الإستشارات التربوية


24 - محرم - 1431 هـ:: 10 - يناير - 2010

أبني المراهق يعتبرني أنا ووالده أعداء له!


السائلة:أم التركي

الإستشارة:مبروك بهي الدين رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أنا عندي ولد 16و6 أشهر هذا الولد حيرني كثيرا ؟ نحن لم نقصر معه في أي شيء كل ما يطلب يجاب لكن دون فائدة؟
 كثير المشاكل في البيت والمدرسة وفي كل سنة يزداد سوءا لدرجة أنه لم يعد يحترم والديه ولا أي أحد فهو في بداية العام أصر على الدراسة في مدرسة خاصة وتم ما أراد لكن أصبح لا يهتم بالمذاكرة رغم أنه في ثاني ثانوي، أحيانا تخاطب رجلا عاقلا، وأحيانا مع طفل مجنون ما أدري ماذا أفعل ؟ مع ملاحظة أنه حين تكون هناك مشكلة ؟ أحيانا يستيقظ من النوم يكون متبول على فراشه؟
المصيبة الكبرى أنه يعتبرني أنا ووالده أعداء له؟
 أرجو سرعة الرد والتوجيه وشكراً.


الإجابة

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
أشكرك على ثقتك في موقع لها أون لاين، وأسأل الله تعالى لك التوفيق والرشاد، ولولدك الهداية والصلاح، وبعد:
مما فطر الله تعالى عليه الناس حب الأولاد، فقال تعالى: "المال والبنون زينة الحياة الدنيا" والآباء في كل حالاتهم تزداد شفقتهم على الأولاد حتى أنها تضر بهم أحيانا ضرراً بالغاً دون شعور أو قصد منهم، ومن ذلك الاستجابة المفرطة لكل رغباتهم دون حاجز أو سقف محدد أو توجيه مباشر أو تحجيم نزعات الأطفال التي تنمو مع السن حتى تصبح في أذهانهم حقوقاً لا يمكن الاستغناء عنها، ثم تكبر في نفس الطفل حتى يظن أنه يمكنه أن يرغم الآباء على تنفيذ نزعاته ورغباته وينفذ الوالدين أحيانا هذه الطلبات اتقاء للشر وخوفاً من ازدياد المشكلات الناجمة عن إصرار الأبناء على تلبية رغباتهم دون تقدير لحالة الأسرة أو احترام لمكانتها.
والأبناء في هذا السن (16) سنة، في مرحلة مراهقة، وهي مرحلة إثبات الذات واستقلال الشخصية والتفرد بالقرار والاستئثار بالرأي وإنكار جهود الآخرين والاعتزاز بالنفس، وكلها مسببات إن لم تواجه بحكمة وحنكة تكون عواقبها بعضاً مما ذكرت، والابن ـ حسب وصفك ـ وجد من والديه استجابة مفرطة أمام إصراره دون بيان أو توضيح الخطأ من الصواب عن طريق الإقناع، لذلك تمادى في فرض رأيه وإحكام تلبية نزعاته دون تمييز جيدها من رديئها، كما أنه لم يجد حزماً في لين ولا شدة في رحمة، بل وجد تحقيقاً لكل  ما يطلب فازدادت خيالاته وأصبح يتعامل بأنه الآمر الناهي، لا رد لكلمته وعند مراجعته أو مناقشته يشعر بأن لا حق لأحد في ذلك، هو يطلب وغيره ينفذ فقط، وهذا يرجع لأسباب نوع المرحلة التي يعيشها ، إضافة إلى التنشئة الأولى من الصغر على (الدلع) والاستجابة المطلقة لكل رغباته.
لذا في مثل هذه الحالات ينصح باتخاذ بعض الوسائل من أهمها:
ـ البداية بالمناقشة والإقناع العقلي دون انفعال، وعدم الاحتداد في المناقشة.
ـ الرفض التدريجي لبعض طلباته، مع توضيح المبرر القوي لهذا الرفض وبيان السبب.
ـ اصطحاب الأب للابن في المواقف التي فيها جمع من الناس مثل المسجد أو السوق أو مجالس الرجال وإلزامه بذلك والتأكيد عليه بالتزام الأخلاق في هذه الأماكن حتى تصبح يعتاد على ضبط نفسه في بعض المواقف.
ـ تكليفه بعدد من المهام داخل الأسرة، كشراء بعض الأغراض وإرساله في تنفيذ مهام يرى الوالد أنها في حال الخطأ لا تؤثر على الأسرة.
ـ العمل على توفير صحبة طيبة كحلقات تحفيظ القرآن أو جماعات النشاط.
ـ التنسيق مع المدرسة وخاصة المرشد الطلابي ورائد النشاط لإدراجه ضمن المناشط التربوية داخل المدرسة وخارجها بإيعاز من الأسرة ودون إشعاره بذلك.
ـ بث روح الاستقرار النفسي بالرضا والقبول ما يقوم به من أعمال حسنة وتشجيعه عليها وعدم التعنيف الشديد للأعمال الخاطئة، بل يكون بالشرح والإقناع ودون رفع الصوت.
ـ ربطه معنوياً ببعض المدرسين في المدرسة الذين يمكن أن يكون لهم تأثير معنوي وتوجيهي وتربوي متسم بالحكمة والصبر.
ـ النظر إلى طلباته على أنها ممكنة ورأيه على أنه معتبر، وتصرفه على أنه فيه بعض الصواب، وعدم تسفيه كلّ ما يقوم به، واعتبار وجهة نظره قابلة للعمل بها وفق الإمكانات الأسرية بالحوار الهادئ.
ـ التبول اللا إرادي في هذا السن له أسباب كثيرة، من أبرزها عدم الاستقرار النفسي والشعور بحالة الخوف الداخلي كما تدل دلالة واضحة على عدم الانسجام بينه وبين الأسرة، وقد يكون ذلك مشكلة مرضية في المثانة أو الجهاز البولي، ويمكن بالعلاج النفسي والتعامل بحكمة والتعود على دخول الحمام قبل النوم تزول شيئاً فشيئاً.
وفقكم الله تعالى لكل خير، وهدانا وإياكم وإياه إلى الهدى والرشاد، وأصلح أولادنا وأولاد المسلمين.
 



زيارات الإستشارة:5977 | استشارات المستشار: 1527


الإستشارات الدعوية

أغيثوني.. إيماني في خطر!
الدعوة والتجديد

أغيثوني.. إيماني في خطر!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 05 - جماد أول - 1436 هـ| 24 - فبراير - 2015



الدعوة والتجديد

بداخلي لم أصدق مع نفسي فكيف أصدق مع خالقي!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4877


استشارات محببة

هل أستعيد خطيبي لأن كبرياؤه يمنعه من العودة؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أستعيد خطيبي لأن كبرياؤه يمنعه من العودة؟

السلام عليكم .. هل أسعى لاستعادة خطيبي , نحبّ بعضنا و لكن الطلاق...

محمد صادق بن محمد القردلي1518
المزيد

لم أدخله المدرسة لأنه يسهر الليل وينام الصباح!
الإستشارات التربوية

لم أدخله المدرسة لأنه يسهر الليل وينام الصباح!

السلام عليكم .. ابني عمره 7 سنوات يسهر في الليل وينام في الصباح...

هدى محمد نبيه1518
المزيد

أشعر بنفور شديد تجاه الناس عموما حتّى أقاربي!
الاستشارات النفسية

أشعر بنفور شديد تجاه الناس عموما حتّى أقاربي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتمنّى أن تشرحوا لي وتبيّنوا...

نوره إبراهيم الداود1518
المزيد

لا أريد أن تتعرّض لأيّ تحرّشات ولا يمكنني إخبار والدها!
الإستشارات التربوية

لا أريد أن تتعرّض لأيّ تحرّشات ولا يمكنني إخبار والدها!

السلام عليكم
مشكلتي تكمن في ابنتي (البكر) ذات 3 سنوات .
...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم1518
المزيد

هل أثّرت خلافات الصحابة في نقل الدين إلينا ؟!
الأسئلة الشرعية

هل أثّرت خلافات الصحابة في نقل الدين إلينا ؟!

السلام عليكم ورحمة الله
وردتني شبهة أريد تبديدها وهي:
هل...

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان1518
المزيد

لا أرضى أن يتكلّم ولدي المراهق عن والده أمامي بهذا الكلام !
الإستشارات التربوية

لا أرضى أن يتكلّم ولدي المراهق عن والده أمامي بهذا الكلام !

السلام عليكم ورحمة الله ولدي عمره ثماني عشرة سنة، إذا حصل بينه...

ميرفت فرج رحيم1518
المزيد

أصبحت لعبة بين أيدي الشباب!
الاستشارات النفسية

أصبحت لعبة بين أيدي الشباب!

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة أبلغ من العمر ثلاثا وعشرين...

أبرار إبراهيم الفارس1518
المزيد

ابني يطلب منّا أحيانا أن نمسك أطرافه ليهدأ !
الإستشارات التربوية

ابني يطلب منّا أحيانا أن نمسك أطرافه ليهدأ !

السلام عليكم .. ابني بعض المرّات وهو نائم ينادي ويصرخ خائفا...

فاطمة بنت موسى العبدالله1518
المزيد

مطلّق طلقتين  ومن شروطه أن أستقيل من عملي !
الاستشارات الاجتماعية

مطلّق طلقتين ومن شروطه أن أستقيل من عملي !

‏السلام عليكم ورحمة الله خطبني رجل مطلّق طلقتين، مطلبه أنّي...

أماني محمد أحمد داود1518
المزيد

 تراودني شكوك هل صوّرت العاملة الطفلة أو لا وما العمل؟
الأسئلة الشرعية

تراودني شكوك هل صوّرت العاملة الطفلة أو لا وما العمل؟

السلام عليكم ورحمة الله
كنت أعمل في روضة أطفال واضطررت في...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1518
المزيد