الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


25 - محرم - 1430 هـ:: 22 - يناير - 2009

زوجتي حرمتني من أطفالي!


السائلة:محمد م

الإستشارة:هدى محمد نبيه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أنا دائما في خلاف مع زوجتي لعدم ثقتها في!
 وهى الآن غاضبة في بيت أهلها ومعها أطفالي، بنت عمرها 5 سنوات وولد عمره 3 سنوات، ولها الآن أكثر من 40 يوما لم أر أولادي لأنها تمنعهم مني، و أنا أحبها، ولا أستطيع أن أعيش بدونها و وبدون أولادي.
 تدخل ناس كثير ولم تعد وأنا متعب نفسيا لعدم رؤية أطفالي! وأفكر في الموت حتى أستريح من عذاب غياب أطفالي!
 ماذا أفعل؟ على الرغم أني أصلي ولا يفوتني فرض، وهى لا تصلي؟


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.
أخي الكريم، بارك الله فيك ، وأعاننا وإياك على كل خير......
الزواج سكن ومودة لطرفي العلاقة الزوجية، ومن شأن السكن والمودة أن يتصف بالديمومة والثبات والاستقرار.
 و مهمة الزواج تحقيق السكن النفسي والاجتماعي، والسكن النفسي والاجتماعي يقتضى نوعًا من عدم التكلف والصراحة والتلقائية.
ولا شك أخي الفاضل أن عدم الثقة الذي تعاني منه زوجتك، ربما له أسبابه ومبرراته ، ففتش في أسلوب تعاملك معها لأنه من غير المعقول  أن تتعامل الزوجة مع زوجها بمثل هذا الأسلوب ( أسلوب الشك وعدم الثقة ) إلا إذا أوقعت نفسك من حيث تشعر أو لا تشعر بذلك.
 ثم تذّكر أخي الفاضل أن المرأة بطبيعتها حساسة فقد تكون تصرفت تصرفا معينا جعلها تشك بك ولا تثق فيك، ولذلك من المهم أن يبعد كل واحد منا نفسه عن مواطن الشبهة.
ولعلك تتساءل ما هو المطلوب مني الآن ؟
 فأقول: عليك بمراجعة تصرفاتك مع زوجتك والتفكير في الجواب على السؤال التالي ( هل قمت بتصرف ما ! أوقع في نفس زوجتي مشاعر عدم الثقة ؟ ) وأجزم أنك ستجد شيئا من ذلك؛ فإن وجدته فعليك ببيان موقفك والسبب الداعي لتصرفك ذاك.
لذلك أنصحك –أخي الكريم- بالجلوس مع نفسك ومحاولة التعرف على المشكلة بالتحديد، وأن تجيب على التساؤل الذي طرحته عليك مسبقا ...ثم توجه إلي زوجتك ، واجلس معها جلسة حوار هادئة وتستمع إليها وليكن إنصاتك لها لأجل تصحيح وضعك أولا والوضع بشكل عام بينكما.
وأعلم أن الصراحة بين الزوجين دعامة من دعائم نجاح الأسرة، وهي بمثابة الصابون الذي يزيل البقع المتسخة في العلاقة بين الزوجين، وغياب الصراحة يؤدى إلى غياب الثقة بين الزوجين.
فلا يجب أبدا أن يكون هناك أسرار بين الزوجين؛ فأسرار الزوجة هي أسرار الزوج وأسرار الزوج هي أسرار الزوجة؛ إذ هما كالعقل الواحد في الجسد الواحد، هذا إذا اتبع كل منهما سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في اختيار صاحبه ووفقه الله في الاختيار.
فالصراحة هي أساس الحياة الزوجية وهي العمود الفقري في إقامة دعائم حياة أسرية سليمة خالية من الشكوك والأوهام ، وبعيدة عن الأمراض النفسية والاجتماعية؛ التي قد تهدد كيان الأسرة بالانهيار .
والعلاقة طردية بين الحب والمصارحة بين الزوجين؛ فكلما ازدادت المصارحة بين الزوجين ازداد ارتباطهما وقويت علاقتهما، وذلك عبر القيام بسلوكيات متميزة، وأساليب جذابة، وابتكار أوضاع لتغيير النمطية في التعامل؛ وهذا كله يعطي مزيداً من البهجة والرونق للحياة الزوجية.
وإذا ارتكزت الحياة الزوجية عليها كانت حياة هادئة هانئة أما إذا فقدت المصارحة فحياة الزوجين تعيسة يفقد خلالها كلا من الزوجين ثقته في الآخر.
و إذا ضعفت ثقة المرأة في زوجها وشعرت أنه لا يصارحها ويخفي عنها أشياء؛ يتبادر إلى ذهنها أن في حياته امرأة أخرى فتقيس كل تصرفاته وانفعالاته وفق نظرتها وتتحول حياتها إلى جحيم.
أخي الفاضل: في حالة تأكدك من أنك لا تقوم بما يثير الشكوك لدى زوجتك؛ فلك أن تعلم أن هناك نوعا آخر من الشك هو نوع مرضى ، وهى تتوافر عند الشخصيات ذوى الحساسية الزائدة والشك والمشاعر الاضطهادية التي تظهر في مواجهة أي ضغط أو عند الإحساس بالعجز أو الحقارة أو الدونية ، فكلما زاد إحساس الإنسان بعجزه في أي مجال أخذت الغيرة عنده أبعادا متطرفة تصل إلى حد الإساءة لمشاعر الطرف الآخر، والتفاوت الشديد بين الطرفين يدعم ويغذى أحاسيس العجز، فقد تكن الزوجة شاعرة بأنها متواضعة جماليا أمام من يقابلهن الزوج في محيط عمله مثلا، أو قد ترى أن زوجها زوج رائع محسودة عليه وتشعر في قرارة نفسها أن رأى الناس أنها دونه، وأنه يستحق أفضل منها اجتماعيا، أو تشعر أنها تحبه للدرجة التي تشعر فيها بأنها لا تكفيه فهو يستحق أكثر، والعديد والكثير من صور الدونية التي تستشعرها الزوجة بجوار زوجها.
وهنا الزوجة المريضة تحاول العثور على أدلة لتؤكد وتدلل على صحة ما في رأسها، وأي محاولات من الزوج لإثبات البراءة لا تجدي بل تثير استهزائها.
 أيها الزوج المحب:
 أتوقع منك بأنك ملم بظروفك وما تعانيه وحال زوجتك فستبدأ فى محاولة العلاج؛  فإن كان السبب منك بتقصيرك فلتعد أدراجك فى ملاطفة زوجتك والاشتياق لها ومغازلتها، وأجلس مع نفسك واستعيد شريط الحياة السابقة وحاول أن ترى إن كنت قد  وضعت نفسك في موضع شبهة دون أن تقصد فلتحاول أن تعثر عليه وأبدأ في شرحه بإخلاص للزوجة.
أما أن كان السبب في الزوجة في إحساسها بالتواضع إلى جوارك أو عجزها في إرضائك في مجال معين؛ لذا تخاف أن تستعيض عنها بأخرى، فلتبدأ في توصيل معلومة إليها: أنك مكتفى ومتشبع بها.
كما عليك أن تبين لها خطورة التقصير في أداء الصلاة هذا الركن العظيم من أركان الإسلام، والصلاة هي الفارقة بين المؤمن والكافر، وفي الحديث الصحيح:(العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)، وهي وصية النبي صلى الله عليه وسلم الأخيرة لأمته، ولا حظّ  في الإسلام لمن ترك الصلاة ، وكما قال عمر رضي الله عنه: (إن أهم أموركم عندي الصلاة فمن حافظ عليها فهو لما سواها أحفظ ، ومن ضيعها فهو لما سواها أضيع، ومن حافظ على الصلاة كانت له نوراً وبرهاناً ونجاة يوم القيامة ، ومن لم يحافظ عليها لم تكن له نوراً ولا برهاناً ولا نجاة يوم القيامة ، وحشر يوم القيامة مع فرعون وهامان وقارون وأبيّ بن خلف ) وهؤلاء والعياذ بالله هم أئمة الكفر والضلال.
وأرجو كذلك أن تبين لها شؤم المعاصي وخاصة كبيرة ترك الصلاة وخطورة ذلك على بيتكم وحياتكم وأولادكم، وتبين لها أن السبب وراء المشكلات التي تواجهونها في حياتكم بسبب تركها للصلاة قال تعالى: { ... ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى}.
وعليك بالتوجه إلى الله واللجوء إليه والحرص على طاعته قال تعالى: {وأصلحنا له زوجه، إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغباً ورهباً وكانوا لنا خاشعين}. وعليك بالدعاء فهو عبادة عاجلة ويظهر به التوجه إلى الله - تعالى - والتضرع له  قال تعالى : {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ } البقرة186   
وعَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏ ‏أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ‏صلى الله عليه وسلم‏ ‏قَالَ: ( يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الْآخِرُ فَيَقُولُ ‏ ‏مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ وَمَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ وَمَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ ) رواه البخاري ومسلم فادعو لها بأن يهدي الله قلبها، ويصلح حالها ويذهب عنها هذا الداء ، وأدعيه بصدق وإخلاص وألح عليه بالدعاء .
وأخيرا أسأل الله أن يصلح لنا ولكم الحال، وأن يردها إلى صوابها، ومن الله التوفيق والهداية والرشاد.



زيارات الإستشارة:6948 | استشارات المستشار: 345


الإستشارات الدعوية

أمّي لا تصلّي  وأبي أيضا لا يصلّي!
الدعوة في محيط الأسرة

أمّي لا تصلّي وأبي أيضا لا يصلّي!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 05 - شعبان - 1438 هـ| 02 - مايو - 2017

الدعوة والتجديد

أريد حفظ القرآن كاملاً لأبشر معلمتي !

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4438




استشارات محببة

بعد أن أتّخذ القرار أعود بعد ذلك وأتردّد !
الاستشارات النفسية

بعد أن أتّخذ القرار أعود بعد ذلك وأتردّد !

السلام عليكم ورحمة الله
مشكلتي أنّ الحياة بالنسبة لي لا تعني...

د.أحمد فخرى هانى1764
المزيد

ماذا أفعل علما أنّي أعرف ماضيه مع صديقتي؟
الاستشارات الاجتماعية

ماذا أفعل علما أنّي أعرف ماضيه مع صديقتي؟

السلام عليكم عرض عليّ زميل قديم لي في الدراسة الزواج وهو شخص...

رفيقة فيصل دخان1765
المزيد

زوجي لا يصلّي ولا يصوم  ولا يسلم أحد  من لسانه!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي لا يصلّي ولا يصوم ولا يسلم أحد من لسانه!

السلام عليكم .. زوجي يريد إرجاعي ولا يريد الطلاق ، يتّهمني...

أ.سماح عادل الجريان1765
المزيد

منذ الطفولة وأنا شخصيّة أميل إلى الاكتئاب و الوسواس !
الاستشارات النفسية

منذ الطفولة وأنا شخصيّة أميل إلى الاكتئاب و الوسواس !

السلام عليكم و رحمة الله أنا فتاة أبلغ من العمر إحدى وثلاثين...

مريم محمد البحيري1765
المزيد

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?
الأسئلة الشرعية

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?

السلام عليكم ورحمة الله..أحببت السؤال عن مجيئ الدورة الشهرية...

د.فيصل بن صالح العشيوان1766
المزيد

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?
الاستشارات الاجتماعية

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أنا فتاة بعمر الـ19 عاما،...

طالب عبدالكريم بن طالب1766
المزيد

مديري يحاول تشويه صورتي أمام زملائي!
الاستشارات الاجتماعية

مديري يحاول تشويه صورتي أمام زملائي!

السلام عليكم ..
لديّ مدير في العمل ذو وجهين ، يتصيّد لي الأخطاء...

سارة المرسي1766
المزيد

مواقفها جارحة ولا أستطيع نسيانها  !
الاستشارات النفسية

مواقفها جارحة ولا أستطيع نسيانها !

السلام عليكم عشت بعيدة عن أمّي لأنّ أمّي مطلّقة وعشت طفولة تخلو...

د.أحمد فخرى هانى1766
المزيد

أكره شكلي إلى درجة أنّي أودّ الانتحار!
الاستشارات النفسية

أكره شكلي إلى درجة أنّي أودّ الانتحار!

السلام عليكم .. أنا فتاة قد أكملت 20 سنة المشكلة في طولي ،...

د.أحمد فخرى هانى1766
المزيد

أفضّل الموت على أن أتزوّج!
الاستشارات النفسية

أفضّل الموت على أن أتزوّج!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
أوّلا شكرا على جهودكم المبذولة...

ناصر بن سليمان بن عبدالله الحوسني1766
المزيد