الاستشارات الدعوية » الدعوة والتجديد


06 - جماد أول - 1430 هـ:: 01 - مايو - 2009

كيف أغض بصري عن الحرام؟


السائلة:الحائرة

الإستشارة:خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير

 إلى الأستاذ/ خالد الغرير حفظه الله.
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
 أنا فتاة عمري 20سنة والحمد لله على استقامة و أسأل الله المزيد من فضله.
 مشكلتي هي أنني أصبحت لا أغض البصر عن الرجال خاصة المستقيمين من الشباب!
 عندما أرى أي شاب مستقيم في التلفاز أو على الطبيعة على طول أفكر بهم جنسيا والعياذ بالله!
 أحاول أن ألهي نفسي عن ذلك؛ لكن لا أستطيع. لا أدري صراحة قرفت من نفسي وتصرفاتي وأصبح حديثي يكثر عن الزواج، وأحاول أن اشغل نفسي حتى أنني أصبحت أضغط على نفسي كثيرا وأصوم ولا أدع وقت يضيع مني بغير فائدة.
 وأسهر و أقلل نومي، وكذلك أحاول أن أقلل كلامي عن مواضيع الزواج وأغصب نفسي بقوة على الانصراف عن مثل هذه التفكيرات لكن حتى وأنا أشتغل بل أحيانا وحتى في الدروس والمحاضرات أفكر بالزواج وبفلان وفلان.
 أستغفر لا أدري ما الذي أنا فيه و المشكلة هي المشكلة ما انتهت!!
حياتي كلها أوهام وأحلام و تفكيرات سلبية لا أريد أن أعيش هكذا!!
الزنا..الشباب ..الزواج ..كلها أشياء تطاردني في حياتي لا تتركني أرتاح تعبت نفسيا، بل حتى جسديا هذا وأنا في أول شبابي فكيف لو كبرت ؟؟ وبسبب هذا التفكير لم يعد يهدأ لي بال ولا أرتاح ولا و لا ولا ..إلخ.
 لا أدري ما الذي يصيبني وهذا المشكلة بدأت معي قبل سنة وأكثر قليلا !! والمشكلة عاطفتي قوية جدا.
وأحاول أن اضبط نفسي أنا لا أريد أن اسلك طرق الحرام ولا أريد أن أتراجع للوراء وأكون إنسانة دنيئة حقيرة فو الله الذي لا إله إلا هو: إن أمامي فتن كثيرة وطرق الحرام أمامي ميسرة جدا..
  فكيف أبعد نفسي عنها؟؟
هل أعزل نفسي عن العالم وعن الدنيا؟
 وهل يجوز ذلك أم ماذا؟؟
 تعبت نفسيا وجسديا...!!
والموت أولى أمنياتي ..!!
 فلا تلوموني .. 
والحمد لله على كل حال.
 هذه استشارتي فبعد أن قرأت كلماتي فأرشدني إلى ما فيه الخير لا حرمك الله الأجر..
واسأل الله لي ولكم الثبات حتى نلقاه وأن يميتنا على الدين وأن يقبضنا إليه غير مفتونين.
 أختكم /الحائرة، والعذر إن كان كلاما غثا ودنيئا..


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أولا لا أظن أن من منّ ربي عليها بهدايته أن تتسمى بالحائرة لكن ظني أنك تريدين بالمنزعجة والقلقة من مشاعرك وعواطفك وميولك وهذه دلالة خير وعلامة إيمان.
ثم احمدي ربك تعالى على نعمة الإسلام ونعمة الاستقامة فله الحمد جل وعلى:(بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين) فاحمدي ربك على هدايته يزيدك ربي هدى وصلاحا.
مشكلتك أختي الكريمة: هي مشكلة عامة الشباب ففطرة الله التي فطر الناس عليها: هي انجذاب كل جنس للآخر فأنت تعلمين بقصة ذلك الشاب الذي جاء للنبي صلى الله عليه وسلم  يستأذنه في الزنا؛ فنبينا لم يكبت هذه المشاعر والأحاسيس عليه الصلاة والسلام لكن بيّن مصرفها الصحيح بقوله :
( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج )
فالمشكلة ليس في وجود مثل هذه المشاعر والأحاسيس لكن المشكلة تكمن في صرف هذه المشاعر في غير مصرفها الطبيعي؛ ولذا شريعتنا وضعت هذا التجاذب لأن يكون في إطاره الصحيح وهو الزواج الشرعي الصحيح بأصوله وضوابطه.
وفي هذه الأزمنة تزداد هذه الدوافع الغريزية لممارسة الحرام بين الجنسين وتزيّن في أعينهم بسبب قنوات العهر والفساد التي تؤزهم للحرام:  أزا. والتي يزيّن فيها الباطل مع عدم تحصين وضعف إيمان؛ فطرق الوقاية ووسائل السلامة ضعيفة إلا من رحم الله ممن منّ عليهم تعالى بثبات من عنده.
ومثل هذه التفكير وهذه الخواطر لا يؤاخذ عليها العبد بفضل الله ورحمته، فقد قال عليه الصلاة والسلام (إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم) أو كما قال عليه الصلاة والسلام.
 لكن العبد مطالب بالاحتراز من هذه الخواطر أن لا تتطور فتصبح إرادات يسعى للحصول عليها ثم تكون عزائم تبعثها النيات الدافعة لمقارفة السوء والمنكر؛ فهنا يكون الخطر وهنا تكون الهلكة.
 ولذا فنحن مأمورين بأخذ الحيطة والحذر من دواعي المنكر ومن همزات الشياطين ومن خطوات الشيطان وكيده ووساوسه وتزين الباطل ولا يكون هذا إلا بما جاء عن الله ورسوله.
فأمامك أختي الفاضلة طريقان
أ‌)  طريق وقائي   ب) طريق علاجي بنائي   
وهذان الطريقان يتمثلان بما يلي على سبيل المثال:
* بعدك عن كل ما يذكرك بالمحرم ومقارفته فتجنبي النظر ومجاهدة نفسك مجاهدة عظيمة، ومما يتجنب كذلك تجنب الحديث عن الزواج وهو ما تمارسينه.
* تذكري أن النظر لا يزيد النار إلا اشتعالا وكلنا مأمورين بغض البصر وحفظ الفرج ومن تجاوز ذلك كان معتديا على حدود الله (وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهنّ ويحفظن فروجهنّ ... ) ( والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون).
* تذكري الأجر العظيم من رب العالمين وهو ما ذكره تعالى في سورة المعارج لمن حفظ فرجه:(أولئك في جنات مكرمون) وأنا أذكر بذلك لمن هي قد رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم  رسولا.
 لابد أن أخاطب إيمانك لأنك بإذن الله أنك مؤمنة فيما نحسبك مما يظهر من رسالتك.
* أشغلي نفسك بالطاعة فحينها لا تشغلك بالمعصية فحبذا لو شاركت في دار تحفيظ كطالبة أو كمعلمة .
أو تشاركين في جهة خيرية وتحتسبي كباحثة اجتماعية مثلا أو منسقة دعوية لدروس نسائية ومشرفة لأعمال القسم أو غير ذلك.
 المهم انخرطي في ملتقيات إيمانية تزيدك طاعة وهدى وصحبة صالحة وعمل خيّر.
 هي قاعدة ثابتة ومتواترة ومجربة وهو أن الاشتغال بالطاعات تصرف عن مقارفة أو التفكير بالسيئات.
فاشغلي نفسك بمعالي الأمور والتفكير فيما فيه عز الإسلام وصلاح المسلمين.
اشغلي قلمك مثلا في نصرة بنات جنسك والذب عنهنّ بصوت نسائي يتلمس حاجاتهنّ وكوني مفتاحا خير ومغلاقا شر ستجدي نفسك تعيشي هم الأمة وتبتعد عنك مثل هذه الأفكار بإذن الله تعالى.
* تجنبي الوحدة والانعزال عن أخواتك سواء في البيت؛ بل أكثري من تواجدك معهنّ أو كذلك الانعزال عن الصالحات في ملتقياتهنّ وتجمعاتهنّ فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد والذئب يأكل القاصية من الغنم.
 فاحذري ثم احذري من ترك أخواتك في الله والانعزال بحجة بناء النفس والاهتمام بها أكثر وأكثر فكل هذه مداخل شيطانية ويد الله مع الجماعة.
* احرصي على صوم النفل و استمري على ما أنت عليه فهو وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم  لك ولكل من يجد ما تجدين.
* احرصي على أن يكون حاسوبك المتصل بالشبكة في غرفة عامة داخل البيت كصالة الجلوس مثلا، وليكن تصفحك ودخولك للشبكة في وقت عام محدد وليس في وقت هدوء البيت كآخر الليل أو وقت الفجر؛ لكن ليكن دخولك وتصفحك كوقت العصر مثلا أو المغرب فقد يكون أحيانا جهازك وتوقيت دخولك للشبكة هو منفذ إبليس لقلب العبد وإفساده.
* شاركي أهلك ووالدتك في أعمال البيت ولتكن لك بصمة في البيت سواء في ديكور أو في طبخ أو غير ذلك.
* احرصي على النوم مبكرا وتكوني على طهارة وعلى قراءة آيات من كتاب الله قبل النوم ولو ربع حزب وكذلك قيام الليل ولو بثلاث ركعات.
* تجنبي السهر فهو سبب للوحدة؛ ومن ثم هو سبب للأفكار وأحيانا يكون سببا للولوغ في المعصية.
* الحرص على الأذكار سبب رئيس للحفظ من الشيطان وأعوانه فحافظي عليها بحضور قلب.
* تضرعي لربك بدعائه تعالى أن يقيك شر نفسك وشر الشيطان وشركه. 
دينك أخيتي لا يريد أن تعيشي الآلام التي تشعرين بها الآن
دينك لا يريد تعيشي الأحزان وأنت بنت الإسلام.
دينك لا يريد تعيشي بلا هدف.
دينك لا يريد تعيشي القلق والاضطراب كما تلاقينه الآن.
دينك لا يريد تعيشي وهم الحب والتعلق كما تعايشنه الآن.
دينك لا يريد أن تكرهي الحياة لا في عز شبابك ولا في حياتك كلها
دينك لا يرد أن تتعبي وتقاسي الآلام.
فارفعي رأسك واعتزي بدينك، ومارسي حياتك بكل فخر وعز وتعوذي من شيطانك ومن نفسك الأمارة بالسوء ومن هواك وكوني لله كما يريد يكن لك ربك فوق ما تريدين. 
ثم اعلمي أن كل هذه الأحاسيس تذهب بالكلية حين تشغلي نفسك فعلا بمعالي الأمور مما ذكرت لك منه طرفا وكذلك بعد الزواج تتبخر هذه تماما.
فإذا تقدم لك شاب ذا خلق ودين ورضيتم به بأخلاقه وأهله وأنه على العموم مقبولا فلا تترددوا؛ مادام محافظا على دينه وذو أخلاق طيبة ومعدن أصيل.
كما أود أن تعلمي أختي الكريمة بأنه لا يجوز تمني الموت لحديث: (لا يتمنين أحدكم الموت لضر أصابه فإن كان لابد فاعلا فليقل: اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي وتوفني إن كانت الوفاة خير لي وإذا أردت بعبادك فتنة فاقبضني إليك غير مفتون)
أسأل الله الكريم أن يصلح حالك ويهيئ لك من أمرك رشدا وأن يفرج همك وينفس كربك ويحقق آمالك وآمانيك فيما يقربك منه تعالى. 



زيارات الإستشارة:16474 | استشارات المستشار: 308


الإستشارات الدعوية

أشعر أني قبيحة والسبب هو الحجاب!
الدعوة والتجديد

أشعر أني قبيحة والسبب هو الحجاب!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 24 - ربيع أول - 1435 هـ| 26 - يناير - 2014
وسائل دعوية

كيف أمنع اللبس العاري في زواج أخي؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4448


الدعوة والتجديد

أريد أن أستقيم مع الله ولكن لا أعرف الطريق!

الشيخ.إبراهيم بن عبد الرحمن بن ناجي آل عتيق7387



استشارات محببة

الرجل لا عيب فيه وفقا لرأي والدي ، لكن العيب في ظروفه!
الاستشارات الاجتماعية

الرجل لا عيب فيه وفقا لرأي والدي ، لكن العيب في ظروفه!

السلام عليكم ورحمة الله
تقدّم لخطبتي رجل توفّيت زوجته منذ...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 915
المزيد

زوجي لا يعاملني بعطف و لا يريد أن يلقي بكلمات حبّ لي!!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي لا يعاملني بعطف و لا يريد أن يلقي بكلمات حبّ لي!!

السلام عليكم ورحمة الله
أمّ لثلاث بنات ومتزوّجة منذ عشر سنوات...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 915
المزيد

نسيتها الآن لكن ضميري يؤنّبني!
الاستشارات الاجتماعية

نسيتها الآن لكن ضميري يؤنّبني!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا شابّ أبلغ من العمر ستّا...

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان915
المزيد

مشكلته أنه جاف عاطفيا ومن جنسية أخرى!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلته أنه جاف عاطفيا ومن جنسية أخرى!

السلام عليكم .. تقدّم لخطبتي منذ أكثر من عام زميل لي في نفس...

د.سميحة محمود غريب915
المزيد

وقعت في الزنى مع أكثر من شخص وأريد أن أتوب!
الأسئلة الشرعية

وقعت في الزنى مع أكثر من شخص وأريد أن أتوب!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لا أعلم ماذا أقول فأنا أشعر...

د.مبروك بهي الدين رمضان915
المزيد

هل هناك علاج لما أصابه أم أنّه أصيب بمرض عقليّ دائم ؟
الاستشارات النفسية

هل هناك علاج لما أصابه أم أنّه أصيب بمرض عقليّ دائم ؟

السلام عليكم. أخي عمره أربع وعشرون سنة و قد انتهى...

د.رياض النملة916
المزيد

تغيرت كثيرا بعد الولادة اصبحت اطره كل شي ؟
الاستشارات النفسية

تغيرت كثيرا بعد الولادة اصبحت اطره كل شي ؟

السلام عليكم .. لا أعلم لماذا تغيّرت كثيرا بعد الولادة ؟! أشعر...

أ.ملك بنت موسى الحازمي916
المزيد

أحسّ أنّي وحدي ولا أحد معي!
الاستشارات النفسية

أحسّ أنّي وحدي ولا أحد معي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته المشكلة هي مجرّد أحاسيس...

أ.ملك بنت موسى الحازمي916
المزيد

أفكّر في الطلاق ولكن خوفي أن أحنّ إليه يوما من الأيّام!
الاستشارات الاجتماعية

أفكّر في الطلاق ولكن خوفي أن أحنّ إليه يوما من الأيّام!

السلام عليكم .. أنا متزوّجة منذ ستّ سنوات ، أصابني برود من...

أ.سماح عادل الجريان916
المزيد

أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !
الأسئلة الشرعية

أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !

السلام عليكم .. أمّي تريد أن تعرف هل أنّ أبي راض عنها قبل وفاته...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر916
المزيد