتك وهي في نفس الوقت لا تشعر بالانجاز والنجاح مهما اجتهدت في إرضائك، وخلال حياتكما الزوجية التي امتدت لعشر سنوات يُتوقع أن يصدر منك بالقول أو الفعل ما ينم عما بداخل صدرك من عدم قبول زوجتك حتى وإن كان ذلك يحصل منك بدون قصد، بل قد يتبين هذا الشعور من مجرد تجاهلك أحياناً لبعض ما تفعله زوجتك، أو من خلال تضخيم ما تقع فيه من تقصير مثلاً أو حتى من استمرار تذكيرها بأخطاء قد وقعت منها فعلاً وهكذا..، عموماً لم توضح في رسالتك أسلوب التعامل بينكما لكن ما ذكرتُه لك توقعاً لما يصدر من إنسان تجاه آخر لا يتقبله، والمشكلة أن المرأة بشكل عام بارعة في قراءة المشاعر، خصوصاً وأن زوجتك تعلم أن لديها أعاقة تؤثر في شكلها، وبالتالي فد تتحسَّس من أي تصرف تقوم به، فإذا لم تكن حريصاً في مراعاة هذا الجانب وتحاول جاهداً أن تثبت لها حبك ومشاعرك الايجابية تجاهها وإلا فستجعلها دائماً تتوجس من فقدانك، ولعل هذا ما يفسر غيرتها عليك، وعنادها الذي قد يعتبر متنفساً لغضبها .
لذا أعتقد أن هناك حلاً ثالثاً غير ما ذكرت في رسالتك فالبيوت تدوم بحسن العشرة، وأن جمال المرأة الظاهري مطلب للرجل، ولكن تبقى صفات أخرى تعوض النقص في المظهر وتفوقه أهمية فلتبحث عنها ولتركز عليها وكم من زوج اشتكى من سوء أخلاق زوجته وسوء تعاملها وإن كانت على قدر من الجمال في الشكل، ثم عليك أن تحاول جهدك ألا يظهر عدم قبولك في تعاملك معها بل على العكس حاول إظهار قبولك وحبك لها من خلال الإهداء لها والثناء عليها ... الخ وبالتالي ستتغير هي بالمثل ومن ثم تكون قد حققت وسطا من الألفة والمحبة والطمأنينة ستسعد أنت وأولادك في كنفه.
وفقك الله وأعانك،،



زيارات الإستشارة:13436 | استشارات المستشار: 271


الإستشارات الدعوية

كيف أعيد صديقتي لطريق الصواب؟
وسائل دعوية

كيف أعيد صديقتي لطريق الصواب؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 27 - ربيع أول - 1430 هـ| 24 - مارس - 2009
الدعوة في محيط الأسرة

كيف أحبب أختي في الصلاة؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )10346

الدعوة في محيط الأسرة

أخاف على ابنة أختي من الضياع والانحراف!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )6593



وسائل دعوية

أعيش في الغربة فكيف أهدي شخصا ما للإسلام؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )5959

استشارات محببة

ابن أختي تأتيه حالة كأنه لا يرى ولا يسمع شيئا!
الإستشارات التربوية

ابن أختي تأتيه حالة كأنه لا يرى ولا يسمع شيئا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrn       ...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3071
المزيد

أمي تعتبرنا أنا وأخواتي الأربع سبب تعاستها!
الاستشارات الاجتماعية

أمي تعتبرنا أنا وأخواتي الأربع سبب تعاستها!

السلام عليكم آسفة على إزعاجكم ، لكنّي والله ما وجدت طريقا...

د.هيفاء تيسير البقاعي3071
المزيد

ابتعدي عن قصص القتل والحرب لتأثيرها على الأطفال!
الإستشارات التربوية

ابتعدي عن قصص القتل والحرب لتأثيرها على الأطفال!

السلام عليكم.. rnابني ذو الأربع سنوات ذكي والحمد لله, عند النوم...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3072
المزيد

هديتها كانت ساعة قديمة ومستعملة ولا تعمل!
الاستشارات الاجتماعية

هديتها كانت ساعة قديمة ومستعملة ولا تعمل!

السلام عليكم.. عندي مشكلة أتمنى أن أجد لها حلا أو تفسيرا.....

سارة المرسي3072
المزيد

ابني يخاف من الأطفال الذين في عمره!
الإستشارات التربوية

ابني يخاف من الأطفال الذين في عمره!

السلام عليكم .. عندي...

فاطمة بنت موسى العبدالله3072
المزيد

أخي يضيع حياته بسبب الإدمان!
الاستشارات الاجتماعية

أخي يضيع حياته بسبب الإدمان!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أمّا بعد أشكركم لموقعكم الرائع...

مها زكريا الأنصاري3072
المزيد

ابني لا يزال يخاف كثيرا من المدرسة ويكرهها!
الإستشارات التربوية

ابني لا يزال يخاف كثيرا من المدرسة ويكرهها!

السلام عليكم وجزاكم الله خيرا ولدي هو الأصغر بين إخوته. سجّلته...

أ.سماح عادل الجريان3072
المزيد

كيف أوجّه غضب الطفل وأستغله لصالحي؟
الإستشارات التربوية

كيف أوجّه غضب الطفل وأستغله لصالحي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف يوازن المربّي بين حبّه لأولاده...

د.سعد بن محمد الفياض3072
المزيد

زوجي بخيل  تجاهي في مشاعره!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي بخيل تجاهي في مشاعره!

السلام عليكم أنا طبيبة متزوّجة من مهندس منذ ثماني سنوات ، لي...

د.مبروك بهي الدين رمضان3072
المزيد

بعد شهر أو أكثر وجدته قد قام بحظري!
الاستشارات الاجتماعية

بعد شهر أو أكثر وجدته قد قام بحظري!

السلام عليكم تعرّفت إلى شابّ عن طريق صديقة لي و زوجها بغرض الزواج...

د.محمد سعيد دباس3072
المزيد