أريد أن أتزوج، فماذا أفعل؟
دانة ح ع ميساء قرعان
12 - رجب - 1430 هـ:: 05 - يوليو - 2009

السلام عليكم:
 مشكلتي تتلخص بأنني فتاة عمري 38 سنة وحتى الآن عزباء ولم أتزوج أبدا، وذلك لأن كان في أحد مسوي لي عمل وعرفت من هو لأني رحت عند كذا شيخ يقرؤون قرآن وقالوا لي نفس الكلام وهو الذي معطل نصيبي بأن ما في أحد أبدا يتقدم لي!
 ومنذ 3 سنوات تقريبا يعني عمري كان 35 سنة بعد ما صرت مداومة على القرآن والاستغفار يعني كثرت منه صار في شباب يتعرفون علي بحجة الزواج وطبعا وربي الشاهد أكلمهم بحدود المعقول من أجل التعارف للزواج. وربي شاهد لكن من يشوفوني يقول لي: نريد أن نراك قبل الزواج!
 وطبعا بمكان عام أو بالعمل من بعدها يختفون ولا يتقدمون وطبعا أنا كرامتي ما تسمح لي أن ألحق وراهم لأنني مهما أكون أنا بنت وليس هذا من عاداتنا وتقاليدنا نلحق وراء الشباب.
فالذي أريد أن أعرفه ما هو سبب اختفاؤهم أو هروبهم بعد ما يشوفوني مع العلم أنهم يقسمون بالله العظيم أنني أعجبتهم ويريدون أن أخرج معهم قبل الزواج وطبعا أنا أرفض وأقول لهم تعالوا البيت أخطبوني لكن يختفون!
 ما هو السر؟ هل لأنهم لم يكونوا صادقين أم ماذا بالضبط؟ مع العلم منهم عرفتهم عن طريق خطابات أو من خلال معرفة شخصية   وسألت عنهم قبل أن أكلمهم أنهم ناس ثقة وليسوا من النوع الذين يحبون الحركات.
 والأهم الآن صار لي تقريبا 5 شهور وعمري 38 سنة صرت أفكر كثيرا بالجنس بطريقة غير طبيعية وربي شاهد بدون قصد، حتى أفكاري أصبحت سيئة وأتمنى أشياء وأشياء كثيرة.
 مع العلم وربي شاهد أنني طول الوقت أستغفر وأذكر الله تعالى وأقرأ قرآن كل ما جاءت على بالي هذه الأفكار.
 لكن ماذا أفعل لا أستطيع الصبر وهذا الشيء ليس بيدي، أنا أصبحت أفكر بالجنس وأخاف أن أقع في الحرام والله تعبت من كثرة هذا التفكير، وأريد أن أتزوج اليوم قبل بكره لكن ماذا أفعل؟ ونصيبي بعده ما جاء؟ والذين أقابلهم يختفون فجأة ولا أعرف لهم عنوانا!
 أريد حلا  بسرعة ما هو السبيل للخلاص من الشيء هذا، والله تعالى يعلم أني أدعو ليل ونهار بأن أتزوج وأستقر، وحتى ساعات أقول بنفسي وأدعو ربي إذا لم يكن لي نصيب بالزواج يا رب نسيني هذا الشيء وأبعده عن تفكيري، لكن يزيد تفكيري في موضوع الزواج الرجاء الرد بسرعة وعدم إهمال رسالتي.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الأخت دانة:
 مشكلتك هي مشكلة كثيرات ممن هن في مثل سنك ولم يتزوجن بعد، لا أنكر أن الزواج مطلب إنساني وأقدر حاجتك لوجود شريك في حياتك فهذه حاجة إنسانية، لكنني لست مع تفسير تأخر الزواج بوجود شخص تدخل عن طريق عمل السحر، فمعظم من يتأخرن بالزواج ويطرقن أبواب الشيوخ تكون الإجابة لديهم واحدة وهي وجود"عمل" يعيق الزواج، وها أنت بعد سنوات من مراجعتهم لم يتغير على ظرفك شيء، بل ربما ازداد الأمر سوءا لأنهم دفعوك دونما وعي للاختلاط بالجنس الآخر ومحاولة كسر الحواجز وتشكلت لديك قناعة بأن الزوج قادم ولا بد من البحث عنه ولذا كانت لك أكثر من تجربة كنت تندفعين فيها بما يقوله لك الشيوخ وتتأملين بأنك سترتبطين بأحدهم.
 هذا الاختلاط سواء كان بالعمل أو غيره وتعرفك على أكثر من خاطب ولد لديك الرغبة في الجنس ومعايشة الجنس مع رجل لأنك كسرت الحاجز بين عالمك وعالم الرجال.
 لكن سؤالك لماذا لا يعودون؟ ولماذا يبدون جادين ثم يتخلون عنك؟
 فأعتقد أنهم بالأصل ليسوا جادين لأن أي شاب لديه الرغبة في التعرف على أكثر من فتاة ولذا طلب منك بعضهم التعارف ورؤيتك قبل الزواج بهدف التسلية لدى كثيرين منهم. لكن هذا لا يعني أن يأتيك الشخص المناسب في الوقت المناسب، اهتمي بنفسك كأنثى وتجملي بالصبر والثقة معا ولا تبحثي أنت عن الزوج المناسب بطريقة تشعر من سيتقدم لخطبتك بأنه بالنسبة لك نهاية العالم، ودعك من الأفكار التي توهمك بأن شخصا أو عملا ما يعيق زواجك.
 فالزواج كما يقال "قسمة ونصيب" وقد يكون التأخر من مصلحتك.
 أما مخاوفك من الوقوع في الحرام فأنصحك للتخلص منها بعدم الاختلاط بعشوائية بأي شاب ولا تتحدثي مع أي منهم إلا إذا كنت واثقة بأن العلاقة ستؤدي إلى زواج.
 كما أنك في سن يجب أن تكوني محصنة فيه من الوقوع في الحرام أبعدك الله عنه.
تمنياتي لك بالتوفيق.