الاستشارات الاجتماعية » قضايا الخطبة


10 - محرم - 1430 هـ:: 07 - يناير - 2009

هل أتزوج بمن يحتك بالجنس الأنثوي


السائلة:ندى م

الإستشارة:علي بن مختار بن محمد بن محفوظ

السلام عليكم و رحمة الله
أرجو إيجاد الجواب الكافي و الدواء الشافي لمشكلتي مع الدعاء لكم بالتوفيق و النجاح.
أنا فتاة عمري 27 سنة،  تم عقد قراني منذ أشهر قليلة، و الحمد لله أحب زوجي كثيرا، على الرغم من كونه يعيش في مدينة أخرى، و لا ألتقي به إلا كل شهر، لكن المشكلة تكمن في: الشك و الوساوس التي تعتريني بين الفينة و الأخرى! و ذلك راجع لما رواه لي عن ماضيه و علاقاته السابقة! و بحكم عمله الذي يفرض عليه الاحتكاك بالجنس الأنثوي.
 هذا يجعلني خائفة من خيانته لي أو تخليه عني، و بالتالي الطلاق على الرغم من أنه يقسم أن لا شيء يفرقنا إلا الموت، و أنه مستعد للتضحية من أجلي حتى آخر رمق.
  لكني غير مطمئنة! و أعيش في عذاب دائم!  و سبب هذا كذلك كون عائلتي غير راضيين بقيمة المهر التي حددها؛ إذ إنهم اعتبروها قليلة و قالوا لي: إنني بقبولي أكون قد رخصت من قيمة نفسي، و أنه سيستبدلني بأخرى بكل سهولة؛ لهذا أنا انتظر زفافنا بآلام و أزمات نفسية، إذ أرى الفترة التي تفصلني عن شهر تموز طويلة جدا، و عندما يزورني زوجي و يستعد للسفر: أظل أبكي و انعزل عن الكل؛  حتى أني أصبحت أكره منزل أسرتي، و لا أكلم أحدا منهم ،
 ولا أشاركهم الوجبات أو الحديث؛ لدرجة أنهم لا يسمعون مني إلا  كلمات قليلة،  حتى أن أمي أصبحت بعيدة عني، و لا تهتم بي  أبدا، و لا تطمئن علي؛  بل كلما وجدت باب غرفتي مفتوحا تقفله و تتركني منعزلة.
حتى أصبحت لا أشعر بذلك الحب الذي كنت أكنه لي لأنها أهملتني كثيرا منذ مدة طويلة.
هذا كله يجعلني أعيش حياة غير متوازنة و لا أعرف لراحة البال معنى. أرجوكم انصحوني و أرشدوني. و جزاكم الله خيراً.


الإجابة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  أما بعد:
المقدمة:
أسأل الله تعالى أن يوفقك للوصول لأمثل الحلول لهذه المشكلة، ونسأله تعالى أن يوفقنا للهدى، وأن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه، ونسأله سبحانه أن يرينا الباطل باطلا، ويرزقنا اجتنابه.
المقدمة:
الأخت السائلة ندى من المغرب، بارك الله فيك، وأشكرك على سؤالك الذي يدل على حرصك لتأسيس أسرة  مسلمة متينة متماسكة، ولكن لم توضحي المقصود بصاحب علاقات أو صاحب ماضي، فهذا مصطلح يختلف من بلد لآخر، فمن الممكن أن تكون علاقات حب فقط، أو سطحية، أو ما يزعمون أنه حب شريف أو حب بريء.
فأما إذا كان من هذا النوع، فسوف أتوسع في الإجابة بعد ذكر النوع الآخر، والتي هي باختصار:  أن تبحثي أنت والأهل وتتأكدوا عن مدى صدقه في التوبة، وما مدى استقامته، وتبحثي عن أخلاقه ودينه قبل البحث عن ماله ومنصبه أو شكله ومظهره.

وأما إذا كان من النوع الآخر:  فبعض البلاد يعتبرون أن الخطيب صاحب العلاقات، أي علاقات عاطفية محرمة، أي يرتكب فاحشة الزنا، أي يمارس العلاقات الجنسية قبل الزواج.  أي له ماضي كئيب، فهذا لا بد أن تحذري منه، وتعلمي أنك تبني أسرة هشة، ويمكن أن تنهار في أي لحظة، لأسباب كثيرة، ويمكنك أن تتوسعي في قراءة موضوع مشابه منشور ضمن استشاراتي، تحت عنوان:هل أتزوج  بصاحب علاقات مشبوهة
http://www.lahaonline.com/index-counsels.php?option=content&id=9737&task=view&sectionid=2
ثم ندخل الآن في تفاصيل المشكلة، بالمعنى أو المفهوم الأول، أي صاحب علاقات ولكنها ليست من الكبائر، وأيضا نتاول كشف الماضي وأسبابه:

        أولا: كشف الماضي للزوجة؟
من الحكمة ألا يكشف الزوج لزوجته: عن ماضيه الكئيب، لما في ذلك من حصول أضرار أنت شعرت بها ومنها الشك و كثرة الوساوس في الزوج و استمرار ذلك يجعل الحياة الزوجية غير مستقرة.
  و أيضا لا ينبغي للزوجة أن تفتش عن ماضي الزوج، ويمكن للاثنين أن يفتشا عن هذا الأمر قبل الزواج، وقبل و أثناء الخطبة والتي هي فترة للتجربة، ولكي يبحث كل طرف في هذه الفترة عن أخلاق الخطيب، وقدراته، وعن أمانته و مدى تحمله للمسؤوليات لإنشاء أسرة مستقرة، تكون لبنة قوية لبناء مجتمع متماسك، وللتوسع في معرفة كيفية التدقيق في الاختيار ؛ يمكنك الرجوع لموضوع مشابه منشور ضمن استشاراتي تحت عنوان: هل أتزوج كبير السن؟ أو  استشارة أخرى تحت عنوان: هل أتزوج من مدخن؟.
ثانيا: لماذا يكشف الزوج عن هذا الماضي الأليم:
سبب كشف الزوج عن العلاقات السابقة لأسباب مهمة سوف أتلمسها  وأذكرها لأرد الرد الكافي وأقدم الجواب الشافي الذي طلبته الزوجة الفاضلة، وذلك من خلال الأسباب التالية:
 أـ قد يكون الزوج من النوع الذي يحب الصراحة من البداية، ولكنه لا يعرف أن هذه الصراحة قد تسبب له متاعب عديدة في مستقبل حياته الزوجية، فمن المناسب أن يتعلم الزوج متى يقدم الصراحة؟ ومتى يؤخرها؛ فإذا كانت الزوجة تتحملها، وترحب بها فلا مانع، وإما أن تتأثر الزوجة بهذه الصراحة سلبيا؛ فلا داع لهذه الصراحة. وغالبية النساء لا تحب هذه القوة في الصراحة.
ب ـ أن يكون الزوج عازما على التوبة من العلاقات السابقة، ويريد أن تعينه الزوجة على هذه التوبة، وتقبل منه توبته، وتسامحه عن ماضيه، وتغفر له هذه الزلات، ويريد الزوج بذلك أو يحرص على أن يكون صادقا في توبته، وأن يبدأ صفحة جديدة في حياته الزوجية تكون خالية من أي شائبة.
ج ـ أن يكون هدف الزوج من كشف العلاقات السابقة مع النساء:  إثبات أن هذا الزوج صاحب علاقات قوية، مع العلم أنه قد يكون الزوج كاذبا، وعنده عقدة، و يريد أن يثبت لزوجته أنه يحسن التعامل مع النساء، وهذا هدف شبابي متهور، كأنه زوج يعيش فترة المراهقة، فهو شاب مراهق يحب يستمع لعبارات المدح من الآخرين لأنه صاحب علاقات نسائية، والدافع له في ذلك للأسف هن النساء، أو بعض الفتيات، فبعض الفتيات ـ المخدوعات ـ تحب الشاب المجرب، أو صاحب الخبرات في  فن التعامل مع النساء، أو في كيفية كسب قلوب الفتيات.
        د ـ أما إذا كان  زوجك يفتخر بهذه العلاقات المشبوهة ولا يخجل منها؛ فينبغي أن تتأكدي جيدا من نيته للتوبة النصوح، و تتأكدي أنت وأهلك من أخلاقه وأمانته ودينه وخلقه، فإذا كان سيستمر في هذه العلاقات وليس لديه نية للتوبة منها، فعليك بعد الاستشارة مع أهلك، والاستخارة وبعد البحث والتفتيش عن دينه وخلقه، فإذا لم يكن صاحب دين، ولا يحرص على العبادات التي تشجعه على التوبة، فلا بد من اتخاذ قرار حازم من الآن، فالبعد عن هذا الزوج أفضل، و خاصة أنكم أنتم على البر، ولم يتم الزواج الفعلي بعد، ويمكنك الاستفادة من تجارب الزيجات السابقة مثل هذه الاستشارة المنشورة تحت عنوان: نزوات زوجي المتكررة، أو مآسي التنازلات  http://www.lahaonline.com/index-counsels.php?option=content&id=10507&task=view&sectionid=2  وهي ضمن استشاراتي.

هـ ـ أن يكون هدف الزوج من ذكر هذه العلاقات السابقة: أن يأهب أو يعود زوجته لتقبل بظروف عمله الذي يخالط فيه النساء، فلا تطالبه بالبعد عن هذا العمل أو تغييره، أو كما قلت في رسالتك:" بحكم عمله الذي يفرض عليه الاحتكاك بالجنس الأنثوي" فإما أن يغير العمل، ويبعد عن الشبهات، وهذا أمر صعب على بعض الناس، أو يريد الزوج أن يطلع الزوجة على حقيقة عمله؛ فلا تغير عليه أو لا تعاتبه، وهذا أيضا صعب عليك أيضا؛ لأن الشك غلب عليك، واستولت عليك الوساوس.
ثالثا: ماذا يجب على الزوج:
يجب عليه أن يتوب من هذه العلاقات السابقة، وكان من الأفضل مادام الله تعالى قد ستره، أن يستتر بستر الله، ويبتعد عن هذه القاذورات، وينوي توبة نصوحة، يبتعد فيها عن أماكن العمل المشبوهة، و يندم على ما فعل، ويعزم على ألا يعود إلى ذلك أبدا، وإلا فلا بد من اتخاذ موقف حاسم من هذا الزوج المستهتر حتى لا تندمي في المستقبل، خصوصا أنك قلت عن هذا الزوج:" أنه مستعد للتضحية من أجلي حتى آخر رمق"، فهذه ليست تضحية بل عمل واجب أن يبتعد المسلم عن الفتن، خصوصا إذا كان يتأثر بها، ويمكن أن يفتتن من هذا العمل، أو تنزلق رجله فيقع في المحرمات، وأيضا ليتجنب أن يغضبك أو يشعل نار الغيرة في نفسك، أو يجعل الشيطان يتدخل بينكما من هذا الباب، فعليه أن يسد الأبواب التي تسبب المشكلات من البداية، خاصة أنك كما ذكرت تتعذبي من هذه الأمور.
.
رابعا: إبعاد الشك عن النفس:
ينبغي للزوج أيضا أن يقتدي بالرسول الكريم  صلى الله عليه وسلم، فيبعد الشك عن نفسه، ولا يترك الزوجة للشكوك والهواجس، و اقرأي هذا الحديث الذي يبين موقف الإنسان عموما لإبعاد الشك عن نفسه، لأن الشك يكون من النفس ومن الشيطان، فإن الشيطان يجري من بن آدم مجرى الدم
فعن علي بن الحسين : (أن صفية رضي الله عنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم وهو معتكف، فلما رجعت: مشى معها، فأبصره رجل من الأنصار، فلما أبصره دعاه فقال: تعال، هي صفية وربما قال سفيان: هذه صفية فإن الشيطان يجري من بن آدم مجرى الدم قلت لسفيان: أتته ليلا؟ قال: وهل هو إلا ليل) رواه البخاري.
خامسا: موضوع الاختلاف مع الأهل:
هذا الموضوع مع موضوع الزواج عموما لا يمكن لكِ أن تتخذي فيه قرارا بعيدا عن رأي الأهل، ولا تفرطي في أهلك من أجل زوجك، وإذا تزوجت  بمن تحبيه مثلا وخالفت أهلك فسوف تتندمي طوال العمر، ويقوم الزوج بإذلالك دائما؛ لأنك ليس لك ظهر، ولا سند، فأرجو أن تتفاهمي مع الأهل حول مواصفات العريس، وتتفقوا وتستشيروا أكثر من جهة، وتستخيروا، وبعد ذلك يمكنكم أن تصلوا للقرار المناسب، ولا تنفردي أو تستقلي أو تتخذي أي قرار دون مشورة الأهل، فهم لا يستحقون منك سوى الإحسان.
 و أيضا لا بد أن تتأكدي أن الأهل خصوصا الوالدة تحب مصلحتك، وتتمنى لك الخير، وتحاول أن تجتهد لإنجاح الزواج، وتريد لك الفلاح وتبحث لك عن الهناء، وتفتش لك عن السعادة، نسأل الله تعالى أن يسعدنا في الدارين.
سادسا: الحرص على دقة الاختيار:
فلابد للفتاة من أن تحسن الاختيار لمن سيكون أبا لأولادها، ولا تعتمد فقط على الميل القلبي وتغفل دور العقل الراجح، أو تخدع بجودة المشاعر أو حلاوة العبارات وطيب الكلمات في فترة الحب المؤقتة، والتي سرعان ما تنتهي ويستيقظ الزوجان على الحياة الزوجية الواقعية المليئة بالمشكلات، وإن كان فيها سعادة وهناء فهي لا تخلو من عقبات ومنغصات، ولمواجهة هذه الأزمات لابد من التأكد من شخصية الزوج، وتقديم العقل قبل القلب في الحكم عل الزوج أو الخطيب المتقدم، وعدم القبول لشخص لمجرد أنه دافيء المشاعر أو يتحلى بشكل جميل، أو لديه أموال طائلة، أو يتولى منصب رفيع.
فالعقل والدين يأمر كل منهما بحسن الاختيار كما قال تعالى:" إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ "، والرسول صلى الله عليه وسلم يأمر الأهل بذلك فيقول:إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه"  حديث صحيح رواه أبو داود والترمذي. فالإسلام يؤكد على حسن الاختيار، وعدم السير وراء العاطفة، أو الجري وراء الشهوة، أو التسرع في الاستجابة لنداء القلب وعدم تحكيم العقل.

سابعا: موضوع  المهر:
أيضا لا بد من التفاهم مع الأهل حول هذه الأمور التي تأتي في المرتبة الثانية بعد التأكد من الصفات الأخلاقية، ويمكنهم أن يقيسوا على مهر المثل من الأقارب أو من الأخوات، وهذا ليس ضرورة، ويمكن أن يكون هذا الزوج فيه من الصفات الطيبة التي تجعل الأهل يتساهلون معه في تكاليف الزواج وتخفيض المهر، ويمكنك أن تذكريهم بحديث النبي صلى الله عليه و سلم عن عائشة : (عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : أعظم النساء بركة أيسرهن مؤنة .).رواه أحمد و ابن حبان وغيرهما.
سأل الله تعالى لنا و لكِ التوفيق والسداد وأن يمنحنا جميعا القدرة على الوقوف في وجه المشكلات ومواجهة العقبات.
هذا و الله تعالى أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
 أخوكم أبو عمر علي مختار محفوظ.



زيارات الإستشارة:14160 | استشارات المستشار: 161


الإستشارات الدعوية

أريد أن أطهّر نفسي من الذنوب والمعاصي والحرام!
الدعوة والتجديد

أريد أن أطهّر نفسي من الذنوب والمعاصي والحرام!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 22 - جماد أول - 1437 هـ| 02 - مارس - 2016


الدعوة في محيط الأسرة

كيف أحمي زوجي من الإنترنت؟!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند9042

الدعوة في محيط الأسرة

كيف أنقذ أهلي؟

د.قذلة بنت محمد بن عبد الله القحطاني7430

مناهج دعوية

ما أنسب طريقة لدعوة زميلاتي؟!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند6873

استشارات محببة

محتارة بين تخصصين المحاسبة والكيمياء!
الإستشارات التربوية

محتارة بين تخصصين المحاسبة والكيمياء!

السلام عليكم..rn أنا فتاة تخرجت حديثا من الثانوية وأرغب...

سلوى علي الضلعي3469
المزيد

ابنتي تبولت اليوم فهل هي مريضة؟
الإستشارات التربوية

ابنتي تبولت اليوم فهل هي مريضة؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. rn ابنتي عمرها 12عاما ذاهبة...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم3469
المزيد

ابنتي تعارضني كثيرا، وتسبب لي المشاكل!
الإستشارات التربوية

ابنتي تعارضني كثيرا، وتسبب لي المشاكل!

السلام عليكم ورحمة الله.. أنا أم، ولدي بنت تعارضني كثيرا، وتسبب...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3469
المزيد

العنف لغة أخي المراهق!
الإستشارات التربوية

العنف لغة أخي المراهق!

السلام عليكم ورحمة الله.. rnأولاً أحب أن أشركم شكراً جزيل على...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3470
المزيد

أريد حلولا لمشاكل أطفالي من تقليدهم الأعمى لابنة عمهم!
الإستشارات التربوية

أريد حلولا لمشاكل أطفالي من تقليدهم الأعمى لابنة عمهم!

السلام عليكم.. rnالعفو منكم ولكن معي استشارة أخرى بخصوص ابنتي...

رانية طه الودية3470
المزيد

تقدم لخطبتي رجل محترم لكنه ضد الثورة المصرية!
الاستشارات الاجتماعية

تقدم لخطبتي رجل محترم لكنه ضد الثورة المصرية!

السلام عليكم..rn أرجو سرعة الرد على استشارتي لكي أستطيع أخذ القرار...

عصام حسين ضاهر3470
المزيد

طفلتي تمثل عبئا علي كل من يلعب معها أو يتعاطف معها!
الإستشارات التربوية

طفلتي تمثل عبئا علي كل من يلعب معها أو يتعاطف معها!

أم نور 23-6 33673rnالسلام عليكم ورحمة الله...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم3470
المزيد

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة?
الأسئلة الشرعية

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة?

السلام عليكم ورحمة الله..rnسؤالي إلى الدكتورة رقية المحارب..rn...

د.رقية بنت محمد المحارب3470
المزيد

الجامعة توزع علينا أقلام رصاص فهل يجوز لي أخذه؟
الأسئلة الشرعية

الجامعة توزع علينا أقلام رصاص فهل يجوز لي أخذه؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnجامعتنا في فترة الاختبارات...

الشيخ.إبراهيم بن عبد الرحمن بن ناجي آل عتيق3470
المزيد

ما هي حدود الوجه الواجب غسله في الوضوء?
الأسئلة الشرعية

ما هي حدود الوجه الواجب غسله في الوضوء?

السلام عليكم ورحمة الله..rnأرجو الإجابة على سؤالي بسرعة.. وجزاكم...

د.فيصل بن صالح العشيوان3470
المزيد