الاستشارات الدعوية » الدعوة والتجديد


14 - جماد أول - 1430 هـ:: 09 - مايو - 2009

كيف أتخلص من الأحلام الجنسية ؟


السائلة:ليلى

الإستشارة:هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 أنا فتاة متدينة أعيش حياة جميلة وناجحة بحمد الله.
 لي مجموعة من الصديقات الرائعات اللاتي جمعني بهن الحب في الله.
 وفي الفترة الأخيرة جمعني القدر بصديقة متدينة رائعة تحب الخير والدعوة إلى الله وتوطدت علاقتي بها بشكل كبير جداً بالرسائل القصيرة في الجوال والاتصالات الهاتفية وهو ما لم اعتده مع باقي صديقاتي.
 مع مرور الأيام بدأت أشعر بمشاعر غريبة عندما أتحدث معها أو أراسلها عندما تمعنت في مشاعري أكثر كانت للأسف إثارة لشهوة جنسية!!
نعم كانت كذلك رغم أننا لا نخوض في أمور محرمة أو سيئة مطلقاً، ورغم أن لي صاحبة أخرى قد تقول لي بعض الأحيان: كلمات كحبيبتي أو حياتي أو أحبك أكثر منها؛ ومع ذلك لا تؤثر تلك الكلمات في نفسي كتأثيرها عندما تقولها صديقتي الأخيرة!
شعرت بالذنب وحاولت مراراً أن أصرف عن نفسي هذه الهواجس وصارحتها بما أشعر به فتفاجأت! ونصحتني وساعدتني للتخلص من هذه المشاعر ولكن دون جدوى أنساها لفترة طويلة وأسعد بذلك ثم لا تلبث أن تعود مرة أخرى!
 تفكرت كثيراً في سبب هذه المشاعر رغم أني ولله الحمد بعيدة عن كل ما يثير جنسياً ولا أفكر فيها مطلقاً، مع العلم بأني قد تعرضت لتحرشات جنسية في طفولتي من عدد من أقاربي؛ ولكني بفضل تجاوزتها ونسيتها.
 ثم في فترة المراهقة مارست العادة السرية، وجربت العلاقات مع شباب إلا أنني بحمد الله تبت من كل تلك الأمور، وتخلصت منها نهائياً.
 منذ سنوات فهل يمكن أن تكون هي السبب؟ لأني قرأت أن التعرض للتحرش في الطفولة قد يكون له آثار مستقبلية، كما أني أعاني من كثرة الأحلام الجنسية قبل علاقتي بصديقتي وحتى الآن وأكرر أني بعيدة عن كل المثيرات، فأنا وبفضل الله لا أشاهد المسلسلات ولا أستمع للأغاني، ولا أقرأ روايات أو مجلات سيئة أبداً وعلى العكس أشغل وقتي بالدراسة وممارسة هوايتي وقراءة الكتب المفيدة وأنا لست متزوجة.
ساعدوني كيف أحافظ على صديقتي دون أن أشعر بهذه المشاعر؟!! وكيف أتخلص من الأحلام الجنسية المزعجة؟


الإجابة

     الحمد لله رب العالمين ملاذ الخائفين, وحصن العائذين, والصلاة والسلام على رسول الله سيد الخلق أجمعين القائل: (إنه ليغان على قلبي, وإني لأستغفر الله في اليوم مئة مرة) أخرجه مسلم؛ وعلى آله وصحبه أجمعين.
الأخت الفاضلة: ليلى
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
أشكرك على طلبك, وإني – إن شاء الله – عازمة على أن أختصر لك سبيل الخلاص مما تعانين, وأسأل الله لك ولجميع المسلمين الفرج من كل ضيق.
أختي العزيزة, سئل الإمام ابن القيم رحمه الله: لم لا يغزو الشيطان إلا قلوبكم, ولا يتعرض إلا لكم؟! فأجاب: (السائل على ما يبدو لم يكن مسلماً, أو لم يكن طائعاً لله تعالى) " لقد فرغ الشيطان من قلوبكم؛ فلا يلتفت إليها, وإنه ليبحث عن قلوب ليشغلها و......" بتصرف.
أختي العزيزة, أبشرك أنك على خير كثير, ولو لم تكوني كذلك, لما تعرضت إلى هذا الامتحان القاسي الذي أقض مضجعك؛ ولذا أدعوك إلى الصمود أمام وساوس إبليس, وإلى الاعتصام بالله تعالى, وبما يقربك من حب الله لك, ثم أدعوك إلى الابتعاد عن كل ما يدنيك من الشيطان وأعوانه ووسائله.
إن أفضل سلاح تهاجمين به الشيطان هو طلب الاستعاذة من الله تعالى ( وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله....... ) وإن أقوى حصن تحصنين به نفسك من هذه الوساوس: أن يكون لسانك رطباً من ذكر الله, وقلبك معلق بالله دائماً, ثم لا تيأسي من روح الله, فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يستغفر الله ويتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة, والاستغفار يوسع الضيق, ويفرج الهم بإذن الله تعالى.
إن من المفرح أنك ما زلت ملتزمة وتائبة وثابتة, وهذه مبشرات لك على أنك من ذوات الخير والصلاح.
أختي الكريمة: إن أخطر مرحلة في حياة الإنسان هي مرحلة الطفولة والفتوة, وإن ما يحصل للإنسان فيها يظل شبحاً يطارده, ولا يقيه منه إلا الابتعاد عن دواعيه وأسبابه, وإشغال نفسه بطاعة الله تعالى, ومن هذا المنطلق أقول لك: لا شك أن ما يحدث لك هو من بقايا الحياة التي عشتها قبل التوبة, ويظل إبليس يذكرك بها, وتأتيك عن طريق الأحلام وغيرها أو من دواعٍ أخرى كالذي حدث لك مع هذه الأخت الطيبة؛ لذلك أطلب منك أن تقولي لأختك تلك: أن تغير من طريقة كلامها معك, فلا تتحدث معك أبداً إلا (قال الله وقال الرسول صلى الله عليه وسلم), فلا تلجأ إلى أي أسلوب عاطفي مهما كان (من باب العلاج)؛ ثم عليها أن تخفف الاتصال بك, وربما نطلب منها أن تقطع الاتصال فترة من الزمن حتى تصطلح الأمور.
أعود فأكرر عليك الآتي: إن الأحلام هي صور من الماضي؛ لذلك إن جاءتك, فالتزمي السنة في علاجها ( اتفلي عن يسارك ثلاث تفلات, وقولي: اللهم إني أعوذ بك من شر هذه الرؤيا), ولا تحدثي بها أحداً.
أخيراً املئي حياتك بذكر الله, واشغلي فكرك وقلبك بحب الله, وحب رسوله والمؤمنين, واهتمي بأمر المسلمين, وليكن لك مشروع عمل خير تسعين إلى إنجازه, واطلبي من الله دائماً أن يكون لك عونا. ( راجعي كتاب الأذكار للنووي / باب ما يقوله إذا عرض له شيطان أو خافه ). أتمنى لك كل توفيق وخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



زيارات الإستشارة:23471 | استشارات المستشار: 119


الإستشارات الدعوية

مشكلتي الصلاة.. أتأخر عن أدائها حتى أحيانا أتركها!
الدعوة والتجديد

مشكلتي الصلاة.. أتأخر عن أدائها حتى أحيانا أتركها!

بسمة أحمد السعدي 11 - شعبان - 1434 هـ| 20 - يونيو - 2013


الاستشارات الدعوية

أريد أن أقتنع بالإسلام وأحس بأنه نعمة!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند10277


الاستشارات الدعوية

مكرر سابقا

قسم.مركز الاستشارات3026

استشارات محببة

عصبيتي جعلت طفلي يفقد الثقة بنفسه! ( 2 )
الإستشارات التربوية

عصبيتي جعلت طفلي يفقد الثقة بنفسه! ( 2 )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا صاحبة استشارة عصبيتي جعلت...

د.عصام محمد على2952
المزيد

أسلوبنا مع المراهقات كيف يكون؟
الإستشارات التربوية

أسلوبنا مع المراهقات كيف يكون؟

السلام عليكم.. rnكيف التعامل مع المراهقات في المدرسة معاملة صحيحة...

د.مبروك بهي الدين رمضان2953
المزيد

كيف أتعامل مع أبنائي؟ وكيف أعاقبهم ؟
الإستشارات التربوية

كيف أتعامل مع أبنائي؟ وكيف أعاقبهم ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...rnبداية أود شكركم على هذا الموقع...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2953
المزيد

أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!
الإستشارات التربوية

أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!

السلام عليكم..rnأنا امرأة متزوجة من 23 سنة عندي ستة أبناء 4 بنات...

أمل محمد العمودي2953
المزيد

طفلتي كثيرة الاعتراض بالضرب!
الإستشارات التربوية

طفلتي كثيرة الاعتراض بالضرب!

السلام عليكم ورحمة الله..rnابنتي عندها عام وستة أشهر ولم أفطمها...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2953
المزيد

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?
الأسئلة الشرعية

هل أعتبرها حيضا مع أن فترة الطهر أقل من 14 يوماً?

السلام عليكم ورحمة الله..أحببت السؤال عن مجيئ الدورة الشهرية...

د.فيصل بن صالح العشيوان2953
المزيد

أريد معرفة مدى صحّة هذه القصّة!
الأسئلة الشرعية

أريد معرفة مدى صحّة هذه القصّة!

السلام عليكم أريد معرفة مدى صحّة هذه القصّة .. كان سهيل بن عمرو...

د.مبروك بهي الدين رمضان2953
المزيد

مشكلتي أنّي أكره أبي جدّا بل أحقد عليه وأتمنّى موته!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلتي أنّي أكره أبي جدّا بل أحقد عليه وأتمنّى موته!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
علاقتي مع أبي كانت رائعة...

نوف سعود سعد2953
المزيد

أستاذي يبادلني نفس الإعجاب!
الاستشارات الاجتماعية

أستاذي يبادلني نفس الإعجاب!

السلام عليكم ورحمة الله
أريد طلب مشورتكم في أمر حيّرني، لم...

د.محمد سعيد دباس2953
المزيد

تعاملكم مع حالة ابنتكم يجب أن يبنى على فهم طبيعتها
الإستشارات التربوية

تعاملكم مع حالة ابنتكم يجب أن يبنى على فهم طبيعتها

سم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2954
المزيد