الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للمراهقين


02 - ذو الحجة - 1424 هـ:: 25 - يناير - 2004

فاقد الحنان.. هل يعطيه؟!


السائلة:نوفا

الإستشارة:سهير عبد الله الحديثي

السلام عليكم..
إلى "الدكتورة" سهير، أرجو منك الإجابة، فقد استشرتك في استشارة بعنوان "نوعي علاقاتك ولا تستسلمي للروتين" وأنا متزوجة وعمري الآن 19 سنة، ولديّ أخت اسمها منى - تدرس في الصف الثالث متوسط - لا أعرف ما حالتها بالضبط، فهي عصبية وعكرة المزاج، ولا تقبل النقاش، وترمي كل عصبيتها في أختي الأخرى التي عمرها 15 سنة - ولا حول ولا قوة إلا بالله – كثيرة الاستهزاء بها، كأنما تحاول تعويض شيء ما بشماتتها فيها، فهي تعلق على كل صغيرة وكبيرة في أسلوبها، وحركاتها، وطريقة أكلها، وكل شيء.
منى لا تعرف السعادة ولا التفاهم والاحترام لغيرها من الكبار، دائماً تتعارك مع إخوتي ليل نهار، وتضربهم ضرباً شرساً ، ودائمة الدعاء عليهم بلا سبب.. هكذا، مع أنه لا أحد يؤذيها والكل يحترمها.
قد يكون هذا من حادثة حدثت لها - وهي صغيرة - زوّجها أبي من رجل كبير يفوقها سنا - وقد كان عمرها حينها 12 سنة - وهو رجل متزوج، كان لا يعرف التفاهم معها إلا بالعنف والضرب بشدة، فكانت تصرخ وتبكي، ولا أحد يجيب، وكان يخنقها بكل ما آتاه الله من قوة، واستمر هذا الحال مدة ثلاث سنوات، وفي إحدى المرات دخل عليها ثم تعارك معها، وأخذت تصرخ وتبكي: لا أريده، لا أريده، فحنّ عليها أبي، وطلب من زوجها أن يطلقها فطلقها، وحينما رأت ورقة الطلاق أخذت في البكاء والعويل، وكان عمرها حينها 15 سنة.
وهي لا تصلي، ودائماً تردد هذه المقولة "أنا ما وجدت الحنان، لا أعطي الحنان، وكيف أعطيه وأصلاً ما وجدته؟!".
أرجوك يا "دكتورة" قولي لي ما حالتها بالضبط، وردي بسرعة ولا تهمليها.. أرجوك..


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الأخت نوفا:
أشكرك - أختي نوفا - على ثقتك وإطرائك لي، فأنا لست "بدكتورة"، بل اختصاصية نفسية..
وقبل كل شيء - أختي - ما ذكرته عن أختك منى ليس بالشيء الصعب، والتعامل معه سهل للغاية، ويتطلب منك الصبر عليها أولاً، خاصة في موضوع تركها للصلاة، فأنت تعلمين - أختي العزيزة - ما لهذا الشيء العظيم من عواقب؛ لذلك - عزيزتي - حاولوا بالنصيحة لها بالتي هي أحسن، بالقول اللين، وبالترغيب لا بالترهيب، فقد قال الله في محكم تنزيله: {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ}، وادعوا لها دعوات صادقة بالهداية، فهذا نهج الرسول صلى الله عليه وسلم في الدعوة بعدم التشدد والقسوة.

أما بالنسبة لسلوكياتها العدوانية مع إخوانها، فهي نتيجة متوقعة وأكيدة؛ لما مر بها من حادثة زواجها المبكر، وهي في سن الطفولة، وخروجها من حضن أبويها إلى زوج عنيف عدواني، يصبّ عليها جم عدوانه، وهي ضعيفة لا تجد من يحميها، أو يدافع عنها، فهذا قد غرس بداخلها عدم الأمان، والشعور بتهديد الذات المستمر، وحب الانتقام؛ مما دفعها إلى تفريغ ذلك في أخواتها، فهي لا تقصدهم لذاتهم بها بقدر ما تريد بها تحقيق مكاسب ذاتية، تشعر معها ببعض الرضا الوقتي عن نفسها، من هذه المكاسب: الإحساس بالقوة، ولفت انتباه والديها اللذين هم بؤرة اهتمامها، وتريد أن توجه لهم من خلال تلك التصرفات رسالة غضبها عليهم؛ لعدم إحساسها بالحنان منهم على حد قولها، ولا يخفى عليك ـ عزيزتي ـ أن الوالدين لهم علاقة رئيسية ووطيدة بتصرفات أبنائهم العدوانية، فإذا لم يشعر الابن أو الابنة بإبداء الحب من الوالدين، ولا أقول الحب فقط، ولكن إشعار الأبناء بهذا الحب، بالسؤال عنهم، والاهتمام بأمورهم، والإحساس بمشاعرهم عند غضبهم أو فرحهم، والاستماع لهم، والأخذ بآرائهم، فهذا ما يشعرهم بالأمان العاطفي.

والأهم من ذلك عدم معاملتها بعدوانية أو بمثل أسلوبها، بل محاولة تقبلها، والمحافظة على الهدوء معها أثناء نقاشها، والاتفاق معها بأن تأخذ برأي غيرها، ولو لمدة قصيرة حتى يثمر النقاش معها.

إضافة إلى ذلك، هناك جانب جداً مهم ومكمل لدور الأسرة، قد يكون سبب ضغطٍ آخر عليها، وهي المدرسة، فهل تجد بها الإحباط؟ وهل تعاني من نفور زميلاتها منها بسبب طلاقها؟ لا بد من معرفة هذه الأشياء ومناقشتها مع معلماتها أو مديرة المدرسة.

وأخيرا أوجدوا لها مناخاً إيجابياً؛ لتحاول به إفراغ طاقاتها، مثل معرفة هوايتها، أو شيء تبدع فيه وتشجيعها عليه؛ لتقضي به وقت فراغها وتطور مهاراتها؛ من رسم، كتابة، أعمال يدوية، "كمبيوتر"، تصاميم، طبخ.
ودامت هانئة بنفسية سليمة.



زيارات الإستشارة:6509 | استشارات المستشار: 17


استشارات إجتماعية

جنون الحب جعلني كالحمقى!
قضايا الخطبة

جنون الحب جعلني كالحمقى!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير 19 - ذو الحجة - 1429 هـ| 18 - ديسمبر - 2008


قضايا الخطبة

هذه معايير الزوج المناسب

د.عبد الرحمن بن عبد العزيز بن مجيدل المجيدل6586



استشارات محببة

ما زلت معجبا ومهووسا بها و أريد خطبتها  !
الاستشارات الاجتماعية

ما زلت معجبا ومهووسا بها و أريد خطبتها !

السلام عليكم .. منذ 23 سنة كنت أعيش حياة عاديّة ولم تكن لي...

أ.سلمى فرج اسماعيل1742
المزيد

معاملته قاسية لأنّي أحبّه زيادة عن اللزوم!
الاستشارات الاجتماعية

معاملته قاسية لأنّي أحبّه زيادة عن اللزوم!

السلام عليكم ورحمة الله عمري اثنتان وثلاثون سنة ، كنت مخطوبة...

د.سميحة محمود غريب1742
المزيد

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?
الاستشارات الاجتماعية

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أنا فتاة بعمر الـ19 عاما،...

طالب عبدالكريم بن طالب1743
المزيد

طفلتي تهجم على ابنة أخي وتشدّ شعرها!
الإستشارات التربوية

طفلتي تهجم على ابنة أخي وتشدّ شعرها!

السلام عليكم
ابنتي تعرّضت للضرب من قبل أبيها منذ الشهر الأوّل...

أنس أحمد المهواتي1743
المزيد

سمعت في سيّارة زوجي صوت طفل صغير!
الاستشارات الاجتماعية

سمعت في سيّارة زوجي صوت طفل صغير!

السلام عليكم .. ثاني يوم عيد الأضحى تركني زوجي مع أولادي في...

مها زكريا الأنصاري1743
المزيد

لا تستسلمي أبدا لتخيّلاتك غير الواقعيّة!
الاستشارات الاجتماعية

لا تستسلمي أبدا لتخيّلاتك غير الواقعيّة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشكلتي أنّني متزوّجة منذ تسعة...

رفعة طويلع المطيري1743
المزيد

ليس هناك دافع يجعلني أكسر حاجز الكسل!
الاستشارات النفسية

ليس هناك دافع يجعلني أكسر حاجز الكسل!

السلام عليكم .. أعاني من مشكلة الفراغ , حياتي "روتينيّة" رتيبة...

رفعة طويلع المطيري1743
المزيد

أنا تعيسة و خائفة من كبر سنّي و موت أمّي !
الاستشارات النفسية

أنا تعيسة و خائفة من كبر سنّي و موت أمّي !

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة في الثانية والثلاثين من العمر...

د.عفراء بنت حشر بن مانع ال مكتوم1743
المزيد

لما أنجبت طفلي سميته على اسم الشاب الذي أحببته !
الاستشارات الاجتماعية

لما أنجبت طفلي سميته على اسم الشاب الذي أحببته !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يعتريني الخوف والقلق على مستقبل...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 1743
المزيد

زوجي  تزوّجني لمصلحة فقط ، أصرف وهو عاطل ..!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي تزوّجني لمصلحة فقط ، أصرف وهو عاطل ..!

السلام عليكم ورحمة الله
سأعرض عليكم مشكلتي إذ ليس لي بعد الله...

جميلة بخيتان الحربي1743
المزيد