الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


15 - ربيع أول - 1429 هـ:: 23 - مارس - 2008

أنت تعاني من اضطراب الهلع.


السائلة:فهد م ا

الإستشارة:ياسر بن عبد الكريم بكار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أنا شاب أبلغ من العمر ثمانية وعشرين عاما، وقد حدثت لي مشكلة قبل عامين ونصف وهي كالتالي:
 شعرت بالدوار (دوخة) في مكان عام وفكرت بالأمر قليلا ونسيت الأمر، وحدث هذا الدوار بعد أشهر أثناء قيادتي للسيارة فتوقفت قليلا ثم أكملت المسير، ومن بعدها وأنا أفكر بأني سأشعر بهذا الدوار في كل وقت رغم أنه لن يأتيني منذ أكثر من سنتين، لكن تفكيري في هذا الأمر جعلني أترك العمل وأترك حياتي الاجتماعية وأجلس في البيت، وأخاف الخروج لوحدي وأخاف الخروج في الأماكن المزدحمة كالأفراح وغيرها. أقول لنفسي أني سأشعر بالدوار وأقع أمام الناس وأنا أعرف أنه مجرد تفكير فقط، لكن يصعب علي تبديل هذا الأمر.
 ذهبت لمعالج نفسي ووصف لي علاج ( السروكسات ) واستعملته وخفف عني قليلا، ولكن لم أصل للمطلوب، وحاولت أن أواجه لكن سرعان ما أهرب من المواجهة لعدم قدرتي على الثبات، مع أني أعرف بإذن الله أني لو طردت هذا التفكير سأكون إنسانا طبيعيا، لكن لا أستطيع إبعاد هذه الفكرة وأصبحت لا أعتمد على نفسي في أي شيء.
 أريد أحد بجانبي دائما، وكأني طفل يريد من يعلمه المسير.
لقد تبعت جدا، ويعلم الله قدر تعبي من هذا الأمر.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الأخ الكريم.. مرحبا بك في موقع (لها أون لاين) وشكرا لثقتك الغالية..
ما تعاني منه هي حالة معروفة في الطب النفسي وتسمى اضطراب الهلع ولها علاج فعال.. تابع معي النقاط التالية:
أولاً: لا أدري كم من الوقت أخذت دواء السيروكسات وكم هي الجرعة.. ولو كنت مكانك لعدت لأخذ السيروكسات ومتابعة الطبيب النفسي الذي يستطيع موازنة الجرعة المناسبة لأنك في الأغلب تحتاج إلى جرعات عالية منه وعلى كل حال هو دواء آمن ولا يسبب أعراض جانبية خطيرة أو دائمة. كما أن هناك أدوية أخرى مساعدة ستستفيد منها بإذن الله.
ثانياً: من الأمور المهمة أن نفهم أثر الأفكار على سلوكنا وعلى الحالة المرضية التي تعاني منها. إن حديثك الدائم إلى نفسك دون وعي منك حول الخطر المحدق في التواجد في الأماكن المزدحمة وغيرها هو السبب في ما تعاني منه.. أعرف أنك تدرك الأفكار التي في ذهنك لكن يجب أن تحمي نفسك من البرمجة الدائمة والمستمرة لعقلك وهذا هو الخطير في الأمر. والحل هو إعادة البرمجة من جديد عن طريق تغيير أفكارنا وحديثنا مع أنفسنا بشكل مكثف: (أنا بخير, كل الفحوصات تدل على أني بخير, هذا عارض نفسي بسيط وسأتغلب عليه,..) وهكذا ستطرد كل الأفكار السلبية وستشعر بالتحسن بمشيئة الله تعالى.
ثالثاً: يعاني مرضى الهلع من تضخيم الأعراض الجسدية التي يتعرضون لها.. أي يفسرون زيادة بسيطة في سرعة القلب أو دوخة على أنها جلطة قلبية بينما يمر مثل هذا الشعور لدى الأشخاص الطبيعيين على أنه أمر بسيط وطارئ. هل ترى؟ نعود ثانية إلى الأفكار فتفسيرك لهذه الأعراض الجسدية بشكل مخيف هو الذي يسبب بقائك منعزلاً وخائفاً.
رابعاً: جرب هذه الطريقة.. قم بكتابة كل الأفكار التي تعبر رأسك في الصباح والمساء.. قم بكتابتها دون ملل.. وبعد أسبوع.. قم بمناقشتها مع معالج نفسي أو مع نفسك وانظر إلى أي مدى هي صحيحة وكيف غيّرت حياتك.
ختاماً: هناك علاج نفسي معتمد لهذه الحالة ويعطي نتائج الفعالة لكن يجب أن يتم على يد خبير ومتخصص في العلاج النفسي وليس أي طبيب نفسي أو معالج نفسي. تقبل تحياتي وأمنياتي لك بالشفاء العاجل.. ومرحبا بك في موقع (لها أون لاين).



زيارات الإستشارة:6712 | استشارات المستشار: 577



Fatal error: Smarty error: [in newdesgin/counsels_da3awy.tpl line 54]: syntax error: unrecognized tag: وليس الذكر كالأنثى (Smarty_Compiler.class.php, line 436) in /var/www/vhosts/lahaonline.com/httpdocs/libs/Smarty.class.php on line 1088