x
04 - صفر - 1430 هـ:: 30 - يناير - 2009

ما حكم هذه الإفرازات البنية و الصفراء؟

السائلة:سارة
الإستشارة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
عزيزتي الدكتورة رقية المحارب.. أكتب إليك لأشكرك جزيل الشكر على جهودك الواضحة..
أستاذتي.. أود أن أسألك عن أمر يحيرني وقد سبق وأن أرسلت لك مشكلتي أني موسوسة
عندي مشكلة جديدة، بعد انتهائي من الدورة هذه المرة طهرت برؤية سائل شفاف لزج قليل جدا وبعد ذلك أصبحت أضع الفوط الصحية اليومية وذلك من باب الاحتياط ولكي أكون على طهارة وذلك أني أكون بالعمل وأريد أن أصلي، فأرى إفرازات بنية ولكن لم أهتم بها وذلك لقول أم سلمة " كنا لا نعد الكدرة والصفرة بعد الطهر شيئا"
والآن مر شهر على دورتي الأخيرة .. لمن أكون في عملي وأذهب لأصلي أجد إفرازات بنية أو صفراء خفيفة جدا جدا جدا لكن لم اهتم بها، مجرد أتوضأ وأصلي علما أنها تنزل علي فقط بالعمل لأن شغلي متعب أنزل وأطلع فوق، لكن في البيت ما تنزل علي، فأنا قلت يمكن سبب نزولها هو الإرهاق والتعب وسألت والدتي فقالت لا تعيري لها اهتماما فهي رطوبة.
أرجوك أستاذتي أفيديني قبل أن أدخل في دوامة الوسوسة
جزاك الله
الإجابة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الحمد الله الصفرة و الكدرة في زمن الطهر ليست بشيء لا تعيري لها اهتماما ولكن إذا رأيت الكدرة فتوضئي واستنجي مع الوضوء أما الرطوبة فلا تنقض الوضوء وليست بنجسة وإذا كان هذا الإفراز البني يصيبك بسبب الجهد الذي تبذلينه فإن كان كثيرا فهو كالاستحاضة يكون حكمك حكم المستحاضة فإمكانك أن تؤخري صلاة الظهر إلى قريب العصر وتغتسلين غسلا وتصلين الفرضين.
أما إن كان قليلا فتوضئي واستنجي وصلي الصلاة في وقتها وإذا لم يكن به  لون كأن يكون شفافا أو مصفرا فليس بشيء ولا يلزمك إعادة الوضوء أم الوسوسة فاقطعي دابرها بالعلم الشرعي لأنها تزول باليقين وأعملي دائما على اليقين ولا تلتفي للشك وأعلمي أن الله لا يؤاخذك إذا اجتهدي والله أعلم
زيارات الإستشارة:41929 | استشارات المستشار: 793
فهرس الإستشارات