الاستشارات الدعوية » الدعوة والتجديد


14 - جماد أول - 1431 هـ:: 28 - ابريل - 2010

همتي تفتر لأني أخاف على نفسي من العجب!


السائلة:حصه ا ا

الإستشارة:بسمة أحمد السعدي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أكتب لكم وقلبي يتفطر على حالي فأرشدوني
أنا فتاة على قدر من الالتزام ولله الحمد
ولكن في الشهور الأخيرة أحس أن همتي بدأت تفتر وتفكيري بدأ يتغير
أحس بأني أفضل من غيري في عبادتي وهذا ما يقلقني فأخاف على نفسي من العجب وهذا أيضا ما يدفعني للتخلي عن بعض المبادئ حتى وأنا لم أتركها وأحس بأن الشيطان بدأ يذهب بي كيف يشاء فسمتي الصلاح ولله الحمد لكن الأفكار التي تراودني هي التي أخشى منها فتارة أقول لماذا أرهق نفسي بطاعة الله في كل ما أمر واجتناب ما نهى عنه لماذا لا أمتع نفسي مثل بقية الفتيات بالنظر للأفلام مثلا أو المسلسلات أو سماع الغناء أو لبس القصير ولماذا لا أغير عباءتي وأجعلها ذات أكمام
وأذهب لأي حفل سواء كان فيه ما يغضب الله أو لا لماذا أشدد على نفسي
 لماذا أشدد على نفسي كما يقولون (لماااااااااااذا لا أستمتع في حياتي كباقي الفتيات) وفي النهاية كل سيدخل الجنة الذي استمتع بحياته بفعل كل ما يخطر بباله والذي شدد على نفسه ومنعها من كل ما يغضب الله (وأرى أنهم استمتعوا في دنياهم وفي الآخرة سيدخلون الجنة لأنهم يشهدون أن لا اله إلا الله  ومن شهدها دخل الجنة
بل وتراودني أفكار أنهم ربما يكونون أفضل مني عند الله لأنهم ربما يفعلون ذلك وهم يشعرون بخطئهم ويرجون رحمة الله
أما أنا فوااااااثقة من نفسي وبطاعتي لله وربما لا تقبل أعمالي فلماذا أجهد نفسي
 ومصيرهم الجنة أو نكون جميعا نعذب بالنار وفي النهاية ندخل الجنة أي أنهم استمتعوا بدنياهم ودخلوا الجنة أما أنا فلم أستمتع بالدنيا ولا ملذاتها
 أفكااااااااااار كثيرة أتعبتني وأخاف من الانتكاسة
أو الكبر على الله بعملي وأني صاحبة منه
أرجوكم أرشدووووووني أريد كلام يقنعني ويثبت قلبي
 تعبت من هذه الأفكار وأصبحت أخاف على نفسي وعلى ديني


الإجابة

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بداية أختي : نحمد الله على نعمة الإسلام وعلى نعمة الهداية وعلى نعمة الاستقامة
ونرجوه أن يمتعنا بنعمة الثباااااااااات
غاليتي حصة :
آمل أن يصاحبني قلبك في قراءتك لحروفي ..
ما الذي جعل حال حبيبتنا حصة يتغير؟
ما الذي جرى في الشهور الأخيرة ؟
ما الذي أجاب العقل النير وجعله يتغير عن مساره المستقيم في التفكير وفرض القرارات والاختيارات ؟!!!!!
هذا كله من النفس والشيطان ..
أما الشيطان فكيده تدحر بالاعتصام بالله والثقة به والالتجاء إليه والتوكل عليه والتبرؤ من الحول والقوة .. فنحن بنعمة الله ورعايته ثابتون على دين قيم ومبادئ غالية .. لا يزحزحنا عنها شيء ..مهما قوي سلاحه وطال صيته .. فسلاحه سيبور وصوته سينقطع !!
 
أختي : قد تستأسد النفس على صاحبها وتجعله يرى أنه أكبر من حجمه .. وهذا حله تعلمناه من الصحابة الكرام رضي الله عنهم وأرضاهم ؛ حيث كانوا يمقتون أنفسهم .. وحسبنا ما كان يتمناه صديق الأمة رضي الله عنه وأرضاه حيث تمنى أن يكون شجرة تعضد !!!!
من منا قدم مثل ما قدم ؟؟!! ومن منا تمنى ما تمنى ؟؟!!!
فدونك بمقتها وقهرها بالحق دون سواه .. مستعينة بالله وحده ، ولا تلتفتي لاستقامة سابقة ولا طبع قوي ولا سمت صالح ولا ذكر حسن .. فكلها تتلاشى لو سقط الأساس ..
وحاشاك ذاك الحال –حفظك الله-
أما مسألة التشديد !! فأي شدة في الطاعة ؟؟ إنما هي اللذة وما أسعدنا بها .. حين تكف النفس عن هواها فإنها ترتفع إلى طهر الملائكة وهي تمشي على وجه الأرض
وتعيش بقلب الصفاء وهي تخالط أهل الأرض .. نحن نأنس بالطاعة ولا نشدد على أنفسنا بها ..
اتركي لنفسك فرصة معرفة لذة الطاعات ونهي النفس عن المحرمات > وكم ستجدين النور الساطع في روحك قبل وجهك
حصة :
من قال لك أن العاصي في لذة وأنس ؟؟!!
ومن قال لك أنه بمعصيته يكسب الدنيا والآخرة ؟؟!!
حاشا للكريم أن يحرم عبده عطيته : أمر الله ونهى ووعد وتوعد فلا يمكن لمن وعده أن يقع في وعيده ولا العكس ..
ولي لفتة عسى أن تصل قلبك الغالي :
دمعت عيناي حين قرأت وصفك بـ " استمتعوا بدنياهم " أي استمتاع تظنين ؟؟!!
وهل يستمتع من يغضب ربه منه ؟؟ وهل يطمئن من خذل نفسه بعصيان الجبار ؟؟!!
لا وربي !!
 
ولو تكلمت مع إحدى من تظنين أنسها لرأيت حالا عسيرا وعيشة بائسة .. لأنهم هم أهل ( معيشة ضنكا )
والقرآن بين يديك
افتحيه صفحة صفحة
وانظري كل آياته تثبت لك خلاف ما يملي الشيطان في ظنك ..
وبين يديك قول الحق ؛ فهل تتركيه لقول الباطل ؟؟!!
وهنا أيضا أقول لك > حاشاك ذاك !!
عودا حميدا بشعورك هذا لكل لذة طاعة
وإرغاما للشيطان والنفس التي رأت صلاحها لفترة
وإنما الحق كل الحق : الثبات على الحق وسعادة الروح به وابتسامة ثغر الفم والقلب بهذا الدين القويم
حلاله نعمة وحرامه نقمة
وإذا تنعمنا بحلاله كفااااااااانا
وإن ابتعدنا عن حرامه كسبنااااا
والخير كل الخير في ذاك ..
كلماتي خرجت من قلبي وكلي ثقة بربي لا بحرفي أنها ستصل لقلب من أحببت نصحها
بانتظار جوابك
والله وعد ولن يخلف وعده ( ومن يؤمن بالله يهد قلبه ) ومن كانت الهداية صفة قلبه لم يتمن غيرهااا
وأنت لذااااااااك أهل –أحسبك كذلك –
بارك الله فيك وبك
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



زيارات الإستشارة:3966 | استشارات المستشار: 386

استشارات متشابهة


    الإستشارات الدعوية

    تزود للمنتديات بالعلم والحجة!
    أولويات الدعوة

    تزود للمنتديات بالعلم والحجة!

    د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 07 - رمضان - 1424 هـ| 02 - نوفمبر - 2003

    الدعوة في محيط الأسرة

    لدي رغبة في تغيير ابن أختي المراهق!

    هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3315




    استشارات إجتماعية

    خطيبي كثير الأسئلة عن ماضيي!
    قضايا الخطبة

    خطيبي كثير الأسئلة عن ماضيي!

    وفاء إبراهيم أبا الخيل 19 - جمادى الآخرة - 1431 هـ| 02 - يونيو - 2010

    قضايا الخطبة

    تقدم لي شاب لكنني لا أستطيع تحمل المسؤولية!

    فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي2693



    قضايا الخطبة

    خطيبي لا يهتم بي!

    د.مبروك بهي الدين رمضان7631