الأسئلة الشرعية » الأحوال الشخصية » النكاح


26 - محرم - 1430 هـ:: 23 - يناير - 2009

الخطيب مناسب لكن أمي ترفضه!


السائلة:اكرام ع م

الإستشارة:عبد العزيز بن محمد بن حماد العمر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .أنا فتاة عمري 20 سنة، أدرس في الجامعة، و تعرفت على شاب منذ سنة، وحاول أن يخطبني و يدخل من الباب، وعندما فتحت الموضوع مع أمي وسألتني عن اسم الولد ولقبه بسرعة ما تغير أسلوبه وكانت متعصبة جدا من دون أسباب! و قالت: لا تحلمي أن تتزوجي هذا الإنسان لان عائلته وخاصة والده ظلم كثير من البشر و قالت كثير من كلام عن والد الشاب.  وقالت: أكيد سوف يكون هذا الشاب مثل والده! و أنا بصراحة اعتبر هذا الإنسان ذي أخلاق وخلص دراسته، وكذلك المعلومات عن عائلة هذا الشاب  تقريبا غير متوفرة. أمي تعتقد دائما أن أي إنسان ذي مال أو يصل إلى مرتبة عاليا في المجتمع: أكيد ظالم وإنسان لا يخاف الله! حاولت المستحيل أن اقنع أمي ولكن لا جدوى!  وقالت لي: أتركك في الحمام ولا تتزوجي هذا الإنسان! ومشكله أمي لا تريد أن تذهب وأن تسأل عليه أو على أسرته! فقط تقول كلام و قالت: أنت لا ابنتي ولن أغفر لك في الدنيا والآخرة! أنا والله محتارة كيف أمي ترفض نصيب ابنتها من دون أسباب مقنعة في دين؟ ولو كان عائلة الولد غير صالحين ولكن ما ذنب هذا الشاب. والله أرسلت إلى كثير من مواقع و أريد استشارة،  أو أريد نصيحة إلى أمي وكذلك من الأحاديث الشريفة و الشرع حتى أقوم بطباعة هذا الرد وأرسله إلى أمي. أشكركم و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..الحمد لله وبعد:  فاشكر أختي السائلة على ثقتها بهذا الموقع، وطرحها لسؤالها و إجابة لاستشارتها في النقاط التالية وبالله التوفيق : أولا: أنه لا يجوز إقامة العلاقات العاطفية بين الجنسين قبل عقد النكاح خارج إطار الزواج، ويعظم الذنب مع خيانة الوالدين أو أحدهما بذلك أو عقوقهم باستمرار هذه العلاقة المحرمة. و يجب قطع هذه العلاقة في مهدها, ولا يجوز أن تبدأ العلاقة الزوجية بأمور محرمة. وإن أثر المعصية ليبقى أثرها في تكوين العلاقة الزوجية. قال بعض السلف: إني لأعصى الله؛ فأرى أثر ذلك في خُـلـق دابتي وامرأتي, لذا حري بنا أن نستغفر الله عزّ وجلّ من جميع الذنوب والخطايا, فإن التوبة والاستغفار سبب النجاة والفلاح والسعادة في الدنيا والآخرة .ثانياً : الأم شفقتها ورحمتها وحرصها على سعادة ابنتها  أكبر من حرص البنت على نفسها, والأم تملك خبرة وبُعد نظرة وتقديراً للأمور ما لا تملكه البنت غالباً. فإذا علمت الأخت السائلة ذلك واستقر في نفسها: استطاعت أن تحسن التعامل مع أمها، وأن تقدر موقف أمها, والخروج بنتيجة مرضية لهما, ولا يليق بها إساءة الظن بها كما في قولها ( أنا والله محتارة كيف أمي ترفض نصيب ابنتها؟) . و لا يخفى عظم مكانة الأم في الإسلام وقد جعلها أحق الناس بصحبتها وبرها ومفتاحاً لدخول الجنة , و جعل عقوقها سبباً لدخول النار والعياذ بالله .ثالثاً : لم تذكر السائلة شيئاً عن ديانة الخاطب وحُسن التزامه بتعاليم الإسلام, و الواجب أن نختار لبناتنا ممن يُرضى دينه وخلقه, و لا يجوز أن يرفض زواجها منه لأسباب غير مقبولة شرعاً، وقد ورد النهي عن ذلك فعن أبى حاتم المزني مرفوعا:( إذا أتاكم من ترضون دينه و خلقه فأنكحوه, إن لا تفعلوه تكن فتنة في الأرض و فساد كبير . قالوا: يا رسول الله و إن كان فيه؟ قال : إذا جاءكم من ترضون دينه و خلقه فأنكحوه ... ثلاث مرات " رواه الترمذى و قال : حسن غريب  وقال الألبانى فى "إرواء الغليل": 6/266 :حسن. ويعتبر رد الكفء في الدين والخُـلق من العضل المحرم شرعاً قال تعالى : { وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ } سورة النساء آية 19 على قول من قال أن الآية تشمل أولياء الأيامى، فقد روي عن مجاهد  في زاد المسير في تفسيرها أن الأولياء كانوا يمنعون النساء من التزويج ليرثوهن. قال ابن كثير: فالآية تعم ما كان يفعله أهل الجاهلية وما ذكره مجاهد ومن وافقه وكل ما كان فيه نوع من ذلك والله أعلم.وعضل النساء ومنعهن من الزاوج بالأكفاء ذنب عظيم وإثم كبير، وهو من أخلاق الجاهلية ، وورد تحريم العضل في قوله تعالى: {وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْاْ بَيْنَهُم بِالْمَعْرُوفِ } (البقرة: 232(فليتق الله كل ولي في موليته، وليمنحها حقها الذي أباحه الله لها في الزواج من الكفء ، وليحذر الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة. ومن يرضى أن تكون ابنته وفلذة كبده خصمه يوم القيامة قال تعالى : {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ } )الأنبياء: 47(وأما إن كان المتقدم غير كفؤ فللولي منعها من الزواج منه ابتداء.قال الموفق ابن قدامة - رحمه الله-: "فإن رغبت في كفء بعينه وأراد تزويجها لغيره من أكفائها وامتنع من تزوجيها من الذي أرادته كان عاضلاً لها، فأما إن طلبت التزويج بغير كفئها فله منعها من ذلك ولا يكون عاضلاً لها بهذا، لأنها زوجت من غير كفئها فله فسخ النكاح؛ فلأن تمتنع منه ابتداءً أولى. "المغني 7/42"و أنصح الأخت السائلة أن تتلطف في إقناع والدتها، وأن ترسل لها من يقنعها ممن له كلمة عندها ،واسأل الله أن يوفق الأخت السائلة لما يحب ويرضى في الدين والدنيا والآخرة ، وأن يجعل لها من كل هم فرجاً ومن كل ضيق مخرجاً، والله أعلم وأحكم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.  
 
أما الدكتور محمد المسند فقد قال:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أيتها الأخت الكريمة .. سأوجه إليك رسالة ثم إلى أمك.
   أما الرسالة التي إليك فأقول: أولاً من حقك كفتاة أن تحلمي بفارس أحلامك ويكون لك رأي في اختياره والموافقة عليه بطريق شرعي، لكن ألا ترين أننا أحياناً قد نتحمس لشيء ونناضل من أجله، فنكتشف ولو بعد حين أنه غير مناسب لنا دون أن نشعر ، والعكس صحيح، وربنا عز وجل يقول: { وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون }. والمؤمن في مثل هذه الأحوال عليه أن يستخير الله عز وجل مع بذل جميع الأسباب المشروعة، فإن حصل له مانع فلعله من  آثار الاستخارة فيكون الخير في عدم حصول ذلك الشيء، فلا يجزع ولا يتسخط، ويرضى بما اختاره الله، إذ لو كان خيراً ليسره الله عز وجل. هذه هي حقيقة الاستخارة.
   وأما الرسالة التي أوجهها لأمك فأقول: لا ينبغي بل لا يجوز ردّ الخاطب الكفؤ عن البنت لقول النبي صلى الله عليه وسلم: " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض ". وكون والده كافراً أو ظالماً أو فاسقاً أو حتى عدواً للإسلام لا يسوغ الرد، إذ العبرة بالخاطب نفسه { ولا تزر وازرة وزر أخرى }، ولو أننا أخذنا بهذا المنطق لتعطل شباب كثيرون وفتيات كثيرات عن الزواج، وحصل ما حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم من الفساد العريض، فالواجب على كل والد وكل والدة أن يتقوا في أولادهم ، ولا يكونوا حجر عثرة في طريق سعادتهم وعفافهم، وقد تزوج النبي صلى الله عليه وسلم صفية بنت حيي اليهودية بعد إسلامها، وأبوها كان يهودياً كافراً معادياً للإسلام والدعوة، وزوجها كان كذلك قبل قتله، وكذلك تزوج عليه الصلاة والسلام أم حبيبة بنت أبي سفيان الذي كان من أشد أعداء الدعوة بل كان زعيم الكفر آنذاك، حتى اسلم بعد ذلك وحسن إسلامه. وقد زوج كثير من الصحابة بناتهم لشباب مؤمنين كان آباؤهم من أهل الشرك وأعداء الدعوة، ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام الأسوة الحسنة، والله الموفق. 



زيارات الإستشارة:5154 | استشارات المستشار: 189


استشارات محببة

ما أصغر عمره! وما أغرب أفعاله!
الإستشارات التربوية

ما أصغر عمره! وما أغرب أفعاله!

السلام عليكم... rnعندي استشارة عن تصرف يقوم به ابني البكر عمرة...

د.مبروك بهي الدين رمضان3343
المزيد

أريد حلا يساعدني على التآلف مع أخواتي!
الإستشارات التربوية

أريد حلا يساعدني على التآلف مع أخواتي!

السلام عليكم..rnإلى موقع لها أون لاين والمستشارين فيه والقائمين...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3343
المزيد

ابني عند مشاهدة التلفاز يظل معلقا بصره به!
الإستشارات التربوية

ابني عند مشاهدة التلفاز يظل معلقا بصره به!

السلام عليكمrnابني يبلغ من العمر سبع سنوات ولكن ألاحظ عليه بعض...

أسماء أحمد أبو سيف3344
المزيد

مشكلتي أني بدأت أتكاسل في الدراسة!
الإستشارات التربوية

مشكلتي أني بدأت أتكاسل في الدراسة!

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.. rnأحب أن أشكركم على كل الجهود...

عصام حسين ضاهر3344
المزيد

لابد أن أكون في علاقات الآخرين الشخص الأول!
تطوير الذات

لابد أن أكون في علاقات الآخرين الشخص الأول!

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم أنا عمري 17 , يوم كنت صغيرة...

د.عصام محمد على3346
المزيد

ابني عمره سنتان وأربعة أشهر كثير الصراخ!
الإستشارات التربوية

ابني عمره سنتان وأربعة أشهر كثير الصراخ!

السلام عليكم .. ابني عمره سنتان وأربعة أشهر كثير الصراخ وكل...

فاطمة بنت موسى العبدالله3346
المزيد

أخاف أن تتطور علاقاته مع وازع الشهوة!
الإستشارات التربوية

أخاف أن تتطور علاقاته مع وازع الشهوة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأرجو أن تفيدوني في حيرتي ...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3347
المزيد

هل من الضروري إلحاق الأطفال بمراكز النشاطات؟
الإستشارات التربوية

هل من الضروري إلحاق الأطفال بمراكز النشاطات؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnأبدأ أولا بشكركم الجزيل على...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3347
المزيد

طفلتي تشتكي من زوجة أبيها وأطفاله!
الإستشارات التربوية

طفلتي تشتكي من زوجة أبيها وأطفاله!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..                 ...

رانية طه الودية3347
المزيد

كيف نعلمه وهو لا يريد أن يتعلم؟
الإستشارات التربوية

كيف نعلمه وهو لا يريد أن يتعلم؟

السلام عليكم .. لدي ابن أختي عمره سنتان لكنه لا يتكلم كان يحب...

أروى درهم محمد الحداء3347
المزيد