الإستشارات التربوية


14 - ذو القعدة - 1430 هـ:: 02 - نوفمبر - 2009

العنف لغة أخي المراهق!


السائلة: نورة

الإستشارة:عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك

السلام عليكم ورحمة الله..
أولاً أحب أن أشركم شكراً جزيل على ما تقدمونه من خدمات جليلة في هذا الموقع في بيتنا مراهق عمره 15 عاما، لم يبلغ بعد.
 شخصية عدوانية جدا سأتحدث عن طفولته حيث أنجبت أمي ولداً وهو ابن السنتين لم يكن هذا هو السبب فالسبب ربما لأن والدتي اهتمت بالصغير وتجاهلته ونحن أخذنا بالاهتمام بالأخ الأصغر أكثر منه فأصبحنا نلمس منه عصبية وعناداً شديداً ثم تداركنا ذلك وأصبحنا نوليه اهتماما وعناية لكنه عندما بلغ السن 8 تقريباً كان يجنح للعب بكمبيوتر يخص أخت في المتوسط بشكل كبير ويميل لأشرطة العنف بشكل كبير حتى لوحظ ازدياد عنفه وشراسته وأصبح سريع الغضب لا يملك نفسه ويعتدي على أخيه الأصغر منه سنناً وكانا يتصارعان صراعاً شديد...
وفي إحدى السنوات لاحظت أختي هذه بأنه يسرق منها كثيراً وينكر ذلك فعاقبته وصرخت عليه فما كان منه إلى أن ضربها بقوة ! وتوالت ضرباته فكانت أختي تقمع عدوانه بمعاقبته لكن عندما بلغ الـ 10 اشتدت عدوانية بشكل كبير فقررنا محادثة والدي بضرورة التخلص من ألعاب العنف مرجعين السبب إليها في تشكيل عدوانيته فلم يتفاعل والدي معنا بل ساهم بإعطائه الحرية ليشتري ما يريد تحت نظره ! وتنوعت أشرطة العنف مابين أشرطة مرعبة وأشرطة دموية تكرس القسوة في النفس طبعاً محاولاتنا مع والدي كانت تبوأ بالفشل فقررت التدخل بصفتي الأكبر سناً ودخلت في صراعات معه رغم التجائي للحوار والتفاهم أحياناً يركن وأحيانا يثور ثم بدأ يرفض الانصياع لأوامري.
 مرة أخذت شريطاً له فما كان منه إلا أن أخذه بشدة من بين يدي ثم تجرأ ليمد يده استعنت بوالدي والدي تصرف بسلبيه وكان من وقت لآخر يعاود مد يده كلما أخذت له شريطاً وكنت أستعين بأخ لي ليرى وكان في تلك الفترة في سن 12 كثيراً ما يتعارك مع الأولاد على شيء تافه جداً ! فقد كان سريعاً ما يفقد أعصابه بشكل غريب! لكن بعد حادثة عراك مع إحدى الأولاد كان ضحيتها أخي الأصغر الذي حاول فض النزاع فتلقى ضرباً عنيفاً من الخصم أستدعى طلب الإسعاف وهروب أخي ومنذ ذلك الحين وأخي تلقى للوم شديد فأصبح يتهرب من العراك خارجاً ربما لعقدة ورهاب بسبب ذلك الموقف وكان الوضع تقريباً تحت السيطرة حتى قرر أخي السفر للدراسة في الخارج وأوصاه بأن يكون راعي البيت! 
في تلك الفترة تركت أخذ الأشرطة تجنباً للمشاكل وتعود مني على ذلك فكان يوماً اضطررت أن أخذها بعدما قام بسلوك لا يحتمل فما كان منه إلا أن ثار وتحول لوحش كاسر وضربني! وهكذا أصبح يمد يده وما ساعده على ذلك هو أمران خوفي الذي ظهر على وجهي وأيضاً مرور الموقف على أبي مرور الكرام فلم يتخذ بشأنه أي تصرف ! فقررت أن أترك أخذ الأشرطة بشكل نهائي تجنباً للمشكلات رغم انه أزداد في شراء أشرطة عنف وأشرطة ذات إيحاءات جنسية لكنها عنف لم يتوقف بل أصبح يفتعل مشكلات للصراع فمرة أتهم أختي بأن لديها فيلم غير نظيف وما كان منا إلا أن تفاعلنا معه وتأثرنا بكلامه وواجهنا أختي التي أنكرت ذلك وأقسمت بأغلظ الأيمان ببراءتها بل فجعت المسكينة بما نسب إليها! ولم أعلم حينها بأن ذلك سلوكاً جديداً بات ينتهجه لا نعلم مبرراته فقد توالى مسلسل الكذب والافتراء ليضمني أنا الأخرى وكان والداي مع الأسف يصدقانه مما يثر القهر في النفس ويوغل الصدر عليه ومع توالي كذباته واكتشاف والدي ذلك ينخدعان مجدداً به! ثم تواعدت أساليبه التسلطية وتنوعت بعد سفر أخي حيث أصبح يمنعنا من الخروج رغم هذا البون العمري الشاسع! ويختلق الأكاذيب والاتهامات! وعندما كنا نتجاهل أوامره كان ينهي ذلك بالعراك الشديد الذي كان ينتهي غالباً بمد يديه وكان يجد من والدي مساندة له ! أما هو فكان له الأحقية في الخروج حيثما يشاء بدون حسيب ولا رقيب وكنت أتحاور مع والدي بخطورة ذلك وبأن الوالد يقول لازال طفلاً لم يبلغ بعد ويجب مراقبته وكان أبي يوبخني وهكذا أصبح بمكانه إدخال أنواع الأشرطة العنيف والدموية وذات الإيحاءات الجنسية في ظل عدم التوجيه والمراقبة وظل الخروج بدون مساءلة !
لم يعد بوسعنا تحمله فالخطير بالأمر بأنه أصبح يعتدي على أخواته الأصغر منه و الأكبر منه سناً (باستخدام الآلات الحادة ولا يتركهن حتى يحدث جرحاً غائراً بسبب عراك أفتعله بنفسه !والملحوظة المؤلمة هو أنه بعدما قيامة بالعنف وترك أضرار على المعتدى عليه لا يشعر بتأنيب ضمير بل يتفاخر بما قام به ويهدد بمزيد منه ما لم يترك وشأنه حر فيما يفعل فكأنما يقول الويل لمن يقول لي أف ! وأيضاً كثيراً ما يكسر الأشياء ويتلفها ويعمد إلى تخريب أغراض الغير محاولة منه لإغاظته وعدما أصبح العنف لغته في التعبير عن نفسه ورأيه حيال كل شيء بات من الضروري تحاشيه تماماً وتركه يفعل ما يشاء خصوصاً بأن والداي بدل أن يعنفانه ويعقبانه على سلوكه العدواني الذي طال الكبار كانا ينتقداننا أمامه مما إعطائه شرعية لما يقوم به ! قائلين لماذا لا تتجاهلونه ! وتتركونه وشأنه ! رغم محاولاتي الفاشلة في تبيان خطورة ذلك السلوك الذي يعتبر تبريراً وتشريعاً لما يقوم به لا أجد أذناً صاغية خصوصاً أبي الذي أصبحت أتجادل معه بسبب أخي هذا !
قررت تماماً تجاهل أخي وترك توجيهه بل تركته نهائياً لنسلم من يده التي تطالنا! وأوصيت أخواتي بذلك وكهذا تركنا توجيه والرد عليه ،، باختصار تم الصيام عن الكلام معه فما كان منه في البداية إلا أن أخذ يفتعل ذلك افتعالاً متكلفاً كان يرمي منديل قذر أستخدمه على وجوههن أو يتعمد توسيخ المكان ..ثم بدأ أسلوب جديد وهو مضايقتهن بالكلام وأعجب من إصراره على أذيتنا !والتهديد باستمرار بممارسة العنف ! بل الذي يضايقني هي مفرداته العنيف والدموية التي يتفوه بها بصرامة ! ورغم التجاهل التام الذي مارسته ضده مازال كلما مرت يؤذيني بكلامه وعندما يراني أتحدث مع والدي أو والدي بشان قصة قرأتها أو حدث حصل لا يخصة بتاتاً يقفز صارخاً كذابة لم يحدث ذلك أو يسخر أو يتهكم !
لا أدري لما يفعل ذلك ما الذي يغيظه عندما أتحدث لا أدري لما هو كذلك ورغم أنني بدأت أكون لطيفة معه ومع ذلك أسمعه يتمتم بشتائم ! ما الحل ؟ فقد ضقنا ذرعاً به وأصبحنا ننزوي بغرفنا تحاشياً له ..علماً بأنه شخصية خجولة في الخارج وألاحظ عدم ثقته بنفسه ويصاحب من يصغره بالسن رغم أنه ذكي ما شاء الله وأيضا كثير الغياب عن المدرسة واعتقد بأنه غير مرتاح ولا أستطيع مفاتحة والدي بهذه المواضيع فهو يغضب ولا يتجاوب ويقول دعية وشأنه ..وعندما فاتحته بأهمية عرضه على مستشار نفسي أو اجتماعي قال لي بالحرف الواحد : تبين تفضحيننا ! ما الحل ؟ أريد حلا وفهماً لسبب سلوكه هذا وفهماً لشخصيته؟ وعذراً للإطالة لكن الأمر لا يحتمل التأخير


الإجابة

أختي الكريمة  نورة    تحية طيبة وبعد
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يمر الذكور والإناث بمستويات مختلفة في المراهقة  والمراهقة من أخطر المراحل العمرية التي تمر بالشاب والفتيات وأكدت العديد من الدراسات إلى أن هناك خصائص للمراهقين والمراهقات تظهر من خلال الأتي :
*عدم قدرتهم على التمييز بين الخطأ والصواب باعتبارهم قليلو الخبرة في الحياة ومتهورون.
* متمردون ويرفضون أي نوع من الوصايا أو حتى النصح.
 * يطالبون بمزيد من الحرية والاستقلال.
 * يعيشون في عالمهم الخاص، ويحاولون الانفصال عن الآباء بشتى الطرائق.
وقد أشارت الكثير من الدراسات إلى أن الناس يمرون بمرحلة المراهقة من خلال هذه المستويات والمتمثلة في الأتي :
 * مراهقة  خالية من المشكلات والصعوبات.
* مراهقة انعزالية ، حيث ينعزل  المراهق من مجتمع الأسرة، ومن مجتمع الأقران، ويفضل الانفراد بنفسه، حيث يتأمل ذاته ومشكلاته.
*  مراهقة عدوانية، حيث يتسم سلوك المراهق فيها بالعدوان على نفسه وعلى غيره من الناس والأشياء.
ولعل هذه المرحلة تنطبق على أخيك حيث يعيش في هذه المرحلة القوية والمرهقة له ولأسرته ولقد حددت أختي الكريمة مشكلة أخيك بالاتي  ( العنف – الضرب – السرقة – مشاهدة الأفلام العنيفة – السب – الغياب من المدرسة – عدم الاحترام )
ولعلي أحدد الأسباب التي أدت إلى هذا السلوك والمتمثلة في الآتي :
1-       حالة الحرمان التي عاشها في طفولته وهذا السلوك يساهم في تحويل الطفل إلى طفل عدواني وخاصة بعد أن انتقل الاهتمام منه إلى أخيه الجديد .
2-       ضعف توجيه الوالدين له في بداية طفولته حيث لم يذكر اهتماما من قبل والده في توجيهه .
3-       غياب دور الأم في جميع هذه الرسالة حيث لم يشر إلى دورها في علاج المشكلة.
4-       القسوة في طريقة التعامل معه وفي توجيهه وهذا يظهر في العبارة المستخدمة في هذه الرسالة كما أن طريقة فرض الأوامر من قبلكم ساهم في هذا السلوك العدواني وهذا يظهر في عدوانيته
5-       ميله إلى أشرطة العنف من طفولته وهذا يظهر إلى أن أسلوب القوة معه لم ينجح .
6-       عدم الاستفادة من ذكائه في أمور تهمه وتهم الأسرة .
7-       ضعف لغة الحوار داخل الأسرة وهذا يظهر في أن الأسرة لم تناقش هذه المشكلة إلى أن وصلت إلى ما وصلت إليه .
ولعل أحد الأسباب المساعدة في حل مشكلاته تتمثل في الأتي :
1- ضرورة وجود الحوار في الأسرة وخاصة لتدارس مشكلات المنزل وإيجاد حلول لها وإبراز أهمية قيمة الاحترام والتقدير والمحبة وخطورة السرقة والاعتداء على الغير .
2-       أهمية استشعار الوالد لخطورة سلوك الابن وما سينتج عنه في القريب العاجل وفي البعيد لأن دور الوالد في مواجهة هذه المشكلة مازالت ضعيفة . 
3-       ضرورة مشاركة الوالد في حوار الأخ ومواجهته بسلوكياته الخاطئة ومعرفة الأسباب التي قادته إليه والاستماع إلى باقي أفراد الأسرة والمبادرة في حل المشكلات .
4-       إشراك الأخ في حل المشكلة حتى لو كان صغيرا وذلك من خلال طرحها في جلسة عائلية لأن وجود الأخ في الجلسة هو جزء من الحل
5-       أهمية إشراك المرشد الطلابي في المدرسة في توجيه الأخ وإشراكه في مناشط المدرسة .
6-       بيان مسئوليات الأخ داخل الأسرة وواجباته التي يجب عليه القيام بها .
7-       إشراكه في برامج رياضية لتفريغ طاقاته داخل الحي من خلال الأندية الخاصة وممارسة الألعاب المحببة له مثل السباحة التنس الجري البلياردو كرة القدم وغيرها وجميل أن يكون برفقة والده .
8-       إيجاد أصدقاء جيدين للأخ وذلك لحاجته لهم في هذا العمر لهم المهم .
وفي الختام أتمنى الهداية والتوفيق للأخ وصلى الله على محمد .



زيارات الإستشارة:3672 | استشارات المستشار: 68


الإستشارات الدعوية

كيف يمكن التخلص من كيد الشيطان؟
أولويات الدعوة

كيف يمكن التخلص من كيد الشيطان؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 02 - رمضان - 1423 هـ| 07 - نوفمبر - 2002




الدعوة والتجديد

لم أستطع مسامحة من سرقتني!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )9507

استشارات إجتماعية

تطاردني مشاعر الحنين إلى طليقي!
قضايا اجتماعية عامة

تطاردني مشاعر الحنين إلى طليقي!

أميرة ربيح الثبيتي 17 - شعبان - 1436 هـ| 05 - يونيو - 2015

قضايا الخطبة

فكرت كثيرا ولم أر سببا لرفضه!

علي بن مختار بن محمد بن محفوظ6014




استشارات محببة

ذات السنتين كلما رأت شيء قال أريده!
الإستشارات التربوية

ذات السنتين كلما رأت شيء قال أريده!

السلام عليكم..rnابنة إحدى قريباتي ذات السنتين لديها طبع بغيض...

أسماء أحمد أبو سيف3664
المزيد

لم تعد تلك الهمة للدراسة تلازمني كالسابق!
تطوير الذات

لم تعد تلك الهمة للدراسة تلازمني كالسابق!

السلام عليكم ورحمة وبركاته.. أنا من المعجبين جدا بموقعكم وبما...

أماني محمد أحمد داود3664
المزيد

هل بعد النشوة ونزول المذي يتوجب علي الغسل?
الأسئلة الشرعية

هل بعد النشوة ونزول المذي يتوجب علي الغسل?

السلام عليكم ورحمة الله..بصراحة لا أعلم من أين أبدأ وأتمنى ألا...

الشيخ.إبراهيم بن عبد الرحمن بن ناجي آل عتيق3665
المزيد

ليس لي أصدقاء أثق بهم وأشكو لهم همومي!
تطوير الذات

ليس لي أصدقاء أثق بهم وأشكو لهم همومي!

السلام عليكم ورحمة الله.. يغيب عن حياتي تعاضد العائلة وعطفهم...

منيرة عبدالعزيز الجميل3665
المزيد

مشكلتي معه أنه عنيد فكيف أجعله يسمع الكلام!
الإستشارات التربوية

مشكلتي معه أنه عنيد فكيف أجعله يسمع الكلام!

السلام عليكم ورحمة الله.. أود شكر موقع الاستشارات الذي صار يعينني...

أروى درهم محمد الحداء3665
المزيد

أكبر منها بـ 23 عاما وليس طموحها فهل تقبله؟
الاستشارات الاجتماعية

أكبر منها بـ 23 عاما وليس طموحها فهل تقبله؟

السلام عليكم ورحمة اللهrnصديقتي تقدم لها رجل ذو دين وعلم ومنصب...

د.رجاء بنت محمد عودة3666
المزيد

أريد أن يكون ابني أكثر هدوءاً !
الإستشارات التربوية

أريد أن يكون ابني أكثر هدوءاً !

ابني من النوع الطائش جداً عمره 6 سنوات ومندفع جداً للعالم rnأريده...

فاطمة بنت موسى العبدالله3666
المزيد

أنا محتارة بين نظم المعلومات والأدب الانجليزي!
الإستشارات التربوية

أنا محتارة بين نظم المعلومات والأدب الانجليزي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أتمنى أن تردوا علي في أقرب...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3666
المزيد

هل أجعله يعيد الصف الأول أم ألحقه بالحضانة؟
الإستشارات التربوية

هل أجعله يعيد الصف الأول أم ألحقه بالحضانة؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnابني يبلغ من العمر 5 سنوات...

أسماء أحمد أبو سيف3666
المزيد

تعبت من زوجي حتى حبه لأولاده أطلبه منه!
الاستشارات الاجتماعية

تعبت من زوجي حتى حبه لأولاده أطلبه منه!

بسم الله الرحمن الرحيم..rnالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأتمني...

زكية محمد الصقعبي3666
المزيد