الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


17 - رجب - 1429 هـ:: 21 - يوليو - 2008

كيف أتخذ القرار؟


السائلة:سمر س س

الإستشارة:ياسر بن عبد الكريم بكار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
لا أدري ماذا أصنع بنفسي لأثبت على قرار، أخاف دائما من اتخذ قرار غير صحيح وفقط زوجي وأنا متوترة دائما وقلقه ولا أشعر بسعادة وأخاف من المستقبل أن أحتاج إلى أحد..


الإجابة

الأخت الكريمة.. السلام عليكم ورحمة الله..
مرحبا بك في موقع (لها أون لاين) وأهلا وسهلا..
    الخوف من اتخاذ القرار أمر شائع للغاية.. فكم سمعت هذه الشكوى من رجال ونساء.. والأمر كما يبدو ناجم عن نشأتنا في بيت يكثر فيه النقد لأي فكرة أو قرار.. في بيت حريص على أن يتخذ الجميع القرار الصحيح.. في بيت لا يسمح بالخطأ أو التجربة أو المحاولة. هذه النشأة جعلتنا نحمل فكرة ونقتنع بها بقوة.. مفادها بأنه يجب ألا نخطئ.. يجب أن نكون على الصواب دائما.. أو أننا لم نعط الفرصة للتجربة والخطأ والتعلم من خطأنا.
    والغريب عندما تراجعين سير العظماء تجدين أنهم ارتكبوا أخطاء كبيرة لكنهم كانوا يحّولون كل خطأ إلى تجربة ودرس. وعلى ركام الأخطاء والتجارب غير الكاملة صنعوا خبرة وحكمة قادتهم للنجاح.
   والخبر السار هنا هو أن كل أولئك الذين كانوا قلقين حول قدرتهم على اتخاذ القرار عندما واجهوا موقفاً صعباً ترددوا ثم أقدموا وفعلوا ما أدهشهم وأدهش الناس من حولهم..
   سيدتي.. نصيحتي هنا أن: انتبهي من النقد الخفي لذاتك.. من الحديث السلبي (أنا قاصرة.. لست قادرة على فعل شيء.. لا فائدة مني..) وهكذا.. اسمحي لنفسك أن تخطئ ودافعي عن ذلك بقوة.. اقنعي نفسك أولاً بذلك وهدئي من روعها.. وأخبري الجميع بذلك دون تردد..
   لم أفهم ما الذي تقصدين بأنك متوترة ولا تشعرين بسعادة وتخافين أن تحتاجي إلى أحد في المستقبل.. أرجو أن توضحي ذلك أكثر.. لكني أدفعك هنا إلى تضعي برنامجاً كاملا لتطوير نفسك عقلياً ونفسياً.. ليس لمواجهة خطر المستقبل بل لكي تشعري بقيمتك وأهميتك أكثر, وتشاركي بفعالية وبإيجابية في حياتك وحياة الناس من حولك..
   ختاماً: حياتنا صنع أيدينا.. صنع أفكارنا ونحن المسئولون عنها بالكامل وليس لأحد الحق في توجيهها كما يريد.. تقبلي تحياتي وتمنياتي لك بحياة هانئة.. ومرحبا بك في موقع (لها أون لاين).    



زيارات الإستشارة:3228 | استشارات المستشار: 577


الإستشارات الدعوية

في الفترات الأخيرة صرت أعجز عن الصلاة وخاصة الفجر!
الدعوة والتجديد

في الفترات الأخيرة صرت أعجز عن الصلاة وخاصة الفجر!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 22 - رجب - 1434 هـ| 01 - يونيو - 2013


الاستشارات الدعوية

خبر عاجل للرجال

الشيخ.عادل بن عبد الله باريان2295

الدعوة والتجديد

لم أترك منكرا ولا معصية إلا اقترفتها!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )10541