الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


29 - محرم - 1429 هـ:: 07 - فبراير - 2008

أشعر بأنني مضطهدة من الجميع!


السائلة:ام أحمد

الإستشارة:إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
الحمد لله على نعمة الأيمان وبعد: إخوتي أنا أعاني من مشكلة نفسية، بدأت في  الأساس منذ الصغر وأثرت علي بشكل كبير في الكبر، حيث أنني كنت دائما أحس بأنني مضطهدة وبخاصة أن إخوتي كانوا دائما يعيبون علي ويجعلون من كل شيء فيني سبب لكي يضحكون عليه..
 وعندما تزوجت عانيت بشدة من أهل زوجي، حيث أنهم كانوا دائما يفتعلون المشاكل وزوجي يقف لجانبهم.. ووصلت المشاكل إلى حد أن ضربتني أخته وأقلعت جزءا من شعري من جذوره..
 والمشكلة الأساسية هي أنني أحس بأنني ناقمة على الجميع .. ولو رغبت أن أحسن من نظرتي أقف أمام ما واجهته في السابق من معاناة.. وشكرا.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أختي الكريمة أم أحمد: نعم الحمد لله على نعمة الإيمان والإسلام، نسأل الله لنا ولك ولجميع المسلمين الثبات حتى الممات.
أختاه: من منا لم يتعرض لمواقف صعبة سواء في طفولته أو شبابه، والحياة الدنيا دار نصب وتعب، والجنة هي المستقر والسعادة الأبدية.
أيتها الأخت: لقد عشت ـ كما تذكرين ـ طفولة تعيسة تمثلت بأن كنت تتلقين كماً هائلاً من المواقف المحبطة من الإخوة تتمحور حول جوانب التهكم والسخرية!! مما جعلك تحسين بأنك مضطهدة من أقرب الناس إليك، وكما يقول الشاعر:
وظلم ذوي القربى أشد مضاضة         على المرء من وقع الحسام المهند
ثم لما تزوجت كنت تحلمين بالحياة الهانئة السعيدة الخالية من المنغصات والمكدرات، ولكن أصبت بصدمة، فقد كانت الحياة الزوجية مليئة بالمشكلات خاصة مع أسرة الزوج "أمه وأخواته"!! ومما زاد الأمر سوءا وقوف زوجك بجانب أمه أو أسرته.
أختاه: طبيعي جداً أن يقف الزوج ـ ولو ظاهرياً ـ مع والدته حتى ولو كانت مخطئة، فهذا متوقع ومعذور في ذلك، لكن ينبغي له الاعتذار لك حين يخلو بك ويعلل موقفه ذلك.
أيتها الغالية: شعورك بالاضطهاد من الجميع ـ أخوانك وأهل زوجك ـ جعلك تنقمين على الجميع هو محصلة لتلك الخبرات.. لكن لعل مما يعين على تجاوز هذا الأمر ما يلي:
1ـ مسامحة الجميع ابتغاء رضوان الله تعالى.
2ـ اليقين التام أن هذه الحياة دار كدر ونصب ولم تصفو لسيد الخلق صلى الله عليه وسلم.
3ـ النظر للحياة بتفاؤل وأمل، فالحياة جميلة رغم كل المنغصات.
4ـ المهارة في تحويل المحن إلى منح.
5ـ النظر للإيجابيات سواء في الطفولة أو في الأخوة أو في أهل الزوج، وعدم تعميم الأخطاء الفردية.
6ـ عدم تضخيم جانب الأخطاء، ومعالجة الأمور بواقعية.
7ـ الصبر وفضله وآثاره في العاجل والآجل.
8ـ تذكر الأجر المترتب على العافين عن الناس وجعله نصب عينيك.
9ـ شغل وقت الفراغ بما يفيد دنيا وأخرى.
أسأل الله أن يسعدك دنيا وأخرى.



زيارات الإستشارة:2029 | استشارات المستشار: 613


الإستشارات الدعوية

أنا فتاة لا أصلي ودائما ما أشعر بتأنيب الضمير!
الدعوة والتجديد

أنا فتاة لا أصلي ودائما ما أشعر بتأنيب الضمير!

د.مبروك بهي الدين رمضان 24 - شوال - 1434 هـ| 31 - أغسطس - 2013
الدعوة في محيط الأسرة

زوجي الملتزم يتبدل حاله!!!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند4776


هموم دعوية

أوصيك بالثبات على الدين

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير4480

وسائل دعوية

ما يهمني الزوج الصالح واستغلال مواهبي!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )2453


استشارات إجتماعية

هل أتزوج من الأعمى؟
قضايا الخطبة

هل أتزوج من الأعمى؟

علي بن مختار بن محمد بن محفوظ 18 - ذو القعدة - 1426 هـ| 19 - ديسمبر - 2005

البرود العاطفي لدى الزوجين

غفلة زوج.. وذئاب على الدرب!!

د.عبد العزيز بن عبد الله بن صالح المقبل4720

البنات والحب

طلب مني صورة بدون حجاب!

د.هاني بن عبدالله الغامدي10820


قضايا الخطبة

خطيبي يتحدث دائما عن الجنس!

د.مبروك بهي الدين رمضان15338