الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


29 - محرم - 1429 هـ:: 07 - فبراير - 2008

أشعر بأنني مضطهدة من الجميع!


السائلة:ام أحمد

الإستشارة:إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
الحمد لله على نعمة الأيمان وبعد: إخوتي أنا أعاني من مشكلة نفسية، بدأت في  الأساس منذ الصغر وأثرت علي بشكل كبير في الكبر، حيث أنني كنت دائما أحس بأنني مضطهدة وبخاصة أن إخوتي كانوا دائما يعيبون علي ويجعلون من كل شيء فيني سبب لكي يضحكون عليه..
 وعندما تزوجت عانيت بشدة من أهل زوجي، حيث أنهم كانوا دائما يفتعلون المشاكل وزوجي يقف لجانبهم.. ووصلت المشاكل إلى حد أن ضربتني أخته وأقلعت جزءا من شعري من جذوره..
 والمشكلة الأساسية هي أنني أحس بأنني ناقمة على الجميع .. ولو رغبت أن أحسن من نظرتي أقف أمام ما واجهته في السابق من معاناة.. وشكرا.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أختي الكريمة أم أحمد: نعم الحمد لله على نعمة الإيمان والإسلام، نسأل الله لنا ولك ولجميع المسلمين الثبات حتى الممات.
أختاه: من منا لم يتعرض لمواقف صعبة سواء في طفولته أو شبابه، والحياة الدنيا دار نصب وتعب، والجنة هي المستقر والسعادة الأبدية.
أيتها الأخت: لقد عشت ـ كما تذكرين ـ طفولة تعيسة تمثلت بأن كنت تتلقين كماً هائلاً من المواقف المحبطة من الإخوة تتمحور حول جوانب التهكم والسخرية!! مما جعلك تحسين بأنك مضطهدة من أقرب الناس إليك، وكما يقول الشاعر:
وظلم ذوي القربى أشد مضاضة         على المرء من وقع الحسام المهند
ثم لما تزوجت كنت تحلمين بالحياة الهانئة السعيدة الخالية من المنغصات والمكدرات، ولكن أصبت بصدمة، فقد كانت الحياة الزوجية مليئة بالمشكلات خاصة مع أسرة الزوج "أمه وأخواته"!! ومما زاد الأمر سوءا وقوف زوجك بجانب أمه أو أسرته.
أختاه: طبيعي جداً أن يقف الزوج ـ ولو ظاهرياً ـ مع والدته حتى ولو كانت مخطئة، فهذا متوقع ومعذور في ذلك، لكن ينبغي له الاعتذار لك حين يخلو بك ويعلل موقفه ذلك.
أيتها الغالية: شعورك بالاضطهاد من الجميع ـ أخوانك وأهل زوجك ـ جعلك تنقمين على الجميع هو محصلة لتلك الخبرات.. لكن لعل مما يعين على تجاوز هذا الأمر ما يلي:
1ـ مسامحة الجميع ابتغاء رضوان الله تعالى.
2ـ اليقين التام أن هذه الحياة دار كدر ونصب ولم تصفو لسيد الخلق صلى الله عليه وسلم.
3ـ النظر للحياة بتفاؤل وأمل، فالحياة جميلة رغم كل المنغصات.
4ـ المهارة في تحويل المحن إلى منح.
5ـ النظر للإيجابيات سواء في الطفولة أو في الأخوة أو في أهل الزوج، وعدم تعميم الأخطاء الفردية.
6ـ عدم تضخيم جانب الأخطاء، ومعالجة الأمور بواقعية.
7ـ الصبر وفضله وآثاره في العاجل والآجل.
8ـ تذكر الأجر المترتب على العافين عن الناس وجعله نصب عينيك.
9ـ شغل وقت الفراغ بما يفيد دنيا وأخرى.
أسأل الله أن يسعدك دنيا وأخرى.



زيارات الإستشارة:1864 | استشارات المستشار: 613


الإستشارات الدعوية

زوجي لا يحرص على الصلاة في وقتها ؟
الدعوة في محيط الأسرة

زوجي لا يحرص على الصلاة في وقتها ؟

الشيخ.أحمد بن عبد العزيز العميرة 18 - جماد أول - 1423 هـ| 28 - يوليو - 2002
أولويات الدعوة

أريد تغيير مسار حياتي..؟!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند6907

مناهج دعوية

كيف أشرح لطالباتي أحكام الغسل؟!

محمد بن أمين بن محمد الجندي5287

أولويات الدعوة

لفتة مهمة حول البدعة والسنة

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل2528

أولويات الدعوة

يسافر بنية الدعوة وتغيير الجو!

الشيخ.عادل بن عبد الله باريان5092

وسائل دعوية

أريد إنشاء مركز أبحاث!

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار7741