الإستشارات التربوية


14 - رجب - 1429 هـ:: 18 - يوليو - 2008

الأطفال والغيرة!


السائلة:أبوعبدالله

الإستشارة:محمد بن عبد العزيز الشريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..وبعد..فإني أشكر لكم إتاحة خدمة الاستشارات الرائعة والتي انتفعنا منها كثيراً ..
نسأل الله ألا يحرمكم الأجر والمثوبة..أنا متزوج ولله الحمد ولدي طفلة تبلغ من العمر سنتين إلا شهرين ..وطفل يبلغ من العمر عشرة أشهر ..نسأل الله أن يصلحهما ويقر عيني والديهما بهما ..لدي بعض الأسئلة التي أرجو منكم التكرم بالإجابة عليها ..
السؤال الأول :ما هي ضوابط العشرة الزوجية أمام الأطفال ؟حيث إني أرى ابنتي الصغيرة تغار على أمها مني عند مجرد اقترابي من زوجتي بغض النظر عن الأشياء الأخرى التي هي من حق الزوجين ..المشكلة باختصار أن ابنتي لا تريدني أن أقترب من أمها ولا تريد من أمها أن تقترب مني لأي غرض كان حتى مجرد حديثي إليها لا تريدني أن أتحدث معها وتقول " لا .. ماما حقتي " وتدفعني عنها!!هل لهذه الحالة من تفسير لديكم وبماذا تنصحوننا أمام هذه المشكلة ؟وما أثر ضم الزوجة وتقبيلها أمام الأبناء سلبا أم إيجابا ؟ أفيدونا مأجورين لا حرمكم الله الأجر ..
السؤال الثاني :ما هي أفضل طريقة لإقناع الأطفال الذين هم في سن السنتين وما حولها بأخطائهم ؟
السؤال الثالث :ما هي طريقة تخفيف غيرة طفلتي من أخيها الذي يصغرها حيث أني أراها تضربه وتأخذ منه ما معه وتشد شعره بأقوى ما لديها ؟
السؤال الرابع: في حالة أني سمعت من طفلي أو طفلتي كلاما سيئا.. ما هو الأسلوب الأمثل للتعامل معهما في مثل هذه الحالة ؟؟
شاكرين لكم سلفا إجابتكم على أسئلتنا لا حرمكم الله الأجر والمثوبة..


الإجابة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل أبو عبد الله                وفقه الله
جزاك الله خيرا على كلماتك الطيبة وثنائك العاطر، نسأل الله تعالى أن يجعل هذا الموقع نافعا ومعينا لكل مستشير، وأن يوفق القائمين عليه لكل خير.
بالنسبة لسؤالك عن الغيرة، فهي من السلوكيات الطبيعية لدى معظم الأطفال، فالأطفال لديهم غريزة حب التملك والسيطرة بقدر متفاوت من طفل لآخر ومن حال لآخر. ولكن من أهم أسباب الغيرة أن الطفل يشعر بالتهديد أو عدم الأمان، ولذلك يبرز عنده سلوك حب السيطرة وإظهار مشاعر الغضب عندما يحس بأن شخصا آخر يشاركه -أو يريد مشاركته- في من يحب. يبدو أن ابنتك متعلقة بأمها أكثر من تعلقها بك، وهذا قد يكون طبيعيا لاسيما إن كانت تمضي مع أمها وقتا أطول وخلال ذلك تظهر الأم اهتماما أكبر بها مما تظهره أنت نحوها.
لابد أن تشعر ابنتك بالأمان، وبأنك لن تؤثر على حب أمها لها وقربها منها. وقد يبدو هذا الأمر صعبا بالنسبة لطفلة لم تبلغ السنتين بعد. ولكن من الوسائل التي يفهمها الأطفال بشكل جيد في هذا العمر إظهار مشاعر الود والاهتمام بدرجة كافية وموازية لما تقدمه الأم لها. ومن ذلك أن تحرص على ملاعبتها لفترات طويلة بعض الشيء، وأن تحادثها وتقرأ لها القصص خاصة قبل النوم، وأن تحملها إذا نامت لتضعها في السرير، وتساعدها على تناول الطعام، وتغسل يديها بعد الانتهاء منه. كل هذه الأمور ستجعلها تشعر بحبك لها، وبأنك مثل أمها. وللأسف يرى بعض الرجال أن هذه من واجبات الأم، ولكن في الواقع ليس هناك تحديد لمهمات العناية بالأطفال على أي الوالدين، بل إن المشاركة مهمة وتساعد في تقريب الزوجين بعضهما إلى بعض، إضافة إلى تقريب الأطفال إلى والديهما. وغالبا ما تتضح نتائج ذلك بعد أن يكبر الأطفال ويصلوا سن المراهقة ولكنهم قريبين من آبائهم وأمهاتهم بشكل جيد.
أعود إلى العلاقة بين الزوجين، فمن المفترض ألا تظهرا درجة عالية من الحميمية في علاقتكما أمام الأطفال، فبالإضافة إلى أنها ربما تزيد الغيرة في نفس الطفل فإنها قد تجعله يميل إلى تقليد تلك الحركات مع الآخرين. فبعض الأطفال يميل إلى تقبيل الآخرين على أفواههم لأنه رأى هذا المشهد في المنزل أو على شاشة التلفاز. ولكن لا مانع على الإطلاق من إظهار المشاعر الزوجية العادية أمام الأطفال كالقبلة والاحتضان السريعين. ومما يعين الطفل على تقبل هذا الأمر أن يحتضن ويقبل في اللحظة التي يظهر فيها شيئا من عدم الارتياح. إضافة إلى ذلك ينبغي أن يؤكد له أن محبوب منكما جميعا. وهذه ربما تحتاج بعض الوقت والصبر حتى يدرك الطفل أن علاقة والديه لن تؤثر على حبهما له، مثل أن تقول الأم أحبك يا ابنتي وأحب أباك وأحب أخيك الصغير. ولا مانع من احتضان الجميع في وقت واحد من حين لآخر حتى تشعر الطفلة بأن هذه المشاعر ليست متناقضة، وأن حب الزوج أو الطفل الجديد لن يؤثر على حب أمها لها.
وبالنسبة لغيرتها من أخيها الصغير، فالأمر متشابه مع غيرتها منك، ينبغي التأكيد على مكانتها التي لن تتأثر بوجود أخ لها، وهذا يحتاج بعض الوقت حتى يمكن نقل هذه القناعة لها. ومما يعين في ذلك إشراكها في العناية به مثل إحضار الحفاظ عند تغييره، وإمساكها باللعبة أمامه ريثما تنتهي الأم من تغيير الحفاظ وملاعبته أو مشاركته الاستحمام أحيانا. ومن المهم الثناء عليها باعتدال بعد ذلك، لاسيما إن كان أخوها مبتسما ومتقبلا لها أثناء تلك المساعدة. ولكن عندما تقوم بحركة عنيفة ضد أخيها فينبغي التعامل معها بحزم ولكن برفق ومحبة. ومن ذلك أن يقال لها إن ما تفعله مرفوض، وأنكما لا تسمحان بالضرب أو شد الشعر. وكما أنكما لا تقبلان أن يضربها أحد أو يشد شعرها فإنها غير مسموح لها بأن تفعل ذلك لأخيها. أمسكا بيدها وامنعاها برفق ولكن دون ضرب أو صراخ، فقط استخدما لغة حازمة وأكدا لها أنكما تحبانها ولكن لا تحبان الضرب أو الاعتداء على الآخرين.
أما بالنسبة لإقناع الأطفال بأخطائهم فهناك نوعان، الأول خطأ قد يؤذي أو يضر بالآخرين أو بالطفل نفسه، وهذا يتطلب تدخلا سريعا دون حاجة لإقناع الطفل لحظتها بالخطأ، بل يمكن إقناعه لاحقا، والثاني خطأ يحتاج إلى شرح وتغيير قناعات حتى يتقبل الطفل ذلك وينعكس على سلوكياته. وبيان الأخطاء يتطلب اختيار الوقت المناسب لتعليم الطفل، فقد لا يكون من المناسب تبيان الأخطاء في لحظة ارتكاب الخطأ خاصة عندما يكون الطفل غاضبا أو منفعلا، بل من الأفضل الانتظار حتى يهدأ الموقف، ويكون أحد الوالدين في وضع نفسي هادئ ومستعدا لمناقشة الموضوع بشيء من التفصيل والشرح والبيان. يميل الأطفال إلى تقبل النصائح عندما تكون مختصرة ومباشرة بلا تكرار ولا تأنيب ولا تهديد ولا صراخ أو رفع صوت. وعند تكرار الخطأ يمكن للوالدين تذكير الطفل بإشارة باليد أو بنداء الاسم والنظر إلى موقع الخطأ حتى يتعلم الطفل التوقف عن أخطائه بالإشارة والتلميح، خاصة عند وجود ضيوف.
وعند سماع كلام سيء من الطفل ينبغي مراعاة عمر الطفل، ففي السنوات الأولى يميل الطفل إلى ترديد الكلمات التي يسمعها من الأطفال الآخرين دون معرفة معناها. والأفضل في مثل هذه الحالة أن يتجاهل الطفل حتى لو كرر الكلمة عدة مرات فينبغي على الوالدين أن يصبرا ويستمرا في الحديث وكأن شيئا لم يكن. عندها سينسى الطفل هذه الكلمة ويفقد حرصه على قولها مقارنة بما لو قام أحد الوالدين بضربه أو تأنيبه عليها، فإنه سيشعر في تلك الحالة أن الكلمة وسيلة لجذب انتباه الوالدين يمكنه استخدامها لإجبارهما على الانتباه له، مثلما لو كانت الأم مشغولة مثلا بالهاتف أو تبديل ملابس الطفل الصغير.
أما عندما يكبر الطفل قليلا ويتجاوز السنة الثالثة مثلا، فيمكن لأحد الوالدين أن يجلس معه ويقول له إن هذه الكلمة غير مناسبة، وأنه من الخطأ أن تقال، وأنه يتوقع من الطفل ألا يقولها مرة أخرى لأن الله تعالى لا يحب التلفظ بهذه الكلمات لما فيها من سوء أدب. من الطبيعي ألا يستطيع الطفل الامتناع عن تكرار هذه الكلمة بعد النصيحة الأولى، ولكن يحتاج الوالدان إلى تذكيره كلما نسي كما سبق التوضيح أعلاه في التعامل مع الأخطاء.
تذكر أن الصبر والهدوء وإعطاء هذه الوسائل وقتا كافيا حتى تؤتي ثمارها أمر مهم جدا، وكثيرا ما تفشل تلك الوسائل بسبب استعجال النتائج. كن قريبا من أطفالك وأظهر اهتمامك بهم وسترى أنهم سيكونون أكثر حرصا على طاعتك والاستجابة لطلباتك الآن وفي المستقبل. كن حازما ولكن تتساهل في التعامل مع الأخطاء بحكمة وهدوء لاسيما بعد أن تتأكد أن الطفل فهم المطلوب منه. والحزم لا يعني الشدة ولا القسوة، بل يعني الاستمرار في مطالبة الطفل بأن يتصرف بشكل صحيح وأن نقف إلى جانبه حتى يفعل ذلك مع الحب والحنان والتقدير له سواء نجح أو فشل في تحقيق المطلوب منه، المهم أن يحاول بجد.
لا تنس التوجه إلى الله تعالى بالدعاء الصادق والتضرع إليه في كل وقت بأن يصلح أبناءك وينبتهم نباتا حسنا. أسأل الله تعالى أن يصلح أبناءك وجميع أبناء المسلمين وأن يبارك فيهم وأن يعينك على التربية الحسنة وأن يجعلهم قرة عين لوالديهما، إنه سميع مجيب.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



زيارات الإستشارة:3373 | استشارات المستشار: 340


الإستشارات الدعوية

خطيبي يكلمني في نهار رمضان عن أمور جنسية!
الاستشارات الدعوية

خطيبي يكلمني في نهار رمضان عن أمور جنسية!

د.مبروك بهي الدين رمضان 10 - رمضان - 1432 هـ| 10 - أغسطس - 2011
وسائل دعوية

أرغب في إزالة منكرات (اليوتيوب)!

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان6543





استشارات إجتماعية

لن أستطيع إخبار أهلي بزواجي منها لعدم موافقتهم!
قضايا اجتماعية عامة

لن أستطيع إخبار أهلي بزواجي منها لعدم موافقتهم!

د.محمد سعيد دباس 12 - جماد أول - 1435 هـ| 14 - مارس - 2014

قضايا الخطبة

الشرع لا يلزمك بالبقاء في عصمته

قسم.الخدمات التربوية والارشادية لادارة التربية والتعليم بمنطقة الرياض5427



البنات ومشكلات الأسرة

أبي ينظر لنا نظرة سوداء!

د.إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان5007

استشارات محببة

ما أصغر عمره! وما أغرب أفعاله!
الإستشارات التربوية

ما أصغر عمره! وما أغرب أفعاله!

السلام عليكم... rnعندي استشارة عن تصرف يقوم به ابني البكر عمرة...

د.مبروك بهي الدين رمضان3343
المزيد

أريد حلا يساعدني على التآلف مع أخواتي!
الإستشارات التربوية

أريد حلا يساعدني على التآلف مع أخواتي!

السلام عليكم..rnإلى موقع لها أون لاين والمستشارين فيه والقائمين...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3343
المزيد

ابني عند مشاهدة التلفاز يظل معلقا بصره به!
الإستشارات التربوية

ابني عند مشاهدة التلفاز يظل معلقا بصره به!

السلام عليكمrnابني يبلغ من العمر سبع سنوات ولكن ألاحظ عليه بعض...

أسماء أحمد أبو سيف3344
المزيد

مشكلتي أني بدأت أتكاسل في الدراسة!
الإستشارات التربوية

مشكلتي أني بدأت أتكاسل في الدراسة!

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.. rnأحب أن أشكركم على كل الجهود...

عصام حسين ضاهر3344
المزيد

لابد أن أكون في علاقات الآخرين الشخص الأول!
تطوير الذات

لابد أن أكون في علاقات الآخرين الشخص الأول!

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم أنا عمري 17 , يوم كنت صغيرة...

د.عصام محمد على3346
المزيد

ابني عمره سنتان وأربعة أشهر كثير الصراخ!
الإستشارات التربوية

ابني عمره سنتان وأربعة أشهر كثير الصراخ!

السلام عليكم .. ابني عمره سنتان وأربعة أشهر كثير الصراخ وكل...

فاطمة بنت موسى العبدالله3346
المزيد

أريد مراجعا عن حكم السفر لأجل الصلاة على الميت!
الإستشارات التربوية

أريد مراجعا عن حكم السفر لأجل الصلاة على الميت!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأتوجه لكم بالشكر الجزيل على...

د.مبروك بهي الدين رمضان3347
المزيد

أخاف أن تتطور علاقاته مع وازع الشهوة!
الإستشارات التربوية

أخاف أن تتطور علاقاته مع وازع الشهوة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأرجو أن تفيدوني في حيرتي ...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3347
المزيد

هل من الضروري إلحاق الأطفال بمراكز النشاطات؟
الإستشارات التربوية

هل من الضروري إلحاق الأطفال بمراكز النشاطات؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnأبدأ أولا بشكركم الجزيل على...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3347
المزيد

لا أستحق هذا الرجل الرائع لأني كنت أخرج مع آخرين!
الاستشارات الاجتماعية

لا أستحق هذا الرجل الرائع لأني كنت أخرج مع آخرين!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...rnأنا فتاة 26 سنة مخطوبة من...

د.محمد بن علي آل خريف3347
المزيد