الاستشارات الاجتماعية » قضايا الخطبة


19 - رمضان - 1429 هـ:: 20 - سبتمبر - 2008

يحبني لكن أمه لا تريدني!


السائلة:نور ا ا

الإستشارة:سميحة محمود غريب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..قصتي طويلة ولا أعرف كيف ألخصها بحيث أكود قد و ضعت بين أيديكم النقاط المهمة و الرئيسية...مشكلتي أنني أحببت شخصا وعلاقتي به حوالي 4 سنوات و نصف يكبرني ب 7 سنوات خلوق و محترم و يملك كل المواصفات التي تحلم بها كل فتاه المهم أنه يحبني كثيرا.. أهلي يتابعون قصتي معه منذ حوالي 3 سنوات كان جار لنا قبل أن ننتقل إلى منزل جديد و نبتعد عنهم. المشكلة تكمن أن أمه غير موافقة على فكرة زواجه بي لأنها لا تريد أن تكون زوجة ابنها الصغير من الجيران علما بأن سمعة أهلي طيبة بشهادة كل الجيران القدامى.. وأصرت هي على رأيها حتى بعد انتقالنا من منزلنا القديم لم ترحب بالفكرة بعد.. حاولت إقناعه بأن يتم زواجنا بدون موافقة أمه و لكنه رفض بحجة أنه المسؤول عند البيت حاليا وأمه مريضة و لا يستطيع أن يعصي أمرها رغم أنني متأكدة من حبه لي لكنني أصبحت لا أطيق الوضع...شارفنا على الدخول لعامنا الخامس معا بدون أي خطوة جدية أو بالأصح رسمية.. للعلم بأنني أملك مواصفات جمال ومستوى تعليمي عالي فليس لأمه أي عذر.. أصبحت أتهرب منه رغم أنني أحبه ولا أستطيع العيش بعيده عنه فأتمنى أن تجدوا لي حلا...


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا..أما بعد...شرع الله الزواج، وجعله شعيرة من شعائر دينه الحنيف الذي ارتضاه لعباده، وحثهم عليه ورغبهم فيه، وكذلك دعا إليه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بسنته القولية والعملية، ودعا القرآن والسنة الشباب والرجال إليه فحثهم عليه، وحث أولياء المرأة على تزويجها الكفء الكريم, ومن أهداف الزواج إيجاد الأسرة المسلمة التي هي الخلية الأولى، ومن مجموعة الأسر يتكون المجتمع ومن مجموعة المجتمعات تتكون الأمة الصالحة التي تقيم شرع الله في الأرض. ولأن الإسلام أراد للمجتمع أن يكون طاهرا ونظيفا ومنضبطا بآداب الشرع, فقد حرص على أن تتوج أي علاقة عاطفية بين شاب وفتاة بالرباط الشرعي والقانوني تحت مظلة الأسرة التي تغذي بالحب كما تغذي بالدين, لأن المشاعر وحدها لا تقيم بيتا ولا تخلق أسرة ولا تضمن السعادة المستمرة. فإذا تعلق قلب شاب بفتاة فليس له من حلٍ إلا الزواج لقول النبي صلى الله عليه وسلم " لم نرَ للمتحابَّيْن مثل النكاح " رواه ابن ماجه. وقد جعل الإسلام الحب الذي يكون فيه النظرة المحرمة والخلوة المحرمة والمواعدة الآثمة هو حبا لا يبيحه الشرع حتى ولو كان بنية الزواج, وفعلا يوجب غضب الله وسخطه. وإن انتهي هذا الحب بالزواج فإنه لن يكون مستقرّاً؛ وذلك لوقوع أصحابه في المخالفات الشرعيَّة والتي بنوا حياتهما عليها مما يكون له أثره في تقليل البركة والتوفيق من الله تعالى، لأن المعاصي سبب كبير لذلك، وإن ظهر لكثير من الناس بتزين الشيطان أن الحب بما فيه من تجاوزات يجعل الزواج أقوى.ابنتي نور... من القضايا التي أفرزتها العولمة والغزو الثقافي على المجتمع العربي المسلم قضية الحب, فأصبحت قضايا الحب بين الشباب والبنات من الأمور المنتشرة والتي باتت تهدد قيمنا الإسلامية الأصيلة, فلا يجور شرعا للفتاة أن تقيم علاقة حب مع شاب وتمنحه عواطفها وتبثه مشاعرها وتتصل به وتواعده وتسامره, وهو مازال أجنبيا عنها ولا تدري هل هذا الشاب سيتقدم للزواج منها وتنتهي هذه العلاقة بزواج على سنة الله ورسوله أم لا؟؟ وأعجب كل العجب أن تستمر هذه العلاقة ما يقرب من خمس سنوات والأعجب أنها على مرأى من الأهل وهم كما تقولين يتابعون هذه القصة, ولا يتدخلون لوقف هذا الأمر الذي لا يرضي الله ويستوجب التوبة, وكأنهم يشاهدون فيلما سينمائيا لا يدرون هل سينتهي نهاية سعيدة أم لا!!!.ابنتي الفاضلة ..اعلمي أن علم الأهل بهذه العلاقة لا يضعها أبدا في إطارها الشرعي, ولا يرفع الحرج عنك طالما لم تنضبط هذه العلاقة بالضوابط الشرعية والآداب المرعية وشريعة الله التي تطالب الشاب بالمجيء إلى أهلك لطلب يدك والدخول في البيوت من أبوابها. هذا من جهة, ومن الجهة الأخرى اعلمي أن الزواج ليس ارتباط بين شخصين فحسب ولكنه ارتباط بين أسرتين أيضا، وموافقة الأهل ورضاهم من الأسباب الميسرة للزواج. فمن حق الأم أن يكون لها رأي في زوجة ابنها والإخلال بحقها قد يؤدي إلى قطيعة رحم، وأمور أخرى لا تحمد عقباها؛ فينبغي لك أن تقدري ذلك، وتفوضي أمرك إلى الله بعد أن تصلي صلاة الاستخارة، وما اختاره الله لك فهو الخير، {وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ} البقرة : 216. وأرجو أن تعلمي أنه ليس من مصلحتك الدخول في مشروع زواج دون موافقة أم الشاب ومباركتها لهذا الزواج؛ لأن الشريعة التي أحلت الزواج وأمرت الزوج بالإحسان إلى زوجته هي ذات الشريعة التي تأمره بالوفاء لأمه والإحسان إليها والاجتهاد في برها. و لا يسعني في هذا المقام إلا أن أثني على هذا الشاب الذي يطلب رضي أمه ويرحم ضعفها ومرضها, يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من أصبح والداه راضيين عنه أصبح وله بابان مفتوحان من الجنة، ومن أصبحا ساخطين عليه أصبح له بابان مفتوحان من النار، وإن كان واحدا فواحد" فقيل : وإن ظلماه ؟ قال " وإن ظلماه، وإن ظلماه "  الدار قطني . فهنيئا لهذا الشاب رضا أمه وبرها, فهذا شعور طيب وأمر رائع لن يضيع عند الله تعالى، وإياك – ابنتي نور - ومطالبته بالزواج منك دون موافقة أمه, فللأم وجهة نظر أوجدتها الخبرة والحياة, وليس من الإنصاف أن يتغاضي الشاب أو الفتاة عن خبرة من هم أكبر منهم سنا وخبرة, وخصوصا أنهم لا يرجون في هذه الحياة إلا سعادة أبناءهم, وإن لم يتمكن من إقناع أمه والحصول على موافقتها, فعليك بالابتعاد تماما عن هذا الشاب وتقبل هذا الأمر برضي .ابنتي نور... من الممكن أن تتوجهي إلى الله تبارك وتعالى بالدعاء أن يغير موقف أم هذا الشاب، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا يرد القضاء إلا الدعاء) رواه الترمذي، فمفتاح قلبها بيد الله تعالى، فتوجهي إلى الله بالدعاء فالقلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف شاء، فاستعيني بالله واجتهدي في الدعاء والتوكل على الله، واعلمي أنه إذا كان هذا الشاب من نصيبك فسيشرح الله صدر أمه لقبولك.نسأل الله لك التوفيق والسداد والهداية والرشاد، وأن يرزقك الله الزوج الصالح الذي يعينك على طاعته ويقر عينك في الدنيا والآخرة... اللهم آمين.



زيارات الإستشارة:14494 | استشارات المستشار: 487


الإستشارات الدعوية

أشعر أني قبيحة والسبب هو الحجاب!
الدعوة والتجديد

أشعر أني قبيحة والسبب هو الحجاب!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 24 - ربيع أول - 1435 هـ| 26 - يناير - 2014
وسائل دعوية

كيف أمنع اللبس العاري في زواج أخي؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4448


الدعوة والتجديد

أريد أن أستقيم مع الله ولكن لا أعرف الطريق!

الشيخ.إبراهيم بن عبد الرحمن بن ناجي آل عتيق7387



استشارات محببة

الرجل لا عيب فيه وفقا لرأي والدي ، لكن العيب في ظروفه!
الاستشارات الاجتماعية

الرجل لا عيب فيه وفقا لرأي والدي ، لكن العيب في ظروفه!

السلام عليكم ورحمة الله
تقدّم لخطبتي رجل توفّيت زوجته منذ...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 915
المزيد

زوجي لا يعاملني بعطف و لا يريد أن يلقي بكلمات حبّ لي!!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي لا يعاملني بعطف و لا يريد أن يلقي بكلمات حبّ لي!!

السلام عليكم ورحمة الله
أمّ لثلاث بنات ومتزوّجة منذ عشر سنوات...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 915
المزيد

نسيتها الآن لكن ضميري يؤنّبني!
الاستشارات الاجتماعية

نسيتها الآن لكن ضميري يؤنّبني!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا شابّ أبلغ من العمر ستّا...

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان915
المزيد

مشكلته أنه جاف عاطفيا ومن جنسية أخرى!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلته أنه جاف عاطفيا ومن جنسية أخرى!

السلام عليكم .. تقدّم لخطبتي منذ أكثر من عام زميل لي في نفس...

د.سميحة محمود غريب915
المزيد

وقعت في الزنى مع أكثر من شخص وأريد أن أتوب!
الأسئلة الشرعية

وقعت في الزنى مع أكثر من شخص وأريد أن أتوب!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لا أعلم ماذا أقول فأنا أشعر...

د.مبروك بهي الدين رمضان915
المزيد

هل هناك علاج لما أصابه أم أنّه أصيب بمرض عقليّ دائم ؟
الاستشارات النفسية

هل هناك علاج لما أصابه أم أنّه أصيب بمرض عقليّ دائم ؟

السلام عليكم. أخي عمره أربع وعشرون سنة و قد انتهى...

د.رياض النملة916
المزيد

تغيرت كثيرا بعد الولادة اصبحت اطره كل شي ؟
الاستشارات النفسية

تغيرت كثيرا بعد الولادة اصبحت اطره كل شي ؟

السلام عليكم .. لا أعلم لماذا تغيّرت كثيرا بعد الولادة ؟! أشعر...

أ.ملك بنت موسى الحازمي916
المزيد

أحسّ أنّي وحدي ولا أحد معي!
الاستشارات النفسية

أحسّ أنّي وحدي ولا أحد معي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته المشكلة هي مجرّد أحاسيس...

أ.ملك بنت موسى الحازمي916
المزيد

أفكّر في الطلاق ولكن خوفي أن أحنّ إليه يوما من الأيّام!
الاستشارات الاجتماعية

أفكّر في الطلاق ولكن خوفي أن أحنّ إليه يوما من الأيّام!

السلام عليكم .. أنا متزوّجة منذ ستّ سنوات ، أصابني برود من...

أ.سماح عادل الجريان916
المزيد

أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !
الأسئلة الشرعية

أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !

السلام عليكم .. أمّي تريد أن تعرف هل أنّ أبي راض عنها قبل وفاته...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر916
المزيد