الأسئلة الشرعية » الأحوال الشخصية » العشرة بين الزوجين


09 - ربيع الآخر - 1430 هـ:: 05 - ابريل - 2009

لماذا كل هذا الاضطهاد للمرأة؟


السائلة:الحزينه ت م

الإستشارة:عادل بن عبد الله باريان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أريد أسال: هل الإسلام أنصف الرجل والمرأة؟ هل حق الزوجة مثل حق الزوج؟
 لماذا الزوج له الحق أن يفعل أي شيء؟ وحرام على الزوجة تهجره أو تزعله؟ هو يصادق عليها؟ يعمل أي شي حلال وحرام!
 على الزوجة ألا تعرف أحدا غير زوجها. إذا لم تعطيه حقه في الفراش: زعل ثم لازم تراضيه؟ لماذا كل هذا الاضطهاد للمرأة! وكل امرأة ليس لديها أي حق على زوجها،
 و أي خطأ من الزوجة: أنا أتوقع هو من الزوج، فهو السبب.
 إذا تزني أو تتعرف على زوجة لأنها لا يعطيها كل حقوقها، و هو يأخذ كل حقوقه من زوجته أو من غير وحده.
 هي تموت وهو يعيش وكأنها هي ليست من بشر بس هو بشر!
 أنا محتاجة زوجي فعلا، و محتاجة للفراش. منذ سنتين ونصف، وهو هاجرني وهو بالتلفون مع إنسانة أخرى يقيم معها علاقة جنسية كاملة!
و أنا رأيته بعيني! و أنا أعيش في حرمان وهو مستأنس! لماذا صبرت سنتين؟
الآن ما أتحمل أكثر. والله بعد ما أتحمل أكثر. ما أحد يشعر بي!
 ماذا أفعل أجيبوني و أنا أحبه و ما أقدر أعيش من دونه. ولا أتصور أقدر أتزوج من آخر! ولدي أطفال و أنا في عز شبابي! و محرومة من العلاقة الجنسية التي أحلها رب العالمين؟
لماذا؟ لماذا؟ لماذا؟


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الحمد لله و الصلاة و السلام على أشرف خلق الله نبينا محمد بن عبد الله و على آله وصحبه ومن والاه وبعد :
أختي الكريمة: أسأل الله تبارك وتعالى أن يرفع عنكِ الظلم، وعن كافة المسلمين والمسلمات، كما أسأله تبارك وتعالى أن يجعل لنا من أمرنا رشداً.. اللهم آمين .
إذا حصل النكاح و التزويج فإنَّ الذي يملك الطلاق هو الزوج، لكن من رحمة الله تبارك وتعالى أن شرعَ الخلع، وهو مأخوذ من خلع الثوب لأن المرأة لباس الرجل، وضابطه شرعا: فراق الرجل زوجته ببذل قابل للعوض يحصل لجهة الزوج. فتح الباري لابن حجر - (ج 15 / ص 102) .
فمن رحمة الله أن شرعَ هذا الحكم للمرأة للتخلص من زوجها إذا ساءت العشرة بينهما، ولا يجوز للقاضي المماطلة والتأخير في هذا الأمر إذا ثبتَ تضرر المرأة من بقاءها مع زوجها، ففي صحيح البخاري أن امرأة ثابت بن قيس أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله ثابت بن قيس ما أعتب عليه في خلق ولا دين ولكني أكره الكفر في الإسلام.
 فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" أتردين عليه حديقته؟" قالت: نعم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" أقبل الحديقة وطلقها تطليقة".
فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة للقضاة في هذا الأمر، فهو حقٌ للمرأة إذا توفرت دواعيه.
وظاهر هذا الحديث أن زوجة ثابت لم تتضرر منه أبداً، لكن جاء ما يوضحه في غير الصحيح، قال ابن حجر – رحمه الله تعالى - : [وهذا ظاهره أنه لم يصنع بها شيئا يقتضي الشكوى منه بسببه، لكن تقدم من رواية النسائي أنه كسر يدها، فيحمل على أنها أرادت أنه سيئ الخلق، لكنها ما تعيبه بذلك بل بشيء آخر.
 وكذا وقع في قصة حبيبة بنت سهل عند أبي داود أنه ضربها فكسر بعضها لكن لم تشكه واحدة منهما بسبب ذلك، بل وقع التصريح بسبب آخر وهو أنه كان دميم الخلقة، ففي حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عند ابن ماجه " كانت حبيبة بنت سهل عند ثابت بن قيس وكان رجلا دميما، فقالت : والله لولا مخافة الله إذا دخل علي لبصقت في وجهه ".
وأخرج عبد الرزاق عن معمر قال " بلغني أنها قالت: يا رسول الله بي من الجمال ما ترى، وثابت رجل دميم".
وفي رواية معتمر بن سليمان عن فضيل عن أبي جرير عن عكرمة عن ابن عباس:" أول خلع كان في الإسلام امرأة ثابت بن قيس، أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله لا يجتمع رأسي ورأس ثابت أبدا، إني رفعت جانب الخباء فرأيته أقبل في عدة، فإذا هو أشدهم سوادا وأقصرهم قامة وأقبحهم وجها . فقال: أتردين عليه حديقته ؟ قالت : نعم، وإن شاء زدته . ففرق بينهما " .
قوله ( ولكني أكره الكفر في الإسلام ) ] . الفتح (ج 15 / ص 104) .
والضابط في هذه المسألة قوله تبارك وتعالى: ( فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ ) {البقرة: 229}.
قال ابن قدامة في المغني:  مسألة  قال : ( والمرأة إذا كانت مبغضة للرجل، وتكره أن تمنعه ما تكون عاصية بمنعه فلا بأس أن تفتدي نفسها منه )
وجملة الأمر أن المرأة إذا كرهت زوجها لخلقه أو خلقه أو دينه أو كبره أو ضعفه أو نحو ذلك, وخشيت ألا تؤدي حق الله تعالى في طاعته جاز لها أن تخالعه بعوض تفتدي به نفسها منه . انتهى .
قال القرطبي في تفسيره (ج 3 / ص 137) : [ ( قوله تعالى: (إلا أن يخافا ألا يقيما حدود الله) حرم الله تعالى في هذه الآية ألا يأخذ إلا بعد الخوف ألا يقيما حدود الله، وأكد التحريم بالوعيد لمن تعدى الحد.
والمعنى أن يظن كل واحد منهما بنفسه ألا يقيم حق النكاح لصاحبه حسب ما يجب عليه فيه لكراهة يعتقدها، فلا حرج على المرأة أن تفتدي، ولا حرج على الزوج أن يأخذ.  والخطاب للزوجين ] . انتهى كلامه .
فتلخصَّ مما تقدمَّ :
1 - أنه يجوز طلب الخلع إذا ثبتَ الضرر للقاضي كما في قصة زوجة ثابت .
وهذا الضرر قد يكون حسياً كضرب الزوج.
وقد يكون معنوياً كأن تكره البقاء معه لسوء خلقته وتكون ذات جمال ونحو ذلك.
وكلاهما قد جاء في قصة ثابت – رضي الله عنه - .
2 – أنه يجوز طلب الخلع إذا علم الزوجان أنهما لا يقيما حدود الله بينهما من المعاشرة بالمعروف.
وهذا دلت عليه آية الخلع السابقة .
فيكون بهذا الأمر صيانة لحق الزوج في القوامة التي أعطاه إياه الإسلام و الشرع، وحفظاً لحق المرأة من بقاءها مع زوجٍ لا تريده ولا ترغبُ فيه .
وهذا من عدل الإسلام وحسن أحكامه و تنظيم علاقاته للحياة الزوجية خصوصاً.
3 – و بهذا يُعلم حفظ الإسلام حقوقه للمرأة وأنَّ هذا التشريع صادر من حكيم حميد، ففي حديث ثوبان عند أبي داود و الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( المختلعات هن المنافقات ) . ‌
ومعنى قوله عليه الصلاة و السلام : ( المختلعات هن المنافقات  )  أي اللاتي يطلبن الخلع والطلاق من أزواجهن لغير عذر هنّ منافقات نفاقاً عملياً.
ولا شك أن هذا الحديث الشريف يدل على حرمة طلب المرأة الطلاق من زوجها من غير بأس، ولكن إذا ترجحت في ذلك مصلحة شرعية، أو إذا ترجحت في استمرار الزواج مفسدة شرعية، جاز لها أن تفتدي نفسها منه .
وأوصيكِ أختي الفاضلة : بالصبر والاحتساب على ما قدره الله عليكِ من مصائب وكروب فلعلَّ الله أن يرفعَ درجاتكِ في عليين، وأن يرزقكِ مقاماً في جنات الفردوس لا تبلغيه بكثرة صيامٍ و لا صلاة .
قال تعالى : ( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ ) [الزمر : 10] .
قال الشوكاني – رحمه الله – في فتح القدير - (ج 4 / ص 645) : [أي يوفيهم الله أجرهم في مقابلة صبرهم بغير حساب : أي بما لا يقدر على حصره حاصر ولا يستطيع حسبانه حاسب قال عطاء : بما لا يهتدي إليه عقل ولا وصف وقال مقاتل : أجرهم الجنة وأرزاقهم فيها بغير حساب، والحاصل أن الآية تدل على أن ثواب الصابرين وأجرهم لا نهاية له لأن كل شيء يدخل تحت الحساب فهو متناه وما كان لا يدخل تحت الحساب فهو غير متناه وهذه فضيلة عظيمة ومثوبة جليلة تقتضي أن على كل راغب في ثواب الله وطامع فيما عنده من الخير أن يتوفر على الصبر ويزم نفسه بزمامه ويقيدها بقيده، فإن الجزع لا يرد قضاء قد نزل ولا يجلب خيرا قد سلب ولا يدفع مكروها قد وقع.  وإذا تصور العاقل هذا حق تصوره وتقله حق تعقله علم أن الصابر على ما نزل به قد فاز بهذا الأجر العظيم وظفر بهذا الجزاء الخطير وغير الصابر قد نزل به القضاء شاء أم أبى ومع ذلك فاته من الأجر ما لا يقدر قدره ولا يبلغ مداه فضم إلى مصيبته مصيبة أخرى ولم يظفر بغير الجزع وما أحسن قول من قال:
(أرى الصبر محمودا وعنه مذاهب ... فكيف إذا ما لم يكن عنه مذهب )
(هناك يحق الصبر والصبر واجب ... وما كان منه للضرورة أوجب ) ] انتهى.
وقال تبارك وتعالى : ( الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) .
فقوله تعالى: { الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ } وهي كل ما يؤلم القلب أو البدن أو كليهما مما تقدم ذكره.
{ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ } أي: مملوكون لله، مدبرون تحت أمره وتصريفه، فليس لنا من أنفسنا وأموالنا شيء، فإذا ابتلانا بشيء منها، فقد تصرف أرحم الراحمين، بمماليكه وأموالهم، فلا اعتراض عليه، بل من كمال عبودية العبد، علمه، بأن وقوع البلية من المالك الحكيم، الذي أرحم بعبده من نفسه، فيوجب له ذلك، الرضا عن الله، والشكر له على تدبيره، لما هو خير لعبده، وإن لم يشعر بذلك، ومع أننا مملوكون لله، فإنا إليه راجعون يوم المعاد، فمجاز كل عامل بعمله، فإن صبرنا واحتسبنا وجدنا أجرنا موفورا عنده، وإن جزعنا وسخطنا، لم يكن حظنا إلا السخط وفوات الأجر، فكون العبد لله، وراجع إليه، من أقوى أسباب الصبر.
{ أُولَئِكَ } الموصوفون بالصبر المذكور { عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ } أي: ثناء وتنويه بحالهم { وَرَحْمَةٌ } عظيمة، ومن رحمته إياهم، أن وفقهم للصبر الذي ينالون به كمال الأجر، { وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ } الذين عرفوا الحق، وهو في هذا الموضع، علمهم بأنهم لله، وأنهم إليه راجعون، وعملوا به وهو هنا صبرهم لله.
ودلت هذه الآية، على أن من لم يصبر، فله ضد ما لهم، فحصل له الذم من الله، والعقوبة، والضلال والخسار، فما أعظم الفرق بين الفريقين وما أقل تعب الصابرين، وأعظم عناء الجازعين، فقد اشتملت هاتان الآيتان على توطين النفوس على المصائب قبل وقوعها، لتخف وتسهل، إذا وقعت، وبيان ما تقابل به، إذا وقعت، وهو الصبر، وبيان ما يعين على الصبر، وما للصابر من الأجر، ويعلم حال غير الصابر، بضد حال الصابر.
وأن هذا الابتلاء والامتحان، سنة الله التي قد خلت، ولن تجد لسنة الله تبديلاً.
من تفسير السعدي (ج 1 / ص 75).
هذا و أسأل الله لكِ التوفيق و السداد في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد.
وصلى الله و سلمَّ على محمد و على آله و صحبه وسلم.



زيارات الإستشارة:4527 | استشارات المستشار: 218


الإستشارات الدعوية

أحسن الأساليب في دعوة طالبات المرحلة المتوسطة .
وسائل دعوية

أحسن الأساليب في دعوة طالبات المرحلة المتوسطة .

بسمة أحمد السعدي 22 - محرم - 1423 هـ| 05 - ابريل - 2002
عقبات في طريق الداعيات

أعود للذنوب، فهل أترك مجال التحفيظ؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند8123




الدعوة والتجديد

دخلت قسم الشريعة ولم أطبقه!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )5055

في فخذي وساقي كدمات داكنة!
الأمراض الجلدية

في فخذي وساقي كدمات داكنة!

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود6980
أعاني من خلع مفاصل متعدد!
العظام

أعاني من خلع مفاصل متعدد!

د.عبدالعزيز محمد علي الشريف6846
أضرار الأدوية المكونة من الكورتيزون
الأمراض الجلدية

أضرار الأدوية المكونة من الكورتيزون

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود10985

استشارات محببة

تقدم لخطبتي رجل محترم لكنه ضد الثورة المصرية!
الاستشارات الاجتماعية

تقدم لخطبتي رجل محترم لكنه ضد الثورة المصرية!

السلام عليكم..rn أرجو سرعة الرد على استشارتي لكي أستطيع أخذ القرار...

عصام حسين ضاهر3056
المزيد

تعبت من زوجي حتى حبه لأولاده أطلبه منه!
الاستشارات الاجتماعية

تعبت من زوجي حتى حبه لأولاده أطلبه منه!

بسم الله الرحمن الرحيم..rnالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأتمني...

زكية محمد الصقعبي3056
المزيد

هل بعد النشوة ونزول المذي يتوجب علي الغسل?
الأسئلة الشرعية

هل بعد النشوة ونزول المذي يتوجب علي الغسل?

السلام عليكم ورحمة الله..بصراحة لا أعلم من أين أبدأ وأتمنى ألا...

الشيخ.إبراهيم بن عبد الرحمن بن ناجي آل عتيق3056
المزيد

ابنتي لديها صديقتان في مخيلتها وتتكلم معهم!
الإستشارات التربوية

ابنتي لديها صديقتان في مخيلتها وتتكلم معهم!

السلام عليكم ورحمة الله..rnابنتي عمرها 10 سنوات وفاجأتني بأن...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3056
المزيد

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?
الاستشارات الاجتماعية

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أنا فتاة بعمر الـ19 عاما،...

طالب عبدالكريم بن طالب3056
المزيد

من فترة بدأت أفقد مشاعري لا أعلم لماذا؟
الاستشارات النفسية

من فترة بدأت أفقد مشاعري لا أعلم لماذا؟

السلام عليكم من فترة بدأت أفقد مشاعري لا أعلم لماذا؟ فعندما...

أروى درهم محمد الحداء3056
المزيد

كيف أحصل على الكتب الممتازة؟
الإستشارات التربوية

كيف أحصل على الكتب الممتازة؟

السلام عليكم.. أتمنى إفادتي بأفضل الطرق الممكنة للاستفادة من...

فاطمة بنت موسى العبدالله3056
المزيد

أنا أم وأرغب في تزويج ولدي وإعفافه عن الحرام!
الاستشارات الاجتماعية

أنا أم وأرغب في تزويج ولدي وإعفافه عن الحرام!

السلام عليكم..
أنا أم وأرغب في تزويج ولدي وإعفافه عن الحرام،...

جميلة بخيتان الحربي3056
المزيد

أخي يضيع حياته بسبب الإدمان!
الاستشارات الاجتماعية

أخي يضيع حياته بسبب الإدمان!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أمّا بعد أشكركم لموقعكم الرائع...

مها زكريا الأنصاري3056
المزيد

أشعر بنفور شديد تجاه الناس عموما حتّى أقاربي!
الاستشارات النفسية

أشعر بنفور شديد تجاه الناس عموما حتّى أقاربي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتمنّى أن تشرحوا لي وتبيّنوا...

نوره إبراهيم الداود3056
المزيد